صحة طفلي

نوم الطفل في الشهر الثاني والسبب وراء قلة نوم وهل نوم الطفل الرضيع على بطنه صحي؟

نوم الطفل في الشهر الثاني والسبب وراء قلة نوم وهل نوم الطفل الرضيع على بطنه صحي؟ يمكنك التعرف عليها عبر موقع شقاوة ، حيث أن صحة الأطفال الرضع تعد من أهم الأمور التي تهتم بها الأم اهتمام بليغ، والتي نلاحظها من خلال طريقة نوم الطفل وعدد الساعات التي يستهلكها في النوم، لذا سوف نتناول خلال هذا الموضوع نوم الطفل في الشهر الثاني والطرق التي تساعد في النوم الطفل بشكل صحي.

ننصحكم بزيارة مقال: استيقاظ الطفل المفاجئ من النوم وهو يبكي أسبابه وطرق التغلب عليه

نوم الطفل في الشهر الثاني

نوم الطفل في الشهر الثاني

  • تعرف الشهور الأولى من حياة الرضيع بأنها شهور تعلم النوم وخاصة الشهر الأول والثاني، حيث تصل عدد ساعات النوم التي يستغرقها إلى ما يقارب 18 ساعة موزعة في الليل والنهار.
  • الجدير بالذكر أن الطفل الرضيع الذي يصل عمره إلى شهرين ينام ما يقارب من 8 إلى 10 ساعات غير متواصلة أثناء الليل، حيث يستيقظ كل 3 أو 4 ساعات ويباشر في البكاء بسبب الجوع ورغبته في الرضاعة.
  • أما الساعات المتبقية فينا مهم الرضيع خلال النهار على فترات متقطعة، حيث تعد فترة نوم الطفل في الشهر الثاني من أطول الفترات التي تبدأ في الإنتظام بعد ذلك، عندما يتمكن من التفريق بين الليل والنهار.
  • الجدير بالذكر أن ساعات النوم وأنماطه تختلف من طفل لآخر، إلى أن تستقر الساعة البيولوجية الخاصة بالطفل، ليتمكن من نوم عدد ساعات أكثر خلال الليل.

ما هو السبب وراء قلة نوم الرضيع خلال الشهر الثاني؟

ينام الرضيع لساعات متفرقة في الليل والنهار ولقد تعرفنا على عدد ساعات نوم الطفل في الشهر الثاني، الجدير بالذكر أن عدد الساعات هذه يختلف توزيعها في الليل والنهار على حسب كل طفل، والتي من الممكن أن تقل أو تتأثر بسبب عدة أمور سوف نعرضها خلال السطور التالية:

  • الجوع: وهو أول الأمور التي قد تمنع نوم الطفل، حيث أن قدرة مقاومة الطفل للجوع معدومة، فلا يتمكن من المقاومة وسرعان ما يبدأ في البكاء كنذير أنه بحاجة إلى الرضاعة، الجدير بالذكر أن الأطفال يستيقظون خلال الليل أيضا بسبب الجوع، وذلك لأن الطفل يحتاج إلى الرضاعة عدد مرات معينة لأنه في بداية مرحلة النمو.
  • الحفاضات: والتي تعد من أكبر المشكلات التي تتعرض لها الأم خلال الشهر الأول لعدم معرفتها نوع الحفاض الذي يتناسب مع جسم الطفل الصغير، فليس من الضروري إذا كانت الأم تستخدم أغلى أنواع الحفاضات أنها تتناسب مع بشرة الصغير، الاختيار الغير مناسب للحفاض من شأنه أن يسبب قلة النوم الناتجة عن إصابة الرضيع بالتسلخات والالتهابات، الاحمرار والتسرب الذي يتسبب في شعور الصغير بالبرد.
  • الضوضاء: وذلك عند نوم الطفل الرضيع في مكان مزدحم أو به الكثير من الضوضاء، لذا من الضروري أن توفر الأم لرضيعها الجو والمكان المناسب لكي يتمكن من النوم بكل راحة.
  • وجود ألم أو انتفاخ في منطقة البطن، والذي يكون ناتج إلى ابتلاع كميات كبيرة من الهواء أثناء الرضاعة أو تناول كمية زائدة من الحليب في الرضاعة.
  • الشعور بالألم في مناطق مختلفة مثل الأذن وذلك في حال إذا كانت تعتمد الأم رضاعة الطفل وهو نائم، والتي تعود بالعديد من الأعراض والأمراض.
  • تعرض الطفل إلى حساسية نتيجة وجود الكثير من الناموس في مكان نومه، فلا يتمكن من النوم براحة.
  • نوم الأطفال الرضع فترات طويلة خلال النهار مما يتسبب في الاستيقاظ في الليل وعدم الرغبة في النوم.

إليكم من هنا: كيف يكون الطفل في الشهر الثاني؟ وطريقة دعمه ومتى يجب القلق وزيارة الطبيب؟

هل نوم الطفل الرضيع على بطنه صحي؟

تلاحظ العديد من الأمهات رغبة الأطفال الصغار في النوم على ناحية البطن، حيث يحظون بنوم عميق، الجدير بالذكر أن بعض الأبحاث التي أجريت في هذا الصدد، أكدت أن هذه الوضعية من نوم الطفل في الشهر الثاني تمتلك العديد من المميزات والعيوب.

سوف نتناول بعض الأعراض التي من الممكن أن تظهر الأعراض على الأطفال الصغار نتيجة كثرة النوم على الناحية البطنية، منها:

  • عدم القدرة على التنفس بشكل صحيح، خاصة في حالة إصابة الرضيع بنزلات برد، وعند زيادة الضغط على الرئتين ومنطقة الصدر يعاني الطفل الرضيع من عدم القدرة على التنفس بشكل صحيح، وفي بعض الحالات يتضاعف ليصاب بالتهاب في الأذن.
  • حالات القيء، والتي تحدث خاصة لدى الأطفال المصابين بارتجاع في المعدة، وذلك لأن الطفل يتجشأ خلال نومة مما يزيد من حالات القئ.

نصائح تساعد الطفل على النوم

نوم الطفل في الشهر الثاني

تعاني العديد من الأمهات خلال الأشهر الأولى للطفل من القلق والتوتر بسبب عدم قدرتها على النوم بشكل صحيح، والتي تعزى إلى استيقاظ الطفل مرات عديدة خلال الليل، بسبب رغبته في الرضاعة، تغيير الحفاض وغيرها، ومن الأمور التي تساعد الأم في إعطاء طفلها نوم صحي:

  • إرضاع الطفل خلال الليل كل ما يقارب من 3: 4 ساعات، حيث يحتاج الطفل الصغير إلى الرضاعة خلال الليل خاصة خلال الأشهر الأولى، والتي تساهم في عودته إلى النوم مرة أخرى.
  • في حاله تم إشباع بطن الرضيع، ولم يتمكن من النوم، من الضروري أن تقوم الأم بفحص الحفاظ فمن الممكن أن يكون قد حدث تسرب ويحتاج إلى التبديل.
  • تعويد الطفل على النوم في السرير الخاص به، وذلك من خلال وضعه في السرير الخاص به في عند قرب ساعة النوم.
  • لف الطفل الرضيع باستخدام بطانية ناعمة جيدا، وهو ما يساعدة على الشعور بالأمان.
  • عند حمل الطفل للرضاعة أو لمساعدته على النوم، ينصح أن يتم استخدام بطانية وعدم حمله مباشرة، وذلك لكي لا يستيقظ وينزعج حين وضعه في السرير الخاص به.
  • توفير الدفء والهدوء للطفل، لكي يستطيع النوم جيدا.
  • استخدام بعض الأعشاب والمشروبات الدافئة التي تقلل من آلام البطن التي يشعر بها الرضع والتي تساهم في الاسترخاء والنوم.

ومن هنا يمكنكم التعرف على: متى ينام الرضيع نوم متواصل وما فتراته؟

ملخص الموضوع في 7 نقاط

  • عدد ساعات نوم الطفل في الشهر الثاني تصل إلى 18 ساعة مقسمين بين الليل والنهار.
  • تختلف فترات النوم التي يستغرقها الرضيع خلال النهار من طفل إلى طفل.
  • الجوع يعمل على التأثير على قدرة النوم لدى الأطفال الرضع.
  • إحدى الأمور التي تؤثر على نوم الرضيع هو الشعور بالألم في منطقة البطن، أو الحاجة إلى تغيير الحفاض.
  • النوم على البطن يسبب حالات القيء لدى الأطفال المصابين بالارتجاع.
  • توفير الراحة والهدوء يساعد الطفل على النوم.
  • العديد من المشروبات والأعشاب المهدئة تساعد على نوم الأطفال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى