حمل

تطعيم الحامل في الشهر السادس

يُعتبر تطعيم الحامل في الشهر السادس إجراء روتيني هام للوقاية من إصابة الجنين، هناك العديد من الحوامل ينصحن بالحصول على التطعيم لأنه يعمل على التصدي للإصابة بأي عدوى فيروسية أو بكتيرية بالنسبة للطفل أو الأم بينما يوجد بعض الحوامل ينصحن أنه ليس من الضروري الحصول عليها نظرًا للتعقيم العميق في الأماكن الخاصة بالولادة، وهناك بعض التطعيمات الممنوعة، لذا من خلال موقع شقاوة سنوضح كافة التفاصيل المتعلقة بتطعيم الحامل في الشهر السادس.

تطعيم الحامل في الشهر السادس

تطعيم الحامل في الشهر السادس يعتبر روتيني ويسمى بتطعيم التيتانوس أو الكزاز والذي يجب أن تقوم جميع النساء الحوامل بالحصول عليه في الشهر السادس، ويتم إعطاء تطعيم التيتانوس في أغلب الأوقات مع نوعين من اللقاحات وهم لقاح السعال الديكي اللاخوي ولقاح الخناق، ويشير إلى ذلك بأنه التطعيم الثلاثي البكتيري.

بينما يتم مناقشة تداول تلك التطعيم الثلاثي البكتيري للأطفال في كافة الدول مع جدول التطعيمات الخاص بهم وذلك لتعزيز الجهاز المناعي الخاص بهم عن طريق هذا التطعيم إلحاقه بعض الجرعات له أثناء الطفولة.

يفيد تطعيم الحامل في الشهر السادس لجرعة التيتانوس في التصدي لأي عدوى يمكن أن تصيب في فترة الحمل أو اُثناء الولادة وقد يشكل ذلك حماية الطفل المولود من التعرض لأي إصابات من العدوى الفيروسية أو البكتيرية حيث تتمكن إحصائية بالتأكيد على أن الوفيات الناجمة عن الإصابة بالسعال الديكي تحدث للأطفال في عمر الثلاثة أشهر أو أقل من ذلك.

بينما يعتبر تطعيم الحامل في الشهر السادس مهم للحفاظ على صحتها وصحة الرضيع لذلك يجب الحصول عليه في الفترة بين الأسبوع السابع والعشرين إلى الأسبوع السادس والثلاثين، لأن تلك الفترة تستجيب الأجسام المضادة للأم بشكل أكبر من غيرها لكن في حالة عدم إتاحة تناول التطعيم في تلك الفترة يمكن تناوله في أي وقت حتى وقت الولادة.

لكن يجب الانتباه أن التأخر في الحصول على التطعيم يقلل من فرصة حماية الجنين من الإصابات والعدوى حيث يعتبر تلك الفترة المحددة هي الفترة التي تستفيد به الأم والجنين بشكل مثالي وبالتالي يحمي الجنين بطريقة غير مباشرة عن طريق حماية الأم من الإصابة بتلك الأمراض المعدية.

اقرأ أيضًا: كيف تحس الحامل بحركة الجنين في الشهر الرابع

اللقاحات المناسبة للحامل

هناك العديد من اللقاحات التي يجب أن تحصل عليها الحامل وهم كالتالي:

1- لقاح الأنفلونزا

في حالة قدوم شهر أكتوبر على المرأة الحامل يجب أن تحصل على تطعيم الأنفلونزا لأن ذلك يعتبر موسم الإصابة بمرض الأنفلونزا ويجب أن تحرص على أن يكون هذا اللقاح آمن على الأم والجنين.

لذلك يمكن أن يقي من فيروس انفلونزا غير نشط بينما تبتعد عن اللقاح الذي يعتبر من فيروس غير ميت لأن حتى الفيروس إن كان ميت يعمل على شعور المرأة بالتعب والإرهاق.

2- لقاح الكزاز

يطلق أيضًا على هذا اللقاح اسم الخناق أو الشاهوق وهو ما تحدثنا عنه في بداية المقال وأخذ التطعيم الخاص به وهو التيتانوس حيث يجب أن تحصل عليه المرأة في كل حمل.

3- لقاح التهاب الكبد الفيروسي ب

يجب أن تأخذه الحامل التي لديها بعض الأعراض التي تزيد احتمالية خطر الإصابة بالتهاب الكبد الفيروسي ب، وفي تلك الحالة يجب أن يأخذ الجنين جرعة من هذا اللقاح فور ولادته للوقاية من الإصابة.

4- لقاح التهاب الكبد الوبائي أ

في حالة زيادة عوامل خطر الإصابة بمرض التهاب الكبد الوبائي أ، يجب أن تقوم الحامل بالحصول على هذا اللقاح، حيث تتمثل زيادة خطر الإصابة في الاختلاط بشخص مصاب أو العيش معه والتعامل معه مباشرةً أو الإصابة بمرض في الكبد بشكل مزمن.

5- لقاح المكورات السحائية

يجب أن يقوم الطبيب بتحديد السماح بالحصول على تلك اللقاح أو لا وذلك في حالة غالبية الفوائد التي يمنحها للحامل على المخاطر التي تصيبها من خلاله.

اقرأ أيضًا: حقن الحمل في الشهر الرابع والتطعيمات التي لا ينبغي تناولها أثناء الحمل

6- لقاح المستديمة النزلية من النوع ب

هو يعتبر لقاح آمن يمكن أن تحصل عليه الحامل في أي وقت من أوقات الحمال الخاصة بها حيث يتم ذلك في حالة ظهور بعض الأعراض التي تشير إلى زيادة معدل الإصابة بالمستديمة النزلية النوع ب، ومن ضمن تلك الأعراض قصور وظيفة الطحال.

7- لقاح المكورات الرئوية

يكون لقاح المكورات الرئوية واجب في حالة زيادة خطر الإصابة بالمكورات الرئوية وذلك يعتمد على تناول بعض العقاقير الطبية أو زراعة القوقعة أو زراعة الأعضاء أو الإصابة بنوع معين من الأمراض، منها الآتي:

  • أمراض الكبد المزمنة.
  • حالات الإصابة بأمراض المناعة الذاتية.
  • الإصابة بالفشل الكلوي.
  • في حالة الإصابة بالأمراض القلبية.
  • الإصابة بأمراض الدم أو استئصال الطحال أو قصور عمله.
  • زراعة نخاع العظم.
  • الإصابة بسرطان الغدد الليمفاوية.
  • السرطان العام.
  • الإصابة بمرض الإيدز.
  • الإصابة باللوكيميا.

اللقاحات الممنوع الحصول عليها من قبل الحامل

يجب امتناع النساء الحوامل عن الحصول على اللقاحات التي تؤخذ من فيروس حي حتى لا تصيب الأم بالإرهاق والتعب والشعور بالإعياء وأيضًا لتجنب انتقال الفيروس إلى الجنين.

بينما هناك احتمالات لكنها غير مؤكدة أن اللقاحات المأخوذة من فيروس حي تعمل على إصابة الجنين بالتشوهات الخلقية، وهناك بعض اللقاحات التي تؤخذ من فيروس حي ويجب تجنبها قدر المستطاع ومنها الآتي:

  • لقاح الحمى الصفراوية.
  • اللقاح الخاص بالحصبة والنكاف.
  • لقاح البي سي جي الذي يأخذه مرضى السل.
  • لقاحات مرض التيفود.
  • اللقاح الخاص بشلل الأطفال الذي يؤخذ عن طريق الفم.

اقرأ أيضًا: تطعيم الحامل في الشهر السابع

لقاحات ينصح بها قبل الحمل

هناك بعض اللقاحات التي يمكن أن تأخذها الحامل في وقت الاستعداد للحمل وهي كالتالي:

  • تطعيم الحصبة الألمانية لأن إصابة المرأة بالحصبة الألمانية تشكل خطر على إجهاض الجنين أو التسبب في العيوب الخلقية للجنين.
  • تطعيم الجدري المائي.
  • لقاح الهربس العصبي.

يمكن أن تقوم الحامل بالاطلاع والقراءة بشكل مفصل عن طبيعة اللقاحات الممكن الحصول عليها في فترة الحمل أو التي يجب تجنبها خلال تلك الفترة ويجب استشارة الطبيب المختص.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى