حمل

أعراض تلقيح البويضة في اليوم الأول

أعراض تلقيح البويضة في اليوم الأول تكون ناتجة عن ارتفاع هرمونات الحمل بجسم المرأة، والذي يسبب اضطراب في مستوى ضغط الدم والسكر وأيضًا التأثير على مفاصل وعضلات الجسم، وهذا ما يجعل المرأة تلاحظ تغيرات بجسمها، لذل فمن خلال موقع شقاوة سنتعرف إلى أعراض تلقيح البويضة في اليوم الأول.

أعراض تلقيح البويضة في اليوم الأول

رغبة المرأة في حدوث حمل تجعلها تراقب أعراض تلقيح البويضة في اليوم الأول بعد ممارسة الجماع، حيث إن معرفتها لأيام التبويض المناسبة لها التي تكون بها البويضة ناضجة ومستعدة لاستقبال أحد الحيوانات المنوية تجعلها في انتظار الشعور بالأعراض التي تشير لنجاح عملية التلقيح.

لكن من المهم أن تعرف المرأة أن الشعور بتلك الأعراض يختلف من امرأة لأخرى، وأيضًا يختلف من حمل لآخر بجسم نفس المرأة، والسبب الرئيسي الذي يجعل المرأة تجد صعوبة في تحديد هذه الأعراض أنها تشبه إلى حد كبير الأعراض التي تشعر بها قبل وأثناء الدورة الشهرية.

إن اقتراب فترة التبويض من الدورة يجعل المرأة تجد صعوبة في التمييز بينهما، ولكن لمعرفة الفرق فإن أعراض نجاح التلقيح منذ اللحظة الأولى تتمثل في:

1- الشعور بتشنجات وملاحظة نزيف الانغراس

من أولى أعراض تلقيح البويضة في اليوم الأول التي تلاحظها المرأة هو وجود قطرات خفيفة من الدماء تخرج من المهبل، والذي يسمى بنزيف الانغراس، وهذا يكون ناتج عن أن البويضة الملقحة بالحيوان المنوية التصقت بجدار الرحم، لكي تتم بداية مراحل الحمل، فعندها تشعر المرأة بتشنجات أسفل البطن وتلاحظ نزيف طفيف.

اقرأ أيضًا: علامات نزول البويضة بالصور

2- خروج إفرازات من المهبل

منذ اللحظة التي يتم نجاح تخصيب البويضة بها يبدأ الرحم بتجهيز نفسه لاستقبال الجنين، وهذا ما يجعل الخلايا المتواجدة بالمهبل تزداد في النمو لكي تحافظ على الرحم والجنين من وصول أي بكتيريا ضارة له، وبالتالي تلاحظ المرأة وجود إفرازات باللون الأبيض ولزوجتها مثل الحليب.

يتم خروج هذه الإفرازات محملة بنزيف الانغراس، وهذا لا يدعو للقلق لأنها تستمر معها طوال فترة الحمل، ولكن في حالة لاحظت أن هذه الإفرازات لها رائحة سيئة أو عند خروجها تشعر المرأة بالاحتراق والرغبة في الحكة، فيجب عليها أن تذهب للطبيب لأنها تشير لوجود التهابات بالرحم أو المهبل.

3- الشعور بالإرهاق والتعب الشديد

من الأعراض الأكثر شيوعًا في الحمل هو أن تشعر المرأة بالإرهاق والتعب الشديد، وهذا يكون ناتج عن ارتفاع هرمون البروجسترون الذي حدث نتيجة نجاح تلقيح البويضة، مما أثر في مستوى السكر بالدم والضغط بالانخفاض، وبالتالي عند تأدية المرأة الحامل لأي نشاط تشعر بالإرهاق والتعب الشديد.

لذلك ينصح بأن تقوم المرأة بإعطاء جسمها القدر الكافي له من الراحة، حتى تحافظ على الجنين ولا يتعرض للإجهاض، وتحرص على تناول الأطعمة التي تحتوي على قيم غذائية هامة مثل المعادن والبروتينات والفيتامينات، لكي تكون قادرة على أداء الأنشطة اليومية البسيطة بشكل جيد دون الشعور بالإرهاق.

4- تعرض الثدي لبعض التغيرات

ارتفاع هرمون الاستروجين بجسم المرأة منذ لحظة تلقيح البويضة، يجعل هرمون الحليب يزداد، وبالتالي تلاحظ الأم بعض التغيرات في الثدي مثل التورم والشعور بثقل به وتغير لون حلمات الثدي إلى الداكن، وتستمر تلك التغيرات حتى الأسبوع الثاني من الحمل.

هذا يعتبر من أكثر أعراض تلقيح البويضة في اليوم الأول شيوعًا، لأن تغير الهرمونات بذلك الوقت يجعل تدفق الدم بمنطقة الثدي يزداد.

5- الإحساس بالغثيان في الصباح

وصول الحيوان المنوي إلى البويضة الناضجة وقدرته على تلقيحها، يجعل البويضة المخصبة تؤثر على هرمونات جسم المرأة بالارتفاع الذي يكون سبب في حدوث خلل بضغط الدم، مما يجعل المرأة تتعرض إلى الشعور بالغثيان تحديدًا في الصباح.

هذا لأن تحرك الجسم في الصباح بعد أن كان ساكن لفترة طويلة، يجعل مستوى الدم يضطرب بالجسم، ومن الممكن أن يصاحب الغثيان شعور بالدوخة.

6- ملاحظة تأخر أيام الحيض

في حالة قام الطبيب بتحديد أيام معينة للمرأة تمارس بها الجماع لكي تكون فرصتها في الحمل أعلى، وكانت هذه الأيام قريبة جدًا من الدورة الشهرية، فعندها يكون تأخر موعد ظهور الحيض من الأعراض التي تشير لنجاح تلقيح البويضة الناضجة، وفي ذلك الوقت يجب أن تقوم المرأة بإجراء اختبار حمل للتأكد من أن تأخير الحيض بسبب نجاح التلقيح.

اقرأ أيضًا: أعراض الحمل على المهبل

الأعراض الثانوية لتلقيح البويضة

إتمام عملية تلقيح البويضة الناضجة تجعل هرمونات جسم المرأة تتغير، وبالتالي تشعر بالكثير من الأعراض لحدوث اضطرابات في هرمونات الجسم، والتي لها تأثير على ضغط الدم وحركة الأمعاء وغيرها من العمليات الحيوية التي يقوم بها الجسم.

لكن هذه الأعراض الثانوية ليس من المشترط أن تشعر بها جميع النساء، وفي أغلب الأحيان تحدث بنهاية اليوم الأول للتلقيح أو في اليوم الثاني وتستمر لأسبوع، لذلك شعور المرأة بها لأيام متكررة تشير إلى حدوث حمل، حيث إن هذه الأعراض تتمثل في:

1- كثرة الحاجة للتبول مع تغير لونه

من الأعراض التي يجب أن تحدث في بداية فترة الحمل هي كثرة الرغبة في التبول، وهذا ناتج عن أن الدم يتدفق إلى الأعضاء التناسلية للمرأة بشكل زائد، مما يجعل المثانة تقوم بطرد البول المتواجد بها بشكل أسرع، وفي الغالب يتم ملاحظة ذلك العرض في بداية الأسبوع السادس من الحمل.

لكن هناك بعض النساء تشعر به في بداية الحمل، ويفضل في هذا الوقت أن تقوم بإجراء الفحوصات اللازمة التي تجعلها تطمئن أن كثرة الحاجة للتبول ليست إشارة لإصابتها بالسكري أو وجود مشكلة في المسالك البولية.

2- الإحساس بالصداع مع ألم أسفل الظهر

يؤثر ارتفاع هرمونات الحمل على عضلات ومفاصل الجسم، مما يجعل المرأة تشعر بألم أسفل الظهر مع صداع شديد عند القيام بمجهود بدني، وكل هذه التغيرات تحدث منذ تلقيح البويضة ولا تشعر بها المرأة لقلة حدتها، ولكن كلما استمر الجنين بالنمو كلما شعرت المرأة بتك الأعراض بشكل أقوى.

3- التعرض لتقلبات مزاجية

التقلبات المزاجية من الأعراض الثانوية الشائعة في الثلث الأول من الحمل، والتي يمكن أن تشعر بها المرأة منذ اللحظة الأولى لتلقيح البويضة، ولا داعٍ للقلق منه فهو ناتج عن تغير الهرمونات.

4- شعور متكرر بالدوخة والإغماء

من أعراض تلقيح البويضة في اليوم الأول الثانوية هو أن تفقد المرأة سيطرتها على توازن الجسم، مما يجعلها تصاب بالإغماء لعدم مقاومتها للدوخة الشديدة، وهذا العرض المزعج يكون ناتج من أن الأوعية الدموية بجسم الأم تبدأ في التمدد، وهذا ما يجعل ضغط الدم ينخفض.

فحوصات تكشف الحمل باليوم الأول

شعور المرأة ببعض أعراض تلقيح البويضة في اليوم الأول يجعلها تريد أن ترغب في التأكد من حدوث الحمل بطريقة أكثر دقة، وعندها يكون تنفيذها لإجراء فحص طبي يساعدها في الكشف عن التأكد من إتمام عملية التلقيح هو أكثر ما تفكر به، حيث إن الموجات الصوتية لا تكشف عن الحمل باليوم الأول، لذلك يجب أن تقوم بفحوصات أخرى مثل:

  • فحص بول منزلي: لإتمام ذلك الفحص يجب أن تقوم المرأة بالذهاب إلى الصيدلية، وطلب منهم فحص بول للكشف عن الحمل، وتستخدمه في الصباح لأن البول المترسب في المثانة هو الذي يساعد في الكشف عن حدوث حمل أم لا.
  • فحص دم بالمختبر: في حالة قامت المرأة بفحص البول المنزل ولم تستطيع التأكد من أنها حامل، فإن فحص الدم يساعد في التأكد من الحمل عن طريق ملاحظة ارتفاع في مستوى هرمونات الحمل بجسم المرأة عن المعدل الطبيعي.

اقرأ أيضًا: أعراض الحمل في الأسبوع الأول بعد الدورة

نصائح للحامل يجب اتباعها عند التأكد من الحمل

منذ اللحظة التي تكشف بها المرأة أنها حامل عند طريق الشعور بالأعراض وإجراء الفحوصات، من المهم أن تتبع بعض النصائح التي تساعدها في الحفاظ على الجنين، حتى لا تتعرض للإجهاض لصعوبة ثبات الحمل في بدايته، حيث إن هذه النصائح تتمثل في:

  • الاهتمام بتناول الطعام الصحي الذي يحتوي على قيم غذائية هامة مثل الفيتامينات والمعادن والكالسيوم والبروتينات وغيرها، وذلك يساعدها بشكل كبير في الحفاظ على أعصاب الجسم وعدم زيادة الوزن.
  • الحرص على وضع أطعمة بها سعرات حرارية عالية في الروتين الغذائي اليومي للحامل، فهذا يساعدها في الحفاظ على نشاطها وتقليل الشعور بالتعب والإرهاق.
  • ممارسة رياضة المشي لمدة ربع ساعة في اليوم فقط تساعد في تحسين حركة الدم في الجسم، وتنشيط المفاصل والعضلات.
  • يفضل أن تقوم المرأة بالتعرف إلى معلومات كثيرة تساعدها في الحفاظ على الجنين بعد الولادة وخلال فترة الحمل، وتحديدًا إذا كان هذا طفلك الأول.
  • احذري من القيام بالأعمال المنزلية التي لا تناسبك في بداية الحمل، مثل رفع الأشياء الثقيلة والوقوف لفترة طويلة.
  • في حالة كانت المرأة تقوم بتربية حيوانات أليفة، فيجب أن تمتنع عن لمس فضلاتها حتى لا ينتقل لها أحد الأمراض المعدية التي يحملها الحيوان الأليف.
  • يجب أن تقوم الأم بمتابعة زيادة وزنها لكي تطمئن على صحة الجنين، وتتأكد من أنه ينمو بشكل طبيعي.
  • الامتناع عن الوقوف في الشمس لفترة طويلة حتى لا تتعرضين للإغماء.
  • يفضل أن تشارك المرأة تفاصيل الحمل مع زوجها، حتى يكون داعم لها بتلك الفترة.

شعور المرأة بأعراض تلقيح البويضة في اليوم الأول يجعلها ترغب في التأكد من حدوث الحمل بطريقة أكثر دقة، وعندها يكون إجراءها للفحوصات الطبية المناسبة بتلك الفترة أمر هام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى