أقصى حد لنزول الدورة بعد الدوفاستون

ما هو أقصى حد لنزول الدورة بعد الدوفاستون؟ وما هي استخداماته؟ فهو من الأدوية التي تثبت الحمل وتقوم بتنزيل الدورة الشهرية عند تأخرها والعديد من المشكلات الخاصة بصحة المرأة والهرمونات بشكل فعال، انطلاقًا من ذلك نعرض لكم من خلال موقع شقاوة أقصى حد لنزول الدورة بعد الدوفاستون.

أقصى حد لنزول الدورة بعد الدوفاستون

هو من الأدوية المتضمنة مادة الديدروجسترون من ضمن المواد الفعالة، والذي يعد من مشتقات البروجسترون المعد من الهرمونات الأنثوية، ويتم وصفه في العديد من المشكلات الخاصة بالدورة الشهرية، مثل: عدم انتظامها وعسر الطمث، ومتلازمة ما قبل الحيض إلى جانب الكثير من المشكلات الأخرى.

أغلب تلك المشكلات تكون ناتجة من الاضطراب بمستويات هرمون البروجسترون بالجسم، بناءً على ذلك فإن أقصى حد لنزول الدورة بعد الدوفاستون هو سبعة أيام؛ لأن بعد تناول آخر حبة منه يتوقع نزولها خلال خمسة إلى سبعة أيام، وفي حال عدم نزولها بعد عشرة أيام فيجب استشارة الطبيب فورًا.

خاصة مع ملاحظة النزيف المستمر، وارتفاع ضغط الدم، والشعور بالغثيان والقيء خلال تناوله، أو الشعور بالصداع الحاد.

اقرأ أيضًا: تجاربكم مع الدوفاستون لتثبيت الحمل

استخدامات دوفاستون

من خلال تناول أقصى حد لنزول الدورة بعد الدوفاستون، نتطرق إلى ذكر استخدامات ذلك الدواء عبر النقاط الآتية:

  • الاضطرابات بالدورة الشهرية.
  • حالات بطانة الرحم المهاجرة.
  • غياب الحيض حال تناول الأستروجين.
  • الإجهاض المتكرر والعقم.
  • ألم البطن الذي ينذر بالإجهاض.
  • انقطاع الدورة الشهرية وعسر الطمث.
  • حالات نقص هرمون البروجسترون الخاص بتثبيت البويضات بالرحم.
  • في متلازمة مراقبة الولادة من أجل المحافظة على الجنين.
  • متلازمة ما قبل الحيض.
  • عدم الانتظام بمواعيد الدورة الشهرية.

الآثار الجانبية لدوفاستون

على الرغم من معالجته الكثير من الحالات المرضية، ولكن هناك بعض الأعراض الجانبية التي تظهر منه، ونذكرهما بالنقاط التالية:

  • الإصابة بتخثر الدم.
  • الحساسية المفرطة، مثل: الحكة والطفح الجلدي.
  • الدوار.
  • الغثيان.
  • الصداع.
  • الانتفاخ.
  • النزيف بين فترات الدورة الشهرية.
  • ورم الثدي.
  • التغيرات المزاجية.
  • القييء.
  • اليرقان بسبب الاضطراب بوظائف الكبد.
  • الشعور بالإعياء والنعاس.
  • الإصابة بالأورام السحائية.
  • فقر الدم الانحلالي.
  • الوذمة الوعائية.
  • فقدان الشهية.
  • الحاجة المتكررة للتبول.
  • جفاف الفم.
  • الشعور بالعطش المستمر.
  • الزيادة بالوزن.
  • الأرق.
  • سقوط الشعر.

تحذيرات استخدام دوفاستون

بينما نتناول أقصى حد لنزول الدورة بعد الدوفاستون، نتناول احتياطات تناول ذلك الدواء والتي يجب إخبار الطبيب بها عند وصفه، وذلك عبر النقاط التالية:

  • الصرع.
  • الربو.
  • احتباس السوائل بالجسم.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • ضعف الكلى.
  • الإصابة بأمراض القلب.
  • داء السكري لأن الدواء يقلل من قيام الجسم بتحمل الجلوكوز.
  • الحذر من الجرعات العالية للمعرضات لحالة الإنضمام الخثاري.
  • ذو الإصابة السابقة بالاكتئاب.
  • يجب تقليل الجرعات لكبار السن.
  • قيادة السيارات لأن الدواء قد سينتج عنه الرؤية الضبابية.
  • يجب إخبار الطبيب به قبل الخضوع لأية عمليات جراحية.
  • لا يجب الاستمرار على العلاجات الهرمونية البديلة؛ ذلك لأن قد ينتج عنها الأعراض الجانبية، مثل: سرطان الثدي والمبيض، الإنضمام الرئوي والتخثر الوريدي العميق، جلطات الدماغ، ارتفاع فرص الإصابة بأمراض الشريان التاجي.
  • مشكلات عدم تحمل اللاكتوز؛ بسبب تضمن الأقراص على أحادي الهيدرات.

اقرأ أيضًا: نزول إفرازات بنية قبل الدورة ب 5 أيام

موانع دوفاستون

هناك بعض الحالات التي يمنع فيها استخدام ذلك الدواء دون الحصول على الاستشارة الطبية، ومنها ما يلي:

  • الاعتلال الحاد بالكبد.
  • حالات تخثر الدم.
  • الحساسية المفرطة من أحد المكونات.
  • المعاناة من مشكلات بالأوعية الدموية.
  • من هم دون 18 عام.
  • حالات الحمل والرضاعة لئلا توجد الدراسات الكافية عن أمانه.

التداخلات الدوائية مع دوفاستون

من خلال تناول أقصى حد لنزول الدورة بعد الدوفاستون، فيجب إخبار الطبيب أو الصيدلي بالأدوية التي يتم تناولها لان قد يكون هناك حاجة لتعديل الجرعات، ومنها ما يلي:

  • مضادات التشنجات.
  • الباربيتورات.
  • المضادات الحيوية والريفامبين.
  • الأدوية المضادة للسل، مثل: ريفامبيسين، وريفابوتين.
  • أدوية الصرع مثل: الكاربامزابين وفينيتوين وفينوباربيتال.
  • حبوب منع الحمل.
  • الفينيتوين.
  • الأدوية المحفزة لإنزيم الكبد.
  • الأدوية المعالجة لعدوى الفيروس عوز المناعة البشري، مثل: ونيفاربين، وإيفافيرينز، وريتونافير، ونيلفينافير.

جرعة دواء دوفاستون

يقوم الطبيب بتحديد الجرعات على أساس الحالة الصحية، ويتم عند تعديها ظهور الأعراض الجانبية، ولكن يتم استخدامه بشكل عام في الجرعات الموضحة بالفقرات التالية:

1- معالجة بطانة الرحم المهاجرة

تحصل حالات الانتباذ الباطني على الجرعة المتراوحة بين 10 إلى 30 ملغرام باليوم الواحد، وذلك بداية من اليوم الخامس للدورة الشهرية إلى اليوم الخامس والعشرين، أو يتم استخدامه بشكل مستمر.

2- انقطاع الحيض الثانوي

يتم الحصول عليه في جرعة تتراوح بين 10 إلى 20 ملغم باليوم، وذلك خلال أربعة عشر يومًا بالنصف الثاني من الدورة الشهرية على أساس الحساب النظري.

3- عسر الطمث

يتم وصف الدواء من أجل معالجة الألم المصاحب للدورة الشهرية في جرعة تتراوح بين 10 إلى 20 ملغم باليوم، وذلك بداية من اليوم الخامس للدورة إلى اليوم الخامس والعشرين.

4- نزيف الرحم الوظيفي بالخلل

من أجل توقف النزيف يتم الحصول على الجرعة المتراوحة بين 20 إلى 30 ملغم باليوم، والاستمرار في الحصول عليه لفترة عشرة أيام، وعند الاستمرار يتم الحصول على جرعة 10 إلى 20 ملغم بداية من النصف الثاني للدورة الشهرية، ويتم تحديد ذلك على أساس طبيعة الدورة عند المرأة.

5- عدم انتظام الدورة

في تلك الحاجة تحصل الإناث على جرعات 10 إلى 20 ملغم باليوم بداية من النصف الثاني للدورة الشهرية، وذلك إلى اليوم الأول من الدورة التالية.

6- متلازمة ما قبل الحيض

هنا يتم الحصول على جرعة 10 ملغم مرتين باليوم بداية من النصف الثاني للدورة الشهرية إلى اليوم الأول من الدورة التالية.

7- الإجهاض المهدد

في الجرعة الأولية يتم تناول جرعة تصل ل40 ملغم، إلى جانب الجرعة الأولية اليومية المعادلة ل20 إلى 30 ملغم إلى أن تختفي الأعراض.

8- الإجهاض المتكرر

يتم الحصول عليه حتى الأسبوع الثاني عشر من الحمل في جرعة بتركيز 10 ملغم مرتين باليوم.

9- العقم الناتج عن الخلل في الطور الأصفري

يتم الحصول عليه بجرعة تتراوح بين 10 إلى 20 ملغم يوميًا، وذلك بداية من النصف الثاني من الدورة الشهرية إلى اليوم الأول من الدورة التالية.

10- العلاج بالهرمونات البديلة

في حالة الحصول على العلاج الهرموني البديل، يتم الحصول على الجرعات التالية:

  • إلى جانب الاستروجين يتم تناوله بجرعة 10 ملغم في الأسبوعين الآخرين من الدورة الشهرية التي تكون بمدة 28 يوم.
  • إن تم الحصول على الاستروجين ل21 يوم ثم تركه أسبوع، فإن دوفاستون يؤخذ بتركيز 10 ملغم بآخر 12 إلى 14 من العلاج بالاستروجين، قد تعدل الجرعة على أساس الحالة.

اقرأ أيضًا: سبب نزول إفرازات بنية بعد استخدام الدوفاستون

نصائح خلال استخدام دوفاستون

في صدد تناول أقصى حد لنزول الدورة بعد الدوفاستون، نقوم بذكر بعض النصائح التي يجب أخذها في الاعتبار خلال تناول الدواء، ومنها ما يلي:

  • اتباع جميع إرشادات الطبيب جيدًا على الرغم من أنها قد تكون مختلفة عن تلك الموجودة بنشرة الدواء.
  • استخدامها في الوقت المحدد لتكون الفاعلية أفضل.
  • عدم التوقف عن الاستخدام إن لم يخبر الطبيب بذلك.
  • يجب إخبار الطبيب بالحمل عن حدث خلال تناول الدواء.
  • لا يجب الحصول على الأعشاب أو مكملات غذائية دون إخبار الطبيب بنفس وقت الحصول على الدواء.
  • يجب إخبار الطبيب قبل الخضوع لأية فحوصات لأنه قد يغير من النتائج.
  • لا يستخدم بأي حالات طبية لم يقم الطبيب بالتوصية بها.
  • طلب الرعاية الطبية في حالة الجرعات الزائدة، وإن تم تفويتها فيتم أخذها حال تذكرها بأقرب فرصة، ولكن إن مر أكثر من 12 ساعة فيتم الحصول على الجرعة التالية فقط ولا تتضاعف.

إن الدوفاستون من أشهر الأدوية المعالجة لغالية المشكلات الصحية للمرأة، مثل: عدم انتظام الدورة الشهرية والانتباذ البطاني والإجهاض ومتلازمة ما قبل الحيض وغيرها، ولكن يجب الحصول عليه عبر الاستشارة الطبية فقط.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.