طريقة استخدام الغسول المهبلي الصحيحة

طريقة استخدام الغسول المهبلي الصحيحة تتم عن طريق اتباع بعض الخطوات الهامة بكل حذر، حيث يعد الغسول المهبلي أحد أنواع المطهرات التي تستخدمها السيدات لتنظيف المهبل من الخارج من الجراثيم والبكتيريا التي تتراكم في هذه المنطقة الحساسة، لذا سنعرض لكم من خلال موقع شقاوة طريقة استخدام الغسول المهبلي الصحيحة.

طريقة استخدام الغسول المهبلي الصحيحة

تعد منطقة المهبل أكثر مناطق الجسم التي تتعرض إلى الجراثيم والبكتيريا، وفي بعض الأحيان قد ينتج عن هذه الجراثيم بعض الروائح الكريهة التي تسبب الإزعاج للكثير من السيدات، لذا تلجأ العديد منهن إلى استخدام الغسول المهبلي الذي يعد غسولُا مطهرًا لهذه المنطقة.

يحتوي الغسول المهبلي على المطهرات والعطور التي يتم خلطها مع الماء واستخدامها، وعلى الرغم من أنه مطهر إلا أن له العديد من الأعراض الجانبية والأضرار التي جعلت الأطباء ينصحون السيدات بعدم استخدمه تمامًا تجنبًا لها، مما ينم عن شدة هذه الأضرار.

كما أكد الأطبار أيضًا على أن منطقة المهبل لا تحتاج إلى المنتجات المطهرة لتنظيفها، بل إنها تقوم بذلك تلقائيًا بطبيعتها، ولكن بعض السيدات يردن استخدمه بعد الدورة الشهرية أو بعد ممارسة العلاقة الحميمية لتنظيف المهبل من الدم أو السائل المنوي.

هنا أجاب الأطباء أن الدورة الشهرية لا تنتهي إلا بعد أن يكون المهبل قد أخرج كل الدم منه ولم يتبق بداخله نقطة دم واحدة، كذلك الأمر في السائل المنوي، والدليل على ذلك الإفرازات المهبلية التي تخرج باستمرار من المهبل تكون بمثابة تنظيف له، وفي حال وجود رائحة كريهة فقد يكون هذا الأمر راجعًا إلى أحد المشكلات الأخرى.

لذا فلا داعٍ لاستخدام الغسول المهبلي وفي حال أرادت السيدة تنظيف هذه المنطقة الحساسة بالطريقة الآمنة فما عليها سوى اتباع التعليمات الآتية:

  • يتم غسل الجزء الخارجي فقط من المهبل باستخدام الماء الدافئ، ومن الممكن استخدام القليل من الصابون، وأصحاب الجلد الحساس يمتنعون عن استخدامه.
  • المحافظة على بقاء منطقة ما حول المهبل جافة.
  • يتم التنظيف من الأمام إلى الخلف.
  • الحفاظ على نظافة الملابس باستمرار.

أما في حال كان الأمر لا بد منه وقررت المرأة استخدام الغسول المهبلي، ففي البداية يجب عليها استشارة الطبيب قبل استخدامه وتجعله يصف لها نوعًا آمنًا ومناسبًا، ومن ثم تقوم بالخطوات التالية:

  1. يتم شطف الجزء الخارجي من المهبل عند الاستحمام باستخدام الماء الدافئ.
  2. يتم إحضار لتر من الماء ويتم وضع القليل فقط من الغسول بمقدار غطاء واحد من غطاء عبوة الغسول على الماء.
  3. ثم يتم الخلط جيدًا ويتم رش هذا الخليط للأعلى باتجاه منطقة المهبل.
  4. بعد ذلك يتم شطف المهبل بالماء الدافئ النقي مرة أخرى ويتم تجفيف هذه المنطقة جيدًا.

اقرأ أيضًا: هل الغسول المهبلي يمنع الحمل

أسباب استخدام الغسول المهبلي

تقوم العديد من السيدات باستخدام هذا الغسول للعديد من الأسباب التي لم يوجد من الأبحاث ما يثبت أنه يقوم بذلك، ومن أبرز هذه الأسباب ما يلي:

  • التخلص من بقايا دم الحيض بعد انقضاء أيام الدورة الشهرية خوفًا من وجود أي بقايا دم عالقة في المهبل.
  • التخلص من الرائحة الكريهة المتكونة في هذه المنطقة.
  • منع حدوث الحمل على الرغم من أنه ليس هناك أي أساس مُثبت أنه يقوم بهذا الدور.
  • تقليل فرصة الإصابة بالأمراض التي تنتقل جنسيًا.

كل ما سبق ذكره وعلى الرغم من أن هذه بالفعل الأسباب التي تستخدم السيدات الغسول المهبلي لأجلها إلا أن أغلبها إن لم يكن جميعها ما هي إلا بعض معتقدات خاطئة انتشرت بين السيدات.

هل استخدام الغسول المهبلي آمن؟

بعض التعرف إلى طريقة استخدام الغسول المهبلي الصحيحة، من الجدير بالذكر معرفة ما إذا كان استخدامه صحيًا وآمنًا أم لا، حيث أكد أطباء أمراض النساء والتوليد بالعالم أجمع أنه لا يجب على المرأة استخدامه.

ذلك لأنه يحتوي على بعض المكونات التي عند وصولها إلى داخل المهبل تعمل على إحداث خلل في التوازن الحمضي والتوازن البكتيري بداخل المهبل، وبالتالي تؤثرًا سلبًا على البكتيريا النافعة الموجودة بداخل المهبل والتي تحمه من الإصابة بالعدوى أو الالتهاب، وبالتالي يكون المهبل أكثر عرضة للإصابة بإيٍ منهما.

اقرأ أيضًا: أسباب التهاب المهبل البكتيري المتكرر

مخاطر استخدام الغسول المهبلي

مما سبق نستنتج أن الغسول المهبلي قد يكون له العديد من الأضرار والمخاطر، ومن المؤكد أن هذه الأضرار أكثر من المنافع، ومن أبرز هذه الأضرار ما يلي:

1ـ حدوث مشكلات في الحمل

تعتقد السيدات أن الغسول المهبلي من الممكن أن يعمل على منع الحمل، لكن على العكس فإن استخدامه لأكثر من مرة خلال الأسبوع قد يجعل المرأة تواجه صعوبة كبيرة في حدوث الحمل، وفي حال كانت المرأة التي تستخدمه حاملًا بالفعل فقد يسبب ذلك خطرًا عليها وقد يصل الأمر إلى الإجهاض.

2ـ حدوث العديد من أنواع الالتهابات والعدوى

كما سبق وذكرنا أن الغسول المهبلي من مسببات حدوث خلل في التوازن الحمضي الحادث بداخل المهبل، الأمر الذي من دوره أن يزيد احتمالية الإصابة بعدوى الخميرة أو التهابات المهبل الجرثومي والعديد من أنواع الالتهاب الأخرى ومن أبرزها  مرض التهاب الحوض الذي ينتقل بالعدوى عن طريق الاتصال الجنسي.

3ـ الإصابة بالتهاب عنق الرحم

من أخطر أنواع الالتهاب والتي تنتقل أيضًا عن طريق الاتصال الجنسي هي عدوى التهاب عنق الرحم، وفيها يكون عنق الرحم ملتهبًا ومتهيجًا وفي الكثير من الأحيان تصاب المرأة بالشعور بالحكة والألم وتزداد كمية الإفرازات المهبلية ذات الرائحة الكريهة.

أعراض تستلزم زيارة الطبيب

هناك بعض الأعراض التي إذا ظهرت على المرأة التي تستخدم الغسول المهبلي أو ما يسمى بالدش المهبلي فيجب عليها فورًا زيارة الطبيب لإيجاد الحل الصحيح، ومن أبرز هذه الأعراض ما يلي:

  • الشعور بحرقة في المهبل وقد يصل الأمر في بعض الأحيان إلى ملاحظة تورم المهبل واحمراره الشديد.
  • الإصابة بحكة مهبلية.
  • بدء ظهور الإفرازات المهبلية التي تحمل روائح كريهة.
  • الشعور بألم أو حرقة عند التبول.
  • الشعور بالألم أثناء ممارسة العلاقة الحميمية.

اقرأ أيضًا: طريقة استخدام الغسول المهبلي للبنات

تعليمات ونصائح الهامة حول استخدام الغسول المهبلي

من خلال هذه الفقرة سنوضح بعض النصائح والتعليمات التي في حال اتبعتها المرأة ستكون قادرة على الحفاظ على نظافة المهبل والمنطقة الخارجية المحيطة به وفي حال قامت باستخدام الغسول سيكون استخدامه بالطريقة الآمنة، ومن أبرز هذه النصائح ما يلي:

  • من الضروري جدًا أن تتأكد المرأة من نظافة يدها قبل استخدامها لتنظيف المنطقة الحساسة.
  • استخدام أنواع الغسول اللطيفة على البشرة والتي يصفها الطبيب.
  • اختيار الفوط اليومية التي تناسب الجسم ولا تسبب حدوث الحساسية.
  • ارتداء الملابس الداخلية القطنية بدلًا من الأقمشة الاصطناعية التي تبقي الرطوبة على الجلد ومن الممكن أن تكون سببًا في حدوث الحكة الجلدية.
  • ارتداء الملابس المناسبة والابتعاد عن الملابس التي تكون ضيقة على هذه المنطقة.
  • سرعة التوجه إلى الطبيب فور ملاحظة حدوث أي تغير في درجة حموضة المهبل والإفرازات التي تخرج منه.
  • في حال الشعور بالحرقة أثناء استخدام الدش المهبلي يجب على المرأة التوقف على الفور وبدء غسل المهبل جيدًا بالماء.
  • الابتعاد التام عن استخدام المواد المعطرة التي تسبب الالتهابات.
  • التبول مباشرةً بعد ممارسة العلاقة الحميمية وذلك لتجنب الإصابة بعدوى المسالك البولية.
  • تنظيف المهبل من الأمام إلى الخلف لكيلا تصل بكتيريا البراز إلى فتحة المهبل.
  • يفضل استخدام الصابون الخالي من العطور في تنظيف المنطقة حول المهبل.
  • تغيير الملابس الداخلية يوميًا.
  • غسل الملابس الداخلية بالمواد التي لا تحتوي على عطور.
  • اختيار الفوط الصحية التي تلائم الجلد الخارجي للبشرة.

ليس من الضروري أبدًا استخدام الغسول المهبلي للتنظيف، فبعض التعليمات والنصائح البسيطة يمكنها الحفاظ على نظافة المنطقة الحساسة دون التعرض إلى أيٍ من الأضرار الخطيرة الناتجة عنه.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.