آخر الشهر التاسع ولا يوجد طلق

آخر الشهر التاسع ولا يوجد طلق فما السبب وراء هذا؟ وكيف يمكن تحفيز الطلق وفتح الرحم؟ بالوصول إلى أخر شهر من الحمل تظهر بعض بوادر الطلق، والتي من ضمنها مجموعة الانقباضات الدالة على اقتراب موعد الولادة، لكن أحيانًا قد تتأخر تلك العلامات ممكن تشكل مصدر قلق شديد لبعض النساء، لذا سنتعرف عبر موقع شقاوة على سبب تأخرها.

آخر الشهر التاسع ولا يوجد طلق

طرحت إحدى النساء مشكلتها على جروب استفسارات الحمل قائلة “آخر الشهر التاسع ولا يوجد طلق، فما السبب وراء هذا؟”، ومُنذ طرحها هذا الاستفسار كثُرت الأقاويل، وأبدت كُل سيدةٍ رأيها، فهل هذا يعتبر أمر خطير يهدد حياة الجنين؟ أو يُشير إلى أو تأخر موعد الحمل عن المحتمل؟

ووفقًا لرد العديد من الردود التي جاءتها لتطمئنها، أوضحت إحدى الطبيبات حقيقة هذا الوضع، حيث تختلف تجربة الولادة من امرأة لأخرى وكذلك من حمل لأخر.

لكن في البداية لا بد من التفرقة بين طلق الولادة الحقيقية وتلك الانقباضات التي يمكن أن تشعر بها المرأة في أول الشهر التاسع، ثم تبدأ في الانخفاض التدريجي وقد لا تكون ظاهرة، وهي ظاهرة طبيعية في واقع الأمر.

أسباب تأخر الطلق بعد الشهر التاسع

برغم من هناك العديد من البرامج والأجهزة المتطورة والحديثة التي تعمل على حساب فترة الحمل إلا أن فكرة الخطأ دائمًا واردة، فمن الممكن أن تحدث الولادة قبل الفترة التي تم توقعها بفترة قد تصل إلى أسبوع.

ذلك ما يجري لحوالي 15% من الحالات، وبالمثل هناك 15% من الحالات يتم حساب فترة بداية الحمل لها بعد أسبوع من الفترة الحقيقية، وهو قد تحدث حينها الولادة في الأسبوع الأربعين من الحمل.

على إثر ذلك يكون هُناك احتمال لظُهور آلام الولادة قبل فتراتها الحقيقية وموعدها المُناسب، والعكس صحيح، حيث إن الطلق كثيرًا ما يتأخر، وقد تشتمل الأسباب التي يمكن أن تكون وراء تأخر الطلق في آخر الشهر التاسع إلى ما يلي:

  • في حالات الحمل لأول مرة قد يرجع السبب إلى ضيق عنق الرحم الذي يتخذ غير مدرب على التوسع.
  • عدد من الإحصاءات أوضحت أن نسبة كبيرة من حالات الولادة المتأخرة تكون بسبب الحمل بالذكور من الأجنة، ولكن لم يتم التحقق من السبب العلمي وراء ذلك حتى يومنا هذا.
  • وزن المرأة الحامل له دور كبير في تأخر الطلق، فإذا كان مؤشر كتلة الجسم للحامل 30 أو أكثر فإنها تُعاني حينها من السمنة، وفي تلك الحالة قد لا تشعر بالطلق حتى في أواخر الشهر التاسع، وذلك بسبب كثافة الدُهون حول الجهاز التناسلي.
  • السبب العام في تأخر الطلق قد يرجع إلى خطأ في حساب تاريخ الحمل، ذلك بداية من اليوم الأول لآخر دورة شهرية حدثت، وهو ما يؤثر بدوره في حساب فترة الحمل.
  • كذلك تلعب الاضطرابات الهرمونية والنفسية دورًا كبيرًا خلال فترة الحمل، خاصةً في المرة الأولى، وهو ما قد يكون سبب في عدم ظهور علامات الطلق بوضوح.
  • بعض الحالات النادرة يرجع السبب في تأخر الطلق فيها إلى وجود بعض المشكلات في المشيمة، وتكون هي السبب وراء ذلك.

اقرأ أيضًا: طرق تحريض الطلق في المنزل

 الأضرار والمخاطر الصحية لتأخر الطلق

عندما يتأخر الطلق قد يراود الحامل بعض القلق، والشعور الشديد بالتوتر، وذلك خوفًا على الجنين في جوفها، وفي واقع الأمر من غير الشائع موت الجنين في مثل هذه الحالات، إلا في بعض المراحل المُتقدمة، ومن الشائع المُعاناة مما يلي:

1- انخفاض قدرة المشيمة على تأدية وظيفتها

تظل المشيمة بحالتها الطبيعية، لكن أحيانًا قد تصاب بأعراض الشيخوخة، والتي تكون سبب في فقدانها النضج الطبيعي، وذلك لاستمرارها لفترة طويلة داخل الرحم أكثر من مدة الحمل الطبيعية.

بالتالي ينخفض مُعدل الأكسجين، ناهيك عن نسبة المغذيات، والتي يتسبب انخفاضها بشكلٍ كبير في اضطراب نمو الجنين وصحته.

2- كبر حجم الجنين

نتيجة طول الفترة التي اتخذها الجنين داخل الرحم قد يزداد وزنه بما يزيد عن 4 كيلوجرامات، وقد يكون ذلك سببًا في اختناقه بسبب ضيق المساحة، وعدم وجود طلق ينبه بضرورة الولادة، وفي مثل هذه الحالات يعمل الطبيب على التدخل بشكلٍ جراحي.

3- تكوّن مادة الميكونيوم

تتمثل تلك المادة في البراز الذي يفرزه الجنين داخل الرحم، وتتراكم في حالة استمراره لفترة أطول دون وجود طلق في الوقت المناسب للولادة، وبالتالي يكون لذلك أثر رجعي بالسلب على الأم، وهذا متمثل في الإصابة بالالتهابات الرئوية، والكثير من المشكلات الأخرى.

4- ارتخاء عضلة الرحم

قد يتسبب ارتخاء عضلة الرحم في تعسر الولادة، وهو ما يدفع الطبيب إلى أن يلجأ إلى الولادة القيصرية أحيانًا.

5- انخفاض كمية السائل المحيط بالجنين

اتخاذ الولادة فترة أكبر من المتعارف عليها يتسبب في تسرب السائل الأمنيوسي، ويشيع ذلك في حال ما وصلت أسابيع الحمل إلى 41 أسبوعًا، وهو ما يتسبب بدوره في إصابة الطفل بالجفاف، وفي حال ما لم يتم التدخل بشكلٍ سريع قد يودي ذلك بحياته، وهذا لانعدام ما يصله من مُغذيات.

اقرأ أيضًا: كيف تكون حركة الجنين قبل الولادة بساعات

كيف يمكن تحفيز حدوث الطلق وفتح الرحم

من ضمن الردود التي جاءت على تعليق آخر الشهر التاسع ولا يوجد طلق هي اتباع بعض النصائح، والتي تتمثل بشكلٍ رئيسي في وسائل لتحفيز المخاض، والتي على أساسها يمكن أن تعمل على تسريع الولادة، ومن أبرزها:

1- إجراء بعض التمارين الرياضية المناسبة

هناك مجموعة من التمارين التي تعمل على فتح عنق الرحم، وقد ينصحك الطبيب بعملها لتسهيل عملية الولادة الطبيعية، وبدء ظهور أعراض الطلق الطبيعي، ومن ضمن تلك التمارين المشي يوميًا نصف ساعة، وذلك بالتزامن مع تناول الوجبات الخفيفة وشُرب المياه بشكلٍ دوري.

2- القيام بتنشيط الحلمة

القيام بعمل تدليك لحلمتي الثدي تعتبر أحد التمارين المحفزة لزيادة تقلصات الرحم وانقباضاته، الأمر الذي يتسبب في حدوث المخاض، وذلك لأن الحلمة تقوم بإنتاج مادة الأوكسيتوسين، وهي السبب في حدوث تقلص الرحم، وتحفيز إفراز حليب الرضاعة.

اقرأ أيضًا: شكل الجنين في الشهر الثامن بالسونار

3- ممارسة العلاقة الحميمة

في الشهر التاسع من الحمل سينصح الطبيب بضرورة القيام بممارسة العلاقة الحميمة لتحفيز المخاض، حيث إن ارتفاع النشوة الجنسية يمكن أن يكون سبب في إفراز هرمون الأوكسيتوسين الذي يزيد من تحفيز انقباضات الرحم.

كذلك يحتوي السائل المنوي على مادة البروستاجلاندين المساهمة بشكل كبير في توسيع الرحم والعمل على زيادة انقباضاته، وهي إحدى المواد التي يتم إدخالها في تصنيع أقماع المهبل المحفزة على الطلق، وهذا في حالة تأخر موعد الولادة عن الوقت المتوقع.

إن كان هذا هو آخر الشهر التاسع ولا يوجد طلق فمن الضروري أن تتجهِ إلى الطبيب للتعرف على السبب الذي يكمن وراء ذلك، منعًا من التعرض لبعض المخاطر الناتجة عن تأخر موعد الولادة عن الوقت المتوقع.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.