الحياة الزوجية

متى تنفر الزوجة من زوجها

متى تنفر الزوجة من زوجها؟ وكيف تعود العلاقة الجيدة بينهما مرة أخرى؟ حيث إنه بعد سنوات من الصبر على الزوج تبدأ بالانهيار، وذلك ما لا يتوقعه الرجل لأنه يظن أنها تتمتع بالقوة في جميع الأوقات، انطلاقًا من ذلك نجيب لكم من خلال موقع شقاوة عن سؤال متى تنفر الزوجة من زوجها؟

متى تنفر الزوجة من زوجها؟

جميع النساء لديهن المشاعر والمتطلبات الخاصة التي يعجز الأزواج عن الوعي بها وإشباعها بالشكل المثالي الذي يرضيها، فهي لا تقتصر فقط على العلاقة الحميمة إنما مجموعة من مختلف أنواع الاحتياجات.

حيث إن هناك العديد من الأسباب التي تجعل الزوجة تنفر من الزوج؛ لأن النفور لا يأتي من يوم وليلة ولكن يأتي بعد مواقف عديدة على مدار سنوات عدة، لذلك نجيب عن سؤال متى تنفر الزوجة من زوجها؟ بشكل مفصل عبر الفقرات التالية:

1- إهمال الزوج الدائم

يعتبر الإهمال من أقسى المشاعر التي يقوم الزوج بتصديرها؛ بسبب كسره لقلبها وحرمانها بأن تشعر بأنوثتها، وبالتالي تصبح حياتها الزوجية تعيسة، وترهق من كثرة التفكير بأسباب قيامه بذلك، وبالتالي تبدأ في النفور بشكل تدريجي.

اقرأ أيضًا: أسباب برود الزوجة تجاه زوجها

2- قصد جرح المشاعر

من الأسباب الرئيسية لنفور الزوجة من الرجل هو قصدها وتعمده إهانتها باستمرار، والأمر قد يصل إلى أن تكرهه لأن جرح المشاعر ليس بالأمر الهين.

3- استخدام العنف

حثنا الدين الكريم على معاملة النساء بأفضل شكل؛ لذلك في حال القيام بذلك فإنها تبدأ بالنفور والشعور بأن الحياة أصبحت راكدة ليس بها أي حافز؛ لأن الأمر وصل للإهانة الجسدية.

4- عدم تقدير المجهود

عندما تشعر المرأة بأن زوجها لا يقوم بتقدير أي مجهود كبير أو صغير تقوم به في أمر من شأنها المحافظة على علاقتهم سويًا، فتبدأ بالابتعاد عنه، وتشعر بأن هناك سدًا منيعًا يحول بينهما؛ لأن الكلمات الطيبة الدالة على التقدير تسعد قلبها وتشجعها على النهوض للأمام.

5- الأنانية بالعلاقة الحميمية

إن المتعة بذلك الأمر من حق الزوجين، ولكن في حال أن الزوج يتصف بالأنانية بالعلاقة ولا يسعدها ويهمل جميع رغباتها فمن هنا تشعر بقلة التقدير.

6- عدم الاهتمام بمظهره

قد يكون من أسباب النفور على الرغم من أنه جيد الطباع هو أنه لا يهتم جيدًا بمظهره ولا يتجمل كما تقوم هي، خاصة أنه لا يبذل أي مجهود في ذلك الشأن من أجلها.

7- إهمال الجانب الرومانسي

في صدد عرض متى تنفر الزوجة من زوجها، فإن لم يقم بالاهتمام بالجانب الرومانسي فبالتالي الابتعاد لأن الزوجات يكن في حاجة لإشباع الجانب العاطفي لديهن، وإن بقى الحال جافًا كما هو عليه لسنوات فيطول البعد وتنشأ المشكلات.

8- دخول الأطراف الخارجية

عندما يدخل الأشخاص الذين لا علاقة لهم بالحياة الزوجية فيقوم الزوجان بفقدان الثقة بين بعضهما البعض؛ بسبب خروج الأسرار الخاصة بهما للخارج، وبالتالي يبدأ البعد التدريجي بينهما.

9- عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية

إن تم إهمال ذلك فيتم بدء الزوجة بالبعد خاصة بالعلاقة الحميمية، ولا يكون ذلك فقط عبر الاستحمام، ولكن عبر التعطر والتزين أيضًا، وعدم إهمال نظافة الملابس الداخلية، والعناية بالأسنان والفم.

اقرأ أيضًا: أسباب رفض الزوجة للعلاقة الحميمة

10- السعي والابتعاد المستمر

في حالة أن الزوج متعلقًا بشدة بالزوجة فينتج عن ذلك نفورها منه بشكل عاطفي، وبالتالي يبدأ في الشعور بالرفض، ويتعلق بها أكثر وتستمر هي في الرفض والابتعاد أكثر، فكلما هو تقرب هي ابتعدت وتستمر تلك الحلقة المفرغة من المشاعر دون جدوى، والأفضل هنا المناقشة وفهم بعضهم الآخر للحصول على الحياة الزوجية المستقرة.

11- الاحتياج إلى الوقت الخاص

تحتاج المرأة بالكثير من الأحيان إلى الوقت الخاص بها الذي تكون فيه بمفردها خاصة مع وجود الأطفال الصغار، فقد يجدها الزوج جالسة أمام التلفاز لوقت طويل، وإن كان ذلك سبب الابتعاد عنه، فعليه المناقشة معها وتنظيم الوقت وتحديد الخاص بها.

 12- الشعور بالاكتئاب والإجهاد

أي مرء يشعر بذلك يقوم دائمًا بالانعزال عن الآخرين والرغبة الدائمة في أن يكون بمفرده، وهنا على الزوج الحديث معها عن أسباب تلك المشاعر؛ فقد يكون مصدرها العمل أو حياتهم الخاصة، وعليه أن يساعدها بإيجاد طريق الراحة ومعرفة طريقة إدارته، أو زيارة المختص إن كانت لا تقوى على شيء.

13- المشكلات الصحية

إن كانت تعاني السيدة من إحدى المشكلات الصحية فقد تبدأ بالابتعاد عن الزوج رغبة منها في ألا يراها ضعيفة وأنه يشفق عليها، ولكن على العكس عليها إخباره بمشكلاتها وكل ما في نفسها لكي يساعدها في أن تكون بأفضل حال ليكون شفاؤها أسرع.

14- خيانة الزوج

إن الخيانة من أصعب الأمور التي تمر على الزوجة خلال حياتها الزوجية، ومن بعدها تبدأ في الشعور بعدم القدرة على تقبله حتى وإن سامحته وأغفلت عن ذلك، ولكنها تكون بحاجة للوقت لاستعادة نفسها وثقتها بزوجها مرة أخرى.

15- عدم الثقة بنفسها

من المخاوف الكبيرة التي تشعر الزوجة منها وتجعلها تبتعد عن الزوج خاصة بالعلاقة الحميمة، ويتم ذلك بشكل كبير بعد الولادة؛ لأن توجد صعوبة باستعادة الشكل القديم من الجسم والرشاقة على جانب تواجد علامات التمدد على البطن وجميع أنحاء الجسم.

16-  الإرهاق المستمر

خلال الانخراط بأعمال المنزل وتربية الأطفال والوظيفة إن وجدت، فينتج عن الجهد الجسدي وتنسى أنوثتها ولا يكون لديها الطاقة الكافية من البقاء مع الزوج.

17- الخلافات المستمرة

ينتج عن استمرار المشكلات عدم شعور الزوجة بالحب من الزوج؛ لأنها بحاجة دائمة إلى الاحتواء والدفء لكي تستطيع التعامل مع الزوج وتقبله.

19- التقلبات الهرمونية

على مدار الشهر تمر النساء بالكثير من التغيرات الهرمونية خاصة بمرحلة ما قبل الدورة الشهرية، والتي تنتج عنها المشكلات النفسية والجسدية المسببة للتعب ولا تستطيع تقبل الزوج.

20- أسباب متنوعة

من خلال تناولنا متى تنفر الزوجة من زوجها، فهناك الكثير من التصرفات التي يقوم بها الزوج تجعلها تبدأ بالضيق، ومنها ما يلي:

  • شخصيته الضعيفة وعدم إبدائه للرأي بأي أمر صغير أو كبير.
  • محاولاته المستمرة بفرض الواقع عليها دون سرد أية تفاصيل ومبررات مقنعة.
  • البخل وعدم الإنفاق بالقدر الواجب.
  • التدخين بالمنزل وعدم التخلص من رائحتها بالفم.
  • الاستمرار بالتهديد بالطلاق أو الزواج عليها دون سبب.

اقرأ أيضًا: أسباب ملل الزوجة من زوجها

 علامات نفور الزوجة من الزوج

بينما نعرض متى تنفر الزوجة من زوجها، نشير إلى العلامات التي تظهر على الزوجة النافرة من الزوج غير الراغبة في التعامل معه عبر النقاط الآتية:

  • الانعزال والغموض والابتعاد عن المناقشات العميقة، أو أن تقوم بإجابة أي سؤال خاص بالمشاعر، فهي تستمر في المراوغة.
  • محاولة التحكم بالمشاعر وعدم إظهارها بأي شكل، وذلك إن كان البعد على أساس عاطفي منذ أيام الطفولة، مثل التعرض للإهانة من الوالدين أو الإهمال، وبالتالي الشعور الدائم بالعجز.
  • التصرف بغرور من أجل إخفاء مشاعرها خاصة مشاعر فقدان الأمان؛ لأن الغرور بمثابة القناع الخافي لتلك المشاعر وأنها بأفضل حال لا تقهر من أي شيء، ومن أجل تحسين رؤيتها لنفسها.
  • الانشغال المستمر بالهاتف.
  • انتقاد الزوج والآخرين باستمرار.
  • لوم الزوج.
  • أخذ المواقف الدفاعية.
  • الانعزال خلال الخلافات.
  • كبت المشاعر دون وعي أنها تقوم بإبعاد الزوج منها بذلك.
  • المحاولات المستمرة في إقناع نفسها أنه لا توجد مشكلة بحياتها الزوجية، وأن مشاعر الحب متبادلة مع الزوج دون الاعتراف بعدم التواصل معه.

إن نفور الزوجة من الزوج لا يحدث دون سبب، حيث يكون ذلك ناتجًا عن تراكمات من سنوات طويلة لا تبوح بها على أمل التغير للأفضل، ولكن يستمر الحال كما هو عليه على الرغم من المناقشات المتعددة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى