صحة الأم

كيف أعرف أن الحليب موجود في الثدي

كيف أعرف أن الحليب موجود في الثدي؟ وما هي العوامل التي تؤدي إلى نقص إنتاج الحليب في الثدي؟ حيث يعد إنتاج الحليب من المعجزات التي ميز بها الله المرأة لتكون المصدر الأساسي لغذاء الطفل في بداية عمره، ولكن عندما يحدث أي خلل في كمية هذا الحليب تواجه المرأة العديد من المخاطر، لذا من خلال موقع شقاوة سوف نعرض لكم إجابة هذا السؤال بشيء من التفصيل في السطور القادمة.

كيف أعرف أن الحليب موجود في الثدي

بعد إجراء عملية الولادة تحرص الأم على مراقبة الحليب وكميته وذلك لكي تتأكد من أن الطفل يحصل على الكمية الكافية من الطعام التي يحتاج إليها، خاصةً تلك النساء اللواتي يحملن لأول مرة يكون الأمر معهم مختلف، فهم لا يعرفون إذا كان في حليب في منطقة الثدي أو لا.

هذا الأمر يجعلهم يطرحون سؤال كيف أعرف أن الحليب موجود في الثدي لذا سوف نعرض لكم بعض العلامات التي تدل على وجود حليب في الثدي وهي:

  • تلاحظ أن الحلمة مفلطحة قليلًا.
  • شعور المرأة بالامتلاء باستمرار.
  • المعاناة من تورم منطقة الثدي.
  • حدوث العديد من التغييرات في منطقة الثدي.
  • تلاحظ أن الجلد الذي يحيط بالهالة مشدود ومتماسك.
  • قد يحدث تسرب الحليب من الثدي.
  • عندما تقومين برضاعة الطفل من ثدي واحد سوف تلاحظين أن الثدي الآخر يقوم بتسريب الحليب.
  • شعور المرأة بالعطش الشديد باستمرار ولذلك لنها تفقد كمية كبيرة من السوائل.
  • إذا كنت أول مرة تقومين بالرضاعة الطبيعية سوف تلاحظين حدوث احتقان في منطقة الثدي وعدم القدرة على الشعور بالراحة وهو عرض طبيعي، بل وأكد بعض الأطباء ان الشعور بالاحتقان في الثدي يشير إلى أن الثدي يعمل بصورة جيدة وأن عملية الضخ تعمل بانتظام.
  • قد تلاحظ أن المرأة تعاني من بعض الاضطرابات النفسية الغير خطيرة نتيجة خلل الهرمونات مثل الشعور بالقلق والتوتر والتعب بصورة مستمرة بالإضافة إلى الشعور بالاسترخاء أثناء الرضاعة.
  • تشعر المرأة بالحزم في منطقة الثدي بشكل مفاجئ.
  • المعاناة من وخز شديد في تلك المنطقة هذا الإحساس يشبه الدبابيس.

اقرأ أيضًا: هل وجود الحليب في الثدي من علامات الحمل

كيف يمكن اختبار حليب الثدي قبل الرضاعة؟

توجد طريقة يمكنك من خلالها اختبار كمية الحليب التي توجد في الثدي، وفي إطار حديثنا عن كيف أعرف أن الحليب موجود في الثدي؟ سوف نعرض خطوات هذه الطريقة فيما يلي:

  1. أغسل يدك جيدًا ثم قوم بإحضار سرنجة لكي تقومي بتجميع الحليب.
  2. لكي تسهل من عملية إدرار الحليب يفضل الجلوس في مكان هادئ.
  3. لابد أن تقومي بالجلوس لكي يتم إدرار الحليب بسهولة.
  4. يفضل وضع منشفة دافئة على الثدي والقيام بتدليك منطقة الثدي لكي يتم تحفيز الثدي مما يساعد على إنتاج كمية من الحليب.
  5. هناك منطقة في الثدي يتم الضغط عليها لكي يتم نزول الحليب بكمية كبيرة من الثدي، هذه المنطقة عادةً ما تقع فوق منطقة الهالة السوداء أي المنطقة التي تحيط بالحلمة.
  6. لابد من وضع أصابعك على منطقة الحلمة ثم يتم تمريرها إلى الأعلى، ثم يتم التوجه عكس اتجاه منطقة الحلمة، ثم تقوم بالضغط على المنطقة السابقة مرة أخرى.
  7. قد يتطلب الأمر منك تكرار هذه العملية عدة مرات حتى نزول الحليب من الثدي.
  8. ثم يتم الانتقال إلى الثدي الآخر وهكذا يمكنك تكرار هذه الخطوة على كل ثدي حوالي 6 مرات.
  9. قد تستغرق منك هذه العملية حوالي 30 دقيقة.

كيفية معرفة أن حليب الأم كافي للطفل

توجد العديد من العلامات التي يمكنك ملاحظتها لكي تتأكدي أن حليب الثدي يكفي الطفل، وفي سياق حديثنا عن كيف أعرف أن الحليب موجود في الثدي سوف نطرح لكم تلك العلامات التي تتمثل في:

  • تشعر المرأة بالنعاس الشديد بعد رضاعة الطفل.
  • تلاحظ أن فم الطفل رطب باستمرار خاصةً بعد الرضاعة.
  • بول الطفل لا يصدر منه أي رائحة وقد يستغرق الطفل حوالي من 6 إلى 8 حفاضات يوميًا.
  • يمكنك مراقبة الطفل أثناء الرضاعة إذا كان بالفعل يقوم ببلع الحليب أو لا.
  • لابد من فحص لون البراز والتأكد أن ذات لون أصفر يميل على الأخضر والأسود وبعد مرور اليوم الخامس من الولادة سوف تلاحظين تحول لون البراز إلى اللون الفاتح.
  • يشعر الطفل بالراحة بعد الرضاعة وبل وكثير من الأحيان ينام أثناء الرضاعة.
  • إذا كان طفلك يتحرك باستمرار ويتجاوب معك يكون ذلك دليل أن يشعر بالشبع ولكن في حال سكون الطفل وشعوره بالكسل يكون ذلك دليل على الشعور بالجوع.
  • يقوم الطفل بترك الثدي بعدما يشعر بالشبع.
  • تلاحظ أن خدود الطفل تكون مستديرة أثناء تناوله الحليب ولكن في حال كانت مجوفة يكون دليل على عدم إنتاج الثدي الحليب.
  • عندما يقوم الطفل بالحصول على الرضاعة مرة كل ساعتين أي ما يعادل من 6 إلى 8 مرات يوميًا في الأسبوعين الأولين من الرضاعة وقد يستمر ذلك حتى الأسبوع الثالث، هذا يدل على شبع الطفل، ثم قد تصل عدد الرضعات إلى حوالي 15 مرة في الأيام الأولى بعد ولادة الطفل.
  • إذا كانت المرأة تشعر بفراغ وليونة في منطقة الثدي بعد رضاعة الطفل يكون ذلك من اقوى الدلائل التي تشير إلى حصول الطفل على كمية كافية من الحليب.
  • عندما تلاحظ أن الطفل ينام بهدوء دون بكاء أو المعاناة من أي من الاضطرابات يكون دليل على شبع الطفل.
  • من الطبيعي أن الطفل يخسر وزنه بشكل واضح في الأيام الأولى بعد الولادة ولكن في حال استعادة وزنه مرة أخرى يكون دليل ان الطفل يشعر بالشبع.

اقرأ أيضًا: كم يوم يبقى الثدي متحجر بعد الفطام

كيف أعرف أن الحليب قليل في الثدي؟

تتوفر بعض العلامات التي تشير إلى أن الحليب في الثدي غير كافي، وبالتالي يعاني الطفل من بعض الاضطرابات بسبب شعوره بالجوع، وفي إطار حديثنا عن إجابة كيف أعرف أن الحليب موجود في الثدي؟ سوف نعرض لكم هذه العلامات التي تتمثل في:

  • الطبيعي أن الطفل يفقد وزنه بعد الولادة ولكن يتم كسب الوزن بعد مرور أول 5 أيام لكن إذا لم يستعيد الطفل وزنه مرة أخرى يكون دليل على عدم حصوله على التغذية الكافية من ثدي الأم.
  • معاناة الطفل من الجفاف وهذا يظهر على الطفل من خلال جفاف الفم بعد الرضاعة وكذلك جفاف الجسم.
  • تلاحظ الأم أن بول الطفل ذات لون داكن ومعاناته من تهيج الجلد، وبكاء الطفل بشدة دون دموع وهذه العلامات تتطلب استشارة الطبيب على الفور.
  • لا تغير الأم الحفاضات باستمرار، فإن الحفاضات تعد من أقوى العلامات التي قد توضح إذا كان الطفل يشعر بالشبع.

مخاطر تأخر إنتاج الحليب بالثدي

بعد إتمام عملية الولادة من المتوقع والطبيعي أن يحدث زيادة في كمية الحليب التي يتم إفرازها في الثدي وذلك خلال ثلاثة أيام منذ بداية الولادة، ولكن عندما لا يحدث زيادة في الكمية يكون ذلك دلالة على الرضاعة المتأخرة وهذا الأمر يرجع على عدة عوامل تتمثل في:

  • قد يكون ناتج عن تراكم نسبة كبيرة من السائل الوريدي وذلك أثناء عملية المخاض.
  • حصول المرأة على كمية كبيرة من المسكنات بعد الولادة بغرض التخفيف من ألم الولادة ولكن هذا الأمر يسبب حدوث خلل في إنتاج الحليب في الثدي.
  • تعرض المرأة للولادة القيصرية المجهدة قد يكون من أشهر الأسباب التي تؤدي إلى حدوث خلل في إنتاج الحليب.
  • إذا كانت المرأة أثناء الولادة قامت بعملية الدفع الطويلة والتي قد استغرقت أكثر من ساعة من شأنه أن يؤثر سلبًا على تكوين الحليب داخل منطقة الثدي.
  • معاناة المرأة من احتباس المشيمة وهي من الحالات الشائعة وعادةً ما يتم إنتاج الحليب في الثدي بعد التخلص من شظايا هذه المشيمة.
  • إذا كانت المرأة تعاني من بعض المشكلات التي تؤثر على مستوى الهرمونات لديها مثل: (قصور الغدة الدرقية- خلل الغدة النخامية- حدوث مقاومة الأنسولين- الإصابة بمرض السكري- الإصابة بالعقم بعد الولادة لأسباب مرضية- الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض- ارتفاع في معدل ضغط الدم).
  • الإصابة بأكساس اللوتين في المبيض الحملي.
  • المعاناة من الثدي المختلفين.
  • حدوث خلل في التشريح الطبيعي لمنطقة الحلمة.
  • حدوث تلف في أنسجة الثدي وبالتالي يؤثر ذلك على الأعصاب التي تدخل في عملية إنتاج الحليب.
  • إصابة الأم بأي من الأمراض الصحية الخطيرة التي من شأنها أن تؤثر على صحة تلك المرأة.
  • تعرض المرأة لبعض الجراحات في منطقة الثدي.
  • الحصول على بعض الأدوية التي تسبب آثارها الجانبية التقليل من كمية الحليب التي يتم إنتاجها.
  • إذا كانت المرأة تعاني من عدم كفاية الأنسجة الغدية.

اقرأ أيضًا: التهاب قنوات الحليب لغير المرضع

نصائح لزيادة إنتاج الحليب في الثدي

تتوفر بعد النصائح سوف نعرضها لك سوف تساعد على إنتاج الحليب بكثرة في الثدي، وفي صدد حديثنا عن إجابة كيف أعرف أن الحليب موجود في الثدي؟ سوف نطرح لكم هذه النصائح التي تتمثل في:

  • لابد من اختيار الوضعية الصحيحة عند إرضاع الطفل ويمكنك استشارة الطبيب حول أصح وضعية.
  • اتركي الطفل يرضع للمدة التي يرغب فيها.
  • يفضل عدم تقديم الحليب الصناعي للطفل خاصةً في الشهور الأولى وذلك لكي يعتاد الطفل على الرضاعة الطبيعية.
  • تناول كميات كبيرة من السوائل لتعويض ما يفقده الجسم من سوائل.
  • اتباع نظام غذائي صحي يحتوي على الأطعمة الغنية بالفيتامينات والعناصر الغذائية التي يحتاج إليها الجسم.
  • لابد من المتابعة مع الطبيب باستمرار للتأكد أن الطفل يحصل على التغذية الكافية.
  • الحرص على جعل الطفل يرضع من الثديين في كل مرة لكي يتم تحفيز إنتاج الحليب في كل من الثديين.
  • الحصول على الراحة.

سوف تساعدك هذه العلامات على التعرف على كمية الحليب التي يتم إنتاجها في الثدي إذا كانت مناسبة أو قليلة، لذا لابد من الالتزام بالنصائح السابقة للحفاظ على إنتاج الحليب لتجنب العديد من المخاطر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى