الحمل

اختبار الحمل سلبي مع وجود حمل

ما سبب أن اختبار الحمل سلبي مع وجود حمل؟ وهل تحليل الدم يكشف وجود حمل أم لا؟ عند تأخر الدورة الشهرية ترغب المرأة لمعرفة هل يوجد هناك حمل أم لا، وذلك قد يدفعها إلى التسرع في إجراء بعض الأشياء، كما أنها تقوم بالعديد من الأخطاء التي تجعل النتائج سلبية رغم وجود حمل، لذا سنوضح الأسباب والأخطاء التي تقوم بها بشيء من التفصيل من خلال موقع شقاوة.

اختبار الحمل سلبي مع وجود حمل

هناك العديد من الأسباب تؤدي إلى الحصول على نتائج سلبية عند إجراء اختبار الحمل بالرغم من وجود حمل بالفعل، لذا سنوضحها بشيء من التفصيل في النقاط التالية:

  • أن تقوم المرأة باستعمال نفس اختبار الحمل أكثر من مرة، حيث يجب على المرأة أن تستعمل اختبار حمل جديد في كل مرة ترغب أن تعرف فيها هل يوجد حمل أم لا.
  • في حالة استعمال المرأة اختبار حمل منتهي الصلاحية، ولذلك على المرأة أن تقرأ تفاصيل صلاحيته عند الشراء حتى لا تتعرض لنتائج سلبية مع وجود الحمل.
  • قد تكون النتيجة سلبية نتيجة عدم اتباع المرأة كافة الإرشادات التي تكون مرفقة مع الاختبار حول الاستعمال بشكل صحيح.
  • في حالة إجراء المرأة اختبار الحمل قبل إتيان موعد الحيض، فحتمًا ستكون النتيجة سلبية، وذلك لأن الوقت المناسب لإجراء هذا الاختبار يكون بعد تأخر موعد الحيض بأسبوعين.
  • إذا لم تقم المرأة باستعمال البول الصباحي عند إجراء الاختبار حيث يكون له دور كبير في ظهور النتائج الإيجابية إذا كان هناك حمل بالفعل، وذلك لأن هرمون الحمل يكون مركز به أكثر من أي بول آخر على مدار اليوم.
  • تناول كميات كبيرة من السوائل حيث إنها تعمل على تقليل نسبة هرمون الحمل في البول، وذلك ما يجعل الاختبار غير قادر على استشعاره للكشف عن وجود حمل.
  • قد لا تقوم المرأة بوضع الاختبار بشكل جيد في مقدار البول حيث إن ذلك من شأنه أن يظهر نتائج سلبية مع وجود حمل.
  • في بعض الحالات النادرة قد يحدث الحمل خارج الرحم، ومن المعروف أن اختبار الحمل لا يكشف عن هذا النوع من الحمل.
  • قد لا تنتظر المرأة الوقت المحدد لظهور نتيجة الاختبار، أو ترك الاختبار في البول لفترة أطول بكثير من الوقت المحدد، فذلك من شأنه أن يعطي نتائج ليست صحيحة بالمرة.

اقرأ أيضًا: هل يظهر هرمون الحمل في البول قبل موعد الدورة

سبب اختبار حمل سلبي مع تأخر الدورة الشهرية

في إطار العلم بعوامل الحصول على نتيجة اختبار الحمل سلبي مع وجود حمل، ينبغي أن نعلم أنه أيضًا قد تقوم المرأة بإجراء اختبار الحمل بعد تأخر الدورة الشهرية بفترة، ولكن لا تظهر أي نتائج إيجابية تدعم أن هناك حمل، ويرجع ذلك إلى عدة أسباب سنوضحها بشيء من التفصيل في النقاط التالية:

  • إذا كانت الأم لديها طفل تقوم برضاعته، فذلك من شأنه أن يعرضها لمشكلة انقطاع الطمث في أي وقت حيث إنها تكون ليست منتظمة بالمرة في تلك الفترة، يوجع ذلك يرجع إلى زيادة معدل هرمون البروكلاتين في الجسم عن المعدل الطبيعي.
  • إن كانت المرأة تتناول الكثير من المشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من الكافيين، فذلك كافي لتتعرض ببعض الاضطرابات الخاصة بالدورة الشهرية.
  • قد يحدث ذلك بسبب عدم تناول المرأة الأطعمة الغذائية الغنية بالعناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم ليؤدي وظائفه بشكل طبيعي.
  • هناك بعض الأدوية تصيب الدورة الشهرية بالعديد من الاضطرابات، ومنها الأدوية التي تعالج الحساسية، والأدوية التي تعمل على ضبط مستوى ضغط الدم في الجسم، ومضادات الاكتئاب، وتناول حبوب منع الحمل.
  • إذا كانت المرأة تعاني من تكيسات المبايض، فإن الدورة الشهرية لديها يكون بها الكثير من الاضطرابات.
  • قد يكون في بعض الحالات الأمر ليس متعلق بالدورة الشهرية بل يكون متعلق بأن هرمون الحمل لم يعد كافي بعد حتى يستشعره الاختبار ويؤكد وجود حمل، ولذلك على المرأة أن تقوم بإجراء هذا الاختبار أكثر من مرة.
  • من الممكن أن تُصاب الغدة الدرقية بخلل يجعلها تفرز الكثير من الهرمونات، وذلك ما يُعرَف بفرط نشاط الغدة الدرقية، وقد يجعلها تفرز القليل من الهرمونات، وفي الحالتين ذلك الأمر يكون له تأثير سلبي على معدل هرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمية.
  • إصابة الرحم بأورام سواء كانت سرطانية أو حميدة.
  • إقبال المرأة على بلوغ سن اليأس.

اقرأ أيضًا: هل طريقة الملح لمعرفة نوع الجنين صحيحة

سبب تحليل الدم سلبي مع وجود حمل

تحليل الدم من المعروف أنه نادرًا ما يخطأ في الكشف عن وجود حمل أم لا، وذلك لأن هرمون الحمل يظهر به بشكل واضح، كما أنه يعمل على التحقق من وجود هل يوجد حمل خارج الرحم أم لا، وبالرغم من ذلك قد تقوم المرأة بهذا الفحص ويعطي لها نتائج سلبية مع وجود حمل بالفعل، ويرجع ذلك للكثير من الأسباب سنوضحها في النقاط التالية:

  • في حالة قيام المرأة بإجراء الاختبار بعد انقطاع الدورة الشهرية بشكل مباشر، وعدم الانتظار قليلًا.
  • إذا كانت المرأة تعاني من خلل في الدورة الشهرية، فمن الطبيعي أن تقل نسبة هرمون الحمل، ولا تظهر بشكل واضح في نتيجة اختبار الحمل.
  • في حالة معاناة المرأة من أحد أمراض القلب المختلفة أو انسداد الشرايين.
  • معاناة المرأة من إصابة الثدي بمرض السرطان قد يؤدي إلى ظهور نتائج سلبية مع وجود حمل.
  • إصابة المسالك البولية بأحد الأمراض أو عدوى بكتيرية.
  • في حالة معاناة المرأة من زيادة الوزن.

أنواع تحليل الدم للحمل

في ظل التعرف على أسباب الحصول على نتيجة اختبار الحمل سلبي مع وجود حمل، يجب أن نكون على دراية بأن تحليل الدم من أكثر الفحوصات التي تثق بنتيجتها المرأة، ويمكن تصنيف هذا التحليل إلى نوعين، سنوضحهما فيما يلي:

1- تحليل الدم الرقمي

يعمل هذا النوع على توضيح معدل هرمون الحمل HCG بشيء من التفصيل، كما يكشف الكثير من الأمور الأخرى، ومن أهمها ما يلي:

  • الكشف عن الحمل خارج الرحم في حالة حدوثه.
  • يعرف إذا كانت المرأة حامل بجنين واحد أم توأم.
  • يكشف عن الحمل العنقودي في حالة حدوثه.
  • إذا كان الرحم يعاني من أي ورم سواء كان سرطاني أو حميد، فإنه يتم الكشف عنه بواسطة هذا التحليل.

اقرأ أيضًا: كيفية استخدام شريط اختبار الحمل بالصور

2- تحليل الدم النوعي

يعمل هذا النوع على توضيح نسبة هرمون الحمل HCG في الدم فقط، وتكون نتائجه إيجابية إذا تم القيام به بعد مرور 8 أيام من انغراس البويضة في الرحم، وما يميزه أنه قادر على الكشف عن هذا الهرمون حتى لو كان معدله في الدم 2.1 مللي وحدة دولية فقط على عكس أنواع اختبارات الحمل الأخرى التي لا تكشف عنه إلا إذا تواجد بمعدل يتراوح بين 20 إلى 50 مللي وحدة دولية في الدم.

اختبار الحمل سلبي مع وجود حمل أمر شائع، ولكن يجب على المرأة أن تتجنب التعرض لذلك الأمر من خلال اتباع كافة الإرشادات التي تكون مكتوبة على عبوة الاختبار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى