صحة الطفلغير مصنف

حساسية الحليب عند الرضع.. الأسباب والأعراض والعلاج

حساسية الحليب عند الرضع.. الأسباب والأعراض والعلاج تعتبر ضمن أهم المعلومات التي يجب على الوالدين الاستعلام عنها، حتى يتم منع الأسباب التي تؤدي لها، أو حتى يكونوا على علم بطريقة العلاج المناسبة إذا ظهرت.

كما يمكن التوجه إلى الطبيب على الفور في حالة وجود بعض الأعراض الخطرة على الطفل، لذلك ومن خلال موقع شقاوة سوف نتعرف على حساسية الحليب عند الرضع.. الأسباب والأعراض والعلاج.

حساسية الحليب عند الرضع.. الأسباب والأعراض والعلاج

تعتبر حساسية الحليب ضمن أقوى الأنواع الخاصة بالحساسية من حيث الانتشار، وبالتحديد الحساسية الخاصة بالحليب البقري، حيث يوجد نسبة كبيرة من الناس يعانون من مشاكل بسبب هذا النوع من الحليب، حيث يكون عددهم أكبر من عدد المصابين بالحساسية الفعلي.

يعتبر الأطفال والرضع ضمن أهم الفئات التي تصاب بهذه الحساسية، حيث يوجد ما لا يقل عن 2% من الأطفال مصابون بفرط الحساسية بسبب الحليب، ولكن في العديد من الحالات والتي تصل إلى 70% يتم اختفاء هذه الأعراض مع تقدم الأطفال في السن.

حيث عندما يصل عمر الطفل إلى سنة وحتى ثلاث سنوات يحدث العديد من التغيرات في جسمه والتي تساعده على تحمل اللبن بشكل كبير، كما يمكن أن يكون العمر الخاص بالطفل أكبر، بالإضافة إلى إمكانية ظهور الحساسية للطفل في عمر متأخر.

تسمى هذه الظاهرة باسم عدم احتمال الحليب أو حساسية من الدرجة الثانية أو النوع الثاني، ويعتبر هذا الحدث نادر جدًا، حيث يوجد ما لا يقل عن 90% من الأطفال والرضع الذين قد وصلوا لعمر السنة ثم قلت الحساسية من اللبن لديهم بشكل كبير.

كما يوجد بعض المفاهيم الخاطئة بين العديد من الناس وهي الفرق بين حساسية اللبن وعدم احتمال اللاكتوز، والتي تظهر من خلال تراكم العديد من الغازات في البطن مع حدوث بعض الآلام في هذه المنطقة.

مع العلم أن هذه الحالة تنتشر بشكل أكبر كلما تقدم الطفل في العمر على عكس الحساسية الخاصة بالحليب، وبذلك نكون قد تعرفنا على حساسية الحليب عند الرضع.. الأسباب والأعراض والعلاج.

اقرأ أيضًا: علاج حساسية الحليب عند الرضع

أسباب حساسية الحليب عن الرضع

لا يوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى وجود حساسية من الحليب بالنسبة للأطفال الرضع، حيث يحدث ذلك بسبب الخلل الموجود في الجهاز المناعي لدى الرضيع، وذلك لأن الجهاز يعتبر المواد الموجودة داخل الحليب من المواد الضارة.

بالتالي يقوم بإنتاج العديد من الأجسام المضادة تجاها، وفي حالة توجه البروتينات الموجودة في الحليب مرة أخرى يتم التعرف عليها من خلال الأجسام المضادة، والتي من خلالها يتم إرسال إشارة إلى الجهاز المناعي.

يقوم الجهاز المناعي في هذه اللحظة بإطلاق الهيستامين والعديد من المواد الكيميائية الأخرى، والتي تساعد في حدوث العديد من العلامات الخاصة بالحساسية وأعراضها، ولا يحدث ذلك مع كافة البروتينات الموجودة في الحليب.

بل يوجد بروتينان فقط مسؤولين عن ظهور الأعراض الخاصة بالحساسية في جسم الرضيع، الأول هو الكازين الموجود في الجزء القوي والصلب في الحليب، وذلك بعد تخثره، بالإضافة إلى مصل الحليب الموجود في الجزء السائل فقط، والذي يبقى حتى بعد تخثر الحليب.

فمن الممكن أن يصاب الطفل ووالديه بهذه الحساسية، وذلك لتواجد هذه البروتينات في العديد من أنواع الحليب بالإضافة إلى أنواع كثيرة من الأطعمة التي تعالج الحساسية، كما يجب التنويه أنه في حالة الإصابة بحساسية من الحليب البقري.

سوف يصاب الشخص بحساسية تجاه الحليب الخاص بالمعاز والجاموس أيضًا، أما بالنسبة للأشخاص المصابين بحساسية الحليب البقري فيوجد نسبة قليلة منهم لديهم حساسية من حليب الصويا، وبالتالي في حالة شعور الوالدين بوجود أي نوع من أنواع الحساسية.

يجب عليهم التوجه بطفلهم إلى الطبيب للتعرف على الطرق التي يمكن من خلالها علاج هذه الحساسية، مع تجنب الأشياء التي تجعل هذه الحساسية في حالة تطور مستمر، وبذلك نكون قد تعرفنا على أهم أسباب حساسية الحليب عند الرضع.

أعراض حساسية اللبن للرضيع

يوجد العديد من الأعراض التي إذا ظهرت على الطفل الرضيع يجب على الوالدين أن يعلموا بإصابة طفلهم بحساسية من الحليب الذي يشربه، وبالتالي يجب الاستعلام عن هذه الأسباب للحصول على العلاج المناسب، وسوف نتعرف عليها في الفقرات التالية.

أعراض مباشرة لحساسية اللبن للرضيع

سوف نتعرف من خلال هذه الفقرة على العديد من الأعراض التي تظهر على الطفل وتشير إلى إصابته بالحساسية من اللبن، وتظهر هذه الأعراض بشكل مباشر، وذلك من خلال النقاط التالية:

  • يعتبر الشرى ضمن الأعراض الفورية التي يمكن أن تحدث للطفل بسبب حساسية اللبن.
  • إذا حدث أزيز في صدر الطفل فيجب على الوالدين أن يعرفوا إصابة الطفل بالحساسية من اللبن.
  • أحد أهم الأعراض التي من الممكن أن تظهر على الطفل وتشير إلى إصابته بحساسية اللبن هي الشعور بحكة أو وخز في منطقة حول الشفتين أو الفم.
  • في حالة وجود تورم في الشفتين أو في اللسان أو في الحلق بالنسبة للطفل الرضيع، فهذا يعني أنه يوجد نسبة كبيرة من احتمال إصابته بحساسية من اللبن.
  • الكحة أو وجود صعوبة في إجراء عملية التنفس تعتبر ضمن الأعراض التي تدل على إصابة الطفل بحساسية من اللبن.
  • حدوث قيء بالنسبة للطفل ضمن أهم الأعراض التي يمكن أن تصيب الطفل، وتشير إلى أنه قد تم إصابته بحساسية الحليب، وبذلك نكون قد تعرفنا على الأعراض الفورية الخاصة بحساسية الحليب عند الرضع.. الأسباب والأعراض والعلاج.

اقرأ أيضًا: متى تظهر حساسية الحليب عند الرضع ومتى تختفي

أعراض حساسية الحليب للرضيع طويلة المدى

يوجد العديد من الأعراض الخاصة بحساسية الحليب لدى الأطفال والتي تظهر بعد فترة طويلة من شرب الحليب، وبالتالي يجب على الوالدين مراقبة الطفل والتأكد من عدم ظهور أي عرض من الأعراض الخاصة بهذه الحساسية، والتي سوف نتعرف عليها في النقاط التالية:

  • في العديد من الأحيان يصاب الطفل بالإسهال أو يكون البراز رخو، بالإضافة إلى وجود دم به.. حيث إن هذا يعني أن هذا الطفل مصاب بحساسية الحليب.
  • سوف يشعر الطفل بوجود ألم كبير وتقلصات في المنطقة الخاصة بالبطن.
  • ضمن أهم الأعراض التي يمكن أن تظهر على الطفل بسبب إصابته بحساسية الحليب بعد فترة هي إصابته بسيلان في الأنف، بالإضافة إلى وجود دموع في العين.
  • يعتبر المغص ضمن الأعراض التي يمكن أن يصاب بها الطفل والتي تشير إلى أنه مصاب بحساسية من الحليب، وبذلك نكون قد تعرفنا على حساسية الحليب عند الرضع.. الأسباب والأعراض والعلاج.

طريقة علاج حساسية الحليب للرضيع

لا يوجد العديد من الطرق التي يمكن من خلالها علاج حساسية الحليب بالنسبة للرضيع، حيث تعتبر الطريقة الوحيدة التي يمكن من خلالها علاج هذا النوع من الحساسية هو الابتعاد عن البروتينات الموجودة في الحليب.

لكن يعتبر هذا الحل صعب جدًا، حيث يعتبر الحليب من أهم العناصر الأساسية الموجودة في العديد من الأطعمة، وبالتالي لن يستفيد الطفل من الفيتامينات والعديد من العناصر التي يحتاجها بشكل كبير، لكن يمكن أن يوجد حل آخر.

حيث يوجد العديد من المصابين بحساسية الحليب ليس لديهم مشاكل مع بعض الأشكال التي يتم تقديم الحليب من خلالها، حيث يمكن أن يتم تقديمه من خلال تسخينه في المخبوزات، بالإضافة إلى بعض الأطعمة التي يتم تصنيعها من خلال الحليب، مثل: الجبن أو الزبادي.

لكن في حالة استهلاك الطفل كميات كبيرة من اللبن فيمكن في هذه الحالة الحصول على بعض الأدوية التي تحتوي على مضادات للهستامين، وبالتالي يتم تخفيف رد الفعل التحسسي، ولكن إذا كان رد الفعل التحسسي قوي.

ففي هذه الحالة يجب على الطفل الحصول على حقنة بشكل طارئ والتي تحتوي على الأدرينالين، ويتم ذلك من خلال التوجه إلى الغرفة الخاصة بالطوارئ الموجودة في المستشفى، وبذلك نكون قد تعرفنا على حساسية الحليب عند الرضع.. الأسباب والأعراض والعلاج.

عوامل خطر حساسية الحليب للرضيع

في حالة حدوث بعض الأعراض فهذا يعني أن الحالة الخاصة بالطفل المصاب بحساسية اللبن تكون خطرة جدًا، وفي هذه الحالة يجب التوجه إلى الطبيب في أقرب وقت ممكن لإنقاذ الموقف، وسوف نتعرف على أهم العوامل الواجب بعدها التوجه إلى الطبيب من خلال النقاط التالية:

  • في العديد من الأحيان يصاب الأطفال المصابين بحساسية الحليب بالعديد من أنواع الحساسية الأخرى، وفي الأغلب سوف تظهر الحساسية الخاصة بالحليب قبل أي نوع من أنواع الحساسية الأخرى.
  • الأطفال المصابين بالتهاب الجلد التأتبي يعتبروا الفئة التي تمتلك فرص كبيرة للإصابة بأي نوع من أنواع الحساسية الخاصة بالطعام.
  • إذا كانت العائلة الخاصة بهذا الطفل لديها تاريخ طويل مع العديد من أنواع الحساسية الخاصة بالطعام، أو أي مرض من الأمراض التحسسية والتي يمكن أن تكون القش أو الربو أو الإكزيما أو غير ذلك يكون معرض للإصابة بشكل أكبر.
  • يعتبر العمر من ضمن أهم العوامل التي تؤثر على وجود حساسية الحليب، حيث كلما كان الطفل أكبر في العمر سوف تقل نسب تفاعل البروتينات الموجودة في الحليب مع الجسم، وذلك بسبب نضج الأجهزة الموجودة في جسمهم، وبذلك نكون قد تعرفنا على حساسية الحليب عند الرضع.. الأسباب والأعراض والعلاج، وعوامل الخطر الخاصة بها.

اقرأ أيضًا: علاج المغص والغازات عند الأطفال حديثي الولادة

مضاعفات حساسية الحليب للرضيع

بعد التعرف على حساسية الحليب عند الرضع.. الأسباب والأعراض والعلاج سوف نتعرف الآن على المضاعفات التي يمكن أن تحدث للطفل بسبب إصابته بهذه الحساسية.

في حالة عدم الالتزام بأي طريقة من الطرق التي يمكن من خلالها علاج حساسية الحليب بالنسبة للطفل، أو عدم التوجه إلى الطبيب للحصول على طريقة علاجية، سوف تحدث بعض المضاعفات للطفل، والتي سوف نتعرف عليها من خلال النقاط التالية:

  • في العديد من الأحيان تعتبر الإصابة بالعديد من أنواع الحساسية الخاصة بالطعام ضمن أهم المضاعفات التي يمكن أن تحدث للطفل بسبب حساسية الحليب، حيث يمكن أن يكون لديه حساسية من الفول الصويا أو السوداني أو البيض أو اللحم البقري في بعض الأحيان.
  • يمكن للطفل المصاب بحساسية الحليب الإصابة بحمى القش، والتي يمكن أن تحدث في حالة التعرض للوبر الخاص بالحيوانات الأليفة أو الغبار أو الحبوب الخاصة باللقاح، بالإضافة إلى العديد من المواد الأخرى، وبذلك نكون قد تعرفنا على حساسية الحليب عند الرضع.. الأسباب والأعراض والعلاج، بالإضافة إلى المضاعفات الخاصة بها.

تشخيص حساسية الحليب للرضيع

بعد التعرف على حساسية الحليب عند الرضع.. الأسباب والأعراض والعلاج سوف نتعرف الآن على الطرق التي يمكن من خلالها تشخيص هذه الحالة من قِبل الطبيب المعالج.

حيث إنه في حالة ظهور العديد من الأعراض والأسباب على الطفل والتي تؤدي إلى الإصابة بحساسية الحليب، فيجب على الوالدين التوجه بالطفل إلى الطبيب على الفور، على أن يقوم الطبيب بإجراء العديد من الفحوصات التي سوف نتعرف عليها من خلال النقاط التالية:

  • يقوم الطبيب في البداية بإجراء فحص كامل على الجسد الخاص بالطفل، وذلك للتأكد من الأعراض الخاصة بحساسية الحليب.
  • يتم عمل اختبار على الجلد، والذي يعتبر من ضمن أفضل الاختبارات التي يمكن عملها للكشف عن الحساسية، بالإضافة إلى قلة التكلفة الخاصة به، إلى جانب ظهور النتائج بشكل سريع من خلاله، وفي العديد من الأحيان تكون هذه النتيجة سلبية، وذلك بالنسبة للأطفال المصابين بحساسية من اللبن البقري.
  • ضمن أهم الفحوصات التي يتم عملها هو فحص الدم، والذي من خلاله يتم الكشف عن حساسية الحليب من خلال حساب الغلوبولين المناعي الخاص بهذا الداء، وبالنسبة للمصابين بحساسية اللبن البقري تكون نتيجة هذه الفحص سلبية في العديد من الأحيان.
  • في بعض الحالات النادرة يقوم الطبيب بعمل فحص التحدي، والذي من خلاله يقوم الطفل بشرب كمية قليلة من اللبن ثم يتم متابعة النتائج الخاصة بهذا الفحص.

اقرأ أيضًا: جدول كمية الحليب للرضع حسب الوزن

كيفية الوقاية من حساسية الحليب للرضيع

كما ذكرنا في الفقرة الخاصة بالطرق العلاجية أنه لا يوجد طريقة محددة للعلاج من هذه الحساسية، وبالتالي لا يوجد طريقة معينة يمكن من خلالها حماية الطفل من الإصابة بحساسية الحليب بأي نوع من الأنواع الخاصة بها.

حيث يوجد طريقة واحدة فقط إذا كان الوالدين على علم أن طفلهم من الأشخاص المعرضين للإصابة بحساسية اللبن، فيجب الابتعاد عن الألبان وكافة المنتجات الخاصة به.

على الرغم من أن هذا الحل صعب جدًا لاحتواء العديد من الأطعمة المفيدة على اللبن ولكنها الطريقة الوحيدة، وبذلك نكون قد تعرفنا على حساسية الحليب عند الرضع.. الأسباب والأعراض والعلاج.

حساسية الحليب عند الرضع.. الأسباب والأعراض والعلاج من ضمن أقوى أنواع الحساسية التي يمكن أن تصيب الطفل، وبالتالي يجب الاستعلام عن كافة المعلومات الخاصة بها لمواجهتها بالشكل المطلوب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى