الحمل

حركة الجنين في الشهر السابع

حركة الجنين في الشهر السابع تختلف من امرأة إلى أخرى، فهناك بعض السيدات اللاتي يلاحظن إن الحركة تكون سريعة، وهناك البعض منهن يلاحظن إن الحركة تكون قليلة، وفي ذلك حسم الأطباء الأمر موضحين السبب في كلًا منهما، ومن خلال موقع شقاوة سوف نوضح ذلك السبب.

حركة الجنين في الشهر السابع

عندما تصل المرأة الحامل إلى تلك المرحلة في الحمل فإن الأمر يتعلق ببعض التغييرات التي تطرأ عليها، والتي تكون إما بالسلب أو الإيجاب، بل وتكون أكثر اهتمامًا تجاه حركة الجنين للاطمئنان عليه.

ففي الشهر السابع يقترب الجنين من مرحلة الولادة، وهذا ما يجعل الأم أكثر قلقًا عليه، لكن هناك بعض العوامل التي تعتمد عليها حركة الجنين في بطن الأم بهذا الشهر، منها:

  • حجم الطفل ووزنه، وقدرته على الحركة.
  • المساحة من حوله وما إذا كانت تساعده على الحركة أم لا.
  • في حال كان الجنين ذكر فإن استقرار الخصية يؤدي إلى حدوث تغييرات متفاوتة بين الجنين والآخر في الحركة.
  • إمكانية الجنين على الركل في بطن الأم، وما إذا كان يُساع له ذلك أم لا.
  • صحته وما إذا اكتملت كليتيه وكبده أم لا.

بوجه عام يجب أن تكون حركة الجنين في الشهر السابع منتظمة، ولا بُد أن تكون في شكلها الطبيعي ودائمة وتحدث بين الوقت والآخر في حال كان الجنين على صحته الجيدة، وخاصةً في المنطقة العلوية من البطن.

في تلك الحركة تشعر الأم بنبض في المنطقة العلوية من بطنها، وفي أي مكان يتحرك به الجنين، ويوجد في بعض الحالات ما يدل على أنها لا تحدث في شكلها المُنتظم، ولكن أكد الأطباء أنه في حال كان الجنين ذكرًا فقد يكون الأمر طبيعيًا معه، حيث يشتهر الجنين الذكر بقلة الحركة عن الجنين الأنثى.

أما عن أشهر الحركات التي يقوم بها الجنين في الشهر السابع فتتمثل في حالة الركل التي تحدث لثواني معدودة ومن ثم يتوقف عنها الجنين، والتي بموجبها تشعر الأم بنبض بسيط.

اقرأ أيضًا: أسباب قلة حركة الجنين في الشهر السابع

عدد حركات الجنين في الشهر السابع

من بين أشهر الأمور التي يمكن للأم أن تعرف بموجبها ما إذا كان الجنين في حالته الطبيعية أم لا، وما إذا كان ينمو في حال صحية أم يعاني من مشكلة ما هي عدد حركات الجنين، حيث إن هناك الكثير من الأمهات اللاتي يسألن عن حركة الجنين في الشهر السابع فقط من أجل معرفة عدد الحركات الطبيعية التي يقوم بها خلال اليوم، وما غير ذلك من أمور قد تبدو غير طبيعية، ومن خلال ما يلي سوف نوضح كيفية معرفة ذلك:

  • يجب على الأم أن تسترخي تمامًا لفترة من الوقت، والتي مثلًا تعادل ساعة، وبها تكون في حال من السكون، لا تتحرك على الإطلاق، وتضع يدها على بطنها من أجل أن تشعر بحركة الجنين.
  • في حال كان الجنين في حالته الطبيعية يجب أن تشعر بما يعادل 10 ركلات في الساعة، وإن قلت عن ذلك لا تكن بالكثير.
  • لكن في حال لم تستشف الأم عدد تلك الركلات فعليها أن تتناول بعض أنواع الأطعمة التي تُثير حركة الجنين، والتي منها السكريات أو الشوكولاتة، وهنا لا بُد لها من الاستمتاع بـ 10 ركلات خلال ساعتين كحد أدنى.
  • في حال تلقي أول ركلة من جنينك، لا بُد لكِ أن تحسبي الوقت الذي استغرقه من أجل أن يصل إلى 3 أو 4 ركلات.
  • غالبًا تكون الأم على علم بالوقت الذي يتحرك به الطفل، فمثلًا إذا كانت تستلقي على ظهرها، أو إذا كان وقت تناول الطعام، أو ما غير ذلك من أوقات تختلف من حالة إلى أخرى، لذا يجب عليكِ استهداف تلك الأوقات لكي تتمكني من حساب عدد الركلات بالطريقة الصحيحة لها.

حجم الجنين في الشهر السابع

الجدير بالذكر إن الحجم يؤثر على حركة الجنين في الشهر السابع، لذا سوف نوضح لكِ ما هو الحجم الطبيعي للجنين في هذا الشهر والذي يساعده على أداء الركلات بصورتها وعددها الطبيعي له.

حيث يجب أن يتراوح وزن الجنين الطبيعي بين 900 ـ 1800 جرام، وفي ذلك يستطيع الجنين أداء عدد الحركات الطبيعية له في الفترة المسموح بها أدائها.

كلما زادت عدد الأشهر يزيد الوزن، وكلما زاد الوزن تشعر الأم بالحركة داخل بطنها بوضوح، بجانب أنها تشعر بالتغيرات التي تحدث في حجم الجنين من خلال وزيادة حجم البطن، وبروزها، وزيادة النبض بها.

كما أن حجم الجنين لا يتوقف فقط على الوزن الذي يكون عليه في تلك الفترة، وإنما الأمر يتعلق بالطول أيضًا، فالطول يؤثر كثيرًا على حركة الجنين في الشهر السابع، وهذا الأمر يظهر في حال كان طول الجنين 36 سنتيمتر وذلك ما يستطيع الطبيب معرفته من خلال الفحوصات الشهرية له.

ففي حال كان الجنين في وزنه وطوله الطبيعيين يستطيع الحركة بالشكل الطبيعي وبعدد الركلات الطبيعية له داخل بطن الأم، أما إذا كان الجنين في الوزن والطول الغير طبيعي له، فهنا يؤثر الأمر على حالة الحركة التي يكون عليها في بطن الأم.

اقرأ أيضًا: تجاربكم مع نبض الجنين وجنسه

لماذا حركة الجنين في الشهر السابع خفيفة

من الأمور الغير طبيعية التي تكون الأم في حالة من التوتر والقلق بها عندما تلاحظ أن حركة الجنين في الشهر السابع قليلة، وفي هذا الوقت تكون الأم غير مطمئنة، لأنه ومن الطبيعي عند الوصول إلى تلك المرحلة يكون الجنين على حركة مستمرة.

لذا عند الذهاب إلى الطبيب وبتلقي الكثير من التساؤلات التي تدور حول تلك المشكلة وجد أن هناك عدة أسباب تؤدي إلى الإصابة بتلك الحالة من الحركة القيلة، وتختلف من امرأة إلى أخرى، ومن حالة جنين إلى أخرى، ومن بين الأمور المتعلقة بالجنين ما يلي:

  • حدوث التفاف للحبل السري على الجنين وهذا ما يؤدي إلى حدوث انخفاض في نسبة الأكسجين التي تكون واصلة إليه.
  • مواجهة الجنين بعض المشكلات الصحية التي تؤدي إلى التأثير على طبيعة حركته.
  • زيادة وزنه كما أوضحنا من قبل.
  • إصابة الجنين ببعض أنواع الأمراض الوراثية والخلقية التي قد تؤثر على الحركة المستمرة له.
  • حدوث نقص في نسبة السائل الأمنيوسي الموجود حوله مما يؤثر على حركته.
  • زيادة كثافة البطانة الحامية له، وهذا ما يؤدي إلى اقترابه بما يزيد عن الطبيعي من الجزء الخلفي للظهر.
  • تناول المرأة الحامل بعض أنواع الأدوية والمسكنات التي تتسبب في الشعور بالألم، كما أنها تؤثر على الجنين وتُصيبه بحالة من الخمول، حتى وإن كانت تلك المسكنات بوصف من الطبيب.
  • معاناة المرأة من بعض المشكلات الصحية مثل ارتفاع معدل ضغط الدم، وهذا بالتبعية يؤثر على حركة الجنين في الشهر السابع.
  • سوء التغذية، واتباع أسلوب غير صحي في تناول الطعام يؤثر على طبيعة الحركة، حيث لا يصل إلى الجنين الفيتامينات التي تساعده على البقاء على الحالة الصحية الجيدة له التي تساعده على الحركة بشكل سليم.
  • وجود الجنين في جهة مُعاكسة للمشيمة، أو وجود مشكلة في وضعيته داخل الرحم.

كما يوجد بعض أنواع الأسباب التي تؤدي إلى التقليل من حركة الجنين ولكنها مُتعلقة بالأم، ومنها ما يلي:

  • جلوس الأم بشكل لا يساعد الجنين على الحركة الطبيعية.
  • بذل المزيد من المجهود، وارتفاع نسبة الحركة خلال اليوم.
  • جوع الأم يؤثر على حركة الجنين وعند تناول الطعام تُلاحظ نشاط حركته، لأن قلة العناصر الغذائية المُقدمة له تؤدي إلى خموله.

اقرأ أيضًا: هل تقل حركة الجنين في الشهر السابع

نصائح للحامل في حال نقص حركة الجنين

يوجد بعض النصائح التي يتطلب من الحامل اتباعها في حال لاحظت أن حركة الجنين في الشهر السابع قليلة، ومن خلال ما يلي سوف نوضحها لمساعدتها على تخطي تلك المشكلة:

  • يجب عليها أخذ قسط كافي من الاسترخاء من أجل إتاحة الفرصة للجنين بالحركة.
  • ممارسة بعض تمارين الاسترخاء التي سوف تساعده على التمدد والحركة كما يحلو له.
  • التقليل من المجهود البدني عن المتوقع، وأخذ ما يكفيها من الراحة المطلوبة.
  • تناول الأطعمة التي تساعد الجنين على الحركة.
  • عدم ترك مجالًا للجوع.

يجب على الأم في حال ملاحظة حركة الجنين في الشهر السابع والاستمرار على ذلك الاستنجاد بالطبيب على الفور لمعرفة ما إذا كان الأمر طبيعي أم يعود إلى مشكلات صحية لديه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى