هل الحمل الضعيف سببه الرجل

هل الحمل الضعيف سببه الرجل؟ وكيف يتم علاج هذه المشكلة ؟ تحلم كل سيدة متزوجة باليوم الذي تحمل فيه طفلها بين يديها وتضمه لصدرها، ولكن لعدد من الأسباب لا يتحقق هذا الحلم بالنسبة للجميع، فالبعض يكون عقيم والبعض الآخر يواجه مشاكل عويصة في مراحل الحمل المختلفة، ومن خلال موقع شقاوة سنعرض أسباب ضعف الحمل وكيفية علاج هذا الأمر.

هل الحمل الضعيف سببه الرجل؟

أحيانًا يكون سبب ضعف الحمل هو حصول الجنين عدد كبير من الكروموسومات، حيث إن الكروموسومات هي عبارة عن هيكل داخلي يشمل خلايا بها عدد محدد من الجينات، ومن المسلم به أن الحمل الطبيعي يتم من خلال وجود 23 كروموسوماً  من البويضة، وعلى 23 كروموسوماً من الحيوان المنوي، فيصبح العدد الكلي  الكروموسومات 46 كروموسوماً، وهذا ما يكون جنين سليم.

لكن حين يكون الحيوان المنوي يتضمن عدد كبير من الكروموسومات فهذا يؤدي إلى التسبب في حالات الحمل الضعيف، مما يؤكد أن الحمل الضعيف يمكن أن يكون سببه الرجل في حال كان الحيوان المنوي الخاص به يحتوي على عدد غير ملائم من الكروموسومات وهذا ما ينجم عنه حدوث حالات إجهاض باستمرار.

الحمل الضعيف هو حالة يكون فيها الجنين غير مستقر ويكون هناك احتمالات لحدوث إجهاض في أي لحظة خصوصًا في الثلاث أشهر الأولى من الحمل و يكون 10من أصل كل 100 امرأة حامل عرضة لهذا الأمر.

كما تمر الأم بالعديد من الأعراض المتنوعة بين شهور ومراحل الحمل المختلفة من لحظة الإباضة وطيلة شهور الحمل ومع نمو الجنين في الرحم وحتى خروج الجنين من الأم في عملية المخاض وتكون بعض هذه الأعراض العلامات على ضعف الحمل.

لأن الحمل في البداية يكون غير مستقر فتتعرض الأم للعديد من الصعوبات التي قد تؤدي إلى الإجهاض حيث يكون الجنين غير ثابت في جدار الرحم، لكن ما علاقة الأب بضعف الحمل وهل الحمل الضعيف سببه الرجل فعلا ما هذه محض خرافة.

ما هي أسباب الحمل الضعيف؟

بعد الإجابة على هل الحمل الضعيف سببه الرجل؟ نتباحث حول أسباب ضعف الحمل، إلى جانب العدد غير المستقر للكروموسومات  في الحيوان المنوي للأب هناك أسباب متعددة ينجم عنها الحمل الضعيف حيث تلعب العديد من العوامل أدوار رئيسية في ضعف الحمل ومن أبرزها:

  • العوامل الوراثية: تتمثل في مشاكل في الجينات من جانب المرأة أو الرجل تسبب ضعف الحمل من بينها تغير عدد الكرموسومات عن العدد الطبيعي، ولكن هناك العديد من الأمور في التاريخ الجيني للعائلة تؤثر على الحمل سلبًا وتضعفه.
  • الخلل الجيني: يقصد به أن تصبح البويضة غير متشبسة أو متمسكة في جدار الرحم بشكل جيد مما يجعلها معرضة للسقوط لذلك فإن الخلل الجيني يؤثر على الحمل بالسلب.
  • ضعف الحيوان المنوي: قد يتمكن الحيوان المنوي الضعيف من تخصيب البويضة ولكنه لا يقدر على إتمام المهمة ويكون الحمل غير مستقر ويسبب الإجهاض أحيانا.
  • التعرض لتجارب سابقة مع الحمل الضعيف: في حال كانت المرأة قد تعرضت بالفعل لحمل ضعيف أو إجهاض في وقت سابق فإن فرصة تكرار الأمر غير بعيدة حيث يظل الجسم متأثرًا بما مر به.
  • سوء التغذية: تحتاج المرأة الحامل للمغذيات أكثر من أي شخص آخر حيث إن الجنين يمتص كل المغذيات من جسمها من معادن وفيتامينات ليتمكن من النمو مما يجعل حاجتها لهذه العناصر تضاعف فإذا لم تحصل على هذه الأغذية المفيدة والغنية بالعناصر اللازمة لنمو الجنين وتعويض الجسم عما يفقده من عناصر يكون هذا سبب في ضعف الحمل.
  • المجهود العضلي: أحيانا تكون الحركة الكثيرة والمجهود العضلي الكبير خاصةً في المراحل الأولى من الحمل سبب من أسباب ضعف الحمل.
  • ضعف الحالة الصحية للأم: يمكن أن يصبح الحمل ضعيف في حال تعرضت الأم لخلل في الحالة الصحية أو نقص في المناعة مما يؤثر بدوره على الجنين وصحته.

اقرأ أيضًا: هل الدوفاستون يثبت الحمل الضعيف

العوامل الصحية للأم المسببة لضعف الحمل

تعرفنا على هل الحمل الضعيف سببه الرجل؟ لذا حان الدور أن نسأل عن تأثير الحالة الصحية السيئة للأم على الحمل حيث هناك عدد من الأسباب والحالات الصحية التي تسبب اضطرابات الحمل وتضعفه وتجعله غير مستقر ومن أهمها ما يلي:

  • تعرض جسم الأم لأحد الاضطرابات المناعية التي ينجم عنها ضعف وصعوبة في انتقال الدم من الأم للجنين مما يؤدي لحدوث إجهاض.
  • تعرض الرحم لنوع من العدوى البكتيريا أو الفيروسية مما ينجم عنه إجهاض.
  • ضعف بطانة الرحم الذي يحدث بسبب نقص هرمون البروجسترون مما يجعلها أضعف من أن تقدر على تحمل الجنين.
  • التعرض لحالات تكيسات المبايض.
  • تضرر الرحم نتيجة للإصابة بـ أورام مثل الأورام الليفية.
  • التعرض لمشاكل خلقية في الرحم مثل ضعف أو ضيق عنق الرحم مما يؤدي لاختناق البويضة وإجهاضها.
  • التعرض لبعض الأمراض المزمنة مثل الانيميا الحادة ارتفاع ضغط الدم أو سيولة الدم.
  • في حال كانت البويضة ضعيفة أو غير مكتملة النضج في التلقيح الصناعي.
  • ضعف إنتاج هرمونات الحمل مما يؤدي لإغلاق الشرايين التى تنتقل للجنين فيحدث الإجهاض نتيجة لذلك.
  • الإصابة بـ الطفيليات مثل طفيل التيسكوبلازما وهي طفيليات تصيب المرأة نتيجة للتعامل المباشر مع بعض الحيوانات أو تناول اللحوم المصنعة.

اقرأ أيضًا: أفضل فاكهة لتثبيت الحمل

أعراض ضعف الحمل

تحدثنا عن أسباب ضعف الحمل وأجبنا عن سؤال هل الحمل الضعيف سببه الرجل؟ آن الأوان أن نتكلم عن أعراض ضعف الحمل فهناك العديد من الأعراض التي تشير إلى ضعف الحمل والتي يجب الإنتباه الشديد لها والحذر منها.

حيث إنه دائما ما يتم تجاهل وعدم إدراك الحمل الضعيف حيث يخلط بينه وبين أعراض الحمل الطبيعي نظرًا للتشابه الكبير بينهم، ومن أهم أعراض ضعف الحمل:

  • شعور المرأة الحامل بآلام شديدة في أسفل بطنها عند منطقة الحوض بشكل يشبه ألم الدورة الشهرية ولكن مع فارق الاستمرارية والتكرار.
  • الأعراض المعتادة للحمل مثل الغثيان والإرهاق وضعف التنفس ولكن بحدة أكبر.
  • يكون نبض الجنين أضعف من المعدل الطبيعي أو يتوقف لفترة قصيرة.
  • صعوبة الحركة مع الشعور بالإنهاك وعدم الرغبة في القيام بأي نشاط.
  • ظهور بقع دم أو إفرازات خيطية لزجة بلون الدم.
  • الشعور بتقلصات وإنقباضات في الرحم والبطن.
  • ألم قوي في المنطقة السفلى من الظهر.

طرق علاج الحمل الضعيف

بالطبع لكل داء دواء ويمكن الحفاظ على الحمل الضعيف من خلال القيام بعدد من الأشياء والالتزام بنصائح الطبيب مع الحفاظ على الراحة التامة وتجنب كل مسببات ضعف الحمل التي يمكن تجنبها ومن طرق العلاج:

  • أخذ الأدوية والحقن التي تثبت الحمل.
  • تناول الأوميجا 3 وكل المكملات الغذائية التي يصفها الطبيب من حديد وكالسيوم وغيرهم.
  • الحفاظ على المتابعة الدورية وعمل الفحوصات اللازمة للاطمئنان على الأم والجنين واكتشاف المستجدات بسرعة وعلاج أي مشكلة تحدث بسرعة.

اقرأ أيضًا: طريقة النوم الصحيحة للحامل

نصائح لتقوية وتحسين الحمل 

شرحنا سبب الذي يجعل إجابة سؤال هل الحمل الضعيف سببه الرجل؟ تكون نعم أحيانا والآن نقدم عدد من النصائح لعلاج ضعف الحمل حيث يوجد العديد من الطرق للحفاظ على الحمل والحد من فرص حدوث إجهاض.

حيث يمكن للأم حماية نفسها من مخاطر الحمل الضعيف خصوصًا في حال كانت الأم قد واجهت هذه المشكلة سابقًا أو يوجد بالعائلة تاريخ وراثي مع ضعف الحمل لذلك يمكن أخذ تدابير السلامة وتجهيز جسم المرأة للحمل من خلال ما يلي:

  • عمل مخطط للحمل وأخذ المكملات الغذائية حسبما ينصح الطبيب المعالج.
  • أكل أطعمة صحية متوازنة والاهتمام بجانب البروتين الحيواني.
  • الحرص على شرب كميات كافية وافية من السوائل والعصائر الطبيعية.
  • ممارسة أنواع التمرينات الرياضية.
  • الامتناع عن المشروبات الكحولية والتدخين
  • تجنب التوتر والمواقف التي تؤدي إلى مشاكل واضطرابات في الجهاز العصبي.
  • الامتناع عن أي مجهود بدني شاق وحمل إلى أشياء ثقيلة.
  • الحفاظ على مستويات السكر في الدم وضبط معدلات ضغط الدم.
  • الابتعاد عن الأشخاص المصابين بالعدوى والأماكن الموبوءة مثل المستشفيات والحمامات العامة.
  • الالتزام بتوجيهات الطبيب مع تناول الأدوية في المواعيد المحددة.
  • الاهتمام بتناول الأطعمة التي تحتوي على حمض الفوليك.
  • تناول الأغذية التي تحتوي معادن وفيتامينات وألياف.
  • الابتعاد عن الوجبات التي تحتوي على كميات كبيرة من الدهون.
  • عمل الفحوصات اللازمة للأم والأب قبل تنفيذ محاولات الإنجاب لضمان سلامة الطرفين وصحتهم.

هل الحمل الضعيف سببه الرجل؟ من الأسئلة التي تتكرر أثناء فترة الحمل وتشير بعض الأعراض التي تحدث في الحمل الطبيعي إليه، مما يلزم الأم بالتركيز ومتابعة الأمر مع طبيب مختص.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.