حمل

طريقة إرجاع الرحم إلى مكانه

طريقة إرجاع الرحم إلى مكانه تعتمد على درجة هبوطه، فمن الممكن معالجة تلك المشكلة بالوسائل المنزلية، أو بالإجراءات الطبية، فمن خلال موقع شقاوة سوف نوضح لكم اليوم طريقة إرجاع الرحم إلى مكانه، وسنوافيكم بجميع المعلومات اللازمة حول الموضوع.

طريقة إرجاع الرحم إلى مكانه

تصاب العديد من النساء بمشكلة هبوط أو تدلي الرحم، والتي تحدث بسبب تمدد العضلات المتواجدة في قاع الحوض، وكذلك تمدد الأربطة إلى جانب عجزهما عن الاستمرارية في دعم الرحم، مما يترتب عليه انزلاقه أو بروزه في المهبل.

من الممكن أن تحدث تلك المشكلة للنساء في أي مرحلة عمرية لديهن، ولكنها بشكل شائع تحدث عند بلوغهن فترة انقطاع الطمث أو عند تكرار حدوث الولادة الطبيعة.

لا يحتاج تدلي الرحم الغير عميق للعلاج، ولكنه يسبب الشعور بعدم الراحة والانزعاج، لهذا تسعى المصابات به إلى معرفة طريقة إرجاع الرحم إلى مكانه بسهولة لكيلا يضر الأمر حياتها الطبيعية.

من الجدير بالذكر أن الحالات التي يكون فيها تدلي الرحم في مرحلة متقدمة لا يجوز التهاون في أمرها، وذلك لاحتمالية حدوث مضاعفات ومشكلات صحية قد تكون خطيرة.

فإذا كنتِ تعانين من التدلي عليك معرفة طريقة إرجاع الرحم إلى مكانه وتطبيقها، فقد تكون تلك الطريقة شاملة الوسائل المنزلية أو الطبية كما سنوضح في الفقرات التالية:

1- العلاجات المنزلية

يمكن معالجة المراحل الأولى من مشكلة هبوط الرحم من خلال العلاجات المنزلية الفعّالة، والتي تشمل الآتي:

  • ممارسة تمارين كيجل، فهي مخصصة لتقوية عضلات منطقة الحوض، ويمكن إجراؤها من قبض تلك العضلات كما يتم عند محاولة منع إطلاق الغازات مع الاستمرار على تلك الوضعية 10 دقائق ثم القيام بالاسترخاء وتكرار الأمر عدة مرات.
  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف نظرًا لمساهمتها في خفض خطر حدوث الإمساك.
  • الحذر من الحزق لمحاولة إخراج البراز.
  • لا يُفضل حمل الأوزان الثقيلة، وفي حالة الاضطرار لذلك يجب حملها على نحو صحيح من خلال استخدام الساقين بدلًا من الخصر أو الظهر.
  • السيطرة قدر الإمكان على السعال المزمن.
  • تقليل الوزن إن كان زائدًا.
  • يمكن اللجوء إلى استخدام العلاجات الهرمونية البديلة عند بلوغ سن اليأس.

اقرأ أيضًا: تجارب الحمل مع الرحم المقلوب

2- العلاجات الطبية

إن طريقة إرجاع الرحم إلى مكانه التي تعتمد على الإجراءات الطبية تتم من خلال الأمور التالية:

  • استخدام الفرازج المهبلية: وهي عبارة عن حلقة بلاستيكية يتم إدخالها عبر المهبل لكي تساهم في دعم الأنسجة المتدلية، وتتطلب إزالتها بانتظام من أجل تنظيفها، كما تتطلب استشارة الطبيب قبل استخدامها.
  • الجراحة طفيفة التوغل، وهي تهدف إلى إصلاح الأنسجة الضعيفة في قاع الحوض من خلال ترقيعها بأنسجة أخرى في جسم المريضة أو بأنسجة من متبرع، أو بواسطة مادة صناعية.

تلك العملية الجراحية من الممكن أن تتم من خلال المهبل، أو من خلال البطن، فالطبيب المختص هو من يحدد الأمر.

  • الجراحة المتوغلة، وهي تشمل استئصال الرحم من أجل معالجة التدلي.

أعراض هبوط الرحم

بعد أن تعرفنا إلى طريقة إرجاع الرحم إلى مكانه، فإننا سوف نتطرق في الموضوع بشكل أكثر وذلك من خلال ذكرنا لأعراض هبوط الرحم.

لكن قبل طرحها يجب الإشارة إلى أن حالات التدلي الطفيفة لا يرافقها ظهور أي علامات أو أعراض، بينما الأعراض تظهر في الحالات المعتدلة والشديدة، وإليكم بها:

  • شعور المرأة بالثقل في منطقة الحوض أو الشد.
  • بروز نسيج عبر فتحة المهبل.
  • بعض المشكلات المتعلقة بالمسالك البولية لا سيما احتباس البول أو سلس البول.
  • المعاناة عند إخراج البراز والإصابة بالإمساك.
  • إحساس كما لو أن المصابة تجلس على كرة صغيرة أو أن هناك شيئًا يحاول السقوط عبر مهبلها.
  • التراجع في الأداء الجنسي نظرًا لارتخاء أنسجة المهبل.

اقرأ أيضًا: كيف أعرف عنق الرحم مفتوح أو مغلق

أسباب الإصابة بتدلي الرحم

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى التأثير على عضلات الحوض، وكذلك الأنسجة الداعمة وتعمل على هبوط الرحم، فكما ذكرنا لكم طريقة إرجاع الرحم إلى مكانه، ينبغي أن نذكر لكم تلك الأسباب وهي كالآتي:

  • حدوث الحمل.
  • ولادة طفل ذو حجم كبير.
  • مواجهة الصعوبة عند المخاض وعند الولادة.
  • الإصابة بالسمنة المفرطة.
  • انقطاع الطمث وتسبب الأمر في انخفاض مستوى هرمون الاستروجين في الجسم.
  • بذل الجهد عند التبرز نتيجة الإصابة بالإمساك المزمن.
  • السعال الحاد.
  • القيام بشكل متكرر برفع الأشياء الثقيلة.

مراحل تدلي الرحم

إن طريقة إرجاع الرحم إلى مكانه وكما أسلفنا الذكر تعتمد على مرحلة التدلي، فهبوط الرحم قد يكون جزئيًا أي باتجاه المهبل دون البروز منه، أو كليًا ويترتب عليه ظهور جزء منه عبر الفتحة المهبلية، وإليكم فيما يلي مراحله:

  • المرحلة الأولى: يكون الرحم متدلي بشكل بسيط، إذ إنه يظل متواجدًا في الجزء العلوي داخل المهبل.
  • المرحلة الثاني: يكون الهبوط متزايدًا حيث يتدلى الرحم بالقرب من الفتحة الخارجية للمهبل.
  • المرحلة الثالثة: وهي مرحلة متقدمة، حيث يصبح قريبًا للغاية من فتحة المهبل للدرجة التي تجعله ظاهرًا.
  • المرحلة الرابعة: وهي المرحلة الأكثر تقدمًا، إذ يخرج الرحم بشكل كامل عبر فتحة المهبل.

اقرأ أيضًا: وضع عنق الرحم في بداية الحمل

مضاعفات تدلي الرحم

في حالة عدم علاج تدلي الرحم، فإنه من الممكن أن تحدث بعض المضاعفات وهي كالآتي:

  • القيلة المثانية: ويُقصد بها أيضًا التدلي الأمامي، فمن المحتمل أن يترتب على ضعف النسيج الضام المساهم في فصل المثانة عن المهبل إصابة المثانة بالتورم.
  • فتق المستقيم: ففي تلك الحالة سوف يترتب على ضعف النسيج الداعم للمثانة والمهبل تورم المستقيم، وحدوث مشكلات في حركة الأمعاء، ومن الجدير بالذكر أن تلك المشكلة تعرف أيضًا بالهبوط المهبلي الخلفي.
  • من المحتمل أن يترتب على هبوط الرحم الحاد تحرك بعض الأجزاء التابعة للبطانة المهبلية.
  • قد يحدث احتكاك المهبل بالملابس، وبالتالي تشكل التقرحات المهبلية وحدوث العدوى.

في المراحل الأولى من هبوط الرحم يمكن السيطرة على الأمر بتمارين كيجل وتقليل العادات الخاطئة المؤدية لضعف عضلات الحوض، أما في المراحل المتقدمة فينبغي اللجوء للعلاجات الجراحية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى