ولادة

إلى متى يستمر ألم العملية القيصرية

إلى متى يستمر ألم العملية القيصرية أمر يؤرق العديد من الأمهات، حيث إن الألم الناتج عن العملية القيصرية يكون حاد وغير محتمل ويستمر أيضًا لفترات طويلة.

لكن من خلال تناول بعض الأدوية التي يقوم الطبيب بوصفها يقدر الجسم على تحمل الألم، ومن خلال موقع شقاوة سنتعرف على مدى استمرار الألم الناتج عن العملية القيصرية.

إلى متى يستمر ألم العملية القيصرية؟

بعد زوال مفعول المخدر تبدأ السيدة بالشعور بألم الجراحة، ففي تلك اللحظة سيقوم الطبيب المعالج بإعطاء حقنة لتسكين الألم في اليوم الأول، وفي باقي الأيام سيتم تناول بعض الأقراص العلاجية المسكنة.

حيث قد يستمر الألم لمدة أسبوعين بعد ذلك ستزداد القدرة على ممارسة الأنشطة اليومية، لكن في نهاية الأمر يختلف استمرار الألم من جسم إلى آخر، وبهذا الشكل يكون قد تم معرفة وقت استمرار ألم الولادة القيصرية بصورة بسيطة.

اقرأ أيضًا: نزول ماء الجنين على دفعات بدون ألم ماذا يعني

نصائح للتخلص من ألم الولادة القيصرية

بعد التعرف على وقت التخلص من ألم الولادة القيصرية سنتعرف على بعض النصائح، حيث يقوم الطبيب بعرض مجموعة من النصائح والإرشادات التي تساعد على التخفيف من حِدة الألم والتخلص منه في أسرع وقت، وتتمثل تلك النصائح فيما يلي:

  • تناول المسكنات التي يقوم الطبيب بوصفها حيث إنه بجانب قدرتها على تقليل الألم، فهي تحتوي أيضًا على مضادات للالتهاب الأمر الذي يحمي الجرح من التلوث.
  • تناول الطعام الذي يحتوي على البروبيوتيك مثل: منتجات الحليب لتعويض البكتيريا النافعة التي تقضي عليها المضادات الحيوية، بالإضافة إلى إعادة التوازن وتعزيز الجهاز المناعي؛ مما يساعد الجسم على التصدي للعدوى.
  • العناية بالجرح واستخدام المطهرات والمضاد الحيوي الموضعي الذي أوصى الطبيب باستخدامه، بجانب ضرورة الحفاظ على الجرح جاف وعند ملاحظة أي تورم أو احمرار بالجرح فيجب مراجعة الطبيب فورًا.
  • البدء بالحركة فور أن يسمح الطبيب بذلك فيمكن المشي لمدة 20 دقيقة على الأقل، حيث يعمل المشي على تنشيط الدورة الدموية وتقوية العضلات الموجودة في الحوض؛ الأمر الذي يُسرع من عملية التئام الجرح.
  • تناول الطعام الصحي لأن التغذية تلعب دور هام وأساسي في التخلص من الألم والتئام الجرح، بالإضافة إلى أنه توجد مجموعة من الأطعمة التي تحتوي على مضادات الالتهاب بالإضافة إلى أوميجا 3.
  • بسبب هرمونات الحمل التي تظل موجودة في الجسم لفترة من الوقت بعد حدوث الولادة وتناول الأدوية المسكنة يؤدي ذلك إلى حدوث الإمساك، والذي ينتج عنه الإصابة بشرخ في الشرج والشعور بألم في جرح العملية القيصرية.

تعليمات هامة للتخلص من ألم العملية القيصرية

عقب الاطلاع على إجابة سؤال “إلى متى يستمر ألم العملية القيصرية؟”، نشير إلى أن هناك مجموعة من النصائح الأخرى التي يقوم الطبيب بتقديمها، والتي تتمثل فيما يلي:

  • يمكن حل الأمر من خلال تناول الأطعمة الغنية بالألياف وشرب كميات كبيرة من الماء والسوائل.
  • في الأيام الأولى التي تلي العملية القيصرية تكون عملية الرضاعة صعبة وحمل الطفل يؤدي إلى الشعور بالألم؛ لذلك فيمكن الجلوس على مقعد مريح ذو ظهر، وحمل الطفل مع مراعاة أن يكون الظهر مفرودًا، وتجنب الانحناء إلى الأمام لأن هذا الفعل سيؤدي إلى زيادة الشعور بالألم.
  • الابتعاد عن ارتداء حزام البطن، حيث إن ربطها من العادات القديمة التي توارثتها الأجيال للتخلص من الترهلات الموجودة في البطن بعد الولادة،

لكن استخدام الحزام الضاغط سيزيد من الشعور بالألم والضغط على عضلات الحوض، الأمر الذي ينتج عنه الإصابة بسلس البول والحل الأفضل من استخدام الحزام هو استخدام الملابس التي تحتوي على خصر مطاط، فتلك الملابس تعمل على شد البطن ولكن دون الضغط على الجرح.

  • تجنب حمل الأشياء الثقيلة حتى لا يزداد الألم، بالإضافة إلى عدم التئام الجرح بصورة جيدة.
  • تجنب الحركة الشديدة خلال العلاقة الحميمية، ومن ثم فيجب اختيار الأوضاع التي تؤدي إلى الشعور بالراحة، بالإضافة إلى استخدام المزلق الحميمي؛ لأنه في العادة يصاب المهبل بالجفاف بعد الولادة.

الفحص بعد الولادة القيصرية

خلال الفترة التي تمكثها الأم في المستشفى يقوم الطبيب بتفقد حالة الأم يوميًا، بالإضافة إلى أن المرضة تقوم بالكشف عن الرحم وتدليكه حتى يعود إلى مكانه الطبيعي.

بجانب أن الطبيب يسأل الأم عن أمر خروج الغازات؛ لأنها مرحلة مهمة جدًا بعد الولادة القيصرية.

الاعتناء بجرح الولادة القيصرية

أكثر شيء يجب الحرص عليه هو عدم وصول الماء لجرح الجراحة خلال اليوم الأول بعد الولادة، ولكن بعد ذلك يتم إزالة الشاش عن الجرح وتركه مكشوفًا حتى بعد الشفاء، بجانب أنه يجب أن يكون الجرح جاف تمامًا، مع الالتزام بالتغيير عليه بصورة يومية.

اقرأ أيضًا: النزيف أثناء الحمل بدون ألم

كيفية تجنب مضاعفات الولادة القيصرية

استمرارًا للحديث عن إلى متى يستمر ألم العملية القيصرية، نشير إلى أنه لتجنب إصابة الأم بالمضاعفات فعليها تجنب فعل مجموعة من الأمور، والتي تتمثل فيما يلي:

  • الابتعاد عن وضع أي شيء في المهبل مثل: السدادات القطنية، وتجنب استخدام الدش المهبلي إلا عندما يسمح الطبيب بذلك.
  • أخذ القسط الكافي من النوم والراحة.
  • تناول الطعام الذي لا يحتوي على نسبة دسم كبيرة، والاهتمام بتناول الخضروات والفواكه.
  • تجنب ممارسة العلاقة الجنسية بعد الولادة مباشرةً؛ والانتظار حتى يتوقف النزيف المهبلي.
  • عند العطس أو السعال يمكن وضع وسادة على الجرح للتقليل من الألم.

أعراض الخطر بعد الولادة القيصرية

ما زلنا مستمرين في الحديث عن إلى متى يستمر ألم العملية القيصرية، حيث يوجد علامات تظهر بعد الخضوع للولادة القيصرية ليس من الصحيح تجاهلها والتوجه للطبيب في أسرع وقت، وتتمثل تلك الأعراض في الآتي:

  • ظهور علامات تدل على الإصابة بالعدوى مثل القيح أو زيادة حِدة الاحمرار، بالإضافة إلى ارتفاع درجة الحرارة.
  • وجود ألم حاد جدًا لا تقدر الأم على تحمله.
  • الشعور بانقباضات بصورة مستمرة لمدة تزيد عن خمسة أيام.
  • مواجهة صعوبة في التنفس، بالإضافة إلى وجود سعال يصاحبه دم.
  • زيادة النزيف المهبلي ويمكن أن يصاحب الدم رائحة كريهة، بالإضافة إلى وجود تكتل.

أنواع الألم بعد الولادة القيصرية

هناك نوعين من الآلام التي تنتج عن الولادة القيصرية، فمنها الألم العضلي والألم العصبي، وبالنسبة إلى الألم العضلي فهو الأكثر شيوعًا بين الأمهات وهو قادر على التأثير على عضلات كلًا من البطن والحوض.

في الوقت نفسه هي العضلات التي تعمل على التحكم في نزول البول والانقباض الذي يحدث عندما تصل المرأة إلى النشوة خلال الجماع، وتتمثل أسباب الشعور به في التالي:

  • عدم القدرة على النوم بصورة مريحة.
  • التغيرات الهرمونية، بالإضافة إلى زيادة مستويات التوتر عند الأم.

طرق معالجة الألم العضلي عقب الولادة القيصرية

يمكن التخلص من هذا الألم من خلال اتباع التالي:

  • التخلص من الوزن الزائد، خصوصًا الدهون المتراكمة في منطقة البطن.
  • ممارسة التمارين الخفيفة بهدف تحريك العضلات مثل المشي.
  • الابتعاد عن الأشياء التي تؤدي إلى الإصابة بالإمساك.
  • الذهاب للطبيب حتى يقدر على تحديد مصدر الألم، ويعطي العلاج الذي يتماشى مع الحالة.

الألم العصبي المصاحب للولادة القيصرية

يستمر هذا الألم لعدة سنوات بعد الولادة؛ وذلك بسبب أن الأعصاب تحتاج إلى وقت طويل لكي تلتئم، ومن هنا نجد أن هذا الألم يحدث بسبب العملية القيصرية نفسها.

حيث يقوم الطبيب بقطع أعصاب معينة دقيقة من الصعب جدًا تجنب إصابتها أثناء الجراحة، حيث يشبه ألم الجرح في الشعور بصدمة كهربائية أو حرقة عند لمس الجرح.

اقرأ أيضًا: أعراض التسنين المبكر عند الأطفال

طريقة علاج الألم العصبي

يمكن التقليل من هذا الألم والشعور به بعد الولادة من خلال التخلص من الوزن الزائد، والمتابعة مع الطبيب لوصف الأدوية المسكنة المناسبة.

إلى متى يستمر ألم العملية القيصرية سؤال لا يحتاج إلى التفكير والتعقيد، ومن الطبيعي الشعور بالألم ولكن مع الأدوية المسكنة سيقل الألم ويزول.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى