حمل

جدول التحليل الرقمي للحمل بتوأم

جدول التحليل الرقمي للحمل بتوأم يحمل العديد من المعلومات التي يتم على أساسها تحديد الكثير من الأمور بجانب التعرف إلى التغيرات الهرمونية وطبيعة العمليات البيولوجية التي تتم دخل الجسم بكونها العامل الأساسي لظهور الأعراض الدالة على الحمل بتوأم، لذا سنعرض عبر موقع شقاوة جميع المعلومات التي تخص جدول التحليل الرقمي للحمل بتوأم.

جدول التحليل الرقمي للحمل بتوأم

يعد إجراء التحليل الرقمي للمرأة الحامل من الفحوصات الطبية الضرورية التي يتم إجرائها للكشف عن عدة أمور تتعلق بطبيعة عملية الحمل، لا سيما فائدته في التعرف على نسب العديد من الهرمونات والمواد لدى المرأة التي تحمل بتوأم، والتي من خلالها يتم التعرف إلى وجود أي أمراض أو إصابات أو أحد المشاكل التي من الممكن أن تصادفها المرأة أثناء حملها بتوأم.

حيث تتغير نسب تلك الهرمونات التي يحتوي عليها جدول التحليل الرقمي للحمل بتوأم من شهر لآخر خلال مرحلة الحمل التي تحدث بها الكثير من التغيرات في الإفرازات الهرمونية بالزيادة أو النقصان.

في حالة زيادة نسبة هرمون الحمل بالأسابيع الأولى من الحمل بمعدلات أكبر من المستويات الطبيعية لتلك الهرمونات، قد تكون إشارة على الحمل بتوأم، مما يجعل التحليل الرقمي من أحد الفحوصات التي يتم الاستدلال بها على الحمل بتوأم.

كما أن الأرقام التي يتضمنها نتائج جدول التحليل الرقمي للحمل بتوأم قد تشير إلى معرفة وجود الحمل من عدم حدوثه، حيث إن كانت النتيجة اقل من خمسة وحدات فهي دليل على عدم حدوث حمل أما إن كانت أكبر من 25 وحدة فهي تشير لوجود حمل.

أما إن كانت النتيجة تتراوح بين 6 وحدات و24 وحدة فهي نتيجة ترمز أن تلك المرأة في المرحلة الأولى من الحمل، مما يفضل أن تقوم بإعادة عمل التحليل مرة أخرى لزيادة التأكد من حدوث الحمل.

بالحديث أن النسبة المتوسطة لجدول التحليل الرقمي للحمل بتوأم فهي تتراوح بين معدلات 200 إلى 175 وحدة وهى نسبة تفوق النسبة الطبيعية للحمل العادي بمقدار أضعافه.

من الممكن أن يستدل على الإصابة بأحد الأمراض الطبية من خلال إجراء التحليل الرقمي، حيث تشير المعدلات المرتفعة من هرمون الحمل في الدم للمرأة غير الحامل إلى أنها مصابة بأحد الأمراض السرطانية أو الحمل العنقودي أو لأحد أمراض التليف الكبدي أو القرحة.

حتى يتم تحديد الحالة المرضية أنها مصابة بالفعل بتلك الأمراض أم أنها حالة حمل طبيعية يتم القيام بإجراء فحص بالسونار للتعرف إلى وجود جنين أو كيس جنينى.

بجانب هذا قد تختلف معدلات جدول التحليل الرقمي للحمل بتوأم حسب الحالات والطرق التي تم بها الحمل، فقد تختلف تلك النتائج والأمور المتعلقة بجدول التحليل الرقمي للحمل بتوأم الذى تم بالتخصيب الطبيعي عن الذى تم من خلال الحقن المجهري، ويرجع ذلك إلى تغير نسب ومستويات هرمونات الحمل إن ذاك.

كما أن هناك اتصال كبير بين نسبة هرمون الحمل HCG وجدول التحليل الرقمي للحمل بتوأم والذي قد يزيد بمعدلات تتراوح بين 30إلى 50 % عن الحمل في الجنين الواحد.

اقرأ أيضًا: أعراض الحمل بتوأم في كيس واحد

طرق قراءة جدول التحليل الرقمي للحمل بتوأم

تبدأ المرأة بالشعور بأعراض الحمل المبكر منذ اليوم الأول من حدوث الحمل، ويرجع ذلك إلى ارتفاع إفراز هرمون الاستروجين خلال مرحلة الحمل، والذي يعتبر من وظائفه الهامة حماية الحنين خلال فترة الحمل بجانب الحفاظ على بطانة الرحم.

كما إن مستوى هرمون الحمل يرتفع بمعدلات معينة خلال بضعة ساعات تتراوح بين 29 إلى 53 ساعة في الأسابيع الأولى من الحمل، كما يلاحظ أن هناك ارتفاع بمعدلات كبيرة خلال ثمانية إلى عشرة أسابيع عقب عملية انغراس البويضة في بطانة الرحم.

حيث صرح الأطباء أن حالات الحمل التي يرتفع بها مستوى هرمون الحمل بنسب تتراوح بين 30 إلى 50% من نسبة إفرازه بالدم تشير على الحمل بأكثر من جنين، وحتى يتم التعرف على نسب نتائج جدول التحليل الرقمي للحمل بتوأم بصورة أكثر دقة سوف نعرض تلك النتائج على النحو التالي بناءً على فترات الحمل:

في حالة انخفاض هرمون الحمل لأقل من 5 وحدات / مل من الدم فهي نتيجة تشير لعدم وجود حمل.

إن كانت النتائج بالتحليل الرقمي تصل لأكثر من 25 وحده / مل في الدم فهي دليل على وجود حمل.

تتغير تلك المعدلات خلال فترات معينة في حياة المرأة نتيجة حدوث بعض التغيرات الهرمونية، وعليه تصبح تلك النتائج كما بالتالي والتي تدل على وجود حمل حسب موعد أخر دورة شهرية:

  • عقب ثلاثة أسابيع من أخر حدوث دورة شهرية تصل نتائج التحليل الرقمي إلى معدلات تتراوح بين 5 إلى 50 وحدات / مل.
  • عقب أربعة أسابيع من أخر حدوث دورة شهرية تصل نتائج التحليل الرقمي إلى معدلات تتراوح بين 4 إلى 650 وحدات / مل
  • عقب خمسة أسابيع من أخر حدوث دورة شهرية تصل نتائج التحليل الرقمي إلى معدلات تتراوح بين 18 إلى 7340وحدات / مل
  • عقب ستة أسابيع من أخر حدوث دورة شهرية تصل نتائج التحليل الرقمي إلى معدلات تتراوح بين 1080 إلى 56500وحدات / مل
  • عقب سبعة إلى ثمانية أسابيع من أخر حدوث دورة شهرية تصل نتائج التحليل الرقمي إلى معدلات تتراوح بين 7650 إلى 22900 وحدات / مل
  • عقب تسعة إلى اثني عشر أسبوعًا من أخر حدوث دورة شهرية تصل نتائج التحليل الرقمي إلى معدلات تتراوح بين 25700 إلى 288000وحدات / مل
  • عقب ثلاثة عشر إلى ستة عشر أسبوعًا إلى ستة عشر أسبوع من أخر حدوث دورة شهرية تصل نتائج التحليل الرقمي إلى معدلات تتراوح بين 13300 إلى254000وحدات / مل.
  • عقب سبعة عشر إلى أربعة وعشرون أسبوعًا من أخر حدوث دورة شهرية تصل نتائج التحليل الرقمي إلى معدلات تتراوح بين 4060 إلى165400وحدات / مل.

علامات تدل الحمل بتوأم

بجانب ارتفاع نسب هرمون الحمل الذي يتم التعرف عليه من خلال الكشف عن نتائج جدول التحليل الرقمي للحمل بتوأم، هناك بعض الأعراض الأخرى التي يمكن من خلالها التعرف على الحمل بتوأم ألا وهى:

1- ازدياد حجم البطن بالأشهر الأولى من الحمل بشكل ملحوظ

من الممكن أن تظهر البطن بحجم أكبر من حجمها الطبيعي في حالة الحمل بتوأم، خاصةً بالأشهر الأولى من الحمل، وقد يرجع ذلك إلى زيادة حجم الرحم عند المرأة الحامل بتوأم عن حجم الرحم لدى المرأة التي تحمل بطفل واحد.

2- الإحساس بحركة ملحوظة بالحمل المبكر

يعد الإحساس بحركة في الأشهر الأولى من الحمل، أحد العلامات التي تشير على الحمل بأكثر من جنين، ففي الحمل الطبيعي بجنين واحد قد تشعر المرأة الحامل بتلك الحركة في الفترة التي تقع بين الأسبوع السادس عشر والأسبوع الخامس وعشرون من الحمل، وهي الفترة التي تقع ببداية الشهر الرابع حتى الشهر السادس.

اقرأ أيضًا: هل يُخطئ تحليل الدم للحمل قبل الدورة

3- اكتساب الوزن بشكل سريع وملحوظ

تطرأ على جسم المرأة الحامل بتوأم بعض التغيرات الدالة على ذلك، حيث تكتسب المرأة بعض الزيادات في الوزن بشكل ملحوظ وأكبر من الوزن الذي تريده المرأة الحامل بجنين واحد في الأشهر الأولى من الحمل.

بجانب تلك الأعراض هناك بعض الأعراض الأخرى التي ترتبط بالحمل بتوأم عقب الحقن المجهري، والتي قد تعتبر من أحد الأعراض المختلفة عن تلك التي تحدث في الحمل بجنين واحد.

حيث يعد أشهر تلك الأعراض حدوث تمزق في الحويصلات المتكونة حول البويضة والتي تعتمد على أحجامها عملية التلقيح المجهري، مما يساعد على خروج عدد كبير من البويضات، الأمر الذي يمهد حدوث حمل توأم.

بعد الخضوع لعملية الحقن المجهري تبدأ هرمونات الحمل في الزيادة لمعدلات مرتفعة خلال يومين إلى ثلاثة أيام حتى الأسبوع 8 إلى الأسبوع 10 ثم تعود إلى الانخفاض حتى تصبح تلك المعدلات ثابتة، ومن خلال الجدول التالي يمكن توضيح معدلات هرمونات الحمل بعد الحقن المجهري:

نسبة هرمون الحمل بتوأم بعد الحقن المجهري بعد مرور ثلاثة أيام على نقل الجنين نسبة هرمون الحمل بتوأم بعد الحقن المجهري
مستوى هرمون المشيمية البشرية HCG بالفحص الأول 155±76 102±51
مستوى هرمون المشيمية البشرية HCG بالفحص الثاني 396±130 262±141

اقرأ أيضًا: أقصى مدة لظهور هرمون الحمل في الدم

حالات أكثر عرضة للحمل بتوأم

هناك بعض العوامل قد تزيد من احتمالية حدوث الحمل الكثير من السيدات، وقد يرجع ذلك إلى عدة أسباب تعد أحد الأمور المساعدة على حدوث حمل توأم، والتي منها:

  • في حالة وجود تاريخ عائلي لدى المرأة الحامل بتوأم قد تكون أحد العوامل التي أدت لحدوث حمل توأم.
  • إن كان عمر المرأة أكثر من 35 عام، حيث تكون هناك تغيرات هرمونية محفزة على ذلك، نتيجة اقتراب عمر تلك المرأة من سن اليأس يبدأ المبيضان في إفراز كميات عالية من البويضات، مما يزيد من احتمالية حدوث الحمل بتوأم.
  • إن خضعت المرأة للحمل المجهري أو التلقيح الصناعي مما يزيد من فرصة الحمل بتوأم.
  • إن كانت المرأة تعاني من مشاكل أو صعوبة في الحمل مما جعلها تخضع إلى العلاج الهرموني الذي يساعد على

تعتبر نتائج جدول التحليل الرقمي للحمل بتوأم أحد الفحوصات التي يتم من خلالها الاستدلال على كافة الأمور التي تتعلق بمرحلة الحمل سواء إن كان الغرض من عمله هو معرفة حدوث حمل أو تحديد نسب الهرمونات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى