كيف يعوض الله العقيم

كيف يعوض الله العقيم؟ وماذا يفعل من ابتلي بالعقم؟ يعتبر العقم من الابتلاءات الصعبة التي تحتاج إلى قوة الإيمان والصبر حتى يأتي العوض من الله بحكمته وقدرته، ويجب على العقيم معرفة أن كل أمر يصيبه هو من عند الله، فهو خيرًا له في كل الأحوال، وهو ما يتضح من خلال موقع شقاوة.

كيف يعوض الله العقيم

يعتبر العقم هو أمر قد قسمه الله عز وجل لبعض الناس اختبارًا لهم ولحكمة لا يعلمها إلا هو، فالبعض يعتقد أن الإنجاب هو الأمر الوحيد الذي سوف يسبب لهم السعادة في حياتهم، وأن حرمانهم من الإنجاب هو عقاب من الله عز وجل.

يجب على العقيم الإيمان بقدر الله عز وجل، ويجب عليه السعي من أجل إيجاد حل مناسب دون اللجوء إلى الدجل أو ما يخالف الدين والعلم، فإذا لم يرزق الله العقيم بالإنجاب فسوف يعوضه بالكثير من النعم شريطة الصبر والأخذ بالأسباب واستحضار القلب عند الدعاء.

قد يمنع الله تعالى عن بعض عبادة القدرة على الإنجاب كما في قول الله تعالى: {لِلَّهِ مُلْكُ ٱلسَّمَـٰوٰتِ وَٱلأَرْضِ يَخْلُقُ مَا يَشَآءُ يَهَبُ لِمَن يَشَآءُ إِنَاثًا وَيَهَبُ لِمَن يَشَآءُ ٱلذُّكُورَ ﴿٤٩﴾ أَوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَانًا وَإِنَاثًا وَيَجْعَلُ مَن يَشَآءُ عَقِيمًا إِنَّهُ عَلِيمٌ قَدِيرٌ ﴿٥٠﴾ } { سورة الشورى}.

يعتبر الدعاء من أعظم عوامل الحصول على العوض من الله عز وجل لا سيما فيما يخص الإنجاب كما قال الله تعالى: {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ ۖ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ ۖ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ} {سورة البقرة 186}.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ادْعُوا اللَّهَ وَأَنْتُمْ مُوقِنُونَ بِالْإِجَابَةِ، وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ لَا يَسْتَجِيبُ دُعَاءً مِنْ قَلْبٍ غَافِلٍ لَاهٍ) صحيح الجامع.

اقرأ أيضًا: قصة سيدنا يوسف عليه السلام للأطفال

ماذا يفعل من ابتلاه الله بالعقم

  • الثقة في رحمة الله: يجب أن يبقى على يقين تام إنه أمر قدره الله، وأنه له حكمة بالغة، فيجب على العقيم الرضا بقضاء الله.
  • الصبر على الابتلاء: لا شك أن الصبر هو سلاح المؤمن في مواجهة جميع صعوبات الحياة، ولكن عليه أن يتحرى الصبر الجميل غير المصحوب بالشكوى والسخط على أقدار الله.
  • الأخذ بالأسباب: لا يغني الصبر والدعاء عن تحري سبل الدنيا في البحث عن حل لهذه المشكلة بالطرق الطبية وعدم التواكل.
  • التوكل على الله: عندما يوقن العبد بأن الأمر كله بيد الله يطمئن قلبه ويتقبل البلاء ويستطيع أن يصبر عليه لذا لا يجب أن يكون الاعتماد كاملًا على أسباب الدنيا دون تسليم الأمر إلى الله أولًا وأخيرًا.
  • فهم الغرض من الابتلاء: الكثير من الناس يعتبر ما يحدث له من مصائب في الدنيا ما هو إلا عقاب من الله عز وجل، ولكن يغفل الكثيرين عن حقيقة أن الدنيا دار ابتلاء قد وضع الله الإنسان فيها لكي تظهر حقيقته أمام نفسه وتكون شاهدًا عليه يوم القيامة.
  • الدعاء بطلب العوض من الله: لا يقتصر الدعاء على أمور الدنيا فقد يؤخر الله الاستجابة إلى الآخرة وهي دار الحق، لذا يجب ألا تكون نظرة المؤمن قاصرة على عوض الأمور الدنيوية فقط.

اقرأ أيضًا: سورة الكوثر للأطفال مكررة

آيات عن العوض من الله

1- آية العوض في سورة الفرقان

من الآيات التي ذكرها الله عز وجل عن العوض في سورة الفرقان) أُولَٰئِكَ يُجْزَوْنَ الْغُرْفَةَ بِمَا صَبَرُوا وَيُلَقَّوْنَ فِيهَا تَحِيَّةً وَسَلَامًا) {سورة الفرقان أية 75).

يوضح الله جزاء الصالحين الذين صبروا في الدنيا، وابتعدوا عن مفاتن النفس والدنيا، فلهم منزل في الجنة الرفيعة، حيث ينعم الإنسان بالكثير من النعم التي لا تخطر على باله يوم من الأيام.

2- آية العوض من سورة المؤمنون

قال الله تعالى عز وجل: (إِنِّي جَزَيْتُهُمُ الْيَوْمَ بِمَا صَبَرُوا أَنَّهُمْ هُمُ الْفَائِزُونَ) [سورة المؤمنون: الآية 111].

يوضح الله جزاء المشركين في الآخرة من دخولهم للنار، وجزاء المؤمنين الذين صبروا على الأذى طوال حياتهم، في دخول الجنة والنعم التي سيحصلون عليها، فعوض الله كثير.

3- آيات العوض من الله في سورة القصص

قال الله تعالى عز وجل: (أُولَٰئِكَ يُؤْتَوْنَ أَجْرَهُم مَّرَّتَيْنِ بِمَا صَبَرُوا وَيَدْرَءُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ) [سورة القصص: الآية 45].

يبشر الله المؤمنين الصابرين على الشدائد في الدنيا، فإن جزائهم عن الإيمان بكتاب الله والإحسان سيكون الضعف في الأجر،

4- آية العوض من الله من سورة الطلاق

قال الله تعالى عز وجل: (وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا * وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ) [سورة الطلاق: الآية 1-2].

لقد وعد الله بأن من يتقي الله ويتجنب فعل الأمور السيئة في الدنيا وكبح الشهوات واتقاء الله تعالى، سوف يرزقه الله تعالى من حيث لا يحتسب.

5- آيات عن العوض من الله بسورة الضحى

قال الله تعالى عز وجل: (وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى) [سورة الضحى: الآية 5].

من الآيات التي تدل على الخير والاطمئنان الذي سينعم به المؤمن، لصبرهم على الشدائد.

اقرأ أيضًا: تفسير سورة المطففين للأطفال

أدعية للإنجاب والذرية الصالحة

1- دعاء سيدنا زكريا (رَبِّ لَا تَذَرْنِي فَرْدًا وَأَنتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ) و(رَبِّ هَبْ لِى مِن لَّدُنكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً)، فكان من الأدعية التي كانت سبباً في رزقه الله بسيدنا يحي ذرية صالحة.

2- دعاء سيدنا إبراهيم (رَبِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِينَ)، فقد وهبه الله تعالى سيدنا إسماعيل، وإسحاق، ويعقوب.

كيف يعوض الله العقيم؟ من التساؤلات التي يطرحها الكثير من المصابين بالعقم، وتتلخص الإجابة في الصبر والاحتساب وانتظار ألطاف الله التي لا يوقفها سبب من أسباب الدنيا القاصرة.

اترك تعليقا