صحة طفلي

تجليس الطفل في عمر شهرين

تجليس الطفل في عمر شهرين هل هو مفيد أم ضار؟ لا بد أن تلاحظ الأم العمر المناسب لجلوس الطفل، لأن كل مرحلة عمرية ترتبط بعدد من المهارات التي تتطور لديه، ولا بد أن تكون الأم العلم على دراية تامة بهذا التطور، حتى يمكنها فعل وتجربة كل شيء في توقيته المناسب دون تقديم أو تأخير، كل ذلك نقدمه من خلال مقالنا هذا عبر موقعنا شقاوة؛ فتابعونا.

تجليس الطفل في عمر شهرين

تجليس الطفل في عمر شهرين

تفرح الأم كثيرًا بالمولود الجديد، وهو ما يجعلها تهتم به كثيرًا، وقد تستعجل حدوث بعض الأمور، ومنها تجليس الطفل في عمر شهرين وهو وقت مبكر لأن الطفل يمكن أن يبدأ يجلس من عمر 3 أو 4 شهور، وعندما تضعه الأم على بطنه يرفع رأسه إلى الأعلى، وهذه هي إشارة إمكانية بدء تجليسه.

لكن بالطبع لا يجلي الطفل في البداية إلا ثواني قليلة، ولا يجلس إلا وهو مسنود على وسائد، ومع مرور وقت يمكنه أن يجلس بمفرده عند الوصول إلى عمر يتراوح من 6 إلى 9 شهور، حيث يختلف الأمر من طفل لآخر، ويجب على الأم ألا تحاول تجليس الطفل مبكرًا، حتى لا يتأثر عموده الفقري.

لمزيد من المعلومات عن جلوس الطفل في الشهر الرابع وأهم النصائح التدريبية

متى يجلس الطفل وحده؟

يتمكن الطفل من الجلوس بشكل منفرد عندما يصل إلى عمر تسع شهور، حيث يكون في هذا العمر لديه عضلات قوية، ويمكنه الحفاظ على توازنه، وهناك عدد من الأطفال الذين يمكنهم الجلوس في وقت أبكر مثل 7 أو 6 شهور.

كيفية مساعدة الطفل على الجلوس

يجب على الأم أن تحاول تطوير مهارات الطفل الحركية بشكل مستمر، وبالطبع لا تبدأ في تجليس الطفل في عمر شهرين ولكن يمكنها وعه على بطنه وقت قليل خلال الشهر الأول والثاني من عمره، لأنه سوف يحاول رفع رأسه للأعلى، وهو ما ينتج عنه تطوير قدرته الحركية بالتدريج.

قد لا يحب الطفل هذا الوضع على بطنه، ولكنه الوضع الوحيد الذي يمكن من خلاله تطوير مهاراته الحركية، كما يمكن أن تسنده الأم على وسادة وبالتالي يكون وجهه بعيد عن الأرض.

طرق تساعد الطفل على الجلوس

عندما يبدأ الطفل في الجلوس عند عمر 3 أو 4 شهور، يجب أن تُجلسه الأم في زاوية الكنبة، وبالتالي سوف يفهم كيفية الجلوس بالطريقة الصحيحة، ومن الأمور الهامة وضع الطفل على أرض تكون لينة وليست قاسية، لأنه من الطبيعي أن يسقط في البداية.

كما يمكن أن تمسك الأم طفلها من يده وتحاول أن تجعله يقف ثواني، وهو بالطبع لن يتمكن من الوقوف ولكن ذلك يساعد على تقوية عضلاته أكثر، وفي الوقت الذي يتعلم به الطفل الجلوس، لابد أن يتم إزالة أي أشياء تكون ثقيلة أو مؤذيه من جانبه.

مراحل تعليم الطفل الجلوس

يمر الطفل بالكثير من المراحل في حياته، وعند تعليمه أي شيء جديد مثل الجلوس، الزحف، المشي، لابد أن يمر هذا بعدد من المراحل التدريجية حتى يمكنه عبور هذه المرحلة، وبالنسبة للجلوس، يجب على الأم عدم تجليس الطفل في عمر شهرين ولكن يمكنها البدء في عمر 3 أو 4 شهور، وبشكل عام يمر الجلوس بالمراحل التالية:

مرحلة التهيئة للجلوس

تكون على مدار أول 3 شهور من عمر الطفل، حيث يبدأ وهو يكبر أن يحاول رفع رأسه إلى الأعلى وهو في وضع النوم على البطن، ويمكن أن تساعده الأم على ذلك من خلال تغير وضع نومه على الظهر إلى النوم على البطن.

أو نومه على الأرض بدلًا من السرير، ولكن بالطبع المقصود نومه على بطنه وهو مستيقظ، والأم بجواره، ومجرد وقت قليل، حتى يمكنه التدرب على رفع رأسه أكثر، وبالتالي تقوية عضلاته.

مرحلة كرسي الأطفال

عندما يصل الطفل إلى عمر 3 أو 4 شهور، سوف يمكنه الجلوس وهو مسنود، وفي هذه المرحلة يمكن البدء في وضعه على كرسي الأطفال وقت قليل، وعند وصوله إلى عمر 6 شهور، سوف يمكنه الجلوس بمفرده دون سنده ولكن ثواني معدودة فقط.

مرحلة الجلوس مع الإسناد على اليد

كما ذكرنا يجب عدم تجليس الطفل في عمر شهرين لأنه يكون مازال صغير، ولكن يمكن وضعه ثواني على بطنه وهو في هذا العمر لتقوية عضلاته، وعندما يبدأ الطفل في الجلوس يسند على يد واحدة أو اليدين معًا، وفي هذه المرحلة يجب وضع الوسائد والأشياء الناعمة حوله، حتى يقع عليها ولا يصطدم بالأرض.

كما نقدم لكم متى يبدأ الطفل الجلوس

نصائح تساعد الطفل على الجلوس

تجليس الطفل في عمر شهرين

فيما يلي عدد من النصائح التي تساعد الطفل على الجلوس:

  • عند وصول الطفل إلى عمر 4 شهور، يجب على الأم أن تفعل له عدد من التمرينات التي تساعده على تحريك يده وقدميه، ولكن في حالة عدم رغبته لا تُكثر منها.
  • الحرص على نوم الطفل على بطنه من وقت لآخر، لأن ذلك يجعله تقوى لديه العضلات، وبالتالي يمكنه المشي بشكل أسرع.
  • عند بلوغ الطفل الشهر الخامس من عمره، يجب أن يتم تعليمه كيفية إسناد نفسه والوضع الصحيح للجلوس، ويتم ذلك من خلال وضع عدد من الوسائد حوله.
  • عدم تجليس الطفل في عمر شهرين لأنه يكون مازال صغير، ويمكن أن يؤثر ذلك على عموده الفقري.
  • عندما يكون الطفل مستلقي على ظهره وهو في عمر 5 شهور أو أكثر، يمكن أن تمسك الأم يده ويحاول النهوض والجلوس، وهو ما يساعد على تقوية عضلاته أكثر.
  • جلوس الطفل أمام المرآة سوف يجعله يجلس مدة أكبر، لأنه ينظر إلى نفسه.
  • لابد أن يتم الحرص على وضع الطفل بالقرب من الأرض، وليس على حافة كرسي مثلًا، حتى لا يسقط من عليه.
  • عدم مقارنة الطفل بمن هو في نفس عمره، لأن هناك فروق فردية بين الأطفال، سواء في وقت الجلوس أو المشي أو حتى التسنين.

أضرار جلوس الطفل مبكرا

تجليس الطفل في عمر شهرين من الأمور الخاطئة التي تقوم بها عدد من الأمهات، لأن الجلوس المبكر للطفل وهو في عمر شهرين أو أقل، يمكن أن يتسبب له في بعض الأضرار، ومنها أضرار في عموده الفقري.

من الطبيعي أن يمر الطفل بالكثير من المراحل قبل أن يجلس، حيث يمكنه البدء بالتدحرج، ثم الدوران، ثم يتراجع للخلف، ثم للأمام، ويحبو قليلًا، ثم يبدأ في الجلوس، وعندما تحاول الأم تجليسه مبكرًا، لن يمكنه المرور بهذه المراحل بالتدريج.

وكذلك عند وضع الطفل في المشاية أو الكرسي وهو مازال صغير، قد تظن الأم أن ذلك يساعده على الجلوس، ولكن على العكس يعمل ذلك على عدم تقوية عضلاته وبالتالي يمكن تأخير جلوسه.

متى يكون تأخر الطفل في الجلوس أمر مقلق؟

منذ بدء الشهر الثاني يمكن أن تحاول الأم وضع الطفل على بطنه قليلًا، وفيما بعد تحاول في الشهور التالية أن يجلس مع دعمه بالوسائد، ولكن حتى في حالة وصوله إلى الشهر الخامس ولم يتمكن بعد من الجلوس مع إسناده، فإنه أمر غير مقلق.

أما إذا وصل الطفل إلى عمر 9 شهور، ولا يتمكن من الجلوس وحده أو حتى مع الدعم، لابد من الذهاب إلى الطبيب، وبشكل عام عند ظهور أعراض مثل تصلب الذراعين أو القدمين، أو تحركهم بصورة قليلة جدًا، يجب أن يتم التوجه إلى الطبيب.

ونوفر لكم على الرابط التالي متى يجلس الرضيع مسنود؟ ومراحل تعلم الطفل الجلوس ونصائح لمساعدة الطفل على الجلوس

تحدثنا في هذا المقال عن تجليس الطفل في عمر شهرين وأضراره، والمراحل التي يمر بها الطفل حتى يجلس، وكذلك العمر الذي يجب أن يجلس به الطفل، ومدى يكون الأمر مقلق، ويستدعي الذهاب إلى الطبيب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى