غير مصنف

أسباب المشاكل الزوجية في الفراش

أسباب المشاكل الزوجية في الفراش عديدة، والجهل بهذه الأسباب سيزيد من المشاكل الزوجية بشكل ملحوظ، وعبر هذا المقال المقدم لكم من موقع شقاوة سنتناول أهم وأكثر أسباب المشاكل الزوجية في الفراش شيوعًا.

أسباب المشاكل الزوجية في الفراش

هناك العديد من الأمور التي يمكنها أن تؤثر بالسلب على العلاقة الزوجية في الفراش، فما هي أسباب المشاكل الزوجية في الفراش، وكيفية حل تلك المشاكل وتخطيها للوصول إلى السعادة الزوجية على كل الأصعدة، في الواقع إن المشاكل الزوجية في الفراش تنقسم إلى ثلاثة أقسام، يتمثلون في الأسباب جنسية، والأسباب نفسية، بالإضافة إلى غياب عنصر التفاهم بين الطرفين خلال العلاقة الجنسية، والتفاهم هو ما يلعب دورًا هامًا في إنجاح أي علاقة.

اقرأ أيضًا: تأثير هجر الزوج لزوجته في الفراش

الأسباب الجنسية للمشاكل الزوجية في الفراش

الأسباب الجنسية بين الزوجين عديدة، وجميعها يؤثر في العلاقة الحميمة بشكل مباشر، تنقسم هذه الأسباب إلى مشاكل جنسية خاصة بالرجل، ومشاكل جنسية خاصة بالزوجة، بالإضافة لمشاكل جنسية يعاني منها الطرفان، ونتحدث عن جميع تلك الأسباب فيما يلي

المشاكل الجنسية للرجل

المشاكل الجنسية التي قد تصيب الزوج عديدة، وتؤثر بشكل ملحوظ على إنجاح العلاقة الحميمية، وعدم القدرة على السيطرة على تلك المشاكل يعد أهم أسباب المشاكل الزوجية في الفراش، وتشتمل تلك المشاكل على ما يلي:

1ـ ضعف الانتصاب

ضعف الانتصاب يعد من المشاكل الشائعة التي يعاني منها الرجال، وهي مشكلة لا يتمكن فيها الزوج من الاحتفاظ بوضع الانتصاب الخاص بعضوه الذكري لفترة طويلة، أو قد لا يصل لوضع الانتصاب الكامل أصلا، مما يتسبب في صعوبة الإيلاج، والتي تصل في بعض الأحيان إلى حد الاستحالة، ويتسبب ضعف الانتصاب في عدة مشكلات نفسية واضطرابات شديدة.

يعمل ذلك على كون العلاقة الزوجية سيئة وهشة، وإلقاء اللوم على الزوج في فشل العلاقة من الأمور الشائعة في هذه الحالة، وهو ما يزيد الطين بلة.

على الرغم من كون ضعف الانتصاب مشكلة شائعة، إلا أنه من الممكن علاجه بالمتابعة مع طبيب الذكورة المختص، وهو أمر لا يجب الخجل منه والخوف من إبدائه، ومحاولة إنكاره، حتى لا تتفاقم المشكلة أكثر فأكثر، لذا كلما كانت محاولة علاج هذه المشكلة بشكل أسرع، كان علاجها أسهل.

سرعة القذف

يعاني العديد من الرجال من عدم القدرة على التحكم في توقيت القذف، فهناك العديد من الأزواج الذين لا يستطيعون الاستمرار أكثر من دقيقة أو دقيقة ونصف في الجماع قبل عملية القذف، بل أن هناك حالات عدة يحدث فيها القذف قبل الإيلاج حتى.

حيث يتسبب هذا الأمر بالإحباط للزوجين، مما يجعل العلاقة الحميمة مملة وباردة للغاية.

القذف الخلفي

القذف للوراء أو ما يعرف بالقذف الخلفي، هو مشكلة من ضمن المشاكل الجنسية الشائعة للرجل، والتي تعد بلا شك من ضمن أسباب المشاكل الزوجية في الفراش وفشل العلاقة، والقذف الخلفي أو المرتجع هو دخول السائل المنوي الخاص بالرجل، للمثانة مرة أخرى بدلًا من قذفه عبر العضو الذكري.

يتسبب القذف الخلفي بالنشوة الجافة، وهو الوصول إلى حالة النشوة مع عدم قذف السائل المنوي داخل الجهاز التناسلي للزوجة، لا يُشكل القذف الخلفي بحد ذاته مشكلة في العلاقة الحميمة، ولكنه قد يمنع الإنجاب، مما يصيب الزوجين بالاضطراب والحزن، مما يؤثر بالسلب على علاقتهما الجنسية، لذلك فهو يصنف من ضمن أسباب المشاكل الزوجية في الفراش.

العديد من الأمراض قد تتسبب في القذف الخلفي، مثل السكر، والتصلب المتعدد للشرايين، بالإضافة إلى العمليات الجراحية المختلفة.

تأخر القذف

القذف المتأخر يعد أقل المشاكل الخاصة بالقذف شيوعًا، ويصل الوقت اللازم للقذف في هذه الحالة، مدة تتراوح بين النصف ساعة والساعة، وهناك حالات لا يحدث لديها القذف من الأساس خلال العلاقة الحميمية.

يتسبب القذف المتأخر في فتور الرغبة الجنسية خلال العلاقة، بالإضافة للملل والاستنزاف البدني للطاقة والحركة، هناك بعض العقاقير التي قد تكون سببًا في تأخر القذف، بالإضافة لبعض الحالات المرضية على الناحية الجسدية والنفسية.

5ـ الاضطرابات الهرمونية للرجل

يحتاج الرجل لهرمون التستوستيرون حتى يتمكن من الجماع والقيام بالعلاقة الحميمة على أكمل وجه، ويؤدي اضطراب الهرمون الذكوري إلى ضعف الانتصاب وتراجع الرغبة الجنسية.

المشاكل الجنسية للمرأة

هناك العديد من الحالات الجنسية التي تعاني منها المرأة، والتي بإمكانها أن تكون من أكثر أسباب المشاكل الزوجية في الفراش شيوعًا، تشتمل تلك المشاكل على ما يلي:

1ـ التشنج المهبلي

يشكل التشنج المهبلي أحد المشاكل الشائعة التي قد تؤثر على العلاقة الحميمة، حيث يتسبب التشنج المهبلي بغلق المهبل، مما يعمل على صعوبة الإيلاج والاختراق للزوج، مما يُصعب المهمة على الزوجين، ويرجع السبب في التشنج المهبلي إلى الاختلافات الجسدية والنفسية لدى كل امرأة.

يجب علاج التشنج المهبلي، فهو بلا شك قادر على هدم العلاقة الزوجية برمتها، وتعكير صفو الزوجين.

2ـ البرود الجنسي

للبرود الجنسي عدة اضطرابات وأعراض قد تزيد من مشكلة البرود الجنسي لدى السيدات، والبرود الجنسي هو انخفاض رغبة المرأة في ممارسة العلاقة الحميمية، تتمثل الاضطرابات الجنسية المرافقة والمتسببة في البرود الجنسي فيما يلي:

آلام الأعضاء التناسلية للمرأة

تعد الآلام التي تعاني منها المرأة في الأعضاء التناسلية خاصتها، واحدة من أبرز أسباب المشاكل الزوجية في الفراش، حيث إنه قد تصاب المرأة بالآلام المتعددة في الأعضاء التناسلية على شكل نوبات، تكون تلك النوبات مستمرة أو متقطعة، وتحدث قبل أو أثناء، وحتى بعد الجماع.

قد يرجع سبب تلك الآلام التي تصيب المرأة إلى الصدمات الجنسية، والعمليات الجراحية، بالإضافة إلى الأمور العاطفية، والتي تتمثل في الصراعات والمشاكل بين الزوجين.

بالإضافة إلى كون نقص الترطيب قبل الإيلاج من أهم الأمور التي قد تتسبب في آلام الأعضاء التناسلية للمرأة، وهو ما يجب تجنبه، فالترطيب من أهم العوامل التي تتسبب في نجاح العلاقة الجنسية، والمرطبات متواجدة بكثرة في الصيدليات، ويمكن استخدامها في حال ضعف الترطيب الطبيعي للمهبل لدى الأنثى.

اضطرابات بلوغ هزة الجماع

تعني صعوبة الوصول لذروة الاستمتاع لدى المرأة، أو التأخر الشديد في الوصول إلى نشوتها.

يمكن علاج اضطرابات بلوغ هزة الجماع بتغيير مواضع الزوجين، بالإضافة إلى الاهتمام بالمداعبة والتلامس بين الشريكين.

اضطرابات استثارة المرأة جنسيًا

هو عجز جزئي أو كلي في الوصول إلى الاستثارة الكافية في عملية الجماع، مما يؤثر على الرضا الجنسي الخاص بها، ومعدل الترطيب والإفرازات المهبلية التي تساعد في تحسين العلاقة.

يتسبب هذا الاضطراب في مشاكل عدة للزوجين، لذا فهو من أبرز أسباب المشاكل الزوجية في الفراش، ومن الممكن أن يكون سببه عوامل نفسية، أو عمرية، بالإضافة لضعف الشريك.

3ـ الاضطرابات الهرمونية للمرأة

كما الحال للرجل، فالمرأة في حاجة ماسة للهرمونات، وبالتحديد هرمون الاستروجين، وذلك حتى تتمكن من التفاعل مع الزوج والاستمتاع بالعلاقة.

المشاكل الجنسية للطرفين

هناك العديد من المشاكل الجنسية التي قد يعاني منها الزوجين معًا، وتتمثل تلك المشاكل فيما يلي:

1ـ الألم أثناء العلاقة

هناك اعتقاد سائد أن المرأة فقط هي من تشعر بالألم أثناء العلاقة، وهذا غير صحيح، فالزوجان قد يعانيان من الآلام التناسلية أثناء العلاقة، يرجع ذلك إلى نقص الترطيب في العلاقة، بالإضافة للمجهود البدني الكبير والتعب اللذان يتسببان في الشد العضلي وغيره من المشكلات المؤلمة.

2ـ الوضعيات المختارة

على الزوجين اختيار واكتشاف وضعيات محببة للطرفين، حيث إن اختيار وضع خاطئ قد يجعل أحدهما يعاني من آلام مبرحة، خاصة ما إذا كان يعاني من مشاكل في الظهر مثلا، لذا فإن التواصل لاختيار الوضعية المريحة للطرفين أمر هام، فالأنانية وعدم الاهتمام بشعور الشريك الآخر، يعدان من أكبر أسباب المشاكل الزوجية في الفراش.

3ـ تفاوت الرغبات الجنسية بينهما

من الطبيعي وجود تفاوت في الرغبة الجنسية للشريكين، من الممكن انخفاض الرغبة لأحدهما في يوم تكون فيه الرغبة الجنسية للطرف الآخر في قمتها، في هذه الحالة على الزوجين إعطاء العلاقة حقها، ولكن دون أنانية.

فسواء كانت من المرأة أو من الرجل، ففي حال لم يكن أحدهما في حال يسمح بممارسة العلاقة، وقام بذلك مرغمًا، ستكون الأضرار النفسية والذهنية في شدتها، ناهيك عن انعدام جودة العلاقة التي لا يتواجد بها رغبة من أحد الطرفين.

اقرأ أيضًا: أضرار العلاقة الزوجية أثناء الحمل في الشهور الأولى

الأسباب النفسية للمشاكل الزوجية في الفراش

هناك العديد من الأسباب النفسية التي قد تتسبب في فشل العلاقة الزوجية وخاصة الحميمة منها، وتتمثل تلك الأسباب فيما يلي:

1ـ القلق والتوتر

التوتر، والخوف، والقلق، والاكتئاب، كلها عوامل تؤثر بالسلب على العلاقة الزوجية في الفراش للطرفين، حيث إن الأمراض والحالات النفسية تتسبب في تضخيم المشكلات والمخاوف من حولك، بالإضافة لتدني احترام الذات، وإلقاء اللوم على النفس بسبب كل فشل أو مشكلة في العلاقة الزوجية وبخاصة الجنسية منها.

2ـ الخجل

خجل أحد الزوجين من الطرف الآخر، والخوف من إبداء الرغبات الجنسية للشريكين، يجعل العلاقة الحميمية فترة سيئة ومتعبة للطرفين، وذلك لتشتت أفكار الشريكين، ورغبة كل منهما بالقيام بشيء لا يقوى على إفصاح الطرف الآخر به، الخجل هو الخنجر المسموم في قلب المتعة.

3ـ قلة التواصل

التواصل والتفاهم بين الزوجين هام للغاية، ويعد غيابهما من أهم أسباب المشاكل الزوجية في الفراش، حيث إنه من الضروري معرفة تطلعات الطرف الآخر في العلاقة الجنسية، وما يرغب في القيام به أو تجربته، التواصل والمشاركة يزيدان من متعة العلاقة الجنسية، فيصبح الأمر بمتعة ممارسة لعبة معينة تحبها، وليس بغرض تأدية الواجب فقط.

فهم رغبات وحاجات الطرف الآخر يعد المفتاح السحري للمتعة وحُسن المشاركة بين الطرفين.

الغضب

الغضب الناجم عن المشاكل الزوجية والمسئوليات اليومية، بالإضافة إلى الغيرة والصراع الدائم، بكل تأكيد يؤثرون بالسلب على العلاقة الزوجية والسعادة.

تشتت الشريكين

هناك الكثير من العوامل التي تلعب دوًا كبيرًا في تشتت الطرفين، مثل إنجاب الأطفال، والمسئوليات على الطرفين، بالإضافة للعمل والإرهاق الناتج عنه بدنيًا وذهنيًا.

في خضم العلاقة الجنسية، عليكما أن تحاولان تصفية ذهنيكما من أية صراعات أو تفكير ومشاكل.

اقرأ أيضًا: هل الألم أثناء العلاقة الزوجية من علامات الحمل

6ـ ضعف الثقة في النفس

هناك العديد من العوامل التي تؤدي إلى ضعف الثقة بالنفس للطرفين، وأهم تلك العوامل لدى المرأة هي التغييرات الجسدية، أما عن الرجل فكابوسه وهاجسه الأول هو المشاكل الجنسية وقدرته على ممارسة وإتمام العلاقة، من أهم الأمور التي تجعل الطرفين يتجاوزان فترة ضعف الثقة، هو الدعم من قبل الطرف الآخر.

على الزوج بشكل دائم التغزل بزوجته وهيئتها، فالتغير في شكل الجسم من الأمور الطبيعية نتيجة الزواج ومرور السنين، بالإضافة للتغييرات الهرمونية التي لا حصر لها.

أما عن الزوجة فعليها دعم زوجها بشكل معنوي، فمن الطبيعي أن يكون الزوج في غير حالته نتيجة الإرهاق والعمل وغيره، ونحن هنا لا نتحدث عن الحالات المرضية لكليهما، فالمرض يجب معالجته وليس الدعم على التأقلم عليه.

مشاكل التواصل بين الزوجين

من أكبر أسباب المشاكل الزوجية في الفراش، هو انعدام التواصل والتفاهم بين الشريكين، ويتمثل ذلك في عدم معرفة الطرفين بأمور تلك العلاقة، وغيرها.

من الضروري محاولة الزوجين حل أية مشاكل تواجههما، والعمل على إصلاح العلاقة الزوجية والعاطفية للوصول للشكل الأمثل لها، ولا ينصح باستخدام أيٍ من العقاقير والأدوية التي تساعد في العلاقة إلا باستشارة الطبيب المختص.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى