الحكم الشرعي للجماع بعد الولادة القيصرية

إن الحكم الشرعي للجماع بعد الولادة القيصرية قدمته دار الإفتاء المصرية، فترة النفاس التي تمر على المرأة بعد الولادة يحدث فيها العديد من التغيرات على المرأة حيث يوجد أشياء تكون ممنوعة منها في تلك الفترة، فإن فعلتها أثرت على صحتها وأدت إلى مضاعفات عديدة لا تتحملها، لذا سوف نقوم بذكر الحكم الشرعي للجماع بعد الولادة القيصرية وكل ما يتعلق بتلك الفترة من خلال موقع شقاوة.

الحكم الشرعي للجماع بعد الولادة القيصرية

فترة النفاس على المرأة من الفترات التي تشعر فيها بالألم بسبب الولادة القيصرية فإنها تواجه العديد من التغيرات في جسمها من الداخل ومن الخارج هذا بالإضافة إلى الدم الذي ينزل عليها وهو ما يسمى بدم النفاس، هنا يتساءل العديد من الرجال عن حكم جماع الزوجة في تلك الفترة وهي ما زال عليها دم النفاس.

في الحقيقة ردت دار الإفتاء المصرية على هذا السؤال قائلة بأنه لا يجوز للرجل أن يجامع زوجته في تلك الفترة، فإن فترة النفاس مثلها مثل فترة الحيض كما لا يجوز للمرأة مطاوعة الزوج في الجماع وهي نفساء.

أكملت دار الإفتاء في هذا الحكم قائلة إن في هذه المسالة ذنب على الرجل والمرأة في حال فعل ذلك ويجب عليهم التوبة وخروج صدقة والاستغفار مع عقد النية على عدم فعل ذلك الأمر ثانيًا.

اقرأ أيضًا: حكم هجر الزوج لزوجته أكثر من أربعة أشهر

متى يجامع الرجل زوجته بعد الولادة القيصرية؟

بعد أن تعرفنا على الحكم الشرعي للجماع بعد الولادة القيصرية سنوضح الآن الموعد الذي تحل فيه المرأة لزوجها بعد الولادة القيصرية حيث أوضحت دار الإفتاء المصرية أن الرجل له حق جماع زوجته بعد أن تكمل أربعين يومًا بعد الولادة.

فإذا نزل منها دم بعد قضاء الأربعين يوم فإن هذا الدم يعتبر فاسدًا وتغتسل منه وتجامع زوجها، كما أنها تقوم بفعل العبادات الأخرى كالصلاة والصوم وتقرأ القرآن مع العلم أنها يجب أن تتوضأ لكل صلاة.

ما هي علامات انتهاء فترة النفاس؟

لقد وضحنا الحكم الشرعي للجماع بعد الولادة القيصرية سوف نوضح العلامات التي تعرف من خلالها المرأة أن مرحلة النفاس قد انتهت ووجب عليها الطهارة، لكن الجدير بالذكر أن فترة النفاس لدى المرأة ليس شرطًا بأن تكون أربعون يومًا بالتحديد ولكن قد تقل عن هذه الأيام لتصل إلى أسبوعين مثلًا ثم يعود الدم مرة أخرى حتى ينتهي في اليوم الأربعين.

إن أولى علامات انتهاء فترة النفاس هي انقطاع الدم وتتأكد المرأة من انقطاع الدم عندما تأتي بقطعة من القطن وتضعها على فرجها حتى ترى الدماء مازالت موجودة من عدمه أو وجود أي إفرازات تخص دم النفاس، في حالة لم تجد دم أو إفرازات تكون هذه علامة على الطهارة.

ثاني علامة من علامات الطهر من النفاس هي الإفرازات البيضاء اللزجة التي تهبط من المرأة وتشبه السائل المنوي للرجل حيث إن هذه الإفرازات التي تسمى القصة البيضاء تهبط بعد انقطاع الدم لتكون دلالة واضحة على انتهاء تلك الفترة.

اقرأ أيضًا: حكم إجهاض الجنين قبل 40 يوم

ما سبب نزول دم بعد فترة النفاس؟

إن الدم الذي يهبط من المرأة في فترة النفاس هو بالأساس دم الحيض المتراكم لديها طوال مدة الحمل فينزل منها مباشرةً بعد الولادة وتستمر مدته على الأكثر أربعين يومًا حسب ما قاله الأطباء، لذا فمن الممكن أن ينزل دم من المرأة مرة أخرى بعد تمام الأربعين يوم.

هذا شيء غير مقلق على الإطلاق فإنه أمر طبيعي نتيجة تراكم الدم في الرحم، ومن الممكن أن يكون هذا الدم هو دم الدورة الشهرية التي نزلت في موعدها الطبيعي، في حال لم يكن هذا موعد الدورة الشهرية وكان الدم غزيرًا للغاية بعد انتهاء الأربعين يوم يجب استشارة الطبيب.

أعراض حمى النفاس

تتعرض المرأة بعد الولادة إلى حمى شديدة تصيبها بسبب البكتيريا الموجودة في منطقة المهبل والرحم التي لم يتم تنظيفها جيدًا أو قد تكون بسبب عدم تعقيم الأدوات التي استخدمها الطبيب في الولادة، هذه الحمى ليست أمرًا عادية ففي بعض الأحيان تؤدي إلى الوفاة، لذا فيجب الانتباه جيدًا إلى الأعراض التي نوضحها في الآتي:

  • اضطرابات في معدل ضربات القلب.
  • عدم القدرة على التبول.
  • ألم شديد في جرح العملية.
  • طفح جلدي مصحوب بحكة شديدة.
  • غثيان وقيء.
  • ارتفاع في درجة الحرارة.
  • صداع شديد قد يؤدي إلى الإغماء.
  • قشعريرة في الجسم.
  • التهابات في الكلى والمثانة والرحم والمهبل.
  • احتقان في الحوض.
  • التهابات في الثدي مع عدم وجود حليب كافي.

اقرأ أيضًا: متى تحرم المرأة على زوجها حرمة أبدية

نصائح للمرأة في فترة النفاس

لقد تحدثنا عن الحكم الشرعي للجماع بعد الولادة القيصرية سوف نتحدث الآن عن بعض النصائح التي نقدمها للمرأة في فترة النفاس حتى تمر تلك الفترة عليها بسلام ولا تتعرض إلى الحمى، وتتمثل في الآتي:

  • الحذر من العلاقة الحميمية في فترة النفاس حتى لا يؤثر ذلك على صحتك وعلى جرح العملية بالإضافة إلى الذنب الذي تأخذه هي وزوجها.
  • الحصول على قدر كافي من الراحة وعدم القيام بالمهام المنزلية أو رفع الأشياء من الأرض، فيجب أن يمر أسبوعان على الأقل لتستطيع ممارسة المهام اليومية.
  • ضرورة تغيير الفوط الصحية من حين لآخر من أجل المحافظة على منطقة المهبل من البكتيريا مع مراعاة تجفيف المنطقة جيدًا واستخدام فوط طويلة وسميكة تمتص الدم.
  • حاولي قدر الإمكان التقليل من الأطعمة والمشروبات الغنية بالسكريات والتي تزيد الوزن مثل الحلاوة والمغات وكل هذه الأشياء من شأنها زيادة معدل السكر في الجسم.
  • خذِ قسط كافي من النوم لتمر تلك الفترة بسلام فإن النوم الكافي يساعد على التحسن السريع.
  • عدم الإهمال في الأعراض الغريبة التي قد تظهر عليكِ مثل الدم الغزير المستمر أو الصديد الذي ينزل من الجرح أو ارتفاع درجة الحرارة لسبب غير معلوم، كل هذه الأعراض تتطلب زيارة الطبيب على الفور حتى لا تؤدي إلى مضاعفات على صحتك.
  • نظافة جرح الولادة بشكل مستمر والمحافظة عليه جيدًا حتى لا يتكون صديد بداخله.
  • الإكثار من المياه والعصائر الطبيعية مع مراعاة عدم وضع الكثير من السكر.
  • الأطعمة الغنية بالألياف الطبيعية مفيدة جدًا للمرأة في هذه الفترة حتى تتجنب الإمساك المزمن وكذلك الخضروات والفاكهة ومنتجات الألبان.
  • عدم وضع السدادات القطنية في منطقة المهبل.
  • ابتعدِ عن التعرض للهواء البارد.
  • قد تشعر باكتئاب ما بعد الولادة الذي يجعلكِ حزينة أكثر الوقت وعصبية للحد المفرط وهذا أمر طبيعي ما لم يصل إلى عدم الرغبة في رؤية الطفل أو الاقتراب من زوجك هنا يجب استشارة الطبيب.
  • عدم ممارسة التمارين الرياضية العنيفة إلا بعد أن يسمح الطبيب بذلك والتي تكون على أقل تقدير بعد شهرين من الولادة، ويستحب المشي بعد الولادة.
  • غسل اليدين جيدًا قبل لمس منطقة المهبل.

كما يوجد أشياء ممنوعة منها المرأة في فترة الحيض يوجد أيضًا أشياء ممنوعة منها في فترة النفاس على رأس هذه الأشياء هي جماع الزوج.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.