الحمل

حامل بالاسبوع السادس ولم يظهر كيس الحمل

حامل بالاسبوع السادس ولم يظهر كيس الحمل فماذا أفعل؟ وما سبب هذا الأمر؟ حيث إن عدم ظهور كيس الحمل من المشاكل المُقلقة بالنسبة للنساء خاصةً حديثة الأمومة، على الرغم من أن موعد ظهور الكيس يحدُث في الأسبوع الخامس أو الأسبوع الثالث في بعض الحالات النادرة، فلماذا حدث هذا الأمر؟ وهل يُمكن علاجُه سريعًا دون الإضرار بالحمل؟ سوف نوضح هذا الأمر باستفاضة من خلال موقع شقاوة.

حامل بالاسبوع السادس ولم يظهر كيس الحمل

بعد مرور شهرين من زواجي رزقني الله بفرصة الحمل، كُنت أشعُر بالسعادة الغامرة، فكان زوجي يرغب بشدة في الإنجاب مُبكرًا وعدم الانتظار، بعد أن تأكدتُ من الاختبار المنزلي أسرعتُ لإجراء اختبار الدم وأكد الطبيب أنني أصبحتُ حامل الآن، وفي الأسبوع السادس، ولكن خلال إجراء فحص السونار لم يرى الطبيب كيس الجنين!

لا أخفيكُم سرًا انتابني القلق بشكل كبير، لم أكُن أشعُر بالتوتر والخوف في تلك اللحظة منذُ قبل، اعتقدُت أن هذا يعني فقد الجنين، قال الطبيب أن هذا الأمور يعود لأسباب مُتعددة، لن يتمكن من تحديد أيًا منها سوى بعد إجراء فحص السونار، وقياس مستوى هرمون الحمل، المُدهش في الأمر أن مستوى الهرمون تخطى 2000، ولذلك يجب أن يكون قد ظهر كيس الحمل.

بعد الاطلاع ثانيةً على الفحوصات الثانية علِم الطبيب أن الحمل خارج الرحم، ولكنني كُنت مُصرة على الاحتفاظ بطفلي القادم، لم أكُن أرغب في فقدانُه ولكن إرادة الله كانت فقد عزيزي الصغير، كُنت أعاني من حالة نفسية سيئة بشدة بعد ذلك، ولكن قال الطبيب أن الحمل خارج الرحم لهُ مُضاعفات كثير ة على الجنين أبرزها الإصابة بالتشوهات الخلقية.

على الرغم من تجربتي مع هذا الأمر إلا أن هناك تجارب كثيرة ناجحة في تخطي العقبة واستكمال الحمل بنجاح، فهذه المُشكلة لها أسباب مُتعددة، البعض منها يتمكن الطبيب من الوصول إلى حل لها واستكمال الحمل.

اقرأ ايضًا: كيف يمكن معرفة نوع الجنين في المنزل

أسباب عدم ظهور كيس الحمل

كما أشرتُ سلفًا خلال ذِكر تجربتي عندما كُنت حامل بالاسبوع السادس ولم يظهر كيس الحمل أن هذا الأمر يرجع لأسباب مُتعددة، والتي جاءت على النحو التالي:

1- الفحص في وقت مُبكر من الحمل

إن المرحلة المُبكرة من الحمل هي حينما يكون مستوى هرمون الحمل أقل من 1500، وهي واحدة من أكثر الأسباب شيوعًا بين النساء، ولكن في حال وصل مستوى الهرمون إلى 200 وتخطى الحمل الأسبوع السادس ولم يظهر الكيس لابُد أنها مُشكلة مُتعلقة بالحمل.

اقرأ ايضًا: هل يمكن أن يتأخر نبض الجنين إلى الأسبوع العاشر؟

2- التعرض إلى الإجهاض

قد يكون السبب هو تعرُض المرأة إلى الإجهاض دون أن تشعُر، وتتأكد من ذلك حينما تنتهي كافة أعراض الحمل وتتعرض إلى نزيف مهبلي حاد، بالإضافة إلى العديد من الأعراض الأخرى وهي:

  • الشعور بالتقلصات وألم شديد في المنطقة السُفلية من البطن.
  • ظهور إفرازات بُنية أو لونها أحمر فاتح.
  • انخفاض نسبة هرمون الحمل.
  • ظهور أنسجة من المهبل.

3- حدوث حمل خارج الرحم

أو ما يُعرف باسم الحمل المُنتبذ، والذي يحدُث نتيجة انغراس البويضة في قناة فالوب أو عُنق الرحم، وفي تلك الحالة يرى الطبيب أن مستوى هرمون الحمل مُرتفع للغاية بقدر يصل إلى 2000 ولكنه لا يتمكن من رؤية الكيس جيدًا، وفي هذه الحالة تتعرض المرأة إلى أعراض مُتعددة تشكلت على النحو التالي:

  • الشعور بالتعب والوهن.
  • المُعاناة من ألم مُضطرب الظهور والاختفاء في إحدى المناطق الآتية: “البطن، الرقبة، الحوض، الكتف”.
  • التعرض إلى نزيف مهبلي.
  • يُلاحقها أعراض اضطراب الجهاز الهضمي.
  • التعرُض إلى الإغماء.

كيفية التعامل مع عدم ظهور كيس الحمل

عند عدم ظهور كيس الحمل من الطبيعي أن تتعرض المرأة إلى القلق والتوتر الشديد خوفًا على جنينها مثلما تعرضُت عندما كُنتُ حامل بالاسبوع السادس ولم يظهر كيس الحمل، ولكن هذا الأمر ليس مُقلقًا لهذا الحد، حيث يطلُب الطبيب إجراء فحص الموجات فوق الصوتية، بالإضافة إلى فحص مستوى هرمون الحمل.

إن تلك الفحوصات من شأنها أن تُبين السبب الرئيسي وراء حدوث المُشكلة، ففي حال كان السبب هو الحمل خارج الرحم يقوم الطبيب بوصف حُقن ميثوتريكسيت في حال كان النزيف متوسطًا، لكن في حال التعرُض للنزيف الشديد الناتج عن الحمل المُنتبذ تخضع المرأة إلى إجراء جراحي يتم من خلالُه إزالة الحمل وقناة فالوب.

أما عن الإجهاض ففي حالتهِ نسبة ضئيلة للشفاء وإنقاذ الحمل، ولكن الطبيب يقوم بوصف بعض الأدوية إن لم تُبدي نفعًا فتخضع المرأة لإجراء عملية الإجهاض دون إلحاق ضرر بصحتها.

اقرأ ايضًا: حجم الجنين في الأسبوع السادس

كيس الحمل الفارغ

الكثير من الحوامل تتعرض لاضطرابات مُتعددة خلال فترة الحمل، منها تأخُر ظهور كيس الحمل، وأيضًا عند ظهور الكيس ولكن فارغ! يُصيب هذا الأمر فزع الحامل كثيرًا اعتقادًا منها أن نتيجة الاختبار لم تكُن صحيحة ولم يحدُث حمل مُطلقًا، على الرغم من حدوث الحمل ولكن هذا نتيجة عدم قدرة البويضة على النمو وتتوقف في المراحل المُبكرة.

وفقًا للتجارُب السابقة فإن هذه الحالة تتسبب في فقد الجنين بنسبة كبيرة حتى وإن تمكن من الاستمرار حتى 3 أشهُر نتيجة حدوث خلل في كروموسومات البويضة المُخصبة، أو ضعف الحيوانات المنوية، ويجدر بالذكر أن استمرار الحمل من عدمُه مُحدد وفقًا لإجراء فحص الموجات فوق الصوتية ونسبة هرمون الحمل.

عدم ظهور الحمل ليست مُشكلة عصيبة كما تزعم بعض النساء، على الرغم من مخاطرها إلا أن هُناك طرُق تشخيص تُساعد على معرفة السبب لتلقي العلاج المُناسب، وتمكنت تجارب كثيرة من تخطي هذه العقبة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى