صحة الطفل

أماكن وضع الكمادات الجل للأطفال

ما هي أماكن وضع الكمادات الجل للأطفال؟ ما مميزات لصقات خفض الحرارة للأطفال؟ قد يعاني الأطفال بشكل مفاجئ من ارتفاع في درجة الحرارة فينصح الأطباء الأمهات باستخدام كمادات الجل لأنها تساعد على خفض درجة الحرارة خلال وقت قصير ولكن في الكثير من الأوقات تشعر الأمهات بالحيرة الشديدة ولا تعلم المكان المناسب الذي يمكن وضع الكمادات به، لذا من خلال موقع شقاوة سوف نوضح تفصيلًا أماكن وضع الكمادات الجل للأطفال.

أماكن وضع الكمادات الجل للأطفال

تعد كمادات الجل من أفضل الوسائل التي يمكن استخدامها لعلاج ارتفاع درجة الحرارة الذي يحدث لدى الأطفال، والتي يفضل اللجوء إليها قبل إعطاء أي أدوية للطفل نظرًا لفعاليتها لأنها تساعد على تبريد الجسم وخفض درجة الحرارة تدريجيًا حتى ترجع إلى طبيعتها ولكن يجب لاستخدامها بشكل صحيح أن تكون الأمهات على علم بأماكن وضع الكمادات الجل للأطفال حتى يظهر مفعولها وتتمثل فيما يلي:

  • الرأس: يمكن أن يتم وضع كمادات الجل على جبهة الرأس وهذا ما يفعله الكثير من الأشخاص ولكن يجب التنويه أن هذا المكان لا يمر به الكثير من الأوعية الدموية على عكس الكثير من الأماكن الأخرى، ولا يوجد به ضرر ومع الوقت ستلاحظ انخفاض درجة الحرارة ولكن في مدة كبيرة.
  • جانبي الرقبة: تمر العديد من الأوردة الكبيرة من هذا المكان بالإضافة إلى كميات الدم التي يتم ضخها في الجسم فكل ذلك يساهم في خفض درجة حرارة الطفل في وقت قصير.
  • بين الفخذين: يحتوي على الأوعية الدموية الأساسية في الرجل والتي تشمل الوريد والشريان الفخذي مما يساهم بشكل كبير في انخفاض درجة الحرارة بشكل سريع خاصة إذا كانت مرتفعة كثيرًا وتُجنب حدوث أي ضرر للطفل.
  • تحت الإبطين: هذه المنطقة يتواجد بها الكثير من الأوعية الدموية التي عندما يتم وضع كمادات الجل عليها يتم تبريدها خلال وقت قصير فيساعد ذلك على انخفاض درجة حرارة الجسم.

اقرأ أيضًا: هل درجة الحرارة ٣٥ طبيعية للأطفال وما هو سبب انخفاضها

أسباب ارتفاع درجة الحرارة عند الاطفال

أثناء الحديث عن أماكن وضع الكمادات الجل للأطفال نلاحظ أنه يمكن أن ترتفع درجة الحرارة لدى الأطفال بشكل مفاجئ دون العلم بالسبب الرئيسي وراء حدوث ذلك، هذا ما سوف نوضحه فيما يلي:

  • إذا كان الشخص يعاني من أي التهابات في الجسم يؤدي ذلك إلى ارتفاع درجة الحرارة على الفور مثل: التهابات الأذن، التهابات الجهاز التنفسي، التهابات الكبد والكلى.
  • يمكن أن تؤثر بعض الأدوية التي يتناولها الطفل للأنفلونزا على صحته وتجعل درجة حرارته ترتفع.
  • إصابة الطفل بفيروس أو عدوى بكتيريا يؤدي إلى ارتفاع درجة الحرارة نظرًا لأن الجسم يحاول مقاومة هذا الفيروس والقضاء عليه مثل: الانفلونزا.
  • عندما يتعرض الطفل إلى الإصابة بالطفح الوريدي الذي ينتشر في الجسم يسبب ذلك ارتفاع درجة الحرارة.
  • هناك بعد التطعيمات التي يأخذها الأطفال في مراحل معينة يمكن أن تسبب في الكثير من الأوقات ارتفاع درجة الحرارة.
  • إذا ظل الطفل في الشمس لوقت طويل يجعله ذلك عُرضة إلى ضربة شمس فترتفع حرارته.
  • عندما يرتدي الطفل الكثير من الملابس في فصل الشتاء يمكن أن يعرضه ذلك للبرد ومع الوقت يحدث ارتفاع في درجة الحرارة.
  • ضعف المناعة.
  • إذا كان الطفل يعاني من ارتفاع درجة الحرارة بشكل مستمر يمكن أن يكون السبب في حدوث ذلك هو الإصابة بالسرطان أو وجود التهابات في الدماغ.
  • الكثير من الأطفال يصابون بالحصبة وهي أحد الأسباب الرئيسية التي تجعل حرارة الطفل ترتفع بنسبة كبيرة.
  • الأطفال في مرحلة الرضاعة يمكن أن يكون السبب وراء ارتفاع درجة الحرارة هو تسنين الطفل.

كيفية استخدام كمادات الجل

بعد أن أشرنا إلى أماكن وضع الكمادات الجل للأطفال نجد أن هناك بعض النصائح التي يجب الالتزام بها أثناء استخدام الكمادات للأطفال وتشمل الآتي:

  1. قبل استخدام الكمادات يجب غسل اليدين جيدًا بالماء والصابون.
  2. التأكد من إزالة الكيس الذي يكون خلف الكمادات الجل قبل استخدامها.
  3. يتم وضع الكمادات على أيًا من الأماكن التي تم توضيحها لمدة لا تقل عن نصف ساعة.
  4. بعد أن يتم إزالة الكمادات يفضل الانتظار لبعض الوقت وبعد ذلك يتم وضعها مرة أخرى.
  5. يمكن أن يتم وضع الكمادات في الثلاجة قبل الاستخدام ولكن لمدة قصيرة فذلك يساعد على جعلها أكثر فعالية.

مميزات كمادات الجل

كمادات الجل لها الكثير من المميزات لذا يلجأ الكثير من الأمهات إلى استخدامها وتتمثل في الآتي:

  • يتم استخدامها بسهولة.
  • سعرها منخفض وليس مرتفع فلا تتخطى العشرين جنيهًا.
  • تمتصها البشرة في وقت قصير فيساعد ذلك على انخفاض درجة الحرارة خلال بضعة ساعات.
  • ليس هناك بها أي ألوان أو رائحة قد تكون غير محببة لدى الطفل.
  • يمكن استخدامها لمدة 8 ساعات وسوف يلاحظ أن الحرارة تنخفض تدريجيًا.
  • يتوافر بداخل كمادات الجل نسبة مرتفعة من المياه لأنها تعمل بنظام تبريد الجسم بشكل طبيعي.

اقرأ أيضًا: مدة وضع الكمادات للأطفال وأماكنها الصحية

أضرار كمادات الجل

قد لا تسبب كمادات الجل أي أضرار محققة، ولكن بعض الأطفال الذين يعانون من حساسية تجاهها يظهر عليهم بعض الأعراض لذا في هذه الحالة يجب منع استخدامها على الفور والذهاب إلى الطبيب وهذا ما يتم توضيحه فيما يلي:

  • ظهور طفح جلدي وتهيج جلد الطفل.
  • احمرار شديد بالجلد.
  • حرقان شديد في الجلد فيبكي الطفل باستمرار.
  • مع الوقت سيلاحظ تورم الجلد.

طرق خفض الحرارة للأطفال

إذا تعذر استخدام كمادات الجل نذكر أن هناك العديد من الطرق الأخرى التي من خلالها يتم خفض درجة الحرارة ولكن يفضل استشارة الطبيب أولًا وجاءت على النحو التالي:

  • إذا كان الطفل يستطيع الحركة واللعب فهذا يعد عامل جيد لأن الحركة تساعد بشكل كبير على تنشيط الدورة الدموية لديه مما يعمل على خفض درجة الحرارة تدريجيًا.
  • هناك بعض الأدوية التي تناسب الأطفال وتعمل على خفض درجة الحرارة خلال وقت قصير ويمكن أن تكون على شكل شراب إذا كان الطفل مازال عمره صغير مثل: الأسيتامينوفين ولكن يجب قبل إعطاء الطفل أي أدوية استشارة الطبيب أولًا.
  • يفضل وقت ارتفاع درجة الحرارة لدى الطفل عدم جعله يرتدي الكثير من الملابس ووضع العديد من الأغطية لأن ذلك يساهم في ارتفاع درجة الحرارة بشكل أكبر لذا يفضل أن تكون الملابس مناسبة وليس كثيرة.
  • يجب إعطاء الطفل الكثير من السوائل الساخنة والشوربة والإكثار من المياه والعصائر الطبيعية.
  • يجب أن تقوم الأم بتهوية غرفة الطفل باستمرار حتى يتم تجديد الهواء باستمرار فذلك يساهم في الشفاء والتخلص من الانفلونزا ويفضل تغيير المفروشات.

الوقت اللازم للذهاب إلى الطبيب

في إطار الحديث عن أماكن وضع الكمادات الجل للأطفال نلاحظ أن في بعض الأوقات أنه يجب الرجوع إلى الطبيب على الفور إذا ظهرت إحدى الأعراض التالية على الطفل:

  • إذا كانت درجة حرارة الطفل أصبح 40 فيما فوق يشكل ذلك خطورة كبيرة.
  • تعرض الطفل بشكل مفاجئ إلى نوبة صرع.
  • عدم استجابة الطفل لكل الوسائل التي تعمل على خفض الحرارة وأصبح وزنه ينخفض مع الوقت.
  • مع ارتفاع درجة الحرارة تبدأ بعض علامات الجفاف في الظهور على الطفل مثل: عدم التبول وجفاف الفم.
  • عندما يعاني الطفل من الصداع الشديد ومع الوقت يصبح غير قادر على تحريك رقبته أو ظهور طفح جلدي في الجسم أو الشعور بألم شديد في المعدة أو الأذن.
  • إذا كان الطفل عمره شهرين وأصبحت درجة حرارته أعلى من 37 درجة.
  • في حالة إذا كان الطفل يعاني من بعض الأمراض التي تؤثر على المناعة وتجعلها ضعيفة مع الوقت مثل: فقر الدم.
  • ارتفاع درجة حرارة الطفل إلى 38 درجة وعدم انخفاضها لمدة يوم كامل.

اقرأ أيضًا: أماكن وضع الكمادات للأطفال وكيف نتأكد من درجة الحرارة

أخطاء يجب تجنب فعلها عند خفض الحرارة للطفل

استكمالًا للحديث عن أماكن وضع الكمادات الجل للأطفال نوضح أن هناك الكثير من الأخطاء التي يجب على الأمهات والآباء تجنبها عند خفض درجة حرارة الطفل وذلك ما نوضحه فيما يلي:

  • الكحول لا يساهم في خفض درجة الحرارة لذا يجب تجنب استخدامه قبل وضع الكمادات لأنه يمكن أن يؤثر على جلد الطفل ويتسبب في تهيجه واحمراره.
  • الكثير من الأشخاص يضعون الكمادات على جبهة الرأس ظنًا أنها أفضل مكان للتخلص من ارتفاع درجة الحرارة ولكن هو أقل مكان فعالية.
  • عدم استخدام الكولونيا أو أي مواد كيميائية أخرى ووضعها على جلد الطفل، حيث يمكن أن يسبب ذلك الكثير من الالتهابات في الجلد فترتفع درجة الحرارة أكثر من قبل.
  • يجب تجنب إعطائهم الأسبرين إلا بعد استشارة الطبيب لأنه يمكن أن يشكل خطورة على صحتهم.
  • الإكثار من الثلج والكمادات الباردة لا يساهم في خفض درجة الحرارة بشكل أكثر بل في بعض الأحيان قد يسبب ضرر للطفل خاصة إذا كانت درجة حرارته شديدة الارتفاع تتجاوز 40 درجة.

ارتفاع درجة حرارة الأطفال يشكل خطورة كبير في الكثير من الأحيان خاصة إذا كان الطفل يعاني من بعض الأمراض لذا يفضل قبل استخدام أي وسائل معنية بالأمر الرجوع إلى الطبيب أولًا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى