هل يمكن الشفاء من حمى البحر المتوسط

هل يمكن الشفاء من حمى البحر المتوسط؟ وما هي الأعراض الدالة عليها؟ فمن الجدير بالذكر أن هذا المرض هو مرض وراثي، ويصاحبه الكثير من الأعراض المؤلمة، وتبدأ الأعراض في الظهور منذ الطفولة، وهو من الأمراض الخطيرة، لذا ففي موقع شقاوة سوف نتعرف أكثر إلى هذا المرض وأعراضه.

هل يمكن الشفاء من حمى البحر المتوسط؟

إن هذا المرض من الأمراض الوراثية النادرة، وهو داء يتسبب في حدوث الكثير من الأعراض الصعبة، وتبدأ الأعراض في الظهور على شكل نوبات من تلك قوية ومؤلمة جدًا، وتستمر تلك النوبات من يوم إلى عدة أيام.

الجدير بالذكر أن هذا المرض صعب، ولعل إجابة سؤال هل يمكن الشفاء من حمى البحر المتوسط هي لا، ولكن من الضروري معرفة أن هناك طرق من أجل السيطرة عليه.

فإن هناك دواء يسمى كولشيسين، وهذا الدواء يتم تناوله مدى الحياة من قبل المصابين بهذا المرض، يؤخذ الدواء عن طريق الفم، من أجل تجنب حدوث النوبات.

لكن من الجدير بالذكر أنه لا يستطيع إيقاف نوبة قد بدأت بالفعل، ولا بد من استشارة الطبيب حول هذا الدواء من أجل التعرف إلى الجرعات المناسبة والمواعيد الخاصة بها.

لا بد من ذكر أنه عند توقف المريض عن تناول هذا الدواء، فإن النوبات تعود مرة أخرى، لكن في حالة الانتظام على الدواء كما أشار الطبيب، فإن الطفل يعيش حياة طبيعية.

لا يجب تغيير جرعة أو موعد الدواء إلا تحت رعاية الطبيب، ويمكن أن يصف الطبيب بعض الأدوية الأخرى التي تساعد في السيطرة على أعراض المرض.

اقرأ أيضًا: ارتفاع درجة الحرارة عند الأطفال بدون سبب

أعراض حمى البحر المتوسط

بعد أن أجبنا عن سؤال هل يمكن الشفاء من حمى البحر المتوسط، فالآن يمكن أن نتعرف إلى الأعراض التي تصاحب المرض، والتي كما ذكرنا تبدأ منذ الطفولة، وتتمثل تلك الأعراض فيما يلي:

  • زيادة في درجة حرارة الجسم، يعتبر هذا العرض من أبرز الأعراض التي تأتي مصاحبة لحمى البحر المتوسط.
  • كذلك من يعاني من حمى البحر المتوسط، فهو يتعرض لألم شديد في البطن.
  • كما أن ألم المفاصل وتورمها من الأعراض التي تصاحب حمى البحر المتوسط.
  • كذلك ألم شديد في العضلات، وخاصة في الساقين، ويزيد الألم بعد القيام بمجهود بدني شديد.
  • كما أن مريض حمى البحر المتوسط يتعرض لظهور الطفح الجلدي.
  • التهاب الخصيتين لدى الذكور، يعتبر من الأعراض التي تصاحب هذا المرض.

تستمر تلك النوبات لمدة يوم أو بضعة أيام، ولكن عندما تنتهي، فإن الجسم يعود إلى طبيعته مرة أخرى، والجدير بالذكر أن تلك الأعراض تكون غير محتملة، مما يؤدي إلى ضرورة الذهاب إلى المستشفى.

مضاعفات حمى البحر المتوسط

انطلاقًا من الإجابة عن سؤال هل يمكن الشفاء من حمى البحر المتوسط، فمن الجدير بالذكر أن هذا المرض يؤدي إلى حدوث بعض المضاعفات على المدى الطويل، وتتمثل تلك المضاعفات فيما يلي:

1- مشاكل صحية في الكلى

إن حمى البحر المتوسط تتسبب في حدوث بعض المشكلات الصحية في الكلى، كما أنها من الممكن أن تتسبب في الإصابة بالفشل الكلوي، وهذا الأمر يعتبر من المضاعفات الخطيرة التي يصعب السيطرة عليها لمرض حمى البحر المتوسط.

2- التهابات المفاصل

كما ذكرنا أن أحد الأعراض التي تصاحب حمى البحر المتوسط هي ألم المفاصل، والتي تأتي على هيئة نوبات قصيرة.

لكن على المدى البعيد، فإن حمى البحر المتوسط قد تتسبب في الإصابة بالتهابات المفاصل، كما أنها تؤثر بشكل كبير على الركبة والمرفق والكاحل.

3- حدوث تلف في الأعضاء

في سياق الإجابة عن سؤال هل يمكن الشفاء من حمى البحر المتوسط، فمن الجدير بالذكر أن هذا المرض يتسبب في الإصابة بما يسمى الداء النشواني.

تتمثل تلك الحالة الصحية في إفراز البروتين بشكل غير طبيعي في الجسم، مما يؤدي إلى تلك بعض الأعضاء الداخلية.

4- حدوث مشاكل في الأعضاء التناسلية للمرأة

إن أحد المضاعفات للإصابة بحمى البحر المتوسط، حدوث بعض المشاكل الصحية في الأعضاء التناسلية لدى المرأة، الأمر الذي يؤدي في الكثير من الأحيان إلى العقم.

اقرأ أيضًا: طرق تخفيض حرارة الطفل دون استعمال الأدوية

تشخيص حمى البحر المتوسط

في سياق التعرف إلى إجابة سؤال هل يمكن الشفاء من حمى البحر المتوسط، فيمكن القول إن هناك بعض الطرق التي يكتشف بها الطبيب الإصابة بحمى البحر المتوسط، وتتمثل تلك الطرق فيما يلي:

1- الفحص البدني

يبدأ الطبيب في طرح الأسئلة عما يشعر به المريض وعما يتعرض له من أعراض، ويبدأ بالفحص الجسدي، من أجل أن يتعرف إلى معلومات أكثر.

2- التعرف إلى التاريخ الوراثي للمريض

في تلك المرحلة يبدأ الطبيب في أن يسأل المريض عما إذا كان هناك أحد من أفراد عائلته مصاب بحمى البحر المتوسط أم لا، لأن هذا الأمر يزيد من احتمالية إصابته أيضًا.

3- إجراء بعض التحاليل

في سياق عرض إجابة سؤال هل يمكن الشفاء من حمى البحر المتوسط؟ فمن الجدير بالذكر أن الطبيب يطلب من المريض أن يقوم بإجراء بعض التحاليل المخبرية.

حيث إنه أثناء النوبات القصيرة التي يتعرض لها المريض، يكون هناك مستويات مرتفعة، وبعض الإشارات التي تدل على وجود بعض الالتهابات في الجسم.

كما أن مستوى البروتين يدل على الإصابة بالداء النشواني، مما يدل على الإصابة بحمى البحر المتوسط.

4- اختبارات جينية

كذلك يلجأ الطبيب أحيانًا إلى عمل الفحص الجيني من أجل أن يتأكد ما إذا كان جين MEFV يتضمن أي تغير جيني أم لا، لكن من الجدير بالذكر أن الفحص الجيني لا يكون دقيق وكافٍ من أجل التعرف إلى الإصابة بحمى البحر المتوسط.

حيث إنه في الكثير من الأحيان تكون نتائج هذا الفحص غير حقيقة، لذلك فإن الطبيب لا يكتفي بهذا الفحص، بل إنه يقوم بعمل الإجراءات السابقة معه.

كيفية التأقلم مع حمى البحر المتوسط

في سياق الإجابة عن سؤال هل يمكن الشفاء من حمى البحر المتوسط، وبعد التعرف إلى أن هذا المرض ليس له علاج نهائي يعمل على الشفاء منه تمامًا.

لذلك هناك بعض الطرق التي تساعد المريض في التأقلم مع هذا المرض والتعايش معه، وتتمثل تلك الطرق فيما يلي:

1- تعرف إلى معلومات أكثر عن حمى البحر المتوسط

في حالة إصابة طفلك بحمى البحر المتوسط، فمن الضروري التعرف إلى معلومات أكثر عن هذا المرض، وذلك من أجل اتخاذ الإجراءات الصحيحة والمناسبة للتعايش مع المرض، والتي تتعلق برعاية طفلك.

اقرأ أيضًا: حرارة الثدي من علامات الحمل

2- التحدث إلى شخص موثوق به

من الممكن أن يكون التحدث إلى أي شخص ذو خبرة، أو شخص موثوق به، أو صديق، أو أحد أفراد العائلة، وذلك من أجل التعبير عن مخاوفك من هذا المرض.

فإن الدعم النفسي من أهم الوسائل التي تساعد في التعامل مع هذا المرض واتخاذ القرارات الحكيمة.

إن حمى البحر المتوسط من الأمراض التي لها الكثير من الأعراض الخطيرة والمؤلمة، ولكن من الضروري التعرف إلى الطرق الصحيحة التي تساعد في التخفيف من تلك الأعراض، إلى جانب البحث عن الدعم النفسي من أجل الاطمئنان.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.