صحة طفلي

أضرار جلوس الطفل مبكراً

أضرار جلوس الطفل مبكراً ومدى تأثير ذلك عليه من الأمور المهمة لكل أب وأم أن يعلموها جيدًا، حيث يظن الأهل في بعض الأحيان أنهم يساعدون الطفل على الجلوس حتى يمكنه مشاركتهم أي نشاط أو رؤيتهم بصورة أفضل، ولكن إذا تم تجليسه في وقت مبكر فإن هذا قد يأتي بنتائج سلبية وليس إيجابية، لتفاصيل أكثر عليكم بقراءة مقالنا اليوم عبر موقعنا شقاوة؛ فتابعونا.

متى يجلس الطفل وهو مسنود أو مدعوم؟

أضرار جلوس الطفل مبكراً

قبل التحدث حول أضرار جلوس الطفل مبكراً يجب أن تعلم الأم المراحل التي يمر بها الطفل حتى يمكنه الجلوس وبالتالي تعلم العمر المناسب لجلوس الطفل، ومن الطبيعي أن ينحني الرضيع في البداية عند محاولة الجلوس وأن تنحني رقبته نحو الأمام، ولكن بالتدريج سوف يمكنه الحفاظ على توازنه.

أما العمر الذي يستطيع به الطفل أن يجلس وهو مسنود بالوسائد فإنه يتروح من 4 إلى 7 شهور، حيث يوجد بالطبع تفاوت بين الأطفال في مدى التطور والنمو، وتسبق مرحلة جلوس الطفل مع دعمه المرحلة التي تلاحظ فيها الأم أن الطفل وهو مستلقي على بطنه يرفع رأسه إلى الأعلى، وهي إشارة على استعداده للجلوس مع سنده.

عند بداية جلوس الطفل من الطبيعي أن يجلس ثواني ويسقط، وهذا ليس أمر مقلق ولكنه طبيعي، ومع مرور الوقت سوف تقوى عضلات الطفل أكثر، ويتمكن من الجلوس فترات طويلة بدون أن يسقط.

لمزيد من المعلومات عن جلوس الطفل في الشهر الثالث

متى يجلس الطفل وحده؟

يتمكن معظم الأطفال من الجلوس وحدهم بدون دعم في العمر الذي يتراوح من 6 إلى 9 شهور، حيث يمكن أن يجلس طفل بمفرده وهو في عمر 7 شهور، وطفل آخر وهو في عمر 9 شهور لأن هناك فروق فردية بين الأطفال.

المهم هو ألا تُجبر الأم الطفل على الجلوس في وقت مبكر، حتى لا يتعرض إلى أضرار جلوس الطفل مبكراً ومنها التأثير السلبي على نمو عضلاته وغيرها من أضرار.

أضرار جلوس الطفل مبكراً

قد تظن الأم أنها تفيد الطفل عندما تحاول أن تجعله يجلس في وقت مبكر، ولكن على العكس يمكنها أن تضره بهذا الفعل، لأن الطفل يجب أن يمر بالمراحل التي تسبق الجلوس بالتدريج، مثل الاستلقاء على البطن ورفع الرأس قليلًا، ثم قدرته على تحريك رأسه، ثم الجلوس ولكن مع دعمه بالوسائد.

أما محاولة جلوسه في وقت مبكر يمكن أن ينتج عنها حدوث انحناء في العمود الفقري لدى الطفل، حيث تتم ولادة الطفل ويكون عموده الفقري على شكل حرف C وعندما يمر الطفل بجميع المراحل التدريجية قبل الجلوس يأخذ عموده الفقري الشكل المستقيم بالتدريج.

أما إجبار الطفل على الجلوس والوقت مازال مبكر، فإن ذلك يمكن أن تنتج عنه انحناءات وتقوسات في العمود الفقري لديه، وكذلك عدم تطور عضلاته بالوتيرة الصحيحة.

مراحل جلوس الطفل على حسب عمره

يمر الطفل بعدد من المراحل في الجلوس، ويجب على الأم أن تعلم هذه المراحل حتى لا تُعرض طفلها إلى أضرار جلوس الطفل مبكراً وتتمثل هذه المراحل في التالي:

الشهر الأول والثاني

خلال أول شهرين من عمر الطفل لا يمكنه الجلوس، ولا يمكنه فرد ظهره ولذلك يجب ألا يتم تجليس الطفل في هذا الوقت المبكر، وكذلك لا تبدأ مهاراته في الجلوس في التطور إلا في الشهور التالية.

الشهر الثالث والرابع

خلال الشهرين الثالث والرابع عند وضع الطفل على بطنه يمكنه رفع رأسه إلى الأعلى ثواني ثم يقوم بخفضها إلى الأسفل مرة أخرى، ولكن الطفل في هذا العمر يكون أيضًا مازال صغير على الجلوس، ويجب ألا يتم إجباره على الجلوس بعد.

الشهر الخامس والسادس

يمكن أن تبدأ الأم في تجليس الطفل منذ بلوغه الشهر الخامس، ولكن مع وضع الوسائد حوله، كما يمكن ترك الطفل وهو في عمر 5 أو 6 شهور يجلس وقت قليل بدون دعمه، ولكن لابد أن تبقى الأم بجواره حتى لا يسقط.

الشهر السابع والثامن

مازلنا نتحدث عن مراحل جلوس الطفل، حتى تتجنب الأم أضرار جلوس الطفل مبكراً وعند وصول الطفل إلى الشهر السابع والثامن فإنه يتمكن من الجلوس بمفرده بالاتكاء على يديه، كما يمكنه الجلوس عند وضعه على بطنه بالاستناد على يديه، ويمكنه الاستدارة نحو اليمين واليسار، والإمساك بألعابه.

الشهر التاسع

خلال هذا الشهر يجلس معظم الأطفال بمفردهم بدون أي دعم أو وسائد، ولكن هناك عدد من الأطفال الذين يتأخرون قليلًا في الجلوس مثل الأطفال الخدج.

كما نقدم لكم جلوس الطفل في الشهر الرابع وأهم النصائح التدريبية

علامات توضح استعداد الطفل للجلوس

أضرار جلوس الطفل مبكراً

عند ظهور العلامات التالية على الطفل فإنها توضح أنه أصبح مستعد للجلوس:

  • عندما يتحكم الطفل في حركات الرأس والعنق ويكون بهم توازن.
  • عند وضع الطفل على بطنه يرفع رأسه إلى الأعلى.
  • كذلك عند وضع الطفل على بطنه تلاحظ الأم أنه يسند على ذراعه ويرفع جسمه إلى الأعلى قليلًا.
  • عند ملاحظة قدرة الطفل على الجلوس لحظات قليلة، ويجب أن يتم توفير الدعم حوله حتى لا يسقط.

كيفية توفير بيئة آمنة للطفل

عندما يبدأ الطفل في التحرك والجلوس بمفرده فإن هذه مرحلة جديدة في حياة الطفل، ولابد أن يتم تجنب أضرار جلوس الطفل مبكراً وكذلك لابد أن يتم توفير بيئة آمنة حول الطفل من خلال اتباع الخطوات التالية:

  • يجب أن يتم وضع أغطية على جميع مقابس الكهرباء التي يمكن أن يصل إليها الطفل أو يلمسها.
  • إبعاد أي مواد تكون سامة أو كيميائية بعيدًا عن الطفل وعن متناول يده.
  • استخدام عدد من الوسائد المناسبة وتوزيعها في الأماكن التي يجلس فيها الطفل أو يتحرك فيها.
  • عدم جلوس الطفل في أي مكان يكون مرتفع، أو بالقرب من الماء حتى لا يتعرض إلى الخطر.
  • في حالة جلوس الطفل على مقعد يجب أن يتم تثبيته عليه من خلال حزام الأمان حتى لا يسقط.

متى يجب على الأم مراجعة الطبيب؟

بعد معرفة أضرار جلوس الطفل مبكراً فإن هناك بعض الأطفال الذين يتأخرون في الجلوس، وبشكل عام هناك اختلاف من طفل إلى آخر في الوقت الذي يمكنه الجلوس بمفرده به، وفي حالة ظهور العلامات التالية على الطفل يجب على الأم أن تتوجه إلى الطبيب:

  • ظهور علامات على الطفل تدل على تأخر نموه، مثل عدم قدرة الطفل على التحكم في رأسه على الرغم من وصوله إلى عمر 6 شهور.
  • عدم تمكن الطفل من الجلوس بمفرده على الرغم من بلوغه عامه الأول.
  • صعوبة التنسيق في حركة الطفل.
  • ملاحظة أن الطفل يعاني من التصلب الشديد.
  • ظهور عدد من اضطرابات التواصل لدى الطفل، مثل عدم تفاعل الطفل مع الآخرين، أو عدم تواصله البصري معهم، عدم مبادلة الضحك مع من يضحك أمامه.
  • وصول الطفل إلى عمر 6 شهور مع عدم قدرته على التدحرج والوصول إلى ما يريد، وكذلك عدم استجابته للأصوات والضحك.
  • عند ظهور العلامات السابقة على الطفل يجب على الأم أن تأخذه إلى الطبيب، وبالتالي إجراء الفحص والتأكد من سبب تأخر جلوسه.

ونوفر لكم من خلال الرابط التالي متى يبدأ الطفل الجلوس

وفي الختام لقد تحدثت من خلال هذا المقال عن أضرار جلوس الطفل مبكراً وكذلك مراحل الجلوس التي يمر بها الطفل، وكيفية توفير بيئة آمنة يمكن للطفل أن يجلس ويحرك بها، والأوقات التي يجب فيها أن يتم التوجه إلى الطبيب.

تابعونا أعزائي القراء لمتابعة كل ما نقدمه لكم عبر موقعنا شقاوة حيث كل ما يخص عالم المرأة والطفل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى