صحة طفلي

طريقة فطام الطفل بالصبار

طريقة فطام الطفل بالصبار هي إحدى الطرق المتبعة من أجل فطام الطفل الرضيع، حيث إن عملية الفطام هي من ضمن العمليات التي تقوم بها الأم من أجل توقف الطفل عن الرضاعة بعد بلوغه سن معين، وقد تلجأ الكثير من الأمهات إلى طرق مختلفة من أجل إتمام عملية الفطام، لذا سنعرض لكم من خلال موقع شقاوة طريقة فطام الطفل بالصبار.

طريقة فطام الطفل بالصبار

يعد الصبار من أحد المواد الطبيعية التي تستخدم في عملية فطام الطفل، كما أنه يُصنف من إحدى الطرق الشعبية والمعروفة التي تستخدمها الكثير من الأمهات، كما يجب على الأم أن تعلم أن للصبار بعض الآثار الجانبية، ومن الممكن أن نتعرف إلى الطريقة الصحيحة لفطام الطفل باستخدام الصبار عن طريق إتباع الخطوات الآتية:

  1. أحضري نبات الصبار ثم أزيلي القشرة الخضراء الموجودة على الصبار من الخارج.
  2. اعصري الصبار واستخلاص العصير الخاص به.
  3. ادهني الثدي خاصةً منطقة الحلمة بعصير نبات الصبار.
  4. قومي بعملية الرضاعة الطبيعية بشكل طبيعي وعندما يتذوق الطفل مرارة نبات الصبار سوف يبتعد بشكل تام ويرفض مواصلة الرضاعة.

اقرأ أيضًا: أوضاع خاطئة للرضاعة

أضرار استخدام الصبار في الفطام

بعد أن تعرفنا إلى طريقة فطام الطفل بالصبار يمكننا التعرف إلى أضرار استخدام الصبار في الفطام، حيث يذكر بعض أطباء الأطفال أن إتباع طريقة الصبار في الفطام من الممكن أن تسبب بعض الأضرار للطفل، وقد ترتكز هذه الأضرار في الآتي:

  • يُعتبر الصبار من النباتات ذات الطعم المر الذي لا يقدر الطفل على تحمله.
  • إذا قام الطفل ببلع عصير الصبار قد يصيبه بتهيج في المعدة وشعوره بالألم.
  • قد يسبب الصبار نفور الطفل من أمه وابتعاده عنها بعد عملية الفطام.
  • تأثير الصبار على نفسية الطفل بسبب طعمه الذي قد لا يتحمله الطفل.
  • من الممكن أن يسبب الصبار التهاب في حلق الطفل.

طريقة فطام الطفل بالقهوة

بينما نحن في صدد ذكر طريقة فطام الطفل بالصبار يمكننا ذكر طريقة فطام الطفل بالقهوة، تعتبر فترة الفطام من أصعب الفترات التي يمر بها الطفل، لذا تنصح الأم بالصبر وتحمل بكاء الطفل حتى تتم عملية الفطام بسهولة ونجاح، ويمكن استخدام القهوة في عملية الفطام من خلال إتباع الخطوات الآتية:

  1. أحضري كمية قليلة من القهوة ثم اخلطيها بالقليل من الماء حتى تحصلي على عجينة متماسكة.
  2. ضعي عجينة القهوة فوق الحلمة وتغطيها بشكل كامل.
  3. تتم عملية الرضاعة الطبيعية بشكل طبيعي وعند رؤية الطفل لشكل الثدي لن يقدر على الرضاعة.
  4. كرري هذه العملية في كل مرة يحتاج فيها الطفل إلى الرضاعة الطبيعية.

ما هي عملية الفطام

في سياق الحديث عن طريقة فطام الطفل بالصبار يمكننا الحديث عما هي عملية الفطام، تُعرف عملية الفطام على إنها توقف الأم عن إرضاع الطفل رضاعة طبيعية بالتدريج، والبدء في إمداد الطفل بالأطعمة واستبدال الرضاعة الطبيعية بأكواب اللبن.

أسباب الفطام

استكمالًا لذكر طريقة فطام الطفل بالصبار يمكننا ذكر أسباب الفطام، توجد بعض الأسباب العديدة والمختلفة التي تجعل الأم تلجأ إلى عملية الفطام، وتتضمن هذه الأسباب الآتي:

  • إصابة الأم بالأنيميا الحادة بسبب إتباع الرضاعة الطبيعية.
  • أن تُصاب الأم ببعض الأمراض المختلفة التي تمنعها من القيام بالرضاعة الطبيعية.
  • رفض الطفل تناول الأطعمة المقدمة له وتعوده بشكل بالغ على الرضاعة الطبيعية.
  • إصابة الطفل بأي مشكلة صحية تمنعه من الحصول على الغذاء الذي يحتاجه من خلال الرضاعة الطبيعية.

أنواع فطام الطفل

بمقتضى ما ذكرنا عن طريقة فطام الطفل بالصبار يمكننا ذكر أنواع فطام الطفل، توجد أنواع متعددة ومختلفة يمكن للأم تطبيقها من أجل إتمام عملية فطام الطفل، وتنحصر هذه الأنواع في الآتي:

1-الفطام الطبيعي

يتم هذا النوع من الفطام عن طريق ترك الطفل الرضيع حتى يقرر هو بنفسه أنه لا يحتاج إلى ثدي الأم أو الرضاعة الطبيعية، ولكن قد يستمر هذا النوع لعدة سنوات حتى يتم.

اقرأ أيضًا: متى يتم فطام الطفل شرعًا

2-الفطام الحاد

هو نوع من الفطام يحدث بشكل مفاجئ وبدون حدوث أي تهيئة للطفل، بحيث تمنع الأم نفسها عن الطفل بشكل نهائي وبدون أي تمهيد، لكن يجب على الأم الانتباه أن هذا النوع من الفطام سوف يكون صعب للغاية خاصةً في الأيام الأولى.

3-الفطام المتدرج

هو النوع الشائع، حيث تبدأ فيه الأم منذ بداية الشهر السادس من عمر الطفل بإدخال الأطعمة اللينة والسهلة للطفل بجانب الرضاعة الطبيعية، حتى يكون من السهل عليها التوقف عن إرضاع الطفل بكل سهولة.

4-الفطام الجزئي

وهو النوع الذي يشبه الفطام التدريجي، بحيث تقوم الأم بإدخال أنواع من الأطعمة بجانب تقليل عدد مرات الرضاعة عن المعدل اليومي التي تقوم به.

أنسب وقت لفطام الطفل

تتبعًا لذكر طريقة فطام الطفل بالصبار يمكننا ذكر أنسب وقت لفطام الطفل، لا يمكن تحديد وقت معين لفطام الطفل لكن يمكن للأم أن تبدأ بإعطاء الطفل بعض الأطعمة اللينة ثم الصلبة بالتدريج حتى يترك الطفل الرضاعة الطبيعية.

كما يوجد بعض المؤشرات التي تدل على نمو الطفل وإمكانية البدء بعملية الفطام، وتتضمن هذه المؤشرات الآتي:

  • وزن الطفل الرضيع.
  • استطاعة الطفل الرضيع الجلوس والتحكم بحركات رأسه.
  • استيقاظ الرضيع المستمر والمتكرر في الليل نتيجة الشعور بالجوع.

في بعض الأحيان قد تستغرق عملية الفطام عدةً أسابيع، ومن الممكن أن تستغرق مدة شهر حتى 6 أشهر.

خطوات فطام الطفل العنيد

في إطار الحديث عن طريقة فطام الطفل بالصبار يمكننا الحديث عن خطوات فطام الطفل العنيد، في بعض الأحيان عند بلوغ الطفل عمر العام والذي فيه يمكنه تناول الكثير من الأطعمة المختلفة والتي تعطي جسمه العديد من الفيتامينات والعناصر الغذائية التي يحتاجها، ويمكن عرض بعض الخطوات التي يمكن إتباعها لفطام الطفل العنيد بطريقة سهلة:

  1. التقليل من عدد الرضعات الطبيعية واللجوء إلى استخدام الكوب وإذا رفض الطفل يجب المحاولة معه مرات أخرى.
  2. قيام فرد آخر بإعطاء الطفل اللبن غير الأم مثل الوالد أو الجدة.
  3. وضع كميات قليلة من اللبن في الكوب حتى يعتاد الطفل عليها ويمكن استخدام كوب فارغ حتى يمسكه الطفل ويعتاد عليه.
  4. جعل الطفل ينسى الرضعة التي يحصل عليها في المساء من أجل النوم واللجوء إلى طرق أخرى لإدخال الطفل في مرحلة النوم.
  5. قضاء وقت أطول مع الطفل بعد الفطام حتى لا يشعر الطفل بالوحدة والخوف الشديد.

اقرأ أيضًا: أفضل طرق فطام الطفل ليلاً

بعض النصائح التي يمكن إتباعها من أجل إتمام عملية الفطام

بعد الحديث عن طريقة فطام الطفل بالصبار يمكننا الحديث عن بعض النصائح الي يمكن إتباعها من أجل إتمام عملية الفطام، حيث يمكن للأم إتباع النصائح الآتية للحصول على فترة فطام سهلة وبسيطة:

  • تقديم الطعام المناسب للطفل وبكميات بسيطة.
  • يجب الانتقال في عملية الفطام من الأطعمة السائلة إلى المهروسة ثم الصلبة.
  • تقديم البطاطس والأرز المهروس والمسلوق ثم تقديم الفواكه المهروسة.
  • التأكد من درجة حرارة الطعام ومذاقه بحيث يكون ملائم للطفل فلا يجب أن يكون ساخن أو بارد.
  • الاهتمام بوضعية جلوس الطفل أثناء تناول الطعام بحيث يجب أن تكون مريحة ومناسبة.
  • الانتباه إلى أن اللبن يجب أن يكون الغذاء الرئيسي إلى جانب الأغذية الأخرى.
  • عدم إجبار الطفل على تناول الطعام عند رفضه تناوله.
  • يمكن إدخال بعض أنواع اللحوم الطرية وصفار البيض والأجبان بدءً من الشهر السابع أو الثامن.
  • تجنب الأغذية صعبة الهضم والتي تحتوي بذور.
  • الحرص على إعطاء الطفل كميات مناسبة من الماء خلال هذه الفترة.
  • عدم تطبيق الوصفات الغريبة التي من الممكن أن تضر صحة الطفل.
  • إتباع الفطام بالتدريج وعدم قطع الرضاعة الطبيعية مرة واحدة وبشكل مفاجئ.
  • الحفاظ على علاقة الطفل الطبيعية بالأم والتي تربطها الرضاعة الطبيعية بشكل كبير عن طريق استخدام طرق قاسية لا يتحملها الطفل في مثل هذا العمر.

الرضاعة الطبيعية هي عملية تقوم بها الأم منذ ولادتها لطفلها، والتي تقوم بتوفير العديد من العناصر الغذائية للطفل، وتأتي مرحلة فطام الطفل بعد إكماله عام من عمره، لذا يجب إتباع الإرشادات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى