صحة طفلي

قراءة تحليل البراز للأطفال وأهم المعلومات عنه

قراءة تحليل البراز للأطفال هل يمكن أن تكون الأم قادرة على قراءته في المنزل وما هي أهمية القيام بهذا التحليل وتأثير النتائج على صحة الطفل، حيث تكتشف العديد من الأمراض عند الأطفال في سن مُبكر من خلال هذا التحليل، حيث أنه ذو دلالات صحية مؤثرة على الجهاز الهضمي وصحة المعدة ومدى ضرر ونفع البكتيريا الموجودة فيها، لذا سنوضح في هذا المقال كيفية قراءة تحليل البراز للأطفال عبر موقعنا شقاوة

ما تحليل البراز

تحليل البراز هي عملية تدقيق في ناتج الإخراج على أكثر من مرحلة، وذلك لفحص النتائج واستخدامها لوضع تشخيص مرضي دقيق يبدأ من عدم قدرة المعدة على امتصاص الطعام أو بكتيريا أو Viruses، وتصل إلى السرطان “cancer”، وتتضح أهميته عند التوصل إلى نتيجة قراءة تحليل البراز للأطفال:

  • يُنصح بإجراء هذا التحليل عند وجود علامات غير طبيعية في براز الطفل، مثل تحول اللون إلى الأحمر.
  • وكذلك عند وجود إسهال مُتكرر لدى الطفل، وفقدان كيلوغرامات من الوزن الطبيعي له.

فوائد تحليل البراز للأطفال

تختلف دلالات قراءة تحليل البراز للأطفال حيث أنه يساعد في:

  • الكشف عن وجود Parasites “الطفيليات” ومن أكثرها لدى الأطفال Parasite giardia “طفيل الجيارديا”.
  • الكشف عن وجود Colon Cancer “سرطان منطقة القاولون” وذلك من خلال عملية التقصي الغامض للدم.
  • استكشاف سبب عدى أعراض تخص الجهاز الهضمي للطفل، مثل الغازات الكثيرة والإسهال المتكرر وكذلك القئ وعدم القدرة على استقبال الطعام.
  • التعرف على سبب وجود الحمى لدى الطفل والشعور بالغثيان، وكذلك الشعور بالتشنجات في منطقة المعدة والبطن.
  • التعرف على Malabsorption syndrome والذي يجعل المعدة غير مستعدة للتعامل مع العمليات الهضمية والامتصاص، مما يسبب نقص في وزن الجسم وضعف عام.
  • كما وأن تحليل البراز يساعد في اكتشاف العامل المؤدي إلى العدوى إذا كان هناك مرض منقول عن طريق الفيروسات أو أنواع البكتيريا الضارة.

نوصي أيضًا لمعرفة المزيد من المعلومات بقراءة: ضغط الدم الطبيعي للأطفال وما أعراض انخفاضه وارتفاعه؟

معلومات عن تحليل البراز

لكي يكون البراز صالح للتحليل والتشخيص، ينبغي أن لا تتعدى فترة النصف ساعة على مرور عملية الإخراج وأخذ العينة للمختبر.

ويمكن أن يتم استخراج العينة بشكل صحيح في المنزل ثم التوجه للمختبر، وذلك ما إذا كان الآباء والأمهات سيراعون إرشادات الحماية التالية:

  • ينبغي أن لا تصل العينة إلى الجلد مباشرة، ذلك لأنه في حالة وجود عدوى لدى الطفل فإنه بنسبة كبيرة يمكن أن يُعدي غيره عن طريق البراز، وخاصة في حالات البكتيريا النشطة أو الطفيليات، لذلك فإن القفازات واقي صحيح ضد هذه الجراثيم.
  • كما وينبغي أن يتم تطهير اليدين قبل التعامل مع العينة لكي لا تختلط بأي ميكروب خارجي، وكذلك بعدها لكي يتم التخلص من أي جراثيم على الجلد، ويُفضل أن يتم التطهير للمتعامل مع الطفل والطفل نفسه.
  • في حالة عدم توقع زمن رغبة الطفل في عملية الإخراج وهذا وارد، يمكن استخدام ما يدعى بالغطاء الطبي، وهو خاص بعملية تحليل البراز، هذا الغطاء من مادة البلاستيك والذي يتشكل على هيئة أقرب إلى القبعة، ويمكن تثبيته في الحمام الرئيسي واستخدامه للطفل، ذلك لأنه يفصل البراز عن البول وكذلك أي أوساخ محيطة.
  • ولابد من أن يتم إزالة البول من الحاوية، وذلك قبل شروع الطفل في عملية الإخراج لكي لا تتأثر العينة المأخوذة بالبول أو يتم تفكيك جزيئاته أو التخفيف من خلاله.
  • في حالة عدم القدرة على الالتزام بمدة صلاحية العينة، يجب أن يتم الاحتفاظ بها مع Preservatives المخصصة لها والتي توفرها مراكز التحليل للآباء والأمهات، مع التأكيد على وجوب تسليم العينة إلى المعمل سريعًا بعدها.
  • حرارة الغرفة أو التعرض إلى الهواء يؤثر على العينة بشكل سلبي، مما قد يُتلف صلاحيتها وبالتالي يتم الحصول على تشخيص نتائج غير صحيح.

قراءة تحليل البراز للأطفال

قد يحتوي البراز على أكثر من علامة إرشادية عن خلل في النظام الهضمي للطفل، أو وجود طفيليات غريبة ذات تأثير حامضي على جدار المعدة، مما يؤدي إلى وجوب اللجوء إلى المعمل لإعطاء نتائج صحيحة، ويتم إصدار تلك النتائج بناءً على ما يلي:

  • يتم النظر إلى رائحة البراز وكذلك الكمية الطبيعية لعملية الإخراج في اليوم ومقارنتها بعينة التحليل.
  • بالنظر إلى اللون البني لبراز الإنسان الطبيعي، فإن براز الطفل غالبًا ما يكون أخضر أو مائل إلى الأصفر قليلًا، ومع وجود مشاكل في المعدة أو كرات الدم يتحول اللون إلى درجات مختلفة.
  • التدقيق، حيث تختلط الديدان بنتيجة عملية الإخراج عند الطفل، بالإضافة إلى أنه يمكن أن يكون مصحوب بالدم.

نوصي أيضًا لمعرفة المزيد من المعلومات بقراءة: براز الرضيع في الشهر الثاني والفرق بين براز الرضاعة الطبيعية والصناعية

تأثير Gross examination في تحليل البراز

هذا وبالنسبة للقيام بما يُدعى Gross examination، وعند استخدام المهجر في المرحلة الثانية الأكثر دقة في تحليل عينة البراز يتم النظر إلى ما يلي:

  • فحص احتواء البراز على أنواع البكتيريا، وكذلك علامات وجود الطفيليات فيه.
  • النظر إلى اختلاط البراز بكُريات حمراء أو بيضاء “blood cells”.
  • النظر إلى اختلاط البراز بما يُدعى Muscle fibers، وهو أشهر نوع من أنواع الألياف Muscular tissue “العضلية”.

كما وأن درجة القلوية والحامضية، فإذا كانت نتيجة القلوية في التحليل تتراوح من سبعة درجات إلى سبعة ونصف فإن حموضة المعدة طبيعية، ولكن ما هو أقل من ذلك أو أكثر يعني وجود ضرورة لإجراء فحص طبي.

محاذير عملية أخذ العينة

بعد التعرف على كيفية قراءة تحليل البراز للأطفال وماهية هذه العملية بالتفصيل، تجدر الإشارة إلى أن هناك بعض المواد التي تؤثر على صحة تحليل العينة وبالتالي خطأ التشخيص.

حيث أن مناعة الأطفال ضعيفة وتتعرض دائمًا إلى الهجوم الخارجي، ولكن ينبغي الامتناع عن ما يلي لكي تصح عملية التحليل:

  1. الملينات “Laxatives” التي تستخدم في حالات الإمساك لدى الأطفال.
  2. أدوية الحموضة “Antacids” والتي تستخدمها الأمهات بكثرة لتحسين عملية التمثيل الغذائي لدى الطفل.
  3. جميع المضادات مثل Antibiotics “الحيوية” وكذلك Anti-parasites “الطفيلية”.
  4. ما يُعرف بـ Enemas أو الحقن الشرجية.
  5. الامتناع عن السوائل “Medicinal fluids” والتي يجب أن يتناولها الطفل قبل إتمام أي فحص إشعاعي آخر له مثل CT scan.
  6. الفيتامينات وخاصة “Vitamin C” وأدوية نقص الحديد في الجسم.
  7. الامتناع عن تناول اللحوم أو الكِبد الحمراء وذلك لأنها تؤثر على لون البراز في العينة.
  8. التوقف عن أدوية الكورتيزون “Cortisone” لمدة يومين أو ثلاثة أيام قبل ميعاد العينة.

مؤشرات على نتيجة تحليل العينة

هناك عدة مؤشرات تتضح عند أخذ العينة، والتي توضح مدى توافق قراءة تحليل البراز للأطفال مع شكل العينة ومحتواها:

  • هناك عدة ألوان للبراز الذي يعتبر مؤشر على وجود مشكلة صحية مثل اللون الأحمر والمائل إلى الأخضر وكذلك الأسود منه.
  • كما وأنه من الطبيعي أن يكون البراز مخلوط بالطعام الغير مفتت أو مهضوم، ولكن عندما يكون هناك بنسبة كبيرة هذا الطعام فإنه دلالة على وجود مشكلة في عملية التمثيل الغذائي وكفاءة عمل المعدة.
  • عند وجود مُخاط مُفرز مع عملية الإخراج.
  • عندما تكون عملية الإخراج مصحوبة بألم حاد ومغص في المعدة.
  • عندما يميل لون البراز إلى الأحمر وكذلك عدم ثبوت عملية الإخراج على قدر معتدل من السهولة أو الصعوبة “الإمساك والإسهال”.
  • عندما تكون Body temperature غير مستقرة ومائلة إلى الارتفاع.

محتويات تحليل البراز

بعد أخذ مقدار العينة المطلوب من براز الطفل، يجب أن يوضع في وعاء بلاستيكي مُحكم الغلق حتى لا يتفاعل البراز مع الهواء الخارجي ودرجة الحرارة فيتفاعل معهم ويتأثر بهم.

في حالة الرغبة لأخذ العينة بداخل البيت ينبغي أن يتم التعامل مع البراز بحذر شديد لأنه قد يكون محط للعدوى، وتكشف نتائج العينة عن ما يلي:

  • التعرف على نسبة الدهون في الجسم، عندما يحتوي البراز دهون في مكوناته فإنه مؤشر لوجود بعض الأمراض الخاصة بعملية الهضم كاملة.
  • يتم إصدار نتيجة الاختبار بعد مرور ما لا يقل عن 4 أيام، ولكن في حالات الكشف عن الأمراض بواسطة المسحة، والتي يتم استخدامها في حالات الأطفال ذوي أيام معدودة، وتظهر نتيجة هذه المسحة بعد مرور ما يزيد عن أسبوع.
  • التعرف على الطفيليات والبكتيريا من خلال استخدام المهجر الطبي في التحليل “Microscopic analysis”، ومن أشد أعراض وجود الطفيليات في براز الطفل ومعدته إصابته بالإسهال المتكرر.

ولإجراء هذا النوع من التحاليل يجب أن يتم الحفاظ على العينة في الوعاء الطبي ذوي المواد التركيبية المعملية والتي تساعد على بقاء الطفيليات على قيد الحياة لسهولة اكتشافها.

فحص الدم في البراز

من أهم أقسام التحليل المُستخدمة في عملية البراز وقراءة تحليل البراز للأطفال بشكل صحيح هو Fecal occult blood test أو ما يُعرف طبيًا باسم “تحليل الدم الخفي”، والذي يمكن إيضاح أهم المعلومات عنه فيما يأتي:

  • أطلق على التحليل هكذا لأنه يكشف الدم الخارج مع البراز والمُختلط به والذي لا يمكن أن يلاحظ بالشكل الطبيعي.
  • ليس من الطبيعي أن يكون لون البراز غريب عن البُني وخاصة إذا ما كان مختلط بالدم، فقد يعني هذآ وجود مشاكل قد تصل إلى حد النزيف الضار في المعدة والجهاز الهضمي عمومًا.
  • من أهم الأشياء التي يكتشفها هذا التحليل هو سرطان القولون ومتشابهات نفس الأعراض من الأمراض الأخرى، وذلك مثل البواسير أو القُرح أو الشق في منطقة الشرج.

نوصي أيضًا لمعرفة المزيد من المعلومات بقراءة: طريقة تنظيف الطفل من البراز: كيفية تنظيف براز الطفل من الأقمشة المختلفة

ما هي مزرعة البراز

تعرف مزرعة البراز علميًا باسم “stool culture” وهو من التحاليل التي يلجأ إليها الطبيب لوضع تشخيص سليم عند قراءة تحليل البراز للأطفال، كما وأن هناك أعراض تتواجد لدى الطفل تدفع الطبيب إلى إجراء تحليل مزرعة البراز ومنها:

  • وجود إسهال شديد.
  • نزول البراز مخلوط بمخاط لزج.
  • وجود مغص في أسفل البطن.
  • الشعور بالغثيان.
  • القيء المتكرر.
  • حرارة الجسم مرتفعة عن المُعدل الطبيعي.

كما ويتم استعمال أطباق معملية خاصة للحفاظ على نشاط البكتيريا، ومن خلال فحص نشاطها يتم معرفة نوعها وطريقة تأثيرها على الجهاز الهضمي وعملية الإخراج في الجسم، وبناءً عليه يستطيع الطبيب تحديد نوع المادة الفعالة في المضاد الذي يقترحه للطفل.

  • يجب أن يتم تسليم العينة إلى المعمل بعد الحصول عليها بفترة قصيرة.
  • في حالة الرغبة في الاحتفاظ بالعينة إلى وقت طويل، ينبغي الرجوع إلى الطبيب المُختص واتباع تعليمات الحماية التي يقترحها.
  • في حالة اللجوء إلى تحليل مزرعة البراز ينبغي أن يتم الإقلاع عن جميع المضادات والأدوية، وذلك حتى لا تؤثر على نشاط البكتيريا الطفيليات فيها.

الخلاصة في 3 نقاط

  1. إن قراءة تحليل البراز للأطفال يكتشف معها الآباء والأمهات ضرورة متابعة كل حركات جسد الطفل وترجمة كل عوارض الجسم المختلفة بشكل علمي، حيث أن البراز أصبح وسيلة لاكتشاف الفطريات والفيروسات والأجسام الضارة بالمعدة، والتي تؤثر على الجسد بشكل عام وعلى الصحة بشكل خاص.
  2. هناك العديد من العلامات والأمراض التي قد تدل على وجود خطب ما يعانيه منه الطفل، وأهم هذه الأعراض هي تغير لون البراز لدى الأطفال.
  3. يختلف تحليل البراز عن تحليل مزرعة البراز من عدة نواحي، فالنوع الأول يكشف مضمون عملية الإخراج، بينما يكشف النوع الثاني عن أنواع البكتريا الضارة، في حالة مزرعة البراز فإن الطبيب يمنع الطفل عن تناول بعض العقاقير الطبي، بينما في حالة تحليل البراز يمكن أن تكون هناك أدوية يتناولها الطفل، وهي التي سببت في حدوث خلل مواصفات البراز.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى