صحة طفلي

علاج الغدة النكافية للأطفال

علاج الغدة النكافية للأطفال نقدمه لكم اليوم عبر موقعنا شقاوة حيث أنه يصاب بعض الأطفال بخلل في الغدة النكافية، نتيجة لتعرضهم للعدوى والفيروسات، مما يؤدي إلى معاناة الطفل وظهور الكثير من الأعراض المؤلمة له، وذك بسبب عدم قدرة الغدد اللعابية على إنتاج اللعاب اللازم لترطيب الفم وتطهيره من البكتيريا والفطريات، وتحسين عملية الهضم والحفاظ على الأسنان، فيترتب على ذلك جفاف الفم وظهور تورمات في الخدين وفي أغلب الأحيان تعمل على ارتفاع درجة الحرارة.

علاج الغدة النكافية للأطفال

علاج الغدة النكافية للأطفال
علاج الغدة النكافية للأطفال
  • يمكن أن تكون الإصابة بسيطة فتحتاج إلى إتباع بعض الطرق للعلاج في المنزل، ويحدث الشفاء بعدها بأسبوعين على الأكثر.
  • حيث يمكن عمل كمادات دافئة لتهدئة الألم والالتهاب.
  • البعد عن تناول العصائر الحامضة مثل: الليمون، والبرتقال، وذلك لأنها تعمل على تنشيط الغدة النكافية.
  • الابتعاد عن المضغ كثيرا لأنها تزيد من الالتهاب والشعور بالألم.
  • تجنب المأكولات الساخنة بسبب تأثيرها الضار على الحلق وتزيد أيضا من جفاف الفم.
  • الاهتمام بشرب الكثير من المشروبات الدافئة، لما لها من أهمية في تسكين الألم وترطيب الفم وتطهيره من الفطريات.
  • إذا تم اتباع هذه الطرق ولم تجدي نفعا، لابد من استشارة الطبيب لمعرفة طرق العلاج المناسبة للحالة المرضية.
  • يقوم الطبيب عادة بوصف مضاد حيوي، ليساعد على علاج الالتهابات والقضاء على بكتيريا الفم.
  • بالإضافة إلى وصف أدوية تساعد على ترطيب الفم والعلاج من الجفاف، ومسكنات لخفض درجة الحرارة وتسكين الألم.
  • كما لابد من الاهتمام بأخذ التطعيمات اللازمة للوقاية من التهاب الغدة النكافية، ويتم إعطاءه للأطفال في مرحلة البلوغ من عمر12 إلى 15 سنة.
  • قد يكون هناك بعض الحالات تحتاج للتدخل الجراحي للتخلص من الانسداد أو إزالة الغدة المصابة.

ويمكن التعرف على المزيد بعد معرفة علاج الغدة النكافية للأطفال من خلال: علامات التخلف العقلي عند الأطفال الرضع ومراحله وطرق علاجه

أسباب إصابة الأطفال بالغدة النكافية

  • الإصابة بعدوى فيروسية تسمى النكاف، فتنتقل بمنتهى السرعة والبساطة بين الأشخاص من خلال النفس أو اللعاب.
  • لابد من تحذير الأطفال وتعليمهم طرق الحفاظ على أنفسهم للوقاية من هذا الفيروس.
  • يعتبر الأطفال هم أكثر فئات المجتمع عرضة للإصابة بفيروس النكاف.
  • تستمر فترة حضانة الفيروس لأكثر من أسبوعين دون ظهور أي أعراض، فلابد من اتباع الأساليب السليمة في المعاملة، بسبب احتمال إصابة الفرد دون الشعور بذلك.
  • كما يجب الاهتمام بأخذ الجرعة اللازمة من التطعيم وعدم إهمالها.

ولا يفوتك التعرف على المزيد من خلال: حجز موعد تطعيم أطفال: أفضل 5 طرق لحجز موعد ومميزاتها

أعراض إصابة الغدة النكافية عند الأطفال

توجد الكثير من الأعراض التي يمكن من خلالها التعرف على الإصابة بالتهاب الغدة النكافية ومنها:

  • التهاب الغدد اللعابية وتوقف إنتاج اللعاب بالكمية الطبيعية.
  • تورم الخدين من الجزء المصاب جهة الغدد اللعابية، ويمكن أن يكون من جانب واحد أو الجانبين معا.
  • صعوبة في البلع أثناء الأكل وشرب الماء والعصائر الحمضية مثل عصير الليمون.
  • فقدان الشهية نتيجة الشعور بألم لا يحتمل.
  • عدم القدرة على الكلام بشكل سليم.
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • الشعور بصداع وألآم بالحلق والرقبة.
  • الإحساس بالضعف العام بالجسم، وعدم القدرة على القيام بالأنشطة اليومية.

كما يمكن التعرف على المزيد عبر: ابني عمره ثلاث سنوات وكلامه غير مفهوم وطرق علاج تأخر الكلام

مضاعفات التهاب الغدة النكافية للأطفال

الإهمال في سرعة التحرك واتخاذ الإجراءات اللازمة للعلاج، قد يؤدي ذلك لتطور الأمر وظهور مضاعفات تؤثر على صحة الطفل وتتمثل في:

  • الإصابة بالتهاب في البنكرياس.
  • التعرض لالتهاب في الدماغ يطلق عليه السحايا.
  • في بعض الحالات تتم العدوى من خلال مجرى الدم، فتؤدي لإصابة الجهاز العصبي المركزي بالخلل.
  • في بعض الحالات المتطورة يمكن أن يؤدي لفقدان حاسة السمع.
  • يمكن أن يضر الفيروس بأعضاء الجسم مثل: المبيضين، والخصيتين، وهي من المضاعفات التي تمثل خطورة شديدة على الأطفال، ولكنها نادرة الحدوث.

طرق الوقاية من الإصابة بفيروس التهاب الغدة النكافية

  • في حالة ظهور أعراض المرض على الطفل، لابد من عزله عن بقية أفراد الأسرة، وتجنب ذهابه إلى المدرسة، حتى لا يتسبب في نقل العدوى لأصدقائه.
  • عند مخالطة شخص مصاب لابد من العزل أيضا حتى إذا لم تبدأ الأعراض في الظهور على الطفل، وذلك لأن فترة حضانة الفيروس تصل إلى ثلاثة أسابيع بدون أعراض.
  • توعية الأطفال بأهمية النظافة الشخصية، وضرورة اتباع الإرشادات الهامة للحفاظ عليهم والوقاية من الإصابة بالأمراض المختلفة.
  • لابد من معرفة طرق التعامل مع الشخص المصاب حتى لا تنتقل العدوى.
  • الحرص على غسل اليدين باستمرار، خاصة قبل تناول الطعام وبعده.
  • تكرار تطهير دورات المياه على مدار اليوم، لأنها مصدر أساسي لنقل الفيروسات.
  • الحفاظ على الأدوات الشخصية وعدم مشاركتها مع الشخص المصاب، أو أي شخص أخر حتى نحذر من الإصابة بأمراض أخرى تنتقل عن طريق اللعاب والنفس.
  • يجب الالتزام بتغطية الفم والأنف بمنديل أثناء العطس أو السعال.
  • لابد أيضا من أخذ الجرعات المخصصة من التطعيم للوقاية من الإصابة بالتهاب الغدة النكافية، وتنقسم إلى عدة جرعات تبدأ بين عمر 12 إلى 15 شهرا.
  • والجرعة الثانية يتم أخذها ما بين 4 إلى 6 سنوات.
  • وتوجد جرعة ثالثة غير روتينية، ولكن يتم أخذها لزيادة الوقاية خاصة في حالة التعامل مع أشخاص مصابين.

طريقة تشخيص مرض النكاف

  • يمكن أن تكون أعراض الإصابة بمرض النكاف مشابهه لفيروسات أخرى، لذلك لابد من التوجه للطبيب للتشخيص الصحيح.
  • يقوم الطبيب في البداية بطرح أسئلة على الشخص المصاب للتأكد من الإصابة.
  • تتمثل هذه التساؤلات عن الأعراض التي يشعر بها المريض، وبداية ظهورها، وهل يوجد أشخاص محيطين مصابين بالمرض أم لا.
  • كما لابد من معرفة التاريخ العائلي للمرض، لأنه يمكن أن يكون وراثة.
  • يقوم الطبيب بعدها بعمل الفحوصات اللازمة، وطلب مجموعة من التحاليل، وتتم بإخضاع عينة من الدم والبول للفحص واكتشاف وجود أجسام مضادة بها.
  • بعد التأكد من الإصابة بالتهاب الغدة، يتم وصف الأدوية المناسبة لحالة المريض.
  • ويكون بذلك قد تم اكتشاف المرض مبكرا والتعامل معه بطريقة مناسبة، مما يؤدي إلى تجنب المضاعفات وسرعة الاستجابة للعلاج.
  • أما في حالة الإهمال وتجاهل الأعراض البدائية، سوف يؤدي ذلك لتفاقم المشكلة وضعف الصحة العامة للجسم.

ما هي الأكلات التي تزيد من التهاب الغدة النكافية

  • تجنب تناول العصائر الحامضية مثل: الليمون، والبرتقال، وذلك لأنها تزيد الألم والالتهاب.
  • الابتعاد عن تناول المأكولات البحرية والمحار.
  • الحرص على وضع الملح العادي بنسب بسيطة جدا في الطعام.
  • البعد عن المكسرات مثل: الكاجو، والفستق، والفواكه المجففة، لأنها تحتاج لكثير من المضغ والمجهود في البلع.
  • تقليل البهارات أو من الأفضل منعها نهائيا ومن أهمها الفلفل الأسود.
  • عدم تناول المشروبات المهيجة مثل: القهوة، القرفة، والزنجبيل، لأنها تحفز نشاط الغدة.
  • الابتعاد أيضا عن الأطعمة النيئة، وكثيرة الدهون والسعرات الحرارية.

أعشاب تساعد على تخفيف ألم التهاب الغدة النكافية

هناك عدة أعشاب تساعد على التخفيف من حدة الألم وتساعد على الشفاء من المرض، ولكن ليس معنى ذلك تجاهل العقاقير واتباع إرشادات الطبيب ومن أمثلة هذه الأعشاب هي:

  • الميرامية: من أفضل الطرق الطبيعية التي تستخدم في أمراض الغدة النكافية، ويتم تحضيرها بوضع 2 ملعقة كبيرة من أوراقها في وعاء به كوب من الماء، والقيام بغليها على النار، ثم تصفى وتحلى بالعسل الأبيض لزيادة القيمة الغذائية لها، يفضل تناول كوب على الريق يوميا.
  • الشاي الأخضر مع القرنفل: أثبتت الأبحاث فاعلية الشاي الأخضر في علاج النكاف، وتأثير القرفة على تسكين الألم، ويتم إضافة القليل من الشاي مع القرفة، ووضعهم في إناء به كوب من الماء، ورفعهم على النار حتى الغليان، ويتم تناول كوب منه على الريق للشعور بالتحسن حتى تمام الشفاء.

وبهذا نكون قد وفرنا لكم علاج الغدة النكافية للأطفال وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى