حمل

أشياء تسبب العقم للنساء

أشياء تسبب العقم للنساء هي التي بوسع أي امرأة أن تتفادها، ولكن يجب أن تعرفها أولًا لكي تتمكن من تجاوزها، فإن الكثيرات يعتقدن أن العقم عادًة ما يرجع سببه على مشاكل جسدية داخلية، ولا يعلمن أن بعض سلوكهن اليومي يتسبب في إصابتهن بدرجات مختلفة من العقم.

نظرًا لخطورة وأهمية هذا الأمر، سنعمد من خلال هذا الموضوع عبر موقع شقاوة، إلى التعريف بجميع الأمور التي تؤدي بدورها إلى الإصابة بالعقم لدى النساء.

أشياء تسبب العقم للنساء

هناك بعض الأمور التي تصيب النساء بصورة طارئة لا إرادية، وأشياء تسبب العقم للنساء تقدم على فعلها بنفسها، من دون أن تدرك أنها تتسبب في إصابتها بالعقم أو حتى تأخر الإنجاب، ومن بين الأمور التي تؤدي إلى العقم أو تأخر الإنجاب لدى السيدات:

  • التعرض إلى درجة حرارة مرتفعة بصورة متكررة، لا سيما في الجاكوزي أو الساونا.
  • التعرض إلى الكثير من الضغوطات والأزمات النفسية والتوتر، التي من شأنها أن تزيد من معدل الاكتئاب والقلق، مما يؤثر على عمل الهرمونات الأنثوية، وبالأخص هرمونات الحمل.
  • تكرار عملية الولادة القيصرية أكثر من مرة، مما يؤدي إلى الإصابة بالالتصاقات في قناة فالوب.
  • زيادة الوزن أو الإصابة بالسمنة وهذا يتسبب في حدوث تكيسات على المبايض.
  • التقدم في العمر حيث أن تخطي المرأة لعمر الخمسة والثلاثين، يؤدي إلى صعوبة في حدوث الحمل.
  • نقص في معدل نشاط المبيض لدى الأنثى.
  • عدم القدرة على إنتاج البويضات.
  • الإصابة بتكيسات على المبايض.
  • نقص في قدرة الجسم الأصفر على إنتاج الإفرازات اللازمة، لإنضاج البويضة لتتمكن من التخصيب.
  • الإصابة بمشكلة بطانة الرحم المهاجرة.
  • انخفاض الوزن بنسبة كبيرة.
  • ارتداء الملابس الضيقة لفترات طويلة أو حتى باستمرار.
  • زيادة في نسبة وجود هرمون البرولاكتين، أو هرمون اللبن في الجسم.
  • إصابة المبيض بأورام حميدة أو سرطانات.
  • الإصابة بمشكلة في قناة فالوب مثل تعرضها للانسداد.
  • تعرض ممر المهبل إلى تغير ما.
  • الإصابة بالزوائد الرحمية.
  • الذهاب إلى الحمام مباشرة بعد إتمام ممارسة العلاقة الجنسية، لغسل وتنظيف المهبل مما يقلل من معدل الفرص المتاحة للحيوانات المنوية، في البقاء داخل الرحم، وهذا يصنف ضمن أسباب تأخر الإنجاب المفتعلة.
  • التدخين.
  • شرب الخمور أو الكحوليات بمختلف أنواعها.
  • تغير في طبيعة عنق الرحم وافرازاته.
  • زيادة المشاكل والضغوطات النفسية.

اقرأ أيضًا: فوائد عشبة القطف للحمل

أمور متنوعة تسبب العقم للنساء

في إطار حديثنا عن أشياء تسبب العقم للنساء، علينا أن نوضح أن هناك أمور أخرى متفرقة تتسبب في إصابة المرأة بالعقم، ومن أبرز تلك الأمور:

  • الانتداب الرحمي الذي ينتج عن نمو بطانة الرحم المهاجرة، من شأنه أن يحول دون قدرة الحيوان المنوي على اختراق البويضة وتلقيحها.
  • التغير الطارئ على جودة ونوعية مخاط عنق الرحم.
  • الإصابة بأحد أمراض المبايض مثل قصور المبيض الأول.
  • انخفاض في مخزون المبيض، والذي ينتج عادًة عن تقدم المرأة في العمر.
  • تعرض قناة فالوب إلى التلف.
  • إصابة الدورة الشهرية بالاضطراب عند المرأة، لأن اضطراب الدورة الشهرية يؤدي إلى اضطراب تجهز الجسم طبيعيًا للحمل.
  • الإصابة بإحدى الأمراض التي تنقل عن العدوى الجنسية، مثل السيلان.
  • تعرض المرأة إلى الإجهاض بصفة متكررة، يؤثر فيما بعد على قدرتها على الإنجاب، حتى أن الأمر قد يتفاقم حتى يبلغ مرحلة العقم.
  • وجود عيب خلقي في الجهاز التناسلي للمرأة، فهو يصيبها رغمًا عنها بالعقم.

عوامل خطورة الإصابة بالعقم لدى النساء

هناك عدة عوامل يؤدي وجودها أو وجود إحداها على الأقل، إلى الإصابة بالعقم لدى النساء، ومن أشهر العوامل التي تزيد من احتمالية خطر الإصابة بالعقم عند النساء:

  • إدمان المرأة للكحول.
  • إصابة المرأة بزيادة في الوزن او السمنة المفرطة.
  • التدخين.
  • تخطي المرأة لسن الخامسة والثلاثون.
  • معاناة المرأة من أحد أمراض المناعة الذاتية.
  • إصابة المرأة بالنحافة.

الكشف عن أسباب العقم لدى النساء

كما تمكنا من التعرف على إلى أهم أشياء تسبب العقم للنساء، علينا أن نعرف كيف يتم الكشف عن طبيعة تلك الأسباب المفتعلة أو الطارئة وتشخيصها، للتمكن من التدخل الطبي لعلاجها، وطرق الكشف والتشخيص تتلخص في:

  • عمل تحاليل للدم للكشف عن معدل الهرمونات الأنثوية في الجسم.
  • عمل تحاليل دم للهرمونات المسئولة عن التبويض.
  • قياس المعدل الطبيعي لعمل الغدة الدرقية في الجسم وهرموناتها.
  • قياس نسبة هرمون اللبن أو البرولاكتين في الجسم.
  • القيام بعمل سونار مهبلي، للكشف عن وجود أي مشكلة في أنابيب قناة فالوب، أو في المبايض.
  • عمل أشعة بالصبغة على الرحم وأنابيب قناة فالوب.
  • الكشف عن نسبة مخزون المبايض.
  • إجراء اختبار الإباضة.
  • عمل تنظير للرحم.
  • عمل تنظير للبطن.
  • استخدام الموجات فوق الصوتية لتصوير منطقة الحوض ومنطقة الرحم.

اقرأ أيضًا: حبوب فيمارا ونوع الجنين

علاج أسباب العقم عند النساء

لكل داء دواء وكما وجدت أسبابًا إرادية وغير إرادية لإصابة النساء بالعقم، توجد في المقابل أكثر من طريقة لعلاج تلك المشكلة لدى النساء إذا اتضحت قابليتها للعلاج بعد الكشف عنها، ومن تلك الوسائل العلاجية:

  • استخدام بعض الأدوية الكيميائية التي تساعد على حدوث الحمل، مثل المنشطات.
  • استخدام الحقن التفجيرية.
  • تناول دواء البروموكريبتين الذي يقلل من هرمون الحليب المسبب لتأخر الحمل.
  • استخدام دواء الميتفورمين الذي يعالج مشكلة تكيس المبايض.
  • استخدام الأدوية التي تحفز عمل بعض الهرمونات الأنثوية مثل عقار الجونادوتروبينات الدوائي الذي ينشط هرمونات الأنوثة كهرمون الـFSH .
  • استخدام عقار كلوميفين الدوائي الذي يعزز من إنتاج هرموني FSH&LHمن الغدة النخامية في المخ، مما يحفز من عمل المبايض على إنتاج البويضات.
  • تخفيض الوزن الزائد في الجسم، إذا ثبت أنه السبب في عرقلة حدوث الحمل.
  • التوقف عن تناول أي نوع من المخدرات أو الكحوليات، بالإضافة إلى ضرورة الإقلاع عن التدخين.
  • إجراء عملية بزل وكي لزائدة الرحم.
  • استخدام تقنية التلقيح الصناعي أو أطفال الأنابيب.

اقرأ أيضًا: هل زيت الخروع ينزل الجنين الميت

الوقاية من العقم لدى النساء

كما توجد الكثير من أشياء تسبب العقم للنساء، توجد في مقابلها أشياء أخرى تقاوم إصابة المرأة بالعقم، ومن شأنها أيضًا أن تضاعف من فرص حصولها على الحمل إذا كانت تتوق إليه، كما يمكن مقاومة بعض درجات العقم التي تصيب النساء فجأة، من خلال اتباع المرأة للنصائح الآتية:

  • اتباع حمية غذائية صحية، ويجب أن تكون فيها عناصر غذائية كثيرة، مثل الخضروات والفواكه ومنتجات الألبان، وكذلك الأطعمة التي تحتوي على حمض الفوليك مثل الأفوكادو والخضروات الورقية والمكسرات.
  • ممارسة النشاط الرياضي، حيث أنها تزيد من نشاط المبايض لدى المرأة وحمايتها من التكيسات، التي تعد أبرز أشياء تسبب العقم للنساء، ولكن يجب تجنب ممارسة الرياضة العنيفة.
  • البعد عن مصادر القلق والتوتر.
  • التقليل أو الإقلاع عن التدخين، حيث أنه يقلل من نسبة الخصوبة لدى الزوجين ويمكن أن يصيبهما بالعقم المؤقت أو المعند.
  • ممارسة العلاقة الجنسية بصورة منتظمة، فيمكن ممارسة الجماع يومًا بعد يوم وخصوصًا خلال فترة الإباضة، لأن المبايض تكون أكثر نشاطًا من معدلها الطبيعي في تلك الفترة.
  • التوقف عن استخدام الأدوية المانعة للحمل، لأن استخدامها طويلًا يؤدي إلى إصابة المرأة بالعقم.
  • النوم في غرفة بدون إضاءة، لأن الظلام يساعد على إفراز الجسم لهرمون يسمى بالميلاتونين، وهو يلعب دورًا فعالًا في تقوية وتنشيط المبايض ومنعها من الخمول المؤدي إلى العقم.
  • تجنب تناول الوجبات السريعة، لأنها تتسبب في السمنة، مما ينتج عنه ضعف فرصة الحمل وعقم المرأة.
  • التوقف عن تناول المشروبات الكحولية.
  • التقليل من المشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من الكافيين، مثل المياه الغازية والشاي والقهوة.
  • التوقف عن استخدام المزلقات الجنسية، لأنها تتسبب في تغير درجة الحموضة المهبلية، مما يقلل من قدرة الحيوانات المنوية على الحركة، فتلك الحالة يحدث ما يسمى بالعقم الاختياري.
  • أخذ وضعية الاستلقاء على الظهر خلال ممارسة العلاقة الجنسية، لمنح الفرصة للحيوانات المنوية أن تقوم بتخصيب البويضة.

لقد تعرفنا بالتفصيل إلى جميع أشياء تسبب العقم للنساء، وعلى كل امرأة تعاني من عقم لا علاج له، أن ترضى بقضاء الله، فربما يكون حرمانها من الإنجاب حفاظًا منه على حياتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى