صحة طفلي

أشعة الرنين المغناطيسي على المخ للأطفال

أشعة الرنين المغناطيسي على المخ للأطفال من الفحوصات الطبية التي قد يصفها الطبيب في حالة كان الطفل يعاني من بعض الأعراض الغير واضح سببها المرضي، أو لتشخيص بعض المشاكل الصحية التي تخص الدماغ.

فنظرًا لأن الآباء يشعرون بالقلق حيال أبنائهم وتعرضهم للفحوصات، سوف نتطرق إلى ذكر كل ما يخص أشعة الرنين المغناطيسي على المخ للأطفال من خلال موقع شقاوة.

أشعة الرنين المغناطيسي على المخ للأطفال

الفحوصات الطبية للأطفال لا تكون بالشيء اليسير على الآباء، فهي تسبب لهم القلق أو الخوف عليه، كذلك فإن السيطرة على الطفل من أجل إجراء فحص طبي كأشعة الرنين المغناطيسي من الأمور الصعبة التي قد يواجهها الوالدين.

كما أن وصف الطبيب لأشعة الرنين المغناطيسي على المخ للأطفال من الأمور التي قد تسبب القلق والتوتر للآباء، والخوف على أبنائهم منها، لذلك في موضوعنا سوف نتطرق إلى عرض كل ما يخص أشعة الرنين المغناطيسي على المخ للأطفال.

اقرأ أيضًا: متى تتعدل رقبة الطفل؟ وكيف اعدل رقبة طفلي؟ وتمارين تقوية عضلات رقبة الرضيع

ماهية أشعة الرنين المغناطيسي للأطفال

بدايةً للحديث في موضوعنا نتطرق لتوضيح ماهية أشعة الرنين المغناطيسي على المخ للأطفال، فمن الهام التنويه إلى أنها من الفحوصات الطبية الآمنة على الأطفال، والتي لا تسبب الألم إطلاقًا، لكنها قد تستغرق وقت طويل.

حيث تتراوح المدة اللازمة لإجراء تلك الأشعة فترة تتراوح من 30 إلى 45 دقيقة، وتعتمد تلك الأشعة على المجال المغناطيسي والموجات الخاصة بالراديو، فتختلف عن الأشعة المقطعية في أن الأخرى لا تحتاج إلى الشعاع.

بحيث يعطي الجهاز في ذلك النوع من الأشعة صورة تفصيلية عن دماغ الطفل وجذعها، وبالتالي يتمكن الطبيب من تشخيص المشكلة المرضية التي يعاني منها الطفل.

يتكون الماسح للتصوير الرنيني المغناطيسي من مغناطيس كبير الحجم يكون على شكل كعكة دائرية، ويحتوي على شكل يشبه النفق في منتصفه، ومن ثم يتم وضع الطفل على طاولة تنزلق فيما بعد إلى داخل ذلك النفق، ومن خلال ذلك المجال المغناطيسي يتم إعادة ترتيب الذرات بجسم الطفل.

لكي تقوم الموجات الخاصة بالراديو من بث الإشارات التي تساهم في التقاط الكمبيوتر لتلك التفاعلات، ويتم إجراء العديد من العمليات الحسابية في ذلك الوقت، مما ينتج عنه الصورة المقطعية بالأسود والأبيض، لكل جزء في مخ الطفل، من ثم يتم تحويلها إلى صور ذات أبعاد ثلاثية.

أسباب القيام بأشعة الرنين المغناطيسي للأطفال

من الجدير بالذكر أثناء الحديث عن أشعة الرنين المغناطيسي للأطفال على المخ، التطرق إلى عرض الأسباب التي تجعل الطبيب يلجأ إلى وصف ذلك النوع من الفحوصات الطبية للأطفال، والتي تتمثل فيما يلي:

  • يمكن أن يصفها الطبيب في حالة الرغبة للكشف عن تواجد أية حالات غير طبيعية في المخ، كالأورام، مشاكل الأوعية الدموية أو التكيسات.
  • في حالة الرغبة في الكشف عن حدوث أية تلف قد تعرض له دماغ الطفل، وذلك بعد التعرض لحادث أو اصطدام ما.
  • عند الرغبة في معرفة أسباب الأعراض المجهولة المصدر التي تصدر على الطفل، كالدوخة المستمرة، التشنجات أو آلام الرأس المستمرة.
  • في حالة الرغبة في تشخيص الأمراض المخية المزمنة، كالتصلب المتعدد.
  • إن كان لدى الطفل أعراض للتأخر العقلي والنمو.
  • في حالة الرغبة في تشخيص أي تشوهات حدثت في الجمجمة، أو أعلى العمود الفقري، سواء كانت طبيعية أو ناتجة عن الإصابات.
  • إن كان لدى الطفل أعراض تجعل الطبيب يشك في إصابته بحالة الأنسجة العصبية المتواجدة داخل الحبل الشوكي.
  • في حالة إصابة الطفل بأمراض الغدة النخامية أو جذع المخ.
  • للرغبة بتشخيص الأمراض المناعية كالتهاب السحايا، سواء كان فيروسي، بكتيري أو مناعي.
  • الرغبة في تشخيص الأمراض المعدية.

أضرار أشعة الرنين المغناطيسي على الطفل

تعد أشعة الرنين المغناطيسي من الفحوصات الطبية الآمنة على الأطفال بشكل كبير، كما أسلفنا الذكر فلا تتسبب في ظهور أية أعراض جانبية صعبة أو خطيرة على الطفل.

حيث إنه لا يتعرض لإشعاع كما يحدث في الأشعة المقطعية أو الأشعة السينية، لكن هناك بعض الأمور التي قد يعاني منها الطفل البسيطة والتي تتمثل فيما يلي:

1ـ أعراض التخدير الجانبية

إجراء فحص الرنين المغناطيسي للأطفال يكون من الصعب بعض الشيء، حيث إنه يلزم ألا يتحرك الطفل طيلة وجوده داخل الجهاز الماسح، ونظرًا لفرط حركة الأطفال وعدم خوفهم، قد يلجأ الطبيب إلى تخديره بالبنج.

ذلك ما يجعل الطفل بعد الإفاقة يقوم ببعض الأفعال الغريبة، أو يشعر بالدوار والخمول، كذلك تظهر عليه بعض الأعراض للإرهاق والرغبة في النوم بشكل كبير، وتلك كلها من الآثار الجانبية الطبيعية للبنج.

اقرأ أيضًا: أعراض تلف الدماغ عند الرضع

2ـ تداخل الرنين مع المعادن

من الأمور الواجب الإلمام بها أُثناء الحديث عن أشعة الرنين المغناطيسي للأطفال على المخ، أنه من الهام خلع كل شيء معدني يرتديه الطفل قبل أن يدخل ف جهاز أشعة الرنين المغناطيسي، سواء كان أقراط، خاتم أو أساور وحتى الأحزمة وأربطة الشعر.

حيث إن وجود أشياء معدنية مع الطفل في أثناء تواجده بجهاز أشعة الرنين المغناطيسي، من الأمور التي قد ينتج عنها ضرر قوقعة الأذن أو الرقاقات الخاصة بالقلب، ناهينا عن الأعراض الأخرى الخطيرة، لذا من الهام تباع الاحتياطات الطبية قبل إجراء الفحص.

3ـ رد الفعل التحسسي

من ضمن أضرار أشعة الرنين المغناطيسي للأطفال على المخ، هو ظهور رد فعل تحسسي من جسم الطفل تجاه المحلول الوريدي الذي يتم حقنه به قبل الدخول في الجهاز، وذلك ما يعد من الإجراءات الهامة في تلك الأشعة، لكي يتم تشخيص الحالة الخاصة بالأوعية الدموية داخل الدماغ.

فبعض الأطفال يعانون من الحساسية تجاه ذلك المحلول، لذلك من الهام أن يتم إبلاغ الطبيب بأية مشاكل قد مر بها الطفل مع الحساسية في تاريخه المرضي، أو في حالة كان لديه مشكلة في الكليتين.

آلية إجراء أشعة الرنين للأطفال

هناك بعض الأمور التي يجب توقعها قبل إجراء أشعة الرنين المغناطيسي للطفل، حتى تساعدك في عدم الشعور بالتوتر أثناء التواجد في الموقف نفسه حينها، وتتمثل في:

  • قد يضطر الطفل إلى الاستلقاء على تلك الطاولة لمدة تتراوح من 20 حتى 90 دقيقة، ولكن قد يقوم الطبيب بجعل الطفل يستريح لبعض الوقت في أثناء إجراء الأشعة.
  • في حالة شعور الطفل بالبرودة أثناء إجراءه لأشعة الرنين المغناطيسي، يمكن أن يتم توفير بطانية له.
  • قد يمر الطفل ببعض التقلبات المزاجية، وذلك بعد إجراءه لأشعة الرنين المغناطيسي، ولكن تلك العصبية سوف تستمر لفترة قليلة.

اقرأ أيضًا: مدة التئام عظام الساق عند الأطفال

نصائح عند خضوع الطفل لأشعة الرنين المغناطيسي

إكمالًا لتوضيح كل ما يخص أشعة الرنين المغناطيسي على المخ للأطفال، فمن المهم العلم ببعض الإرشادات التي تساعدك في إتمام ذلك الفحص الطبي بأمان مع طفلك، وتتمثل في النقاط التالية:

  • يمكن أن يتم مساعدة الطفل في أن يستعد لإجراء الأشعة، وذلك من خلال شرح بعض النقاط البسيطة عما سوف يتعرض له، دون أن يتم إخافته.
  • قلل من الكمية التي ينامها الطفل في ليلة إجراء أشعة الرنين المغناطيسي، حتى يتم النوم أو الاسترخاء أثناء قيامه بالأشعة في اليوم التالي.
  • من الهام أن يتم ارتداء الطفل للملابس المريحة أثناء إجراء أشعة التصوير المغناطيسي.
  • يجب الحرص على عدم إطعام الطفل أية أطعمة أو مشروبات قبل بضع ساعات من التخدير، حتى تقل احتمالية تعرضه لمخاطر دخول محتويات المعدة إلى رئتيه أثناء إجراء التصوير.

إن أشعة التصوير بالرنين المغناطيسي للأطفال من الفحوصات الطبية الآمنة، والتي لا تستدعي القلق منها أو على الطفل عند إجراءها، مع أهمية اتباع إجراءات تحضير الطفل لها المضبوطة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى