صحة طفلي

متى يبدأ الطفل بالمشي

متى يبدأ الطفل بالمشي؟ وما هي الأساليب والتقنيات المتبعة لمساعدة الطفل على المشي؟ حيث يوجد العديد من النقاط المهمة التي تبحث عنها جميع الأمهات اللواتي ينتابهن شيء من القلق والتوتر تجاه طفلها عندما يتأخر في المشي، ولكي تطمئن كل أم على صغيرها سنجيبك سيدتي في هذا الموضوع عبر موقع شقاوة على السؤال الذي يتكرر كثيرًا على لسانك وهو متى يبدأ الطفل بالمشي؟

متى يبدأ الطفل بالمشي

متى يبدأ الطفل بالمشي

الكثير من الأمهات تبحث عن إجابة سؤال متى يبدأ الطفل بالمشي، وبالأخص إذا كانت أمًا للمرة الأولى، فتجدها تتابع تطورات نمو طفلها بكل حب وتراه يكبر أمام عينيها شيئًا فشيئًا، ولكنها تبدأ بالقلق عندما تمر الأيام وطفلها لم يمشي بعد، فتظن الأم أن صغيرها متأخر في المشي بالأخص إذا كان يحيط بهم أطفال من نفس عمره، وتجدهم يتقنون مهارة المشي وأبنها لا يبدي أي استعداد لذلك.

في الطبيعي يبدأ أغلب الأطفال في تسجيل أول خطواتهم ما بين 9 إلى 12 شهرًا، ويحدث تتطور في مهارة المشي مع مرور الوقت حتى يتمكنون من المشي بشكل ممتاز في عمر 14 إلى 15 شهرًا، في حين أن هناك بعض الأطفال الذين يبدؤون في المشي في سن ما بين 16 -17 شهرًا ويعد هذا أمرًا طبيعيًا.

اقرأ أيضًا: توقيف الطفل الرضيع على رجليه ومساعدته على المشي

أسباب تأخر الأطفال بالمشي

يقضي الأطفال عامهم الأول من حياتهم في تنسيق عضلاتهم وتقويتها، حيث يبدؤون في الجلوس كأول مهارة يتعلمونها، ومن ثم يقومون بالتدحرج ثم الزحف، وأخيرًا يصلبون جسمهم ويقومون بالوقوف ثم المشي في آخر المطاف، وهذه كلها خطوات يتدرج عليها أغلب الأطفال مع اختلاف أعمارهم وبنيتهم الجسدية.

البعض يمشي في سن مبكر في حين أنه هناك بعض الأطفال يتأخرون بالمشي، ويعود ذلك لعدة أسباب سنذكرها لكم كالآتي:

  • نقص فيتامين د والكالسيوم: يؤدي سوء التغذية ونقص الكالسيوم وفيتامين د إلى تأخر المشي لدى الأطفال كما يؤدي إلى الإصابة بالكساح.
  • بعض الالتهابات خلال الحمل: إن الإصابة ببعض الالتهابات مثل التهاب السحايا أو التهاب الدماغ خلال فترة الحمل يؤدي إلى تأخر المشي لدى الأطفال.
  • عدم تشجيع الطفل على المشي: إن الخوف الشديد من الأم على طفلها أن يسقط أو يتعرض للأذى خلال تعلمه للمشي يجعلها تحكم تحركاته وبالتالي يتسبب ذلك في تأخره بالمشي لأنه لم تتاح له فرصة التدرب عليه.
  • بعض المشاكل الصحية: هناك بعض الأطفال يعانون من مشاكل صحية تعوق بينهم وبين قدرتهم على المشي، كوجود مشاكل في عضلات القدم أو الورك مثل ضمور عضلة الساق.
  • الإصابة ببعض الإعاقات الذهنية: يؤدي الشلل الدماغي أو الشلل النصفي إلى إعاقة المشي لدى الأطفال. 

ما هي المراحل التي تسبق مرحلة المشي عند الأطفال؟

منذ الولادة يخضع الطفل لعدة تطورات حركية بالتدريج، فكلما تقدم في السن اكتسب مهارة جديدة، ويعتمد ذلك التطور على نموه العضلي وقدرته الحركية، وتأتي مرحلة المشي لدى الأطفال بعد عدد من المراحل سنوضحها كالآتي:

أولًا: مرحلة الجلوس

تعد مرحلة الجلوس أول مرحلة يمر بها الطفل في مشواره لاكتساب المهارات الحركية المختلفة، والتي تتطلب منه مجهود للقيام بها، وعلى العموم فإن هذه المرحلة تمتد من سن 4 أشهر وحتى 7 أشهر على حسب قدرة كل طفل والتي تختلف من طفل لآخر.

ثانيًا: مرحلة الزحف

تسمى هذه المرحلة بمرحلة الزحف أو الحبو، وتعد من أهم مراحل التطور الحركي لدى الأطفال والتي تتطلب مجهود كبير ومحاولة التنسيق بين حركة الذراعين والرجلين من أجل التقدم إلى الأمام، والمحافظة على التوازن في نفس الوقت حتى لا يميل الطفل بجسمه ويسقط أرضًا.

لكل قاعدة شواذ، وعليه فإن هناك بعض الأطفال الذين يتخطون مرحلة الزحف ليمروا إلى المرحلة الموالية التي هي الوقوف ثم المشي، وهذا يختلف من طفل لآخر على حسب مقدرته الجسدية والحركية، وعلى العموم فإن فترة الزحف تمتد من سن 7 أشهر وحتى سن 10 شهور.

اقرأ أيضًا: متى يبدأ الطفل بالجلوس والحبو وما أسباب التأخر

ثالثًا: مرحلة الوقوف والاستناد

في أغلب الأحيان يبدأ الأطفال في الاستناد على الأثاث المنزلي في الفترة الممتدة ما بين الشهر السادس والنصف والشهر الثامن والنصف وفقًا للمخطط التنموي الذي أجري وفق دراسات علمية.

كما أثبتت نفس الدراسات أن مرحلة الوقوف لدى الأطفال تأتي بعد مرحلة الاستناد وتكون في عمر ما بين الشهر الثامن والشهر العاشر من عمر الطفل، وتتطور هذه المهارة يومًا بعد يوم لحين اتقانها والمرور إلى المرحلة التي تليها.

رابعًا: مرحلة الوقوف منفردًا

بعد اتقان مرحلة الاستناد على الأثاث يحاول الطفل بعدها الوقوف بمفرده باذلًا في ذلك مجهودًا كبيرًا مقارنة مع سنه، وفي بداية الأمر يكون الوقوف بمفرده لا يتعدى الثانيتين فقط، ومع الممارسة اليومية يستطيع الطفل كسر حاجز الخوف والرهبة من خلال توازن جسمه.

تمتد مرحلة الوقوف منفردًا ما بين الشهر العاشر و12 شهرًا أي عند تمام عامه الأول، وتختلف بكل تأكيد التطورات الحركية كما سبق وذكرنا من طفل لآخر، ومن هنا نكون قد أجبنا على سؤال جميع الأمهات وهو متى يبدأ الطفل بالمشي؟

خامسًا: مرحلة المشي

يخطو الطفل أولى خطواته بعد كفاح منه ومروره بعدة مراحل للوصول إلى ما هو عليه الآن، حيث يكون باستطاعته المشي بالتدريج بداية من أول خطوتين ثم تزداد ثقته بنفسه ويكون قادرًا على تجربة المشي لمسافة أطول.

قد يسقط الطفل عدة مرات في بادئ الأمر إلا أن هذا يشجعه على النهوض والمحاولة مجددًا، وكل هذا يحدث بدعم من الوالدين وتحفيز منهما لطفلهما وتعزيز ثقته بنفسه وتشجيعه.

اقرأ أيضًا: فيتامينات تساعد الطفل على المشي

كيف نساعد الطفل على المشي؟

تعد مرحلة تعلم المشي لدى الأطفال من اللحظات السعيدة التي تعيشها الأسرة، وفي كثير من الأحيان يقوم الوالدين بالتقاط صور تذكارية تخلدها الأيام كأول خطوات يخطوها الطفل في حياته، كما أن دور الأم والأب مهم جدًا في هذه المرحلة لمساعدته على المشي ويتمثل فيما يلي:

  • تشجيع الطفل واحرص على احساسه بالأمان ومد يد المساعدة له من خلال الإمساك بيديه الصغيرتين ثم القيام بإفلات إحداهما تدريجيا، ومع مرور الوقت يمكنك إفلات كلتا اليدين عندما تشعرين أنه حان الوقت لفعل ذلك وأن الطفل يحس بالأمان.
  • شجعي صغيرك مع كل خطوة يخطوها وقومي بتقبيله.
  • مناداة الطفل للمجيء إليك وتحفيزه مع كل خطوة.
  • يمكنك لفت انتباهه عن طريق وضع بعض الألعاب المضيئة والتي تصدر منها أصوات تجعله يتجه نحوها لحصول إليه.
  • قد يسقط الطفل عدة مرات في محاولة منه للمشي فعليك أن تقومي بإلهائه سريعًا حتى لا يشرع في البكاء.
  • يمكن تكليف الطفل بالقيام ببعض المهام البسيطة للغاية كأن يجلب لكي شيئًا من مكان يبعد عنه بمسافة قصيرة.

متى يحتاج الطفل للعلاج؟

إذا لم يتمكن الطفل من المشي أو الحبو أو حتى الوقف دون دعم حتى عمر 18 شهرًا؛ فذلك يعد أمرًا غير طبيعيًا، ويحتاج إلى تدخل الطبيب المختص، حتى يتم تحدد نوع المشكلة ويتم وضع التشخيص المناسب.

بعد تشخيص الحالة يتم تحديد نوع العلاج المناسب الذي يساعد الطفل على المشي بشكل طبيعي، وفيما يلي سنتطرق إلى أبرز خطوات العلاج المتبعة:

  • يقوم الطبيب بإجراء الفحوصات اللازمة لتحديد المشكلة، ومن ضمن تلك الفحوصات (الفحص العصبي) لاختبار الأعصاب والاطمئنان على سلامتها.
  • يتم تقييم رد فعل عضلات الطفل للتأكد من أن كل شيء على ما يرام، وفي حالة ملاحظة أن أطراف الطفل مرنة أو صلبة وليست بالشكل الطبيعي ينصح بزيارة طبيب أعصاب متخصص في نمو الدماغ.
  • يقوم الطبيب بتقييم المهارات الأخرى للطفل مثل الحركة بشكل عام، والنطق والتواصل.
  • قد ينصح الطبيب بإجراء العلاج الطبيعي لكي يتم تحسين قوة العضلات وجعلها مرنة بشكل طبيعي.

اقرأ أيضًا: تأخر المشي عند الأطفال بسبب الخوف

قمنا بالإجابة على السؤال متى يبدأ الطفل بالمشي؟ وأوضحنا الأسباب العديدة التي تعوق مشي الأطفال وتأخرهم بالمشي، وبينا المراحل المختلفة التي تسبق مرحلة المشي، وتطرقنا لبعض الطرق التحفيزية التي تشجع الطفل خلال مرحلة تعلم المشي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى