حمل

حامل في الشهر الأول وعندي ألم أسفل الظهر

حامل في الشهر الأول وعندي ألم أسفل الظهر، فما سبب هذه المشكلة؟ وما هو الحل المناسب لها، تتعدد مشاكل ألم أسفل الظهر بشكل كبير بين السيدات، كما كذلك تتعدد أسبابة، مما دفعنا ومن خلال موقع شقاوة سوف نتعرف على الأسباب والحلول، بالإضافة إلى التركيز على الحالات التي يستوجب فيها الرجوع إلى الطبيب.

حامل في الشهر الأول وعندي ألم أسفل الظهر

تعتبر هذه المشكلة من الأعراض التي تعاني منها السيدات في فترة الحمل وبالأخص في الشهور الأولي منها، ففي هذه الفترة تتمدد الأربطة الموجودة في الجسم من أجل تجهيزه لعملية المخاض.

فقد يتسبب ذلك في الضغط الشديد على المفاصل الموجودة أسفل الظهر ومنطقة الحوض مما يعمل على حدوث آلام في أسفل الظهر، وفيما يلي عرض للأسباب التي تؤدي إلى حدوث آلام أسفل الظهر.

1- زيادة الوزن

غالبًا تكتسب النساء بعض الوزن الإضافي أثناء فترة الحمل، مما يتسبب في الضغط على العمود الفقري الذي يؤدي إلى الشعور بالألم الشديد في منطقة أسفل الظهر، كذلك فإن الجنين يحدث ضغط على الأوعية الدموية وأعصاب منطقة الحوض وأسفل الظهر.

اقرأ أيضًا: الحكة عند الحامل في الشهر الأول وجنس الجنين

2- الإمساك

يحدث الإمساك بسبب زيادة نسبة الحديد في جسم المرأة الحامل والتي تحصل عليه من المكملات التي تتناولها، الأمر الذي يؤدي إلى الشعور بآلام شديدة أسفل الظهر بسبب وجود فضلات في المستقيم لمدة طويلة.

3- التغيرات الهرمونية

يعمل زيادة إفراز الهرمونات في جسم المرأة أثناء فترة الحمل على ارتخاء العضلات الموجودة بين عظام الحوض والمفاصل يؤدي ذلك إلى الضغط الزائد على الحوض، كما قد تتسبب الهرمونات في تفكيك الأربطة التي تقوي العمود الفقري نفسه فيعمل على حدوث حالة من عدم الاستقرار والإحساس بالألم.

4- انفصال العضلات

استمرارًا في سرد الأسباب التي تؤدي إلى الشعور بألم أسفل الظهر في الشهر الأول من فترة الحمل، ففي الفترة التي يتوسع فيها الرحم يحدث انفصال في عضلتان متوازيتان تمتدان بين القفص الصدري وعظمة العانة، فقد يعمل هذا الفصل على الشعور بألم قوي أسفل الظهر.

5- الضغط العصبي

الجدير بالذكر أن الحالة النفسية والتوتر والضغط العصبي لهم دور لا يستهان به في هذه المشكلة، فقد يتسبب التوتر العصبي في إحداث بعض التوترات العضلية في منطقة الظهر، والذي يمكن ملاحظته في الألم والتقلصات الحادثة في أسفل الظهر.

متى يكون ألم الظهر خطرًا ويستدعي زيادة الطبيب

استكملًا للحديث في موضوع حامل في الشهر الأول وعندي ألم أسفل الظهر، هناك بعض الأحيان التي يتحول فيها ألم أسفل الظهر إلى عرضًا خطيرًا يجب اللجوء إلى طبيب من أجل التوصل إلى علاجه، وفيما يلي ذكر لبعض الأعراض التي تصاحب ألم أسفل الظهر والتي تشير إلى خطورة الموقف.

  • حدوث نزيف مهبلي أو الشعور بشد في الرحم: ففي بعض الأوقات يصاحب ألم الظهر نزيف من المهبل الأمر الذي قد يعتبر مؤشر خطر الولادة المبكرة.
  • عند حدوث حمى وألم مستمر: فعندما تكون الحمى مصاحبة لألم أسفل الظهر أو ألم في جانبي الظهر بين الوركين والأضلاع، فهناك احتمالية لحدوث عدوى في المثانة أو في الكلى، لذلك يجب حينها الاهتمام والتوجه إلى الطبيب من أجل اتخاذ الإجراءات اللازمة.
  • في حالة الشعور بألم مفاجئ وقوي ومتقطع: ففي حالة الشعور بألم فجأة أسفل الظهر بدون أسباب، يجب المتابعة والفحص الفوري، من أجل الاطمئنان من عدم وجود التهاب في المفاصل أو هشاشة في العظام.

مضاعفات ألم أسفل الظهر

استكمالًا لمشكلة حامل في الشهر الأول وعندي ألم أسفل الظهر، يمكن القول إن ألم الظهر في بعض الأوقات يمكن أن يكون مؤشرًا لبعض المخاطر والمضاعفات في حالة إهماله وعدم معرفة سبب حدوثه وعدم معالجته بشكل فوري، ومن المشكلات التي المرتبطة بألم أسفل الظهر:

  • قد يتطور ألم أسفل الظهر حتى يحدث إجهاض.
  • في بعض الأحيان يكون ألم أسفل الظهر مؤشر لتسمم الحمل لذلك يجب الإسراع في علاجه.
  • يمكن أن يكون علامة لالتهاب المفاصل أو الإصابة بتسمم الحمل.
  • أحيانًا يتعلق ألم أسفل الظهر بهشاشة العظام الناتجة عن الحمل.

اقرأ أيضًا: ألم المعدة عند الحامل في الشهر الأول

كيفية التخفيف من ألم أسفل الظهر

في صدد الحديث عن مشكلة حامل في الشهر الأول وعندي ألم أسفل الظهر، من الضروري معرفة أن هناك بعض الطرق التي تساعد في تخفيف الألم وهي:

  • عدم حمل أشياء ثقيلة والتأكد من حمل أي شيء بطريقة صحيحة.
  • الحرص على عدم الوقوف لفترات زمنية طويلة.
  • الجلوس دائمًا على كرسي مريح كما يمكن الاستناد إلى وسادة صغيرة توضع أسفل الظهر.
  • تجنب ارتداء الأحذية ذات الكعب العالي.
  • لا بأس بتدليك تلك المنطقة بشكل لطيف.
  • الحرص على ممارسة بعض التمرينات الرياضية التي تساعد في تخفيف ألم الظهر.

1- التمرينات الرياضية

فيما يلي ذكر دور التمرينات الرياضية لهذا الغرض، فتعتبر التمرينات الرياضية الخفيفة وسيلة من وسائل التخفيف من ألم أسفل الظهر والتي يمكن القيام بها بالطرق التالية:

  • القيام بوضعية الصندوق: عن طريق وضع كل الأطراف على الأرض مع وضع الركبتين أسفل الوركين واليدين أسفل الكتفين، مع الحرص على جعل الأصابع كلها في اتجاه الأمام، مع رفع عضلات المعدة، والحرص على إبقاء الظهر في وضع مستقيم.
  • القيام بوضعية القطة: عن طريق سحب عضلات البطن ورفع الظهر لأعلى مع ارتخاء المؤخرة والرأس.

فيمكن الاستمرار في هذا الوضع لعدة ثوانِ مع الحرص على تحريك الظهر بحذر وإبقاءه في وضع مستقيم.

كما تستطيع المرأة أن تمارس بعض الرياضات مثل اليوغا والسباحة من أجل التخفيف من شدة ألم الظهر مع ضرورة استشارة الطبيب قبل القيام بأي رياضة.

2- الاستعانة بالكمادات الباردة أو الكمادات الدافئة

تعمل الكمادات على المساعدة في التقليل من حدة الألم أسفل الظهر، لكن يجب استشارة الطبيب في معرفة أي منهما سوف يكون مفيد لحالتك، مع الحرص على مراعاة بعض الأشياء ومنها:

  • استخدام أكياس الثلج على المنطقة التي بها الألم لمدة عشرين دقيقة مع
    إمكانية تكرار هذه الطريقة في اليوم الواحد.
  • يمكن اللجوء إلى الكمادات الساخنة من خلال وضع زجاجة بها بعض من الماء الساخن على منطقة الألم في الظهر، مع مراعاة عدم وضع الزجاجة بشكل مباشر على منطقة الألم.

هناك البعض من النساء يرتحن في استخدام الكمادات الباردة بينما البعض الآخر يجدن الراحة في استعمال الكمادات الساخنة.

3- الوضعية السليمة للجسم

استكمالا لطرق التخفيف من ألم أسفل الظهر، فإذا كنت ممن تعانين من مشكلة حامل في الشهر الأول وعندي ألم أسفل الظهر، يجب عليكِ معرفة الوضعية السليمة للحامل ففيما يلي شرح لهذه الوضعية.

  • الحرص على الوقوف بشكل مستقيم.
  • مراعاة رفع الصدر باتجاه أعلى.
  • استرخاء الكتفين من الأمور المهمة جدًا في الوضعية السليمة للجسم.
  • المحافظة على إغلاق الركبتين.
  • في حالة الوقوف من الضروري إسناد إحدى القدمين على كرسي قصير، والحرص على أخذ قسطًا كافيًا من الراحة.
  • تدعيم منطقة أسفل الظهر بوسادة صغيرة أثناء فترة الجلوس.

يعتبر الحرص على البقاء في الوضعية السليمة للجسم من أهم العوامل التي تساعد في تقليل الألم الشديد الحادث أسفل الظهر.

4- الحرص على النوم على الجانب

هناك وسادة مخصصة للحوامل، تساعد في تحقيق الراحة أثناء النوم مع الحرص على النوم جانبًا، وثني كلتا الركبتين أو إحداهما، فمن خلال وضع الوسادة بين الركبتين يمكن الحصول على الراحة الكافية والتقليل من ألم أسفل الظهر بشكل ملحوظ.

5- رفع الأشياء بطريقة صحيحة

من الضروري الحرص على الاعتماد على الساقين في رفع الأشياء الخفيفة وليس على الظهر، كما يمكن استعمال الأحزمة الخاصة بدعم البطن من أجل تخفيف الوزن على الظهر، مع مراعاة الجلوس بوضع القرفصاء في حالة رفع الأشياء الخفيفة، كما يجب وضع حدود في رفع الأشياء وعدم التردد في طلب المساعدة.

اقرأ أيضًا: ألم السرة عند الحامل في الشهر الأول

6- العلاجات التكميلية

نجد أن كثير من السيدات يفضلن العلاج التكميلي بدلًا من تناول الأدوية التي تساعد على التخلص من آلام الظهر وتتضمن العلاجات التكميلية الآتي:

  • الإبر التي تؤخذ في منطقة معينة من الظهر في بقعة محددة من طبقة الجلد.
  • كما يعتبر تقويم العمود الفقري من الوسائل التي تعمل على تقليل الألم ويتم ذلك من خلال طبيب مختص ذو خبرة في هذه الحالات.

كذلك بالرغم من فعالية الطرق السابقة من أجل الحد من ألم أسفل الظهر لكن لا يجب الإغفال عن الأسباب المؤدية لحدوثه وعلاجها.

إذا كنتِ تشعرين بألم أسفل الظهر في بداية فترة حملك فلا تترددين في زيارة الطبيب حتى لا تتفاجئي بالمضاعفات التي قد تؤثر على صحة طفلك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى