الحياة الزوجية

أسباب السعادة الزوجية في الفراش

أسباب السعادة الزوجية في الفراش متعددة، حيث إن العلاقة الحميمة تُعد من أهم الوسائل التي يعبر فيها الزوجين عن حبهما، كما أنها تُعد بمثابة ملاذ للراحة النفسية والترويح عن النفس من مشاكل وضغوطات الحياة بالنسبة للزوجين، وسوف نعرض لكم عبر موقع شقاوة أسباب السعادة الزوجية في الفراش كافة.

أسباب السعادة الزوجية في الفراش

بالحديث عن أسباب السعادة الزوجية في الفراش نجد أنه يوجد العديد من الوسائل والأساليب التي تساعد الزوجين في الحصول على السعادة الزوجية في الفراش، وسوف نعرض لكم تلك الوسائل في الفقرات التالية:

1- مصارحة الزوجين لما يثير الرغبة الجنسية لديهما أثناء العلاقة

تُعد مصارحة الزوجين بعضهما عن نقاط الإثارة التي تشعل الرغبة الجنسية لديهما في العلاقة من أهم أسباب السعادة الزوجية في الفراش، حيث إنه يوجد الكثير من الأزواج والزوجات لا يعرفون المواضع التي من خلالها تزيد من شغف الزوجين أُثناء العلاقة.

قد يرجع هذا إلى خجل الزوجين عن الإفصاح عما يثيرهما أثناء العلاقة، وبالتالي ينصح الخبراء بأن يقوم الزوج أو الزوجة بإخبار بعضهما عن تلك المواضع، سواء بالتعبير بالإشارة أو بالكلمات.

مثل: أن يقول الزوج أو الزوجة: أحببتك عندما فعلتِ كذا، وهذا بدوره سيساهم في زيادة المتعة في العلاقة الحميمة والانسجام بين الزوجين وبالتالي زيادة السعادة الزوجية في الفراش.

اقرأ أيضًا: تأثير هجر الزوج لزوجته في الفراش

2- استخدام المدح أثناء العلاقة بين الزوجين

ضمن إطار عرض أسباب السعادة الزوجية في الفراش يجدر الذكر بأن كلمات المدح أثناء العلاقة بين الزوجين تساعد على زيادة الإثارة في العلاقة الحميمة.

حيث إن بعض الدراسات التي تم إجراؤها على عدد من الأزواج والزوجات الذين قد استمرت فترة زواجهم لما يفوق الثلاث سنوات، واكتشفت تلك الدراسة أن نسبة السعادة الزوجية أو الرضا عن العلاقة كانت أعلى لدى الزوجين اللذان كان يمدحان بعضهما أثناء العلاقة الحميمة.

كما أنه بجانب المدح يجب تجنب الانتقاد في حالات الإخفاق، لكن يُستحب التعامل مع تلك المواقف بمرونة.

3- الحرص على العفوية أثناء العلاقة

كثير من العلاقات الزوجية ينشأ فيها الملل والروتينية بعد مرور فترة طويلة من الزواج، وهذا للأسف قد يصيب أي علاقة زوجية حتى ولو كان الزوجان منسجمان في علاقتهما ويحبان بعضهما كثيرًا، إلا أنه أيضًا قد يصيب علاقتهما الملل بسبب الروتينية في ممارسة العلاقة الحميمة.

لهذا يُفضل أن يكون الزوجان عفويين في العلاقة أو بمعنى آخر يُستحب أن يتخلى الزوجين عن التقليدية في علاقتهما في الفراش، فيرى المتخصصون أنه عندما يريد أحد الزوجين فعل أمر جديد في العلاقة فليفعله بلا تفكير وأثبتوا أن هذا يساهم في مفاجأة الطرف الآخر وسعادته.

فعلى سبيل المثال: عندما يأتي الزوج من عمله قد تقوم الزوجة باستقباله وممارسة علاقة حميمة سريعة أو تجربة وضع جديد بطريقة عفوية تزيد من إثارته، مما يحقق السعادة الزوجية.

4- كثرة الملاطفة والمداعبة

تقول الدراسات المتخصصة في العلاقات الزوجية إن كثرة المداعبة والملاطفة بين الزوجين من الأسباب التي تساهم في زيادة السعادة الزوجية في الفراش بين الزوجين.

كما أنه لا تنحصر في الوقت الذي يسبق العلاقة الحميمة بشكل مباشر، وإنما قد يكون عن طريق الإشارات والإيماءات والنظرات التي تعبر عن الحب والرسائل والمكالمات وغيرها، كما أن الملاطفة عن طريق إجراء الزوجين لجلسات التدليك لبعضهما يساهم في زيادة الرغبة نحو العلاقة الحميمة.

5- ممارسة العلاقة الحميمة صباحًا

كثير من الأزواج يرون أن العلاقة الحميمة هي المنفذ الذي يساعدهم على التخلص من الضغط المستمر، فالزوج يلجأ إليها بهدف تسكين الإجهاد الذي يعاني منه في عمله، والزوجة ترى أن العلاقة الحميمة هي وقت الاسترخاء بعد يوم طويل من الأعمال سواء منزلية أو وظيفة.

فترى الدراسات أنه يُفضل ممارسة العلاقة الحميمة صباحًا فتستيقظ الزوجة قبل موعدها بحوالي نصف ساعة وتقوم بممارسة العلاقة الحميمة مع زوجها وتفاجئه وهذا له نتائج مبهرة في إسعاد الزوجين، حيث إن هرمون الذكورة أو التستوستيرون يكون في أعلى معدل عند استيقاظ الرجل صباحًا.

6- تجنب التفكير السلبي

يُعد تجنب التفكير السلبي من أهم أسباب السعادة الزوجية في الفراش، حيث أشارت العديد من الدراسات النفسية أن عنصر الخوف أو التفكير السلبي يعد من أكثر أسباب فشل العلاقة وعدم القدرة على تحقيق السعادة الزوجية في الفراش.

مثل: أن ترى الزوجة أن جسمها غير مثير وأنها لا يمكنها إغراء زوجها، أو أن يظن الزوج أنه لن يتمكن من إمتاع زوجته، وغيرها من الأفكار السلبية لذلك تنصح الدراسات النفسية أن يتخلص الزوجين من كل الضغوطات النفسية والتفكير السلبي قبل ممارسة العلاقة الحميمة.

7- تجنب الخجل

ترى الدراسات المتخصصة في مجال السعادة الزوجية في الفراش أن خجل الزوجين قد يتسبب في برود العلاقة الحميمة، حيث إن الزوجة قد تعاني من الخجل من ارتداء الملابس المغرية أو الإكسسوارات المثيرة للزوج.

قد تشعر بالخجل من ممارسة العلاقة الحميمة في الإضاءة العادية وترفض أن تمارسها إلا في الإضاءة الخافتة، وهذا بمرور الوقت يسبب الملل أثناء العلاقة وبالتالي من الممكن أن يزيد من التنافر بين الزوجين مهما كانا يحبان بعضهما.

8- استخدام الكلمات الرومانسية

يقول المتخصصون أن العلاقة الحميمة الصامتة أو الخالية من العاطفة بين الزوجين مع الوقت، قد تتسبب في تحولها لفعل روتيني بحت لمجرد إفراغ الشهوة فحسب، مما يجعل العلاقة الزوجية أمر ممل بمرور الوقت، مما يقلل من الانسجام بين الزوجين.

فينصح الخبراء أن تكون العلاقة الحميمة بين الزوجين متضمنة للرومانسية والعاطفة القوية عن طريق قول الزوجين “أحبك” أثناء ممارسة العلاقة وغيرها من العبارات الرومانسية القصيرة التي تساعد في إِشعال الرغبة لدى الزوجين، وبالتالي تحقيق السعادة الزوجية في الفراش.

9- التغيير بين الأوضاع الجنسية

يُعتبر تغيير الأوضاع الجنسية في العلاقة الحميمة بين الزوجين من أهم أسباب السعادة الزوجية في الفراش، حيث إن الكثير من الزوجات عادة ما يشعرن بالملل نحو الأوضاع التقليدية أثناء ممارسة العلاقة الحميمة، وبتكرارها قد يتسبب ذلك بملل الزوج من العلاقة.

لذلك ينصح المتخصصون أن يغير الزوجين من الأوضاع الجنسية باستمرار، كأن تشمل العلاقة على وضعين مختلفين وتغييرهما بآخريين في المرة التالية وهكذا، كما يشير المتخصصون أن الأوضاع التي يكون زمام التحكم فيها بيد الزوجة.

مثل: وضع الفارسة يعد من أكثر الأوضاع التي تثير الزوج والزوجة وتساهم في شعور الزوج برغبة زوجته في العلاقة الحميمة، مما يزيد من رغبتهما الجنسية.

10- تعبير الزوجين عن الرضا جنسيًا

حيث إن الكثير من الزوجات قد يكتمن شعورهن بالرضا الجنسي أو الشعور بالنشوة أثناء العلاقة بسبب الخجل أو بسبب المفاهيم الخاطئة أُثناء التربية، فتظن بعض الزوجات أن تعبيرهن عن النشوة قد يكون غير لائق.

من ناحية أخرى هذا قد يجعل الزوج يفكر في أنه لا يستطيع إسعاد زوجته أثناء العلاقة، مما يصيبه بالإحباط ويقلل من رغبته وإنتاجيته في العلاقة، كما أنه قد يتهم الزوجة بالبرود الجنسي، وكل هذا يتسبب في ضعف التواصل والانسجام بين الزوجين.

لذلك يُفضل أن تعبر الزوجة عن نشوتها وردود فعلها الناتجة عن وصولها للرعشة الجنسية والتصرف بشكل طبيعي دون خجل، وطبعًا هذا يختلف عن تصنع النشوة الذي تفعله بعض الزوجات لإرضاء الزوج.

11- التجهيز قبل العلاقة

حيث إنه يجب على الزوجين أن يتحضرا قبل ممارسة العلاقة الحميمة عن طريق التطيب بالروائح الطيبة، والتي تزيد من الرغبة وارتداء الزوجة للملابس المثيرة والتي تبرز أنوثتها، فضلًا عن الإضاءة الرومانسية والشموع وتحضير عشاء رومانسي يزيد من التواصل بينهما ثم الذهاب للفراش.

اقرأ أيضًا: ماذا يحدث للجنين أثناء العلاقة الزوجية

12- كثرة التقبيل والعناق

تُعد كثرة التقبيل والعناق بين الزوجين من أكثر الوسائل التي تعبر عن قوة العاطفة والشعور بالسعادة أُثناء ممارسة العلاقة الحميمة، فعلى الزوجة أن تقبل وتعانق زوجها بحرارة أثناء العلاقة، مما يشعره بالتواصل مع زوجته.

كما أن الزوج إذا ظل يقبل زوجته لفترة طويلة في العلاقة فهذا يشير إلى استمتاعه بالعلاقة، ويضيف خبراء العلاقات الزوجية أن تقبيل عنق الزوج أو ظهره أو ممارسة الجنس الفموي بين الزوجين يزيد من الإثارة الجنسية، ويحقق السعادة الزوجية في الفراش.

أسباب السعادة الزوجية في الفراش متعددة ولها الكثير من الأساليب التي يجب على الزوجين الالتزام بها إذا رغبا في تحقيق السعادة في الفراش، وتجنب الملل والروتين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى