ولادة

أسباب الشعور بألم في جرح القيصرية بعد فترة طويلة

أسباب الشعور بألم في جرح القيصرية بعد فترة طويلة يعد من الأمور التي تعاني منها فئة محددة من النساء، اللاتي خضعن إلى الولادة القيصرية منذ وقت قد يزيد عن سنة أو سنتين.

سنتعرف من خلال موقع جربها إلى أسباب الشعور بألم في جرح القيصرية بعد فترة طويلة، كما سنعرف كيف يتم علاج هذا الألم وكيف للمرأة أن تتعامل بعد الولادة القيصرية لتجنب تجدد ألمها بعد فترة طويلة.

أسباب الشعور بألم في جرح القيصرية بعد فترة طويلة

من الوارد جدًا بعد مرور وقت طويل على الولادة القيصرية أن يحدث ألمًا غريبًا ومفاجئًا في موضع الجرح القيصري من الداخل، لذا تسأل الكثير من السيدات اللاتي يعانين من هذه المشكلة عن أسباب الشعور بألم في جرح القيصرية بعد فترة طويلة، ومن أبرز المسببات في تجدد الألم بمكان الجرح القيصري:

1- الألم العضلي

يعد هذا النوع أو هذا السبب من أشهر أسباب الشعور بألم في جرح القيصرية بعد فترة طويلة وأكثرها انتشارًا وذيوعًا بين النساء على الإطلاق، ويكون في الغالب ناتجًا عن التهتك العضلي الذي يحدث في منطقة البطن أثناء الجراحة القيصرية سابقًا، وبالتحديد يؤثر هذا الألم في العضلات التي تتحكم في نزول البول.

كذلك العضلات التي تنقبض وتنبسط عند الوصول للنشوة أثناء ممارسة العلاقة الجنسية، لذا من الأفضل للمرأة في حال واجهت هذه المشكلة أن تتوقف عن ممارسة الجنس مع الزوج وتعرض نفسها على طبيب أمراض النساء والتوليد المختص.

قد يكون المسبب للشعور بالألم في موضع الجراحة القيصرية هو قلة النوم مع بذل مجهود زائد، هذا بالإضافة إلى الاضطرابات والتغيرات الهرمونية التي تحدث للمرأة من فترة لأخرى مثل تغير الهرمونات للرضاعة.

اقرأ أيضًا: حبوب تنظيف الرحم بعد الإجهاض

علاج الألم القيصري العضلي

بالرغم من كون الألم العضلي هو أبرز أسباب الشعور بألم في جرح القيصرية بعد فترة طويلة إلا أنه من السهل علاجه، ويتم علاجه من خلال:

  • اتباع حمية غذائية لإنقاص الوزن وخاصةً في حال تراكم الدهون في منطقة البطن.
  • ممارسة بعض التمارين والنشاط الرياضي الخفيفة بهدف تحريك العضلات وتقويتها، وبالرغم من كون تلك التمارين سوف تكون مؤلمة بعض الشيء إلا أنه من الضروري أن تواظب عليها المرأة، ومن الممكن أيضًا أن تمارس المرأة رياضة السباحة والمشي واليوجا.
  • التأكد من عدم الإصابة بالإمساك حيث إن نوبات الإمساك تضاعف من سوء المشكلة.
  • التوجه إلى الطبيب بمجرد الشعور بألم في العضلات للتأكد ما إن كان هذا الألم صادر من عضلات البطن أو الحوض.

2- الألم العصبي

إن الألم العصبي واحدًا من أسباب الشعور بألم في جرح القيصرية بعد فترة طويلة

الولادة القيصرية ولكنه نادر إلى حد ما، حيث إنه يصيب نسبة من واحد إلى ثلاثة بالمئة من النساء اللاتي خضعن لعملية الولادة القيصرية، ويحدث هذا الألم بسبب الولادة القيصرية عندما يقوم الطبيب بقطع بعض الأعصاب الدقيقة.

التي يعد من الصعب تفاديها مما ينتج عنه الشعور بالألم في موضع الجرح، ويمكن للمرأة تمييز هذا الألم وتصنيفه على أنه واحدًا من أسباب الشعور بألم في جرح القيصرية، حيث إنها تشعر بألم يشبه قريب الشبه بالحرقة أو بالصدمة الكهربية وخاصة عند ارتداء سروال ضيق من الجينز أو عند ملامسة الجرح القيصري السابق.

اقرأ أيضًَا: إلى متى يستمر ألم العملية القيصرية

كيف تتم الولادة القيصرية؟

في إطار الحديث حول أسباب الشعور بألم في جرح القيصرية بعد فترة طويلة يجدر بنا الإشارة إلى أن الولادة القيصرية ليست هي الحل الأمثل أو الأكثر خفة وأقل إيلامًا، حيث باتت غالبية السيدات في هذا العصر تعتقد أن الولادة القيصرية أبسط وأسهل من الطبيعية وتقرر من تلقاء نفسها أن تلد قيصريًا حتى وإن لم تكن في حاجة لذلك.

ما لا تعرفه المرأة الحامل أن الولادة الطبيعية هي الأسهل بالفعل وآثارها الجانبية ليست مستديمة وطويلة الأمد مثل الولادة القيصرية، فلقد خلق الله المرأة وهيئها وجعلها مؤهلة إلى الحمل والوضع بطريقة معينة أكثر أمانًا لها، أما عن الولادة القيصرية فهي تتم بهذه الطريقة:

  1. يقوم الطبيب بتطهير جلد البطن وبالتحديد في مكان الحقن الموضعي النخاعي.
  2. يبدأ الطبيب في مسح مكان الفتح في البطن باستخدام المطهر.
  3. يقوم الطبيب الجراح باستخدام المشرط الطبي لعمل شق في الطبقة الجلدية العليا من أسفل البطن.
  4. يستكمل الدكتور عمل شق في الطبقات السفلية من البطن باستخدام المشرط الطبي، لكي يصل إلى عضلات البطن الداخلية حيث يقوم بشقها لكي يصل إلى الجدار الخارجي للرحم.
  5. يقوم الدكتور الجراح بفتح الرحم والضغط على الجزء العلوي من البطن لإخراج الجنين من الرحم.
  6. يتم إخراج جسد الجنين الصغير بالكامل من الرحم ثم قطع الحبل السري.
  7. يقوم الطبيب بإخراج المشيمة من الرحم بشكل كامل.
  8. يقوم الدكتور بتخييط جدار الرحم الخارجي وهذا من خلال غرز طبية قوية وصلبة، لكي تتمكن من أن تمسك بأجزاء الرحم لفترة طويلة حتى يلتئم مرة أخرى بصورة طبيعية مجددًا.
  9. من بعدها يقوم الدكتور بتخييط عضلات البطن، حتى يصل على الطبقة الخارجية للجلد فيقوم بتخييطها أيضًا.
  10. في نهاية الأمر يقوم الدكتور بإغلاق الشق الذي افتعله في منطقة البطن أو في الجزء الخارجي من الجلد، وذلك من خلال باستخدام بعض الدبابيس المعدنية ومن بعدها بوضع الضمادات فوق موضع الجرح بالكامل.

مخاطر ومضاعفات الولادة القيصرية

لنكن متفقين أن كل ما هو خارق للطبيعة التي فطرنا الله عليها تنتج عنه الكثير من المضاعفات والمخاطر المتوقعة والغير متوقعة أيضًا، وتكون هذه المضاعفات
أو تلك المخاطر متراوحة القوة.

لذا ينبغي على المرأة التي تخوض تجربة الولادة القيصرية وللمرة الأولى خاصةً، أن تعرف ما تنطلي عليه عليها الولادة القيصرية من مضاعفات قد تصاحبها إلى مدى الحياة، ومن بين أشهر عوامل خطر ومضاعفات الولادة القيصرية:

  • تعريض جدار الرحم إلى حالة من التمزق التام وخاصةً في حال تم إجراء الجراحة القيصرية أكثر من مرة.
  • تأخر الحمل في المرة الثانية أو ربما التعرض إلى الإجهاض المتكرر.
  • إصابة الجنين بضيق التنفس الذي من الوارد أن يؤدي إلى اختناقه وموته، وذلك كنتيجة لعدم تفريغ رئتيه من السوائل وجدير بالذكر أن هذا لا يحدث مطلقًا في الولادة الطبيعية كما أنها قليلة الحدوث إلى حد ما.
  • إصابة الجرح الداخلي في البطن بالتلوث.
  • الإصابة بتسمم الحمل في المرات القادمة.
  • بقاء السوائل محتبسة في كلا القدمين.
  • الإصابة بنزيف حاد.
  • إصابة بطانة الرحم بالالتهاب أو العدوى.
  • المعانة فيما بعض من أثر المخدر الذي تم استخدامه أثناء الولادة القيصرية.
  • مواجهة الكثير من المشاكل في الرضاعة الطبيعية مما يؤثر بالسلب على كل من الأم والجنين.
  • احتمالية الإصابة بتجلط في الدم.
  • زيادة احتمالية الإصابة بالمشيمة المنزاحة.

الحالات التي تستدعي الولادة القيصرية

لا يجب أن تختار المرأة أن تقوم بإجراء العملية القيصرية لمجرد الخوف من الولادة الطبيعية، بل يجب عليها إدراك أن الولادة القيصرية تكون الحل لحالات معينة مثل:

  • زيادة وزن الحامل أو إصابتها بالسمنة المفرطة.
  • تقدم في السن لدى الحامل.
  • أخذ الجنين وضع غير طبيعي في الرحم، كسقوطه في الحوض مثلًا.
  • الحمل في توأم ثنائي أو ثلاثي.
  • الإصابة بواحدة من مشاكل أو أمراض القلب مثل ضعف عضلة القلب أو انسداد في الصمام.
  • الإصابة بمشكلة ما في الكلى.
  • الإصابة بإحدى مشاكل أو أمراض المسالك البولية.

اقرأ أيضًا: طرق تسهيل الولادة بدون ألم

كيفية التعامل فيما بعد الولادة القيصرية

إذا أرادت المرأة أن تتجنب أسباب الشعور بألم في جرح القيصرية بعد فترة طويلة فعليها أن تلتزم ببعض الأمور عندما تستفيق من العملية القيصرية، تجنبًا لحدوث أي مضاعفات على المدى القريب أو البعيد لذا يجب عليها:

  • الحد من النشاط البدني.
  • تجنب رفع الأشياء الثقيلة أو محاولة دفعها من مكانها.
  • شرب كميات وفيرة من الماء للحفاظ على رطوبة الجسم.
  • الحرص على استخدام الأدوية الموصوفة من قبل الطبيب المعالج بانتظام دون زيادة أو نقصان في الجرعة مع الالتزام بمواعيد الجرعات أيضًا.
  • ارتداء حزام الحمل لكونه يعمل على تدعيم شق الولادة القيصرية.
  • تناول الأطعمة الصحية لكي يستعيد الجسم طاقته وقوته من جديد.
  • تجنب الاستحمام قبل أن يشفى الجرح القيصري ويكف النزيف.
  • تجنب ممارسة العلاقة الجنسية مع الزوج حتى الحصول على إذن من الطبيب المختص.
  • وضع أغراض الطفل على مقربة من مكان الجلوس أو الاستلقاء لتجنب كثرة الحركة.

بعد التعرف على أسباب الشعور بألم في جرح القيصرية بعد فترة طويلة يجدر بنا الإشارة إلى أن الألم المتأخر الطارئ للولادة القيصرية غالبًا ما يتم علاجه بسهولة وبسرعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى