نزول دم أثناء الحمل في الشهر الثالث

نزول الدم أثناء الحمل في الشهر الثالث يعتبر من العلامات التي تثير قلق كثير من السيدات، فشعور المرأة الحامل بنزول قطرات من الدم يحسسها بالخطر، فيوجد كثير من النساء يحدث لهن نزيف في الشهور الأولى من الحمل ولكن يستمر الحمل بشكل طبيعي دون المعاناة من مضاعفات أخرى، حيث توجد عدة أسباب لتعرض المرأة لذلك وهذا ما يمكن بيانه من خلال موقع شقاوة.

نزول دم أثناء الحمل في الشهر الثالث

يكون الشهر الثالث من الحمل من الأسبوع التاسع حتى أخر الأسبوع الثاني عشر، وتكون في بدايته علامات مزعجة، لذا تكون تلك الفترة من الحمل هي من أصعب الفترات على الحامل لذلك عليها توخى الحذر والالتزام لعدم تعرض حياتها أو حياة الجنين للخطر.

لكن قد تحدث بعض الأمور رغمًا عنها تجعلها تعاني من نزيف خلال الشهور الأولى من الحمل، حيث يمكن أن يكون ذلك بفضل التعرض للإجهاض بينما يمكن أن يرجع نزول دم أثناء الحمل في الشهر الثالث إلى أسباب أخرى مختلفة ويمكن توضيحها في الآتي:

1- الإنذار بالإجهاض 

يحدث الإجهاض في معظم الحالات في الشهور الأولى من الحمل، ومن أعراض الإجهاض نزول الدم والشعور بألم أسفل البطن وتشنجات في الجسم والنزيف المهبلي أيضًا، ويعد عدم قدرة عنق الرحم على تحمل الجنين بسبب ألياف في الرحم سببًا للإجهاض المبكر، فلا يتكمل في تلك الحالة وتعاني المرأة من نزيف شديد يؤدي إلى فقدانها للجنين.

اقرأ أيضًا: هل من الطبيعي نزول إفرازات بنية في بداية الحمل

2- الحمل العنقودي

يعرف بأنه حالة من الحمل يكون فيها نمو الأنسجة الغير طبيعية في الرحم بدلًا من الجنين وقد يكون هذا النسيج سرطانيًا وينتشر إلى أجزاء أخرى في الجسم، ويظهر هذا الحمل في المراحل الأولى كحمل سليم، لا يتم اكتمال هذا الحمل ومن أعراض هذا النوع من الحمل نزول الدم وتشعر المرأة بحالة شديدة من القيء والغثيان وكبر حجم البطن، ويجب أن تكون المرأة على دراية بهذا النوع من الحمل حتى لا تستمر فيه.

3- الحمل خارج الرحم

حيث عندما يحدث الحمل خارج الرحم يتسبب في نزول الدم والنزيف في الشهر الثالث، فيحدث الحمل عندما يتم تلقيح البويضة داخل قناتي فالوب وثباتها هناك وعدم انغراسها في جدار الرحم، وفي حالة استمرار نمو الجنين يمكن أن يتسبب ذلك في انفجار قناة فالوب مما يهدد حياة الأم.

فيعود السبب إلى ضرر في قمع قناة فالوب ناجم عن التهابات ما خصوصًا تلك المنقولة بالعلاقات الجنسية، ولا يمكن أن يستمر هذا الحمل حيث أنه يشكل خطرًا على الأم، تشمل أعراض هذا النوع من الحمل شعور المرأة بألم في جانب البطن وكبر حجم البطن بصورة غير طبيعية.

حيث يلزم أن تقوم المرأة بالخضوع إلى إجراء يساعدها على التخلص من ذلك الحمل، فإما إجراء جراحة بواسطة تنظير البطن أو اللجوء إلى حقن علاج ميثوتريكسات للنساء التي يكون مستوى هرمون الحمل لديهم منخفض.

4- تغيرات عنق الرحم

تعاني عدة نساء من تغيرات شديدة في عنق الرحم، فيمكن أن تلاحظ نزيف بسبب ذلك خصوصًا عند ممارسة العلاقة الزوجية بوتيرة أكثر حدة، لكن لا يعد ذلك النوع من النزيف مؤشر بالخطر أو يهدد حياة الجنين.

5- الإصابة بالعدوى

يمكن الإصابة بأي عدوى في المهبل أو عنق الرحم أو عن طريق الاتصال الجنسي ينتج عنها نزول دم أثناء الحمل في الشهر الثالث، كما أن الإصابة بأي عدوى جلدية سواء داخلية أو خارجية يصاحب نزول دم في الرحم أثناء الحمل ولكنه قد يكون بسبب عدوى جلدية خارجية تحتاج إلى مضاد حيوي للتخلص منها.

فتحدث العدوى بسبب انخفاض مناعة المرأة مما يجعلها فريسة سهلة للفيروسات والبكتيريا أثناء الحمل كما أن المرأة تمر بتغيرات هرمونية مما يجعلها معرضة أكثر للإصابة بالعدوى أثناء الحمل والمخاض والولادة لذلك من المهم جًدا الحفاظ على نمط حياة صحي أثناء الحمل.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع نزيف الحمل

نزول دم أثناء الحمل بدون ألم

من الممكن أن يحدث نزول دم أثناء الحمل في الشهر الثالث بدون أن تشعر الحامل بألم ويعتبر هذا من المشكلات التي تعاني منها كثير من النساء أثناء هذا الشهر فتشعر الأم بالقلق والخوف على نفسها وجنينها، لكنها تندهش من عدم شعورها بأي آلام تشير إلى الإجهاض، لكن توجد أسباب أخرى لنزول الدم لتلك الطريقة وهي كالتالي:

  • الجماع: ربما يحدث نزيف بسيط بعد الجماع، ويرجع السبب إلى تغير الهرمونات أو ممارسة العلاقة الزوجية بوتيرة حادة، لكنه يتوقف من تلقاء نفسه بعد وقت قصير.
  • الالتهابات: من الممكن أن تسبب الالتهابات والإفرازات المهبلية في نزيف مهبلي بسيط، ويتم علاجه عن طريق بعض الأدوية المعالجة للالتهابات.

متى يكون النزيف دليل على الإجهاض

تشعر الحامل بالخوف الشديد عندما تلاحظ قطرات دم على ملابسها لكن ذلك لا يعد حتمًا دليل على الإجهاض، بينما توجد حالات يكون ذلك النزيف دليل على الإجهاض حتى إن كان بدون ألم، ويمكن توضيحها في الآتي:

  • فعندما يحدث الإجهاض يكون الدم خفيف ثم يزداد شدة مع حدوث توسع في عنق الرحم ليصل مدة النزيف خلال3 – 5 ساعات من بدء النزيف ثم يخف إلى أن ينتهي، وممكن أن يستمر النزيف بضع الوقت على فترة تتراوح من 1-2 أسبوع، وتلاحظ المرأة أن لون الدم يكون بين اللون الوردي واللون البني الغامق.

اقرأ أيضًا: أوضاع تسبب الإجهاض

إجراءات يجب اتخاذها عند نزول دم اثناء الحمل

يعتبر نزول الدم أثناء الحمل مشكلة، حيث تصاب المرأة بالذعر خوفًا على نفسها وجنينها، وقد لا تحكم التصرف لذلك ينصح بالقيام بهذه الإجراءات فور حدوث النزيف إلى جانب التوجه إلى الطبيب.

  • الاتصال بالطبيب المعالج على الفور.
  • ارتداء فوطة تساعدك على تتبع مقدار النزيف.
  • مراقبة لون الدم ونوعه (إفرازات بنية أو وردية أو حمراء أو نزول قطع لحم أثناء الحمل).
  • عدم ممارسة الجنس أو استخدام السدادات القطنية.
  • إحضار أي نسيج يمر من عبر المهبل ليقوم الطبيب باختباره.
  • في حالة عدم وجود أي مشاكل صحية فتلجأ المرأة الحامل إلى الراحة.
  • عدم التعرض إلى التوتر النفسي والعصبي
  • يمكن ان تنام الحامل على سرير بحيث تدفع قدميها للأعلى.
  • يمكن للطبيب ان يفحص الجنين والاستماع لدقات قلبه، حيث يكون عمر الجنين في الشهر الثالث حوالي ثلاثين غرامًا وطوله حوالي عشرة سنتيمترات، وإذا كان أدنى من ذلك فهذا يعنى أن الحمل لا يعمل بشكل طبيعي.
  • يمكن أن تحصل السيدة على مكملات غذائية تمنع حدوث الإجهاض.

على المرأة أن تحاول الوصول إلى الطبيب في أسرع وقت عند ملاحظة أي عرض جديد، وذلك للحفاظ على صحتها وضمان عدم تعرض الجنين للخطر.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.