أسهل طريقة للرضاعة الطبيعية

أسهل طريقة للرضاعة الطبيعية تعتبر من الأمور المهمة لكِ إذا كنتِ أمًا للمرة الأولى، بالإضافة إلى معرفة أن طفلك يشعر بالجوع ومعرفة أوقات الرضاعة، حيث تعتبر الرضاعة الطبيعية من أهم الأمور للحفاظ على صحة الطفل، وهي التواصل الأول بين الأم والطفل بعد الولادة.

للاطلاع على أسهل طرق للرضاعة الطبيعية ننصحك بزيارة موقع شقاوة.

أسهل طريقة للرضاعة الطبيعية

تعتبر الرضاعة الطبيعية أسهل بكثير من الرضاعة الصناعية؛ ففي الرضاعة الصناعية تضطر الأم إلى الانشغال بتجهيز الرضعة وأيضًا تعقيم وتنظيف أدوات الاستخدام بعد وقبل الرضعة.

إلى جانب أن الرضاعة الطبيعية أفضل لصحتك وصحة طفلك البدنية والنفسية، وإليك أسهل طريقة للرضاعة الطبيعية في الآتي:

1- الوضعية المناسبة للرضاعة الطبيعية

للتعرف على أسهل طريقة للرضاعة الطبيعية من الأفضل أيضًا التعرف على الوضعية المناسبة للرضاعة، وهي كالتالي:

  1. قبل البدء برضاعة طفلك عليك أولًا التأكد من أن يديك نظيفتين، ثم قومي بوضع إصبعك الإبهام على الجزء الأعلى من الصدر وباقي أصابع يديك عند الجزء الأسفل.
  2. قومي بتقريب طفلك إلى صدرك، وسيقوم الطفل بفتح فمه تلقائيًا عند تقريبه من الحلمة.
  3. تأكدي من عدم التصاق أنف طفلك بصدرك حتى لا يصاب بالاختناق.
  4. أثناء عملية الرضاعة تأكدي من جلوسك بوضعية مريحة واحتضني طفلك جيدًا، وقومي بحمله لتخفيف آلام صدرك أثناء الرضاعة، وهذه هي أسهل طريقة للرضاعة الطبيعية التي من المفضل اتباعها.

اقرأ أيضًا: إيجابيات وسلبيات الرضاعة الطبيعية على الأم

2- البدء بالرضاعة من ثدي واحد

في بداية الرضعة من الأفضل ترك طفلك يرضع من الثدي الأول بالكامل، حتى تشعري بأن ثديك أكثر ليونة ثم حاولي أن تجعلي الطفل يتجشأ قبل أن تقدمي له الثدي الثاني.

تجنبي استخدام اللهاية بقدر الإمكان؛ بالرغم من أن الطفل يشعر بالسعادة عند استخدام اللهاية إلا أنها ستؤثر على عملية الرضاعة.

في حالة ما إذا كان طفلك يفضل الرضاعة من ثدي واحد فيمكنك في هذه الحالة أن تقومي بإفراغ اللبن من الثدي الآخر حتى تخففي من الأم الناتج عن الضغط على صدرك من اللبن.

3- اهتمي بنفسك أثناء فترة الرضاعة

من الأفضل لكِ الاهتمام بصحتك أثناء فترة الرضاعة عن طريق اتباع نظام صحي مناسب يمد طفلك بالعناصر الغذائية التي يحتاجها، أكثري من تناول الفاكهة والخضروات واستشيري الطبيب في تناول الفيتامينات والمكملات الغذائية، لتكون فترة الرضاعة أكثر سهولة.

حاولي ترك الحليب على حلمتيك بعد الرضاعة حتى يجف، لأنه يعمل على ترطيب حلمتيك، أو يمكنك استخدام الكريمات المرطبة التي ينصح بها الطبيب.

ابتعدي قدر الإمكان عن تناول الكثير من الأدوية حيث إنها قد تؤثر بالسلب على صحة طفلك، وأيضًا عليك أن تحافظي على بقاء جسمك رطبًا بالإكثار من شرب الماء والعصائر الطبيعية.

نصائح للأم خلال فترة الرضاعة الطبيعية

يوجد العديد من النصائح التي ينبغي على الأم اتباعها خلال فترة الرضاعة الطبيعية للطفل، وعليكِ اتباع الآتي:

  • احرصي دائمًا على القراءة عن الرضاعة الطبيعية وتعلمي الأمور التي تتصل بها.
  • تعرفي على أفضل الوضعيات المريحة لكِ ولطفلك.
  • دعي طفلك هو من يحدد الأوقات المناسبة للرضاعة، وحاولي أن تستكشفي متى يشعر طفلك بالجوع، فمن الممكن عندما يشعر طفلك بالجوع أن يبدأ بتحريك فمه بالمص، أو أن يتململ كثيرًا وتواجهه صعوبة النوم.

فوائد الرضاعة الطبيعية للأم والجنين

بعد التعرف على أسهل طريقة للرضاعة الطبيعية سنتعرف الآن على الفوائد الكثيرة لعملية الرضاعة الطبيعية، والتي تعود على كل من الأم والطفل.

فائدة الرضاعة الطبيعية للطفل

تعمل الرضاعة الطبيعية إنشاء رابطة خاصة بين الأم والطفل حيث إنها تولّد بهم الحب والعاطفة، وتجعل الطفل يشعر بالأمان والراحة مع أمه.

كما يعد حليب الأم من أهم احتياجات الطفل في الفترة الأولى من حياته؛ حيث إن لبن الأم يحتوي على العناصر الغذائية التي يحتاجها الطفل حتى ينمو جيدًا، مثل البروتينات والمعادن.

يحتوي لبن الأم على مضادات الأكسدة التي تحمي الطفل من خطر التعرض للفيروسات والأوبئة، وتقوية الجهاز المناعي للطفل، فالأطفال الذين يرضعون طبيعيًا يكونون أقل عرضة للإصابة بأمراض الجهاز التنفسي والتهابات الأذن والإسهال.

بالإضافة إلى أن الرضاعة الطبيعية تقي من الموت المفاجئ الذي يحدث للأطفال حديثي الولادة.

اقرأ أيضًا: أسباب رفض الطفل للرضاعة الطبيعية فجأة

فائدة الرضاعة الطبيعية للأم

يوجد العديد من الفوائد الصحية التي تقدمها الرضاعة الطبيعية للأم، والآثار الإيجابية المترتبة عليها، وهي كالآتي:

  • تعمل الرضاعة الطبيعية كوسيلة لتحديد النسل بطريقة طبيعية، حيث إن الرضاعة الطبيعية تعمل على تأخير الدورة الشهرية من 3 إلى 6 شهور، فالرضاعة الطبيعية تساعد الأم على التخلص من الوزن بشكل أسرع من الأم التي ترضع الطفل صناعيًا.
  • الأم التي ترضع طفلها طبيعيًا تتعافى أكثر من الجراحة بعد عملية الولادة، حيث إن الرضاعة الطبيعية تساعد على التئام الجروح وتنشيط الدورة الدموية.
  • تقي الأم من الإصابة ببعض الأمراض مثل السكر وأمراض القلب والأمراض الخاصة بالأوعية الدموية.
  • عندما تقومين بإرضاع طفلك في فترة الليل سيفرز جسمك هرمون الأوكسيتوسين الذي يعزز شعور الأم بالرضا ويساعدها على الاسترخاء.
  • الأم التي ترضع الطفل طبيعيًا تكون أقل عرضة لسرطان الثدي وسرطان المبيض كذلك.

الآثار النفسية للرضاعة الطبيعية

هناك الكثير من الفوائد للرضاعة الطبيعية، ومن أهمها تلك الفوائد التي تنعكس على الصحة النفسية، والتي تتمثل في السطور التالية.

1- تقبل الطفل لذاته

تساعد الرضاعة الطبيعية على تقبل الطفل لذاته، حيث إن احتضان الأم لطفلها أثناء الرضاعة يعزز من شعور الطفل الجيد تجاه ذاته؛ لأنه يفكر في أن هناك من يهتم له ويلبي نداءه.

2- وقاية الطفل من الأمراض النفسية

تؤثر الرضاعة الطبيعية على صحة الطفل النفسية؛ حيث تجعله يشعر بالانتماء والحب، مما يقلل فرص تعرضه للأمراض النفسية في المستقبل، لأنها تجعل الطفل يستمع لوالديه بشكل جيد فيصبح تأديبه أسهل.

احتقان الأوعية الدموية الناتج عن الرضاعة الطبيعية

فيما كنتِ أمًا للمرة الأولى سوف يقوم جسمك بإنتاج كميات كبيرة من الحليب، وستجعل هذه الكمية الكبيرة من الحليب ثديك أقسى وأكبر حجمًا، لأن الحليب يضغط على الأوعية الدموية.

في تلك الحالة قومي بإرضاع طفلك على حسب حاجته ومع الوقت سوف يقوم جسمك بإنتاج الكمية التي يحتاجها طفلك من اللبن فقط.

من الممكن استخدام ضاغط دافئ على الثدي قبل أن تقومي بإرضاع طفلك، فسوف يساعد الضاغط الدافئ على سهولة تدفق الدم جيدًا في الأوعية الدموية مما يقلل الألم، ويمكنك بعد الرضاعة استخدام الثلج للشعور بالراحة.

متى يمكنك إعطاء طفلك اللهاية؟

تعتبر اللهاية من أكثر الأشياء التي تستخدمها الأم مع الأطفال حديثي الولادة لتهدئة الطفل عند البكاء، ولكن اللهاية بالرغم من أن لها الكثير من الفوائد إلا أنها تؤدي إلى حدوث الكثير من الأضرار كذلك، والتي يتم توضيحها من خلال الآتي.

اقرأ أيضًا: أسباب خروج الحليب من أنف الرضيع

الأضرار التي تسببها اللهاية

يتسبب استخدام اللهاية للطفل على عدة أضرار، وهي:

  • إذا كان طفلك معتاد على النوم باللهاية سوف يقوم من النوم أكثر من مرة عند سقوط اللهاية من فمه، مما يجعل الأم تعاني خاصة في فترة الليل.
  • اللهاية تتسبب في جعل أسنان طفلك العليا مائلة إلى الخارج عند استخدامها لفترات طويلة.
  • الطفل الذي يعتمد على استخدام اللهاية لفترات طويلة يكون أكثر عرضة للإصابة بالتهابات في الأذن الوسطى.
  • تؤثر اللهاية والببرونة على الرضاعة الطبيعية خاصة في الشهور الأولى للطفل؛ حيث إن طريقة رضاعة الطفل من الببرونة او اللهاية تختلف كثيرًا عن طريقة رضاعته من ثدي الأم.

في حالة ما إذا كنتِ أمًا للمرة الأولى يفضل أن تطلعي على أسهل طريقة للرضاعة الطبيعية، وكيفية المحافظة على النظام الغذائي الذي يقوم الطبيب بتحديده لكِ، للمحافظة على صحتك وصحة طفلك طوال فترة الرضاعة الطبيعية.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.