حمل

متى تنفجر البويضة بعد إبرة التفجير

متى تنفجر البويضة بعد إبرة التفجير؟ وما هي الأعراض التي تشعر بها المرأة بعد إبرة التفجير؟ حيث إن إبرة التفجير من الوسائل التي تساعد في تهيئة البويضة الناضجة لاستقبال الحيوان المنوي، حتى تتم عملية التخصيب ويحدث الحمل، ولكن يجب الأخذ في الاعتبار أنها تناسب حالات معينة فقط، ومن خلال موقع شقاوة سنجيب عن متى تنفجر البويضة بعد إبرة التفجير.

متى تنفجر البويضة بعد إبرة التفجير

رغبة كل امرأة في الحمل تجعلها تبحث عن الطرق المختلفة التي تستطيع منها تحسين جودة البويضة أو خروجها من المبيض بحالة جيدة، وتعتبر إبرة التفجير من الوسائل التي تساعد المبيض في دفع البويضة حتى تستقر في الرحم ومنها يتم التخصيب والحمل.

يبقى السؤال المتكرر من النساء التي ستخضع إلى أخذها متى تنفجر البويضة بعد إبرة التفجير، وتكون إجابة الأطباء على ذلك أن الإبرة قادرة على تحفيز المبيض حتى يقوم بطرد البويضة منه في وقت يتراوح من 34 ساعة حتى 46 ساعة.

بتلك الفترة التي تنفجر فيها البويضة يجب أن تهتم المرأة بممارسة العلاقة الزوجية لأن البويضة تبقى في الرحم بعد التفجير لمدة 24 ساعة فقط، ووجود الحيوانات المنوية في نفس وقت تواجد البويضة في الرحم يزيد بالطبع من فرصة الحمل، مع العلم أن الحيوان المنوي قادر على التعايش داخل الرحم لمدة 5 أيام.

يجب الأخذ في الاعتبار أن مفعول إبرة التفجير ينتهي بعد 10 أيام حتى 14 يوم كحد أقصى من أخذ الإبرة، لهذا يفضل أن تقوم المرأة بإجراء اختبار حمل منزلي بعد أسبوعين أو 10 أيام من الخضوع لها، وإن تم ملاحظة وجود الحمل يجب إجراء فحص دم للتأكد بشكل أكثر دقة من الحمل.

اقرأ أيضًا: أعراض الحمل بعد 15 يوم من الإبرة التفجيرية

كيفية عمل إبرة التفجير

معاناة المرأة من العقم أو عدم قدرتها على الحمل والاستمتاع بإنجاب الطفل، ترجع إلى أن البويضة بها مشكلة صحية تمنعها من أن تكون ناضجة أو أن تمر بمراحلها الطبيعية التي تنتهي بالحمل، وبعد القيام بالفحوصات الطبية والتأكد من أن البويضة ناضجة ولكن تواجهه مشكلة في الانطلاق، فتكون إبرة التفجير هي أفضل حل لها.

إن إبرة التفجير هي عبارة عن إبرة تحتوي على مواد فعالة من بينها هرمون الحمل، والذي يكون بمثابة تعويض عن هرمون الغدد التناسلية المتواجدة في المشيمة، وعند حقن المرأة به يكون له دور هام في تفجير الغشاء المحيط بالبويضة مما يجعلها جاهزة للتخصيب.

عندها تخرج البويضة الناضجة من المبيض بأيام التبويض الطبيعية، وينفجر منها غشائها وتبقي لمدة 24 ساعة فقط في الرحم تنتظر الحيوان المنوي حتى يتم التلقيح.

أعراض تحدث بعد إبرة التفجير

كما ذكرنا في السابق أن إبرة التفجير هي عبارة عن هرمونات يتم حقنها في جسم المرأة، لكي يتم تعويض الخلل الحادث به وهذا يؤكد أن المرأة سوف تشعر ببعض الأعراض الغريبة بعد الخضوع إلى إبرة التفجير، وهذا لا يدعو للقلق فإن الشعور بالأعراض يشير إلى أن الإبرة لها فاعلية واضحة.

لكن إن تفاقمت الأعراض عن الطبيعي واستمرت لأكثر من 5 أيام، فيجب أن تذهب المرأة للطبيب حتى تقوم بإجراء الفحوصات اللازمة، حيث إن تلك الأعراض الناتجة من اضطراب مستوى الهرمونات تتمثل في الآتي:

  • ملاحظة انتفاخ أطراف الجسم من أصابع اليدين والقدمين، وهذا لآن ضغط الدم حدث به تغيير مفاجئ.
  • الشعور بألم شديد في منطقة الحوض.
  • حدوث انتفاخ في البطن وتقلصات مثل التي تشعر بها المرأة أثناء الدورة الشهرية.
  • إيجاد صعوبة بالتنفس لتأثير الهرمونات على نشاط القلب.
  • ملاحظة زيادة بوزن الجسم.
  • الإصابة بالإسهال الناتج من زيادة حركة الأمعاء.
  • الشعور بالغثيان تحديدًا عندما تتحرك المرأة بعد فترة من سكون الجسم، ومن الممكن أن تتعرض للقيء.
  • تغير الحالة النفسية للمرأة والذي يكون ناتج من اضطراب الهرمونات الحادث بجسمها.
  • ملاحظة ظهور وخز في الثدي.
  • الشعور بالصداع مع ظهور طفح جلدي أو احمرار ببعض المناطق بالجسم.

اقرأ أيضًا: متى يجب عمل اختبار الحمل بعد تأخر الدورة

عوامل تؤثر في نجاح عمل إبرة التفجير

نتيجة إبرة التفجير تختلف من امرأة لأخرى فالبعض يمكن لها أن تلاحظ حدوث الحمل من أول مرة تخضع فيها لأخذ الإبرة، أما البعض الأخر فيمكن أن تخضع لأخذها لفترات معينة حتى تلاحظ المرأة تأثير إبرة التفجير، وهذا يمكن تحديده على حسب بعض العوامل التي تتمثل في:

  • حجم وجودة البويضة.
  • عدد البويضات المتواجدة في المبيض.
  • الفترة التي تستطيع البويضة الخاصة بك العيش بها بعد إبرة التفجير.
  • الحالة الصحية والتاريخ المرضي للمرأة.
  • عمر المرأة.
  • جودة بطانة الرحم ومقدار سمكه.
  • نجاح الجماع بين الزوجين.
  • عدد الحيوانات المنوية وجودتها.

علامات تشير إلى نجاح التلقيح بعد إبرة التفجير

ملاحظة المرأة لبعض العلامات بعد أن خضعت لإبرة التفجير توجب عليها القيام بفحص الحمل، حيث إن ظهور هذه العلامات يكون ناتج من مجاح عملية تلقيح البويضة وبداية تكون الجنين في رحم الأم، مما يشير إلى أن إبرة التفجير قامت بعملها بشكل جيد، وتلك العلامات كالآتي:

  • فقدان السيطرة على الجسم والشعور بعدم الاتزان.
  • ملاحظة أن شعر الجسم أصبح ينمو بشكل زائد، وتحديدًا في منطقة الوجه.
  • خروج العرق من الجسم بمقدار زائد عن الطبيعي، مع الإحساس بأن درجة حرارة الجسم مرتفعة.
  • وجود تشنجات أسفل البطن.
  • الرغبة في الحكة بمنطقة المهبل.
  • تغير لون الثدي وحجمه.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع الحقن المجهري بالتفصيل

حالات يسمح لها أخذ إبرة التفجير

وجود أنواع معينة من الهرمونات في إبرة التفجير ساعدت الكثير من النساء التي تعاني من مشكلات صحية بالجهاز التناسلي بأن يتم تحسين جودة البويضة وانطلاقها بأيام التبويض المناسبة للمرأة.

لكن تمنع النساء المصابة بمشاكل في القلب أو الكلى أو لديها أورام سرطانية أو مشكلة كبيرة في الجهاز التناسلي من أخذها، فإن إبرة التفجير مناسبة فقط لحالات معينة حتى لا تسبب ضرر أخر للجسم، وتلك الحالات تكون كالآتي:

  • معاناة المرأة من بطانة الرحم المهاجرة.
  • وجود أورام ليفية في الرحم تعيق حركة البويضة.
  • إصابة المرأة بمتلازمة المبيض متعدد التكيسات.
  • عدم قدرة المبيض على الإباضة، مما يضعف عملية التبويض عند المرأة، وهذا يمكن أن يكون بسبب صغر حجم البويضة أو قلة جودتها أو ضعف نشاط المبيض أو قلة مستوى المخزون الاحتياطي.
  • في حالة وجود مشكلة بالجهاز التناسلي للمرأة، وتحديدًا في الرحم.
  • تعرض المرأة للإجهاض لعدة مرات بدون الكشف عن سبب ذلك.
  • في بعض الأحيان يمكن أن يخضع لها الزوج أيضًا، فإن إبرة التفجير تساعد على زيادة عدد الحيوانات المنوية مع تحسن جودتها.

خضوع المرأة لأخذ إبرة التفجير يكون بسبب رغبتها في حدوث الحمل، ولكن يجب العلم أن هناك بعض العوامل التي تؤثر في نجاح عمل الإبرة، مما يجعلها تتساءل متى تنفجر البويضة بعد إبرة التفجير، لعدم ملاحظتها للحمل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى