صحة طفلي

علاج التهاب الحلق للأطفال

علاج التهاب الحلق للأطفال وأسباب الإصابة به وكيفية تشخيصه يمكنك التعرف عليها عبر موقع شقاوة ، حيث يُعاني الكثير من الأطفال التهاب الحلق أو الاحتقان وهو نوع من العدوى تُصيب اللوزتين أو الحلق، ولكن لا تكون من الحالات الخطرة أو التي تدعو للقلق، ويرتبط التهاب الحلق في بعض الحالات بالزكام وفي الأحيان المختلفة يزول دون علاج ولا يتسبب في أي مضاعفات لصحة الطفل، ولكن يتطلب علاج التهاب الحلق للاطفال بعض الإجراءات المعينة كما يجب الانتباه عند زيادة الأعراض المصاحبة لالتهاب الحلق لحمايتهم من المضاعفات المختلفة.

كما أقدم لك: فوائد اوميجا 3 للأطفال وما هي الجرعة الموصي بها؟

ما هو إلتهاب الحلق؟

العديد من الأطفال يمرون بتجربة التهاب الحلق في الكثير من الأوقات ولا سيما في فصل الشتاء وانخفاض درجات الحرارة ولذلك نوضح ما هو التهاب الحلق في النِّقَاط التالية:

  • الشعور بالجفاف والألم في الحلق وصعوبة في البلع.
  • يحدث التهاب الحلق بسبب الفيروسات أو البكتيريا.
  • تختفي الأعراض التي تأتي مع التهاب الحلق في بعض الأحيان دون طبيب، ولكن في بعض الحالات الأخرى يجب استشارة الطبيب.
  • يجب استشارة الطبيب عند ملاحظة درجة الحرارة المرتفعة وكان سن الطفل ثلاث أشهر أو أقل.

أسباب التهاب الحلق للاطفال

علاج التهاب الحلق للاطفال

لتحديد علاج التهاب الحلق للاطفال يجب معرفة الأسباب التي أدت لحدوث الحالة التي تتنوع بين الأسباب الفيروسية أو الذي يحدث بسبب البكتيريا تنقسم كالآتي:

  • الأسباب التي تتعلق بالفيروسات مثل البرد والإنفلونزا ولا تحتاج إلى مضاد حيوي للعلاج، ولا يوجد عقّار معين لعلاج تلك الحالة كما تُشير الدراسات أن 60% من الممكن علاجها بالمضاد الحيوي ولا يكون ناجحاً لجزء كبير منهم.
  • البكتيريا مثل الإصابة بمرض بكتيريا المكورات العقدية، وبعض أنواع البكتيريا الأخرى.
  • التهاب اللوزتين من الأسباب الهامة لالتهاب الحلق وعند إصابة تلك المنطقة بالجراثيم أو الفيروسات ترتفع الحرارة ويحدث التهاب الحلق.
  • حساسية الأنف في المواسم المختلفة من العام.
  • التعرض للرياح الجافة أو الباردة.
  • الجو الملوث بالكيماويات أو المواد التي تعمل على تهيج الجهاز التنفسي.
  • التدخين غير المباشر.
  • استخدام العلاجات المتنوعة مثل المضادات الحيوية أو الكيميائية وما تؤثر على المناعة، والتهاب الحلق المستمر للأطفال يدل في بعض الحالات على وجود مرض مزمن.

طريقة تشخيص التهاب الحلق للاطفال

يعتمد الأطباء على إجراء فحوص خاصة للأطفال لمعرفة سبب التهاب الحلق ومعرفة النوع فيروسي أو بكتيري، كما يمكنهم التأكد من وجود التهاب الحلق البكتيري عن طريقة إجراء نوع من المَسْحَة البسيطة من الحلق، وبعد التشخيص يمكنهم تحديد علاج التهاب الحلق للاطفال.

ولا يفوتك التعرف على: زيت كبد الحوت للأطفال فوائده وأضراره

علاج التهاب الحلق للاطفال

هناك أنواع مختلفة من العلاجات التي تخفف من حدة التهاب الحلق للاطفال وتنقسم تلك العلاجات على حسب الحالة التي يعانيها الطفل وتكون كالتالي:

1_ علاج التهاب الحلق الفيروسي

  • وهو التهاب الحلق الناجم عن عدوى فيروسية أو الحساسية تكون الأعراض المصاحبة له العطس والسعال والأعين الدامعة والصداع الخفيف والألم في الجسم كما يظهر في سيلان الأنف وانخفاض في درجة حرارة الجسم.
  • بعض الحالات تتحسن دون تدخل طبي أو علاجي في مدة بسيطة، ولا يفيد استخدام المضادات الحيوية عند الإصابة بالتهاب الحلق لأسباب مثل التعرض للهواء البارد.

2_ علاج التهاب الحلق البكتيري

  • الذي ينجم عن العدوى البكتيرية المختلفة، وتُصحبه بعض الأعراض الأخرى مثل تورم اللوزتين وظهور بقع بيضاء أو صديد في بعض الأحيان، وارتفاع درجة الحرارة مع الغثيان أو القيء، وتضخم في الغدد اللمفاوية وصداع وآلام في الجسم وطفح جلدي.
  • يشمل علاج التهاب الحلق للاطفال ولا سيما من النوع البكتيري بالمضادات الحيوية، ويجب الاهتمام بشرب المشروبات الدافئة مع الراحة.

علاجات طبيعية لالتهاب الحلق للأطفال

كما يتم علاج التهاب الحلق للاطفال بالطرق الدوائية المختلفة، هناك ايضاً العديد من العلاجات الطبيعية المفيدة في حالات التهاب الحلق للاطفال وتأتي بالنتائج السريعة وهي كالآتي:

  • اجعلي الطفل يتغرغر بالماء الدافئ ويُضاف معه نصف ملعقة ملح، ووضع القليل من العسل لتغيير الطعم مع التكرار أكثر من مرة يومياً.
  • تُساعد المشروبات الدافئة على تقليل التهاب الحلق، وتمد الجسم بما يحتاجه من السوائل لحماية الطفل من خطر الجفاف، وتُزيد شعوره بالراحة والترطيب، ومن هذه المشروبات الليمون الدافئ والحليب والحساء.
  • يُساعد البخار على تحسين القدرة على التنفس، واستخدامه بالطريقة الصحيحة والمناسبة للطفل يُخلص الطفل من المخاط الزائد، ويمكن عمل جَلسة بخار بسيطة عن طريق جعله يتنفس في أثناء الاستحمام لفترة بسيطة دون تركه بمفرده.
  • لليمون فوائد كثيرة ومتنوعة ويمكن تنويع استخدامه عن طريق استخدامه طازَج أو غليه وإضافة الزنجبيل والعسل إليه ويعد من أهم أدوية البرد والإنفلونزا الطبيعية.
  • للعسل الدور الفعال في تقليل أعراض الالتهاب وترطيب الحلق، كما يتخلص من الميكروبات والبكتيريا، ويمكن استخدامه بطريقة مزج ملعقة كبيرة من عسل النحل مع كوب ماء فاتر وتقديمهم للطفل، أو إضافته لعصير الليمون، أو كوب دافئ من الحليب.

ولا يفوتك التعرف على: فوائد زيت السمسم للأطفال وللقولون ودهن زيت السمسم والآثار الجانبية

متى نرى الطبيب؟

هناك حالات خاصة يجب زيارة الطبيب عند حدوثها لتفادي المضاعفات التي من الممكن حدوثها عند التأخير وهي كالتالي:

  • استمرار حالة التهاب الحلق أكثر من أسبوع.
  • حدوث صعوبة في البلع أو التنفس بشكل مفرط.
  • سيلان مفرط للعاب.
  • درجة حرارة مرتفعة طوال الوقت.
  • ظهور قيح أو صديد في الحلق.
  • الشعور بألم في المفاصل أو ظهور طفح جلدي.
  • تغيرات ملحوظة في صوت الطفل واستمراره لأكثر من أسبوعين.
  • ملاحظة دَم في البلغم أو اللعاب.
  • جفاف يلحق بالفم والنعاس والتعب أو الشعور بالعطش وقلة مرات التبول، والبكاء المستمر وضعف عضلي واضح مع صداع والإحساس بالدوار.
  • حدوث التهاب الحلق لأكثر من مرة في خلال مدّة بسيطة.
  • يُرجى استشارة الطبيب فوراً إذا كان عمر الطفل أقل من ثلاث أشهر ويُعاني التهاب الحلق مع ارتفاع في حرارة الجسم.

طرق الوقاية من التهاب الحلق

كما يُقال دائماً أن الوقاية خير من العلاج، ولذلك نقدم طرق الوقاية من حدوث التهاب الحلق للاطفال عن طريق الالتزام بالنقاط الآتية:

  • تدريب الأطفال في حداثة السن على طرق النظافة المختلفة مثل غسل الأيدي واستخدام المناديل عند الكحة أو العطس.
  • عند وجود أطفال أو كبار يعانون التهاب الحلق أو البرد أو الالتهابات المختلفة للجهاز التنفسي يجب البعد عنهم في تلك المدّة حتى يتماثلوا الشفاء.
  • حماية الأطفال من التدخين السلبي.
  • من الأفضل إبعاد الأطفال عن الرياح الباردة في فصل الشتاء أو في بداية الربيع.
  • للأطفال الذين يعانون حساسية الأنف يجب الاهتمام بأخذهم العلاج المناسب مثل البخاخات الأنفية وغيرها حتى لا يتطور إلى التهاب الحلق.

إليك من هنا: علاج احتقان الحلق للأطفال ومسبباته وعلاجه وكيفية الوقاية منه

من الأكثر عرضة للإصابة؟

علاج التهاب الحلق للاطفال

تتمثل عوامل الخطورة للإصابة بالتهاب الحلق في النِّقَاط التالية:

  • تزداد نسبة الإصابة بالتهاب الحلق بين الأطفال من 5 سنوات حتى المراهقين 15 سنة.
  • عند مخالطة أشخاص يعانون التهاب الحلق دون أخذ الحذر.
  • التعرض للرياح الباردة دون وقاية في فصل الشتاء أو بداية الربيع، وعدم أخذ الحيطة قبل بداية الفصول.
  • تجاهل الشكل الغير منتظم وتضخم اللوزتين.
  • التعرض للتلوث والأدخنة في الجو.
  • الضعف العام في جهاز مناعة الطفل.
  • وجود حالة من الحساسية الأنفية لدى الطفل.

وبذلك نكون قد قدمنا المعلومات المفيدة في علاج التهاب الحلق للاطفال، والوقاية من حدوث مضاعفات خطيرة عند إهمال المرض، ويجب استشارة الطبيب في الوقت المناسب عند تفاقم الأعراض وظهور ما يجعل الأمر أسوأ، ونسأل العلي القدير أن يُحافظ على صحة أطفالنا وحمايتهم من الأمراض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى