أعراض الحمل بتوأم في الأسبوع السابع

أعراض الحمل بتوأم في الأسبوع السابع تجعل المرأة لا تتمكن من أداء النشاطات اليومية بشكل مثالي، فتكون تلك الأعراض أقوى من الأعراض الشائعة في حالة وجود طفل واحد، مما يجعل الحامل في موضع حيرة هل ذلك بسبب الحمل بتوأم، أم أنها مصابة بشيء آخر، لذلك من خلال موقع شقاوة سنستفيض في الحديث عن تلك الأعراض.

أعراض الحمل بتوأم في الأسبوع السابع

علم المرأة أنها حامل يدخل السرور إلى قلبها، خاصةً عند علمها بحملها في توأم، فلدى الكثير من النساء أحلام خاصة بالحصول على توأم، حيث يمكن أن تلجأ المرأة لتناول المنشطات لتحظى ببويضتين مخصبتين لتكوين الحمل في توأم، لكن يؤدي ذلك إلى الشعور بأعراض مضاعفة.

تختلف حدة أعراض الحمل من امرأة إلى أخرى حيث يمكن أن تكون مختلفة لدى المرأة نفسها في مرات مختلفة من الحمل، فالكثير من الأعراض تظهر في الثلث الأول من الحمل، وقد تختفي بعد مرور تلك الشهور ويمكن أن تستمر طوال أشهر الحمل، وتتمثل الأعراض في الآتي:

1- الشعور بالغثيان طوال الوقت

يكون الشعور بالغثيان من أكثر أعراض الحمل بتوأم في الأسبوع السابع، ومن الممكن أن يبدأ ذلك في الأسبوع الرابع وليس السابع، وذلك بداية من توقف الدورة الشهرية، وقد يستمر ذلك إلى فترة كبيرة، من الممكن أن يستمر ذلك إلى الأسبوع الرابع عشر يوجد العديد من النصائح لتقلق الشعور بالغثيان:

  • التقليل من الأطعمة التي تحتوي على الكثير من الدهون.
  • شرب الكثير من السوائل سواء كانت مياه أو عصير.
  • عدم النوم مباشرة بعد تناول الطعام.
  • الابتعاد عن المشروبات التي يوجد بها نسبة كافيين.
  • عدم الوقوف مباشرة فور الاستيقاظ من النوم.

اقرأ ايضًا: شكل بطن الحامل بتوأم في الشهر الثاني

2- الشعور بالتعب الشديد

يعتبر الشعور بالتعب الشديد ليست علامة مؤكدة من أعراض الحمل بتوأم في الأسبوع السابع، لكن من الممكن أن تكون من ضمن الدلالات مع كثرة التبول والغثيان، لكن في حالة الشعور بالتعب الشديد من المؤكد أنك يجب أن تأخذي قسط كافي من الراحة.

3- ارتفاع هرمون الغدد التناسلية

هرمون الغدد التناسلية هو الهرمون المسئول عن معرفة إذا كانت المرأة حامل أم لا، فيتم ذلك عن طريق أخذ عينة من الدم وعمل تحليل دم للحامل للعلم أذا كانت النسبة إيجابية أم سلبية، لكن يمكن اللجوء إلى تحليل الدم الرقمي وهو تحليل يوضح نسبة ذلك الهرمون في الدم، فإذا كانت زيادة عن المعدل الطبيعي، يكون ذلك دليل للحمل بتوأم.

4- زيادة الوزن

يعد زيادة الوزن من أعراض الحمل بتوأم في الأسبوع السابع، فتبدأ المرأة ملاحظة ذلك من خلال قياسات ملابسها التي تبدأ في التغير، ففي الحمل الطبيعي لا يزيد وزنها إلا بحلول الثلث الثاني من الحمل، لكن في حالة الحمل في توأم يمكنها ملاحظة الأمر في مرحلة أسبق من ذلك لزيادة محتويات البطن.

اقرأ ايضًا: علامات الحمل بتوأم من الشهر الأول

5- كثرة التبول

في حالة الحمل في توأم يزداد كمية الدم في الجسم، وذلك بشكل مضاعف عن حالة الحمل في طفل واحد، مما يؤدي إلى وجود الكثير من السوائل في المثانة، مما يجعلك تشعرين برغبة متكررة في التبول، لكن يجب العلم أن هذا الشعور يجب إلا يمنعك عن شرب الماء، لأن يجب أن يتمتع جسمك بالرطوبة اللازمة.

6- الإصابة بالإمساك

اتباع نظام غذائي صحي يكون ذلك ضروريًا لك ولطفلك بشكل كبير، مما يجعلك ذلك تشعرين بالإمساك، لذلك نصح الكثير من الأطباء بأهمية تناول كمية كبيرة من السوائل، فمن المفضل تناول 10 أكواب من السوائل يوميًا، سواء مياه أو عصائر لكم يجب أن تكون قليلة السكر.

7- الشعور بالجوع

في المعتاد أن المرأة الحامل تشعر بالجوع، لكن في حالة المرأة الحامل بتوأم يكون الشعور بالجوع بشكل كبير، وذلك لأن جسمها يستنفذ العديد من العناصر الغذائية فيكون جسمها في حاجة إليها بشكل كبير، لذلك يجب استشارة الطبيب لوضع نظام غذائي يشعرها بالشبع.

ما هي كيفية التأكد من الحمل بتوأم؟

يوجد الكثير من أعراض الحمل بتوأم في الأسبوع السابع، لكن لا يمكن اعتبار تلك الأعراض مؤشر مؤكد أن على الحمل في توأم، فيوجد العديد من الطرق التي تأكد على ذلك وهي تتضمن الآتي:

  • الأشعة السينية: يمكن عمل فحص بالأشعة السينية في وقت مبكر، وذلك للتأكد من عدد الأطفال الذين تحملين فيهم.
  • السونار: بدايةً من الأسبوع السابع يمكن التأكد من أن المرأة حامل بتوأم، وذلك عن طريق السونار، فهو يظهر كل ما بداخل الرحم بوضوح وذلك من أكثر الطرق ضمانًا للتأكد من الحمل في توأم.

اقرأ ايضًا: نسبة هرمون الحمل في التوأم بعد الترجيع

الحالات الأكثر عرضة للحمل بتوأم

هناك العديد من الطرق والأساطير حول كيفية زيادة احتمالات إنجاب التوائم، على الرغم من عدم وجود طرق مثبتة لزيادة احتمالية إنجاب التوائم، إلا أن هناك بعض العوامل التي يمكن أن تزيد من احتمالية حدوث هذا النوع من الحمل، فمن هم الأكثر عرضة للحمل بتوأم:

  • تاريخ العائلة: تتمتع المرأة بفرصة أكبر قليلًا في الإنجاب بتوأم إذا كان لديها تاريخ عائلي من التوائم، يزيد التاريخ العائلي لتوأم من جانب الأم من هذا الاحتمال أكثر من وجود تاريخ عائلي من جانب الأب.
  • علاج العقم: لوحظ أن العامل الرئيسي الذي يزيد من فرصة إنجاب التوائم هو استخدام علاجات الخصوبة، فتلم العلاجات تعمل على تحفيز مبيض المرأة، مما قد يؤدي في بعض الأحيان إلى إطلاق أكثر من بويضة واحدة، فإذا تم تلقيح البويضتين فسوف تكون المرأة حامل بتوأم.
  • العمر: إن النساء اللواتي يبلغن من العمر 30 عامًا أو أكبر أكثر عرضة للحمل بتوأم، والسبب في ذلك هو أن النساء في هذا العمر أكثر عرضة من النساء الأصغر سنًا.
  • الطول والوزن: أن التوائم غير المتطابقة أكثر شيوعًا في النساء الأطول أو الأثقل وزنًا وذلك بنسبة أكبر من النساء لأصحاب الجسم الضعيف، لا توجد أسباب ذلك غير واضحة، ولكن قد تكون بسبب التغذية الأفضل.

تعاني المرأة من عدد كبير من الأعراض خلال فترة الحمل كلها، لكن عليها أن تحاول الاستمتاع في تلك الفترة لأنها من أكثر الفترات التي تكون فيها بالقرب من أطفالها.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.