حمل

تجربتي مع تحرك اللولب

تجربتي مع تحرك اللولب تخاف الكثير من السيدات من فكرة تركيب اللولب أو إمكانية تحركه من المكان المخصص له، ويُعد اللولب أحد أنواع وسائل منع الحمل الشائعة والتي تستعملها معظم النساء، والآن سأعرض لكم تجربتي مع تحرك اللولب من خلال موقع شقاوة.

تجربتي مع تحرك اللولب

هناك الكثير من وسائل الحمل التي يُمكن أن تتخذها المرأة لتجنب الحمل خاصة وإذا كان لديها أطفال أو لديها بعض الموانع التي تمنعها من الحمل بطفل، ومن أحد تلك الوسائل هو اللولب وهو عبارة عن قطعة صغير الحجم بلاستيكية نحاسية تكون على شكل حرف T، يقوم الطبيب أو الممرضة بإدخالها إلى الرحم.

يعمل اللولب على إماتة النطفة والبويضة داخل الرحم فلا يحدث الحمل، ومن مميزات اللولب هو أنه يستمر لفترات طويلة، ويوجد منه أكثر من نوع على حسب عدد السنوات التي ترغب المرأة في منع الحمل خلالها.

هناك الكثير من التجارب للسيدات التي قامت بتركيب اللولب، وقد لاقى الكثير من الاستحسان لدى العديد من النساء فالكل امرأة تجربتها الخاصة مع تركيب اللولب حيث يختلف الأمر من امرأة لأخرى لعدة أسباب سنذكرها فيما بعد.

اقرأ أيضًا: هل المشي بعد تركيب اللولب خطير؟

تجربتي السيئة مع تركيب اللولب

عندما قُمت بإنجاب طفلي الأول بسلام بدأت أسأل عن وسائل منع الحمل المختلفة وأيهما مناسب أكثر، نصحتني أغلبية النساء بأن اللولب من أفضل الوسائل التي يُمكن أن تتخذها المرأة والأكثر أمانًا في ذات الوقت.

قررت أن أذهب للطبيب حتى أقوم بتركيب اللولب، كنت أشعر بالكثير من الخوف لمعرفتي أنه يُسبب الكثير من الألم ولكن ذكرت لي صديقتي التي سبق لها أن قامت بتركيبه، أن ذلك الألم أثناء التركيب فقط وبعدها ينتهي.

أثناء تركيبه شعرت فعلًا بالكثير من الألم الذي لم أستطع تحمله، وظل ذلك الألم لفترة من الوقت حتى بعد أن خرجت من زيارة الطبيب ولم ينتهي بعد الخروج فورًا مثلما ذكرت لي صديقتي.

في أوقات كثيرة كنت أشعر بالكثير من الألم في الظهر وأسفل منطقة البطن، وخاصة قبل الدورة الشهرية وخلالها، كنت أتناول المسكنات لتخفيف الألم، كما أني لاحظت نزول دم الدورة بشكل مُكثف عن الطبيعي، كما أنني كُنت أعاني من نزول الدم في أوقات أخرى غير موعد الدورة وكنت أعتقد أن ذلك الدم ينزل نتيجة ضعف في الجسم.

وبعد فترة من الوقت قررت الذهاب للطبيب لمعرفة الأسباب وراء تلك الألم الفظيع الذي يُهاجمني كل فترة، ومع الفحص عرفت أن اللولب قد تحرك من مكانه ولذلك أشعر بهذا الألم وكان هو السبب وراء نزول الدم الكثيف أثناء الدورة.

أخرجه الطبيب وذكر أنه من الممكن أن أقوم بتركيب لولب جديد مرة أخرى ولكني فضلت تناول أقراص منع الحمل عن الشعور بذلك الألم مرة أخرى.

اقرأ أيضًا: أسباب تحرك اللولب من مكانه

أسباب تحرك اللولب

عند الحديث عن تجربتي مع تحرك اللولب، يجب أن أذكر الأسباب التي ذكرها لي الطبيب عند سؤالي له عن السبب الذي أدى إلى تحرك اللولب من مكانه وتلك الأسباب هي:

  • قد يكون اللولب الذي تم وضعه رديء الصنع، فهناك الكثير من الأنواع المتوفر والتي يُمكن الاختيار من بينها، يُمكنك استشارة الطبيب في النوع المناسب لك، وأن يكون جيد الصنع.
  • من الأسباب الهامة في تحرك اللولب؛ هو تركيبه بطريقة خاطئة، فأدى ذلك إلى تغير موضعه في الجسم، وأعتقد أن هذا هو السبب الأساسي في تحرك اللولب بالنسبة لتجربتي.
  • كما أنه أحيانًا يكون سن السيدة أحد العوامل التي تؤدي إلى سقوط اللولب، خاصة السيدات التي تكون أعمارهم عشرين عامًا أو أقل.
  • الكثير من السيدات تقوم بوضع اللولب بعد الولادة وقبل مرور فترة النفاس، فيؤدي ذلك إلى عدم الثبات في مكانه.
  • كما أن هناك بعض السيدات التي تقوم بتركيب اللولب بعد عملية الإجهاض التي حدثت في أشهر الحمل الوسطى والتي تبدأ من الشهر الرابع إلى الخامس.
  • إذا كانت المرأة مصابة ببعض المشكلات الصحية في الرحم مثل الإصابة بالأورام الليفية الرحمية.

العلامات التي تُشير إلى أن اللولب تحرك من مكانه

استرسالًا في الحديث عن تجربتي مع تحرك اللولب، يجب أن أوضح بعض الأعراض التي شعرت بها عندما تحرك اللولب ولم أكن أعلم أنها من العلامات التي تدل على أن اللولب في غير موضعه وتلك الأعراض هي:

  • نزول الدم في أوقات غير أوقات الدورة الشهرية.
  • الشعور بآلام شديدة في منطقة أسفل الظهر وأسفل البطن تُشبه آلام الدورة الشهرية.
  • في بعض الحالات التي قد ذكرها لي الطبيب، ولكنها لم تحدث لي، هو عدم نزول الدورة الشهرية واحتباسها في الجسم.
  • الشعور بآلام أثناء ممارسة العلاقة الحميمة.

اقرأ أيضًا: الفرق بين اللولب النحاسي والهرموني

الحالات التي لا يسمح لها بتركيب اللولب

إكمالًا للحديث عن تجربتي مع تحرك اللولب، ولتقديم بعض المعلومات المفيدة لكم، والتي قد عرفتها من الطبيب، أنه يجب قبل اختيار وسيلة لمنع الحمل استشارة الطبيب النسائي لتحديد الوسيلة المناسبة، لأن هناك بعض السيدات التي لا يصلح معها اللولب ومن ضمن تلك السيدات ما يلي:

  • السيدات التي تُعاني من نزول دم في غير أوقات الدورة الشهرية، ولا يعرفون السبب وراء ذلك الأمر.
  • السيدات المريضة بمرض السرطان الرحمي أو سرطان الثدي وكذلك طبعًا سرطان عنق الرحم.
  • بعض النساء التي لديها حساسية من مادة النحاس، حيث إن اللولب مصنع من قطعة بلاستيكية وجزء منها نحاس.
  • بعض السيدات التي تُعاني من الإصابة بمرض ويلسون.
  • من تُعاني من الإصابة بأمراض الكبد.

تتعدد وسائل منع الحمل ويُعد اللولب أشهرها وعليكِ قبل اختيار نوع الوسيلة التي ستقومين باستخدامها أن تكوني مُلمة بالمعلومات عنها، وفهم كافة التفاصيل من الطبيب النسائي لمعرفة أي الوسائل التي تناسبك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى