هل يخطئ السونار في تحديد نوع الجنين في الشهر التاسع

هل يخطئ السونار في تحديد نوع الجنين في الشهر التاسع؟ وما مواقيت الفحص بالسونار أثناء الحمل؟ وما دقة فحص نوع الجنين بالسونار بشكل عام؟ لا شك أنه عندما تبدأ الأم شهرها التاسع من الحمل تكثر تساؤلاتها وتفكيرها بشأن جنينها وغيرها من التساؤلات المقلقة بالنسبة لها، كل هذه الأسئلة التي تشغل بالك سيدتي وأكثر سوف نجيب عنها بالتفصيل من خلال هذا المقال عبر موقعنا شقاوة؛ فتابعينا.

ولمزيد من المعلومات نقدم لكم نسبة الخطأ في تحديد نوع الجنين بالسونار

هل يخطئ السونار في تحديد نوع الجنين في الشهر التاسع؟

هل يخطئ السونار في تحديد نوع الجنين في الشهر التاسع

يُستخدم جهاز السونار لمتابعة الأجنة والحمل، وبكل زيارة للطبيب يتكرر نفس الإجراء للاطمئنان على سير الحمل وتطور الجنين.

إن جهاز السونار يستطيع تحديد عمر الجنين، ويتابع نبضه، ويقيس طوله ووزنه، بالإضافة إلى الاطمئنان على سلامة تطوره حسب المرحلة التي يمر بها من الحمل، كما يعمل السونار على تحديد نوح الجنين.

وعلى الرغم من ذلك فإن احتمال أن يخطئ السونار في معرفة هل الجنين أنثى أم ذكر لايزال قائمًا، كما قد يخطئ أيضًا السونار في معرفة عمر الجنين بدقة، وبالتالي موعد المخاض، وهو ما يتغلب عليه الأطباء بإجراء تخطيط للجنين.

نخلص من ذلك إلى أنه بالتأكيد يخطئ السونار في تحديد نوع الجنين في الشهر التاسع، وكذلك في عمر الحمل.

السونار والتنبؤ بنوع الجنين

يُستخدم السونار أثناء الحمل لأغراض عدة، إلا أن الغرض الأكثر أهمية لدى الأزواج هو اكتشاف نوع الجنين.

لا يستطيع بعض الأزواج انتظار الولادة لمعرفة جنس مولودهم، لذلك يلجأون لفحص الجنين بالسونار للتأكد من نوعه من خلال المخطط الذي يصدره السونار بالأسود والأبيض، وهو الصورة الأولى التي يراها الزوجين لطفلهما.

وتستخدم الموجات عالية التردد لإظهار صورة الجنين بالرحم على شاشة جهاز السونار، وعادةً ما يتم إجراء الفحص مرتين أثناء الحمل، ولكن الفحص الذي يتم فيه تحديد نوع الجنين هو الذي يتم إجراؤه ما بين الأسابيع 18و22 للحمل.

وبحسب الإحصائيات فإن الأزواج الذين يودون أن يظل نوع جنينهم سراً حتى يولد يعدون أقلية، بينما حوالي85% من الأزواج يرغبون في معرفة نوع الجنين أثناء الحمل، وذلك لعدة أسباب هي:

  • اختيار اسم للجنين.
  • إرضاء فضولهم حول طفلهم المرتقب.
  • اتخاذ قرارات مستنيرة بشأن الحمل نفسه، كما هو الحال في حالة الأمراض الوراثية الخاصة بالجنس.

وفي الآونة الأخيرة، مع توجه المزيد من الأزواج إلى إجراءات الإخصاب في المختبر لإنجاب طفل، فإن مسألة اختيار نوع الجنين لأغراض التوازن الأسري، وليس لأسباب طبية مثيرة للجدل وتثير مخاوف أخلاقية.

حقائق عن استخدام السونار في تحديد نوع الجنين

فيما يلي حقائق هامة حول فحص السونار وتحديد نوع الجنين، وهي:

  • يتم تحديد نوع الجنين عند إخصاب البويضة، لكن يتم اكتشاف النوع ذكرًا أم أنثى أثناء الحمل.
  • تحمل كل من بويضة الأم، والحيوانات المنوية للأب كروموسومات جنسية، وتساهم البويضة دائمًا بكروموسوم X، ويمكن للحيوانات المنوية أن تساهم إما بكروموسوم X أو Y، اعتمادًا على خلية الحيوان المنوي.
  • يتحدد نوع الجنين بواسطة الحيوان المنوي الذي يخصب البويضة أولاً، فإذا كان حاملًا لكروموسوم X فسيكون الطفل فتاة، وإلا فهو صبي.
  • وفي الأساس لم يتم تصميم السونار بغرض استخدامه في التنبؤ بنوع الأجنة.
  • قد يخطئ السونار في تحديد نوع الجنين في الشهر التاسع أو حتى في الفحص المبكر ما بين الأسبوع الثامن عشر، والثاني والعشرين، فهو ليس موثوقًا مئة بالمئة.
  • وقد استخدمت المستشفيات الأمريكية فحص السونار منذ أواخر السبعينيات، ولكن الفحص الشائع قبل الولادة لم يكن المقصود منه أن يكون اختبارًا لجنس الجنين، بل كان الغرض منه أمور طبية أخرى.

مواقيت اجراء الفحص بالسونار أثناء الحمل

بالرغم من أنه إمكانية إجراء فحص السونار بأي وقت خلال الحمل، إلا أن الحوامل غالبًا يجرينه خلال أشهر حملهن الثلاثة الأولى، وعادةً ما يجرينه مبكرًا لتأكيد حملهن، بسماع نبض الجنين.

وعادةً ما يتم إجراء السونار في الأشهر الخامس والسادس للحمل للتأكد من تطور الجنين ونموه بشكل سليم، ويظهر الفحص كذلك نوع الجنين.

كذلك يتم الفحص بالسونار بغرض معرفة عدد الأجنة، وكذلك تحديد موقع الحبل السري والمشيمة.

وبالإضافة إلى ذلك، يمكن للسونار تحديد بعض العيوب الخلقية كمتلازمة داون وتشوهات العمود الفقاري، والتحقيق في مضاعفات الحمل بما في ذلك الإجهاض.

كما نقدم لكم في هذا الرابط هل يخطئ الطبيب في تحديد نوع الجنين

هل فحص السونار آمنًا على الأم والجنين؟

يعتبر السونار اختبار آمنًا قبل الولادة، ويستخدم طاقة الصوت وليس الإشعاع لاستصدار صور للجنين، وللعديد من الأسباب قد تظهر الصورة الناتجة تفاصيل غير حقيقية؛ لذا يُقال أنه يمكن أن يخطئ السونار في تحديد نوع الجنين أو عمره.

وأثناء إجراء السونار عبر البطن تستلقي المرأة الحامل على ظهرها بينما يوضع هلام شفاف على بطنها، وبعد ذلك، يتم تحريك مسبار فوق بطن المرأة، وهو الذي ينقل موجات صوتية يمكن أن ترسم صورًا للجنين أثناء تطوره داخل رحم الأم.

ووفقًا للأبحاث لا يوجد أي ضرر على الجنين من فحص الأم بالسونار، فالمخاطر الوحيدة التي قد تتعرض لها الأم قد تأتي من الاستلقاء على ظهرها، مما قد يجعلها تشعر بالدوار، إلى جانب الشعور بعدم الراحة من امتلاء المثانة.

وقد يُطلب من الحامل أن تشرب كمية كبيرة من الماء قبل الخضوع للفحص بالسونار، لأن امتلاء المثانة يساعد في الحصول على صور أكثر وضوحًا للجنين برحم الأم.

دقة فحص نوع الجنين بالسونار

إن التنبؤات المتعلقة بجنس الجنين، والتي يتم إجراؤها بواسطة السونار لها معدل دقة%90، ولكن يمكن أن يخطئ السونار في تحديد نوع الجنين؛ حيث يعتمد تحديد الجنس على وضوح الصور ومهارات الطبيب في تفسيرها.

وجدير بالذكر أن الأجنة حتى الأسبوع14 للحمل تبدو متماثلة، لا فرق بين الذكر والأنثى، على السونار، وبعد هذا الوقت تبدأ الاختلافات التشريحية لأعضاء التناسل في الظهور على السونار.

وبعد الأسبوع18 من الحمل، فإن السونار يتمتع بموثوقية جيدة جدًا في التنبؤ بجنس المولود إذا كان وضعه مناسب في رحم الأم (أي ليس في وضع المقعد أو القدمين لأسفل)، وتكون أرجله متباعدة بدرجة كافية بحيث رؤية ما بينهما سهلًا.

كما أن اختبار الدم للنساء الحوامل يمكنه أيضًا أن يحدد جنس الجنين بدقة تتراوح بين 98%-99%، ويتم إجراء هذا الفحص المعروف باختبار الحمض النووي الخالي من الخلايا في الأسبوع8،9 من الحمل.

ويتم اللجوء لتحديد نوع الجنين عن طريق اختبار الدم في حالة وجود احتمالات خطر متزايد من تشوهات الكروموسومات كما قد يحدث مع الأمهات الكبار سنًا.

كما نقدم لكم في مقالنا هذا طريقة معرفة نوع الجنين في الشهر السادس بدون سونار

استخدام السونار لتحديد نوع الجنين

هل يخطئ السونار في تحديد نوع الجنين في الشهر التاسع

عادةً ما يتم إجراء السونار لمعرفة نوع الجنين في منتصف فترة الحمل، ويطلق عليه مسح تشريح الجنين، ويتم إجراؤه للبحث عن التشوهات الجنينية، وليس فقط لمعرفة جنس الجنين.

وتعتمد دقة تقرير السونار على عدة عوامل بما فيها عمر الجنين، والمعدات المستخدمة، والطبيب أو المختص الذي يقوم بالفحص، ووضع الجنين.

إن إحدى العلامات التي تدل على جنس الجنين هي غياب القضيب؛ حيث يعني هذا أن الجنين أنثى.

ومن الجدير بالذكر أنه في وقت مبكر من الحمل يكون البظر والقضيب من نفس الحجم والشكل تقريبًا، وفي هذا الوقت يصعب تمييز نوع الجنين من خلال فحص السونار؛ لذا في حالة اجراء الفحص في هذا التوقيت فإنه قد يخطئ السونار في تحديد نوع الجنين.

وفي الختام يمكننا القول أنه إذا لم تصل إلى إجابة سؤالك “هل يخطئ السونار في تحديد نوع الجنين في الشهر التاسع؟” حتى الآن، فإنه يمكننا القول أن احتمالات حدوث خطأ في الفحص بالسونار فيما بعد الشهر الخامس يمثل أقل من1% إلا أنه لايزال احتمالًا قائمًا.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.