هل غشاء البكارة المطاطي وراثي

هل غشاء البكارة المطاطي وراثي؟ وهل لغشاء البكارة أكثر من نوع؟ غشاء البكارة هو رمزًا ودلالة على عذرية الأنثى وبرهانًا على أنها لم تُقِم بأي علاقة جنسية من قبل، وهذا الأمر يعد شائكًا في المجتمعات العربية الشرقية ويعتقد البعض أن الفتاة ذات غشاء البكارة المطاطي ليست عذراء، وسوف نعرف من خلال موقع شقاوة ما إن كان الغشاء المطاطي طبيعة مستقلة أن هو عامل وراثي.

هل غشاء البكارة المطاطي وراثي؟

إن الإجابة عن سؤال هل غشاء البكارة المطاطي وراثي هي لا ليس هناك أي علاقة تربط بين نوعية غشاء البكارة والعامل الوراثي، حيث إن لكل فتاة نوع غشاء بكارة خاص بها، ولا يعني أن أختين من أم واحدة لديهما نفس نوعية غشاء البكارة أن المتحكم في هذه المصادفة هو العامل الوراثي.

كما أن غشاء البكارة من النوع المطاطي ليس واسع الانتشار مقارنة بسائر أنواع أغشية البكارة الأخرى، ومن الطبيعي جدًا أن نجد لكل فتاة نوع غشاء بكارة مختلف، فتلك حكمة إلهية يخلق فيها الله نوعًا معينًا من أغشية البكارة لكل فتاة عذراء منذ ولادتها، يكون هو المناسب لطبيعة جسمها ولفتحة المهبل لديها.

اقرأ أيضًا: متى تنفجر البويضة بعد إبرة التفجير

تعريف غشاء البكارة

لا يمكننا أن نجيب عن سؤال هل غشاء البكارة المطاطي وراثي من دون أن نتطرق بالحديث قليلًا للتعرف إلى غشاء البكارة بوجه عام، وبكارة العذراء هي عبارة عن قطعة رقيقة من الغشاء المخاطي، تقع على مبعدة واحد أو اثنين سنتيمتر من فتحة المهبل إلى الداخل.

يعمل غشاء البكارة على تغطية وتغليف الفتحة الخارجية للمهبل بشكل جزئي، كما أنه يمثل جزءًا من فرج المرأة وأعضائها التناسلية الخارجية، وليست هناك أي وظيفة عضوية محددة لهذا الغشاء في الحقيقة، ولم يثبت ارتباطه بأي من النهايات العصبية القليلة في هذا الموضع والتي غالبًا ما قد تكون غير موجودة أساسًا.

غالبًا ما يظهر غشاء البكارة في الأنثى خلال طفولتها آخذًا الشكل الهلالي أو أي شكل آخر، إلا أنه بمرور الوقت وخاصةً خلال مرحلة البلوغ.

يؤدي إنتاج هرمون الإستروجين الأنثوي في الجسم إلى إحداث بعض التغيرات في شكل غشاء البكارة، بحيث يصبح أكثر مرونة من ذي قبل، كما أنه قد يصبح صلبًا سميكًا في بعض الأحيان أو مرنًا ورقيقًا في بعض الأحيان الأخرى.

يتم فتح هذا الغشاء إما نتيجة التعرض إلى حادث ما يصيب هذا الجزء من الجسم، أو الخضوع لإجراء جراحي يستدعي إدخال جسم أو أداة صلبة إلى فتحة المهبل، والمعتاد والأمر الطبيعي أن يتم فتحه خلال أول اتصال جنسي بين الرجل والمرأة.

عندما يعمد الرجل إلى إيلاج عضوه الذكري في المهبل لأول مرة يحدث تهتكًا للغشاء، ينتج عنه انفتاح الغشاء بشكل كلي وأحيانًا جزئي في حال كان الغشاء من النوع المطاطي، فيؤدي ذلك إلى حديث نزيف بسيط في وقتها والشعور بعدم ارتياح في هذا المكان لعدة أيام.

ما هو غشاء البكارة المطاطي؟

في إطار الإجابة عن سؤال هل غشاء البكارة المطاطي وراثي يجب التعريف بالغشاء العذري من هذا النوع، ويمكن تعريفه بأنه غشاء بكارة عادي يغطي فتحة المهبل إلا أن أهم ما يميزه هو نسيجه المطاطي الصلب السميك، الذي يجعل من فضه أثناء الاتصال الجنسي أمرًا بالغ الصعوبة.

في غالبية الأحيان لا يمكن للرجل أن يقوم بفتح هذا الغشاء إلا إنه يتعرض للتهتك أكثر وأكثر من خلال تكرار الممارسة الجنسية مع الوقت، ولكنه لا يفض بشكل كامل بل يتراجع إلى الوراء لكي تتم الممارسة.

هناك طريقتان فقط لإتمام فض هذا الغشاء بصفة نهائية، الأولى وهي التدخل الجراحي بواسطة طبيب مختص، أو الولادة الطبيعية التي تجعل الغشاء ينفجر بشكل كلي أثناء دفع الجنين إلى الخارج من خلال قناة المهبل وفتحته الخارجية، وهو محور الإجابة عن سؤال هل غشاء البكارة المطاطي وراثي؟

اقرأ أيضًا: هل تكيس المبايض البسيط يمنع الحمل

أنواع غشاء البكارة

عن الغشاء المطاطي هو واحد من أنواع غشاء البكارة ولا تزال هناك بعض الأنواع الأخرى له، وهي تتمثل في الآتي:

1- الغشاء النصف قمري

يعد هذا النوع من أغشية البكارة هو الأكثر شيوعًا وانتشارًا ويأخذ الشكل الحلقي المستدير، ويطلق عليه بعض الأطباء اسم غشاء البكارة الهلالي، وهو ذو فتحة مناسبة طبيعية تسمح بتدفق دم الدورة الشهرية من خلالها.

2-  الغشاء الكامل

يطلق عليه أيضًا اسم غشاء البكارة المصمت وهو يصنف كعيب خلقي يصعب بعض الشيء أن يتم تشخصيه عند ولادة الأنثى، إلا أنه يمكن للطبيب الكشف عنه بسهولة عند بلوغ الفتاة لسن المراهقة، وهو يتسم بعدم وجود أي فتحة به تمكن دم الحيض من التدفق عبر قناة المهبل لكي يخرج من خلالها.

ينتج عن ذلك ارتداد دم الحيض مرة أخرى إلى قناة المهبل مما قد يسفر عن تطور الأمر، حتى يكون كتلًا مهبلية مصحوبة بآلام شديدة في البطن أو الظهر، كما أن بعض البنات يعانين من صعوبة في التبول وحركة شديدة الألم في الأمعاء بسبب هذه المشكلة.

يمكن حل هذه الأزمة من خلال إخضاع الفتاة إلى إجراء جراحي يتم فيه إزالة الأنسجة الزائدة من الغشاء، ثم خلق فتحة مناسبة في الغشاء لكي يتكون فتحة المهبل طبيعية وسليمة، تسمح بتدفق دم الدورة الشهرية من خلالها وخروج البول بشكل أكثر سلاسة من ذي قبل.

3- الغشاء الثنائي

يتسم هذا الغشاء بوجود فتحتين فيه وليس فتحة واحدة، وهو غير مضرٍ أو مؤذٍ بالنسبة للبنات، إلا أنه يتسبب في تدفق دم الدورة الشهرية بكثافة وغزارة أكبر مما هو عليه في الغشاء ذو الفتحة الواحدة، وأيضًا يعد هو السبب في طول وزيادة فترة الحيض بعض الشيء عن المعدل المعتاد.

4- الغشاء الغربالي

أطلق عليه هذا الاسم لأنه قريب الشبه إلى المصفاة، لكثرة الفتحات المتجاورة فيه والتي تكون سببًا في نزول دم الحيض بمعدل غزير.

5- الغشاء المفصول

في هذا النوع من أنواع غشاء العذرية تحتوي الفتحة الخاصة بغشاء البكارة الرقيق في منتصفه، على شريط واحد أو أكثر من الأشرطة النسيجية التي تمتد على طول الفتحة، وهذا يؤدي إلى وجود فتحتين إلى المهبل وليس فتحة واحدة فقط، وكثيرًا ما تواجه الفتاة ذات هذا النوع من الأغشية العذرية بعض الصعوبات، حيال إيلاج السدادة القطنية أو انتزاعها.

يحتاج هذا النوع من الأغشية إلى إجراء عملية جراحية بسيطة، يتم فيها إزالة الأشرطة الخاصة بالأنسجة الزائدة لعمل فتحة واحدة للمهبل تكون ذات حجم طبيعي.

6- غشاء البكارة المثقوب بدقة

هو عبارة عن غشاء رقيق جدًا يغلف فتحة المهبل من الداخل بشكل كامل تقريبًا، يومكن أن ينزل دم الحيض من المهبل إلا أن فتحة الغشاء تكون دقيقة جدًا وصغيرة الحجم، وغالبًا ما لا تتمكن الفتاة صاحبة هذا النوع من الغشاء من إدخال السدادة القطنية في المهبل، ولا تكون على علم بأن فتحة غشاء البكارة لديها صغيرة ودقيقة.

بمجرد وضع والسدادة في المهبل لا تكون قادرة على إزالتها لكونها مليئة بدم الحيض، والحل هنا هو التدخل الجراحي لكي يتم فيه إزالة الأنسجة الزائدة، لعمل فتحة ذات حجم مناسب لتصريف دماء الحيض تسمح بنزول الدورة الشهرية بشكل طبيعي وإدخال وإخراج السدادة القطنية.

7- الغشاء المطاطي

إن الفتحة الموجودة في غشاء البكارة المطاطي تتسم بكبر الحجم وزيادة الاتساع، مما يجعل الغشاء يبدو وكأنه مجموعة من الحلقات الصغيرة التي تحف جانبي فتحة المهبل، مما يجعل من فضه بالصورة الطبيعية أمر غاية في الصعوبة.

اقرأ أيضًا: الحمل خارج الرحم هل يستمر

8- الغشاء الثلاثي

يتميز هذا الغشاء بوجود ثلاث فتحات في تكوينه الطبيعي، وينتج عنه زيادة مبالغ فيها بتدفق دماء الحيض.

من خلال الإجابة عن سؤال هل غشاء البكارة المطاطي وراثي أم لا، يجدر بنا الإشارة إلى أنه من المهم جدًا، أن تقوم كل أم بإخضاع ابنتها إلى الفحص النسوي عند البلوغ للاطمئنان على نوع الغشاء.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.