متى يثبت شكل أذن الطفل

متى يثبت شكل أذن الطفل؟ وما أسباب الأذن غير المنتظمة عند الرضع؟ إن شكل الأذن من الأمور الهامة التي ينبغي أن تنتبه إليها الأم بعد الولادة حيث إن أي تغير في شكل أذن الرضيع قد يكون مؤشر لوجود مشكلة أو تشوه ما وذلك ما سوف نتحدث عنه في موضوعنا من خلال موقع شقاوة.

متى يثبت شكل أذن الطفل

إن شكل الطفل كثيرًا ما يتغير بشكل سريع في أول ثلاثة أشهر من عمره ثم يتباطأ ذلك التغير حتى يبلغ الطفل عامه الأول فتكون أغلب ملامحه قد ثبتت ولكن يمكننا بشكل عام أن نقول إن أذن الطفل بعد حوالي 3 أشهر تكون قد أخذت شكلها التي سوف تكون عليه لباقي عمره.

قد يولد الطفل ويكون شكل أذنه غير طبيعي أو به بعض التشوه وذلك بسبب أن الغضروف السميك الذي يعطي للأذن شكلها الطبيعي يكون غير نامي بالشكل الكافي فيحدث ذلك التغير بسبب الوضع الذي كان به داخل الرحم ولكن سرعان ما يتغير شكل الأذن وتصبح بشكلها الطبيعي المعتاد ويثبت شكلها.

هناك بعض الحالات التي يظهر عليها علامات من الجلد أمام الأذن على الوجه ولكنها حالات شائعة يتم التعامل معها بسهولة عن طريق الطبيب الذي يزيلها ولا تترك أثر على وجه الطفل.

اقرأ أيضًا: علاج التهاب الأذن للأطفال مجرب

الأذن غير المنتظمة للرضع وأسبابها

أثبتت بعض الدراسات أن 15% من الأطفال حديثي الولادة لديهم أذن غير منتظمة وقد اعتقد الأطباء فيما مضى أن هذا التشوه البسيط يمكن أن يزول من تلقاء نفسه بعد مرور فترة ولكن الدراسات أكدت عكس ذلك وأن 70% من الرضع يبقي عندهم ذلك التشوه عند كبرهم.

فالتغيير في شكل الأذن وعدم انتظامها لا يكون طبيعيًا في بعض الأحيان يحتاج إلى تدخل طبي وذلك عندما تكون الحافة العلوية للأذن مجعدة أو مشدودة أو بارزة، ويمكننا القول إن للأذن غير المنتظمة عند الرضع أكثر من سبب نوضحها فيما يلي:

  • عوامل وراثية.
  • نقص في الدم الواصل للأذنين أثناء تكون الجنين داخل رحم الأم.
  • تناول الأم بعض الأدوية الضارة أثناء حملها.

علاج أذن الرضيع غير المنظمة

هناك عدة طرق علاجية يلجأ لها الأطباء في تعديل شكل أذن الطفل ويكون ذلك على وجه السرعة لأن غضروف الأذن يتصلب بعد حوالي من شهر ونصف إلى شهرين من ولادة الطفل وبالتالي يكون صعب علاج التشوه الحادث وفيما يلي نوضح أهم طرق علاج الأذن غير المنتظمة:

1- قولبة الأذن

هي من أول الطرق التي ينصح الأطباء باللجوء إليها لأن هذه الطريقة غير مؤلمة للرضيع وتكون عن طريق عمل قالب من جبيرة على شكل الأذن الطبيعي ووضعه في أذن الطفل وتثبيته بلاصق ويستمر وضع هذا القالب من شهر ونصف إلى شهرين حتى يتم علاج التشوه وثبات أذن الطفل على الشكل السليم.

2- جهاز السيليكون

يعتبر جهاز السيليكون من التقنيات الحديثة لعلاج أذن الرضع غير المنتظمة وذلك عن طريق وضعه في أذن الرضيع حتى يزول التشوه ورغم أنه يحجب السمع عن الطفل إلا أنه لا يؤثر على تطوره.

يفضل استخدام الجهاز في الأسابيع الأولى من ولادة الطفل حتى يؤتي الثمار المرجوة منه.

3- التدخل الجراحي

يتم اللجوء إلى التدخل الجراحي في حالة عدم علاج المشكلة في المرحلة الأولى وعدم قدرة القولبة على حلها.

الأذن الوطواطية

في صدد حديثنا عن متى يثبت شكل أذن الطفل؟ نجد أن هناك بعض الأطفال يولدون بأذن وطواطية وهي نوع من أنواع التشوه الذي يظهر على الطفل عند ولادته أو بعد الشهور الأولى منها.

رغم أن هذا التشوه لا يتسبب في ضعف السمع للطفل إلا أنه يؤثر على مظهر الوجه بأكمله ويسمى هذا التشوه بالأذن الوطواطية أو الخفاشية أو البارزة.

في الوقت الماضي حاول الأطباء علاج الأذن الوطواطية بأساليب تجنبهم التدخل الجراحي مثل استخدام الشريط اللاصق المزدوج ولكن هذه الأساليب لم تكن تجد نفعًا وكانوا يلجؤون إلى الجراحة لتعديل هذا التشوه.

في الآونة الأخير ظهر جهاز الايرويل ( Earwell) حيث تمكن الأطباء من خلاله تعديل هذا التشوه بشكل فعال وذلك عن طريق تثبيته على أذن الطفل في أسابيع عمره الأولى لمدة 15 يومًا حتى يعدل التشوه، وقد لاقت هذه الطريقة نجاح باهر نظرًا إلى أنها تجنب الرضيع الخضوع لعملية جراحية.

اقرأ أيضًا: الطفل بعد الأربعين يوم والتغيرات المختلفة لشكل الطفل بعد الأربعين يوم

أنواع تشوهات الأذن

عرفنا فيما سبق متى يثبت شكل أذن الطفل؟ وكذلك عرفنا أن هناك احتمالية أن يولد الطفل بأذن مشوهة وفيما يلي نوضح أنواع تشوهات الأذن:

  • الأذن البارزة: تعد تشوهًا في حالة بروز أذن الطفل أكثر من سنتيمترين عن رأسه.
  • صغر صيوان الأذن: يحدث عندما يكون صيوان الأذن الخارجي صغير بدرجة كبيرة.
  • الأذن المدببة: يكون في هذه الحالة الجزء العلوي للأذن مدبب للخارج.
  • غياب صيوان الأذن: عندما يغيب صيوان الأذن الخارجي تمامًا في الأذنين أو إحداهما فإن ذلك يعد تشوهًا.
  • شحمة الأذن المشوهة: ذلك عندما تكون شحمة الأذن مزدوجة، أو في حالة زوائد جلدية أو شقوق في شحمة الأذن.
  • اختفاء صيوان الأذن من أعلى: ذلك عند اختفاء غضروف صيوان أذن الطفل من أعلى تحت فروة رأسه.
  • الأذن المقيدة: في هذه الحالة يكون صيوان الأذن ملفوفًا أو مفلطحًا.
  • الأورام الوعائية: هي أورام غالبًا ما تكون حميدة تظهر في أذن الطفل وتكون صغيرة أو كبيرة.

اقرأ أيضًا: علاج ألم الأذن عند الأطفال

تغير شكل الطفل في الشهور الأولى

تحدث في الثلاث أشهر الأولى من حياة الطفل الكثير من التغيرات التي تجعل الكثير من الأمهات يتساءلن متى يثبت شكل أذن الطفل؟ ولكن التغيرات لا تكون في الأذن فقط وإنما في كل جسم الطفل وتكون كالآتي:

  • تحول شكل الأصابع للاستقامة بعد أن كانت ملتوية.
  • زيادة وزن الطفل وطوله.
  • يبدأ شعر الجسم المعروف بالزغب في التساقط.
  • يختفي احمرار الوجه والحبوب الموجودة به تدريجيًا مع الوقت.
  • يتغير شكل الرأس غير المستوي.
  • تغير طريقة البكاء ونبرة الصوت.
  • تختفي تجاعيد الجلد تدريجيًا بمرور الوقت.
  • اختفاء انتفاخات وجه الرضيع بعد أيام من ولادته.
  • تغير شعر الرأس.
  • وضوح لون العينين.
  • وقوع الحبل السري بعد 10 أيام من الولادة.
  • انتظام نوم الطفل.

إن ولادة طفل جديد ليست بالأمر السهل وإنما تتطلب من الأم بذل الجهد أثناء الولادة وبعدها للتأكد من سلامة الطفل.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.