صحة طفلي

طريقة الرضاعة الصحيحة لحديثي الولادة بالصور

طريقة الرضاعة الصحيحة لحديثي الولادة بالصور هي ما يلائم احتياجات الأم والطفل خلال فترة الرضاعة الطبيعية؛ حيث إن وضعيات الرضاعة الطبيعية الصحيحة تتميز بتنوعها واختلافها، كما يعد التغيير بين الوضعيات أحد الأمور المفيدة المستخدمة بهدف إفراغ الحليب من الثدي، أو الوقاية من الأمراض التي تصيب الثدي، لذا عبر موقع شقاوة سوف نعرض طريقة الرضاعة الصحيحة لحديثي الولادة بالصور .

طريقة الرضاعة الصحيحة لحديثي الولادة بالصور

طريقة الرضاعة الصحيحة لحديثي الولادة بالصور

تواجه بعض الأمهات الجدد مع طفلهن الأول بعض الصعوبات والتحديات، خصوصًا في الفترة التي تلي مرحلة الولادة مباشرةً، لكن من الأمور المطمئنة للأمهات الجدد أن الرضاعة الطبيعية هي إحدى مهارات الرعاية بالطفل المكتسبة؛ حيث إنها تحتاج إلى الاعتياد عليها مع مرور الوقت، ومن أهم الأمور التي تساعد الأمهات على النجاح في ذلك هي اتباع طريقة الرضاعة الصحيحة لحديثي الولادة بالصور.

أوضاع الرضاعة الطبيعية الصائبة

أوضاع الرضاعة الطبيعية الصحيحة لها العديد من الطرق والخطوات، ويمكن للأم أن تختار أية وضعية تلائمها تبعًا لراحتها وراحة الطفل واستجابته خلال عملية الرضاع، وتتمثل طريقة الرضاعة الصحيحة لحديثي الولادة بالصور في تتبع الخطوات التالية:

  1. تضع الأم الطفل على ثديها في اليوم كل ساعة أو ساعتين، وقد يحتاج الطفل إلى فترة زمنية أقل من ذلك.
  2. ينبغي أن تلتزم الأم بمدة محددة في عملية الرضاعة، حيث تكون مدة الرضاعة من خمسة دقائق إلى ثلاثين دقيقة على الأكثر، ومن ثم فيجب أن لا تتجاوز المدة النصف ساعة من كلا ثديي الأم، وينبغي أن تراعي الأم تغيير وضع الرضاعة.
  3. تقوم الأم بإخراج الهواء الموجود في جسم الطفل عن طريق تعريضه للتجشؤ خلال مدة الرضاعة، وبعد الانتهاء منها.
  4. تقوم الأم برفع رأس الطفل لمدة 15 دقيقة بعد الانتهاء من عملية الرضاعة، ومن الأفضل أن ينام الرضيع على البطن مع مراقبة عملية التنفس له.
  5. ينبغي أن تنظم الأم عدد الرضعات مع عدد ساعات النوم، مع مراعاة إرضاع الطفل كل ساعتين في أول أسبوع من الولادة.

كما تحرص الأم على تجنب بعض الوضعيات التي قد تسبب لها ضررًا أو لطفلها، ومنها أن تنحني الأم فوق الطفل أو أن يكون جسم الطفل في اتجاه الجهة المخالفة للرأس، كما تحرص على تجنب حمل الطفل بحيث يصبح جسم الطفل بعيدًا عن ثدي الأم، ويتم ذلك من خلال تتبع طريقة الرضاعة الصحيحة لحديثي الولادة بالصور.

اقرأ أيضًا: طريقة الرضاعة الطبيعية

وضعية المهد 

إن وضع المهد هو أحد الأوضاع الشائعة المنتشرة بين كثير من المرضعات؛ نظرًا لسهولتها وتوفيرها الراحة، حيث تقوم الأم بالجلوس على كرسي مريح، وتضع وسادة على حضنها من أجل دعم الطفل، وتقوم بإسناد الطفل بالذراع التي تقابل الثدي الذي تُرضع الطفل بواسطته، ثم تقوم بتقريب رأس الطفل برفق إلى منطقة الصدر عن طريق احتضانه واستناده على راحة الثنية الداخلية للمرفق، مع الحرص على استقامة جسم الطفل ورأسه، وعدم إدارته على الجانب.

تجدر الإشارة إلى أنه تتشابه تلك الوضعية مع وضعية المهد المتقاطع، ولكنها تختلف عنها في حمل الأم للطفل في الجهة نفسها لليد والثدي، ولسهولة النجاح في تلك الوضعية تتبعي الخطوات التالية خطوة بخطوة:

  1. تجلس الأم على مقعد ذو مسند يكون مريحًا.
  2. تقوم بحمل الطفل على الذراع الأيمن إذا كانت سوف ترضعه من الثدي الأيمن، وتحمله على الذراع الأيسر إذا أرادت رضاعته بواسطة الثدي الأيسر.
  3. من أجل الحصول على مزيد من الراحة، تقوم الأم بوضع وسادة تحت كوع يدها التي تحمل الطفل، حيث إن الوسادة تعمل على رفع راس الطفل من أجل الوصول إلى الثدي بمجهود أقل.
  4. تقوم الأم بإمساك الثدي من المنطقة المحيطة بحلمة الثدي، ثم توجهها إلى فم الطفل الرضيع مع مراعاة أن تكون الحلمة متجهة نحو الأنف.

وضعية المهد المعكوس

إن وضعية المهد المعكوس هي إحدى الأوضاع المثالية في طريقة الرضاعة الصحيحة لحديثي الولادة بالصور بالنسبة إلى الأمهات الجديدات، وهي تتم أيضًا عن طريق وضع مسند أو وسادة لرفع الرضيع وزيادة الراحة له وللأم، وتقوم الأم في تلك الوضعية بإسناد رأس الطفل بالذراع التي تقابل الثدي لا على نفس الذراع، ويتمكن الطفل من النوم بشكل مريح داخل ثنية كوع الأم، وتتضمن تلك الوضعية الخطوات التالية:

  1. تجلس الأم على أحد المقاعد المريحة التي يكون لها مسند.
  2. تحمل الأم الطفل على الذراع الأيسر، إذا كانت ترغب في رضاعته من الثدي الأيمن، كما تحمل الأم الطفل الرضيع على الذراع الأيمن إن كانت ترغب في رضاعته من الثدي الأيسر.
  3. تقوم الأم بتثبيت رأس الطفل جيدًا بكف اليد التي تحمله.
  4. تقوم بتثبيت ثديها ووجه الطفل باليد الأخرى، بحيث يكون الثدي متوجهًا نحو فم الرضيع.
  5. يجب أن تراعي الأم رفع الطفل نحو الصدر لا انحنائها إلى الأسفل من أجل الوصول إليه.

اقرأ أيضًا:  مدة الرضاعة الطبيعية

وضعية الكرة

إن وضعية الكرة هي إحدى الوضعيات التي تلائم حالة الولادة القيصرية، أو حالة كبر حجم ثدي الأم، حيث إنه يُنصح بتتبع خطوات طريقة الرضاعة الصحيحة لحديثي الولادة بالصور الخاصة بوضعية الكرة لتلك الحالات، وتلائم تلك الوضعية الطفل الرضيع الذي يركل ويتحرك بكثرة، عن طريق وضع جسم الطفل تحت إحدى ذراعي الأم، مع تقريب رأسه نحو الثدي، وإسناد الرأس بنفس اليد التي ينام تحتها من جهة الثدي الذي يرضع الطفل منه، وتتم تلك الوضعية من خلال الخطوات التالية:

  1. تقوم الأم بحمل الطفل على إحدى ذراعيها إلى جانب ذراعها الأيمن مع ثديها الأيمن، وذراعها الأيسر مع ثديها الأيسر.
  2. تراعي الأم أن يكون كوعها مثنيًا.
  3. تقوم بإسناد رأس الطفل باليد، بحيث تجعل رأس الطفل متجهة نحو الثدي.
  4. يمكن أن تضع الأم وسادة تساعد على رفع رأس الطفل نحو الأعلى؛ وذلك للتقليل من الجهد المبذول وسهولة القيام بوضعية الكرة الخاصة بالرضاعة الطبيعية.

وضعية الاستلقاء على الجانب

تعد وضعية الاستلقاء على الجانب إحدى الأوضاع المثالية التي تلجأ إليها كثير من الأمهات في فترة إرهاقهن، ويمكن اللجوء إلى تلك الوضعية في حالة أراد الطفل الرضاعة ليلًا ولم تستطع الأم النهوض، فهو يعد إحدى الأوضاع الملائمة لذلك، وتتمثل طريقة تطبيق وضعية الاستلقاء على الجانب في الخطوات التالية:

  1. تقوم الأم بالاستلقاء على إحدى جانبيها.
  2. توجه فم الطفل الرضيع نحو إحدى ثدييها بواسطة إحدى يديها.
  3. تقوم بإسناد ظهر الرضيع باليد الأخرى.
  4. عندما يبدأ الطفل في الرضاعة، فإن الأم تقوم بإراحة يدها وترك الثدي في فمه.
  5. بعد الانتهاء من عملية الرضاعة، تقوم الأم بإعادة الطفل الرضيع إلى السرير فور الانتهاء؛ حتى لا يصبح نومه بجانب أمه عادة لديه.

وضع الكرة الخاص بالتوأم

إذا رغبت الأم في إرضاع كلا التوأمين معًا فإنها ستحتاج إلى اتخاذ تلك الوضعية، حيث إن وضعية الكرة هي إحدى أكثر الأوضاع ملائمةً لتلك الحالة، خاصةً في الشهور الأولى من الولادة نظرًا إلى أن الرضيعين التوأم حديثي الولادة يكون لهما حجم صغير، ولتلك الوضعية شكلين مختلفين أحدهما باستخدام الوسادة كما في الصور الأولى، والثاني عن طريق حمل التوأم بيديها كما في الصورة التالية.

إذًا تجلس الأم بطريقة مريحة بعد وضعها لمسند أو وسادة كبيرة في حضنها؛ لكي تقدم الدعم لكلا الرضيعين التوأم، ومن الممكن أن تطلب مساعدة إحدى الأشخاص الجالسين إلى جانبها في مناولتها الطفلين التوأم، وعند وضع الوسادة فإنها تضع كل طفل تحت إحدى الذراعين، ثم تقرّب وجههما من الثديين، وتستطيع الأم أن تستخدم نفس اليد من جهة كل ثدي حتى تقدم مزيدًا من الدعم، وتتضمن طريقة حمل التوأم في وضعي الكرة الخطوات التالية:

  1. تقوم الأم بحمل كل طفل على ذراع، فمثلًا تحمل الرضيع الأول على الذراع اليمنى، وتحمل الرضيع الثاني على الذراع اليسرى، مع توجيه فم كلا الرضيعين نحو الثدي الذي يُقابل كلًّا منهما.
  2. قد تستعين الأم بوضع وسادة تحت التوأم؛ حتى يسهل عليها رفع رأسي الرضيعين إلى الصدر.
  3. ينبغي أن تقوم الأم بالجلوس على إحدى المقاعد المريحة ذات المسند؛ فذلك من الأمور التي تزيد من سهولة القيام بالرضاعة الطبيعية في طريقة الرضاعة الصحيحة لحديثي الولادة بالصور.

اقرأ أيضًا: شروط الرضاعة الطبيعية

وضعية شبه المتكئ

هي من الوضعيات التي يُنصح بتطبيقها بعد الولادة القيصرية، وطريقة الرضاعة الصحيحة لحديثي الولادة بالصور المتمثلة في وضعية شبه المتكئ تكون الأم فيها متكئة على سريرها، وقد تستلقي الأم أثناء عملية الرضاعة بصورة نصف متكئة، وتحاول الأم تشجيع الطفل على الاستلقاء على البطن أو الكتف وإيجاد طريقة بنفسه توصله إلى الصدر، وتسمى تلك الوضعية بالرضاعة البيولوجية، والتي تتحقق عن طريق اتباع الخطوات التالية:

  1. تتكئ الأم على السرير مع وضع وسادة مريحة خلف الظهر.
  2. تأخذ وضعية مريحة في حمل الطفل، ومن الممكن أن يقدم أحد لها المساعدة مع مراعاة أن يكون وجه الطفل يقابل الأم، وتكون أنف الطفل في مستوى حلمة الثدي، وقدمي الطفل يجب أن يكونا بعيدين عن الجرح الناتج من الولادة القيصرية.
  3. يتمكن الطفل من مسك حلمة الثدي بفمه بكل سهولة فور أخذ الوضعية المريحة، كما أنها تعمل على تعليم الرضيع خلال الأيام الأولى التي يجد صعوبة في إمساك الحلمة بها.

مدة الرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة

تعد الرضاعة الطبيعية هي أمثل وسائل تغذية الطفل؛ حيث إنها تقي الطفل من الإصابة بالأمراض وتوفر له الحماية الصحية، وقد قام الخبراء المتخصصون في طب الأطفال بتحديد أفضل مدة للرضاعة الطبيعية، وهو حوالي ستة أشهر، ومن ثم فلا ينبغي على الأم أن تنصاع لمن يقول بأن الرضاعة الصناعية هي بديل جيد لقلة اللبن في الثدي أو غير ذلك، فإذا كانت الأم تعاني من مشكلة في عملية الإرضاع فإنه من الواجب عليها أن تقوم باستشارة الطبيب المختص.

فوائد الرضاعة الطبيعية

تتميز طريقة الرضاعة الصحيحة لحديثي الولادة بالصور بالعديد من المزايا والفوائد المتعددة؛ حيث إن الرضاعة الطبيعية تساهم في الآتي:

  • تعمل الرضاعة الطبيعية على التقليل من مشكلات التنفس والربو لدى الأطفال في الفئة العمرية الأقل من ثلاثة سنوات أو سنتين، وقد أثبتت الدراسات تلك الفائدة مثل الدراسة التي تم إجراؤها على 4 آلاف طفل، وأثبتت أيضًا إمكانية تقليل أزمات التنفس بنسبة 37%.
  • تقلل الرضاعة الطبيعية من احتمالية تعرض الطفل لخطر الإصابة بمتلازمة موت المهد المفاجئ.
  • تعمل الرضاعة الطبيعية على الحد من الاكتئاب الذي يصيب الأمهات بعد الولادة.
  • يوفر حليب الأم الحماية من الأمراض؛ وذلك لاحتوائه على أنواع بكتيرية مضادة، ومن تلك الأمراض: التهاب المعدة، الالتهاب المعوي، التهابات الصدر، بالإضافة إلى التهاب الأذن، ونزلات البرد وغير ذلك من الأمراض.
  • تعمل الرضاعة الطبيعية على إكساب الطفل مزيدًا من المناعة.
  • توفر الحماية للطفل من البكتيريا الضارة.
  • لا تواجه الأم مشكلة في فطام الطفل أثناء الرضاعة الطبيعية؛ ولك نظرًا لتغير نكهة الحليب وطعمه بحسب الأكل الذي يدخل إلى جسم الأم.

اقرأ أيضًا: أسهل طريقة للرضاعة الطبيعية

إرشادات الرضاعة الطبيعية

ينبغي على الأم تعلم طريقة الرضاعة الصحيحة لحديثي الولادة بالصور، ثم الاستعداد تبعًا للنصائح والإرشادات المقدمة من قِبل الأفراد المتخصصين، والأمهات اللاتي خضن التجربة ذاتها، ومن تلك النصائح التي تساهم بشكل كبير في نجاح تطبيق الرضاعة الطبيعية ما يلي:

  • ينبغي أن تستعد الأم عن طريق جمع كافة الأغراض التي تحتاج إليها قبل البدء في عملية رضاعة الطفل، ثم تضع كافة الاحتياجات اللازمة للرضاعة بالقرب منها، ومن الأغراض الضرورية لعدم حاجة الأم إلى النهوض: كوب ماء، وريموت الأجهزة الإلكترونية مثل التلفاز أو التكييف.
  • يجب أن تتأكد الأم من راحة الطفل الرضيع خلال الوضعية التي قامت باختيارها.
  • ضرورة أن تتأكد الأم أيضًا من راحة نفسها وجسمها، وتقوم باستعمال الوسائد من أجل توفير الدعم للذراع خلال عملية الرضاعة الطبيعية.
  • ينبغي التأكد من أن الرضيع يمسك حلمة الثدي بطريقة صائبة.
  • إذا شعرت الأم بوجود مشاكل تمنع استجابة الطفل للرضاعة الطبيعية، أو شعرت بالألم في حلمة الثدي فإنه من الواجب عليها أن تراجع الطبيب المختص في مجال الأطفال، أو استشاري الرضاعة الطبيعية.
  • يجب ألا تتردد الأم في الاستعانة بإحدى المتخصصين أو سماع نصائح الأفراد القريبين منها كالعائلة والأصدقاء.

شروط حفظ حليب الثدي الطبيعي

إن الحليب بشكل عام هو أحد المشروبات التي تفسد بسرعة كبيرة؛ لذا فينبغي أن يُحفظ الحليب بطريقة معينة لها العديد من الشروط اللازمة، ومن تلك الشروط ما سنشير إليه عبر النقاط القادمة:

  • يتم حفظ حليب الثدي في الثلاجة بعد وضعه في حافظات معقمة، على أن تكون درجة الحرارة المحيطة به أربع درجات أو أقل على مدار خمسة أيام، لكن يقل عدد أيام الحفظ تبعًا لتبريد الثلاجة، فقد تكون الثلاجة باردة بما فيه الكفاية، ويتم استخدام الحليب المحفوظ على مدار ثلاثة أيام.
  • يمكن أن يُحفظ حليب الثدي الطبيعي في الفريزر لمدة تصل إلى ستة أشهر؛ عن طريق تخزينه في القالب الخاص بمكعبات الثلج، أو في علبة صغيرة ويُشترط أن تتم تغطيته من أجل التمكن من عملية تذويب الحليب المجمد بسهولة، ومن أجل التذويب تقوم الأم بوضعه في الثلاجة، وتستخدمه في غضون 24 ساعة من عملية التذويب.
  • لا يجب وضع الحليب في الميكروويف من أجل التدفئة أو الذوبان السريع، حيث إن ذلك يتسبب في تدمير العناصر الغذائية المفيدة الموجودة في تركيبة الحليب الطبيعية، بالإضافة إلى أن لسان الطفل من الممكن أن يتعرض للحرق.
  • يجب التخلص من كميات الحليب الزائدة بعد الانتهاء من عملية الإرضاع.
  • من الضروري أن تحرص الأم على عدم إعادة الحليب إلى الفريزر مرة أخرى وتجميده بعد ذوبانه، حيث إن ذلك يتسبب في إصابة معدة الطفل بالتعب، بل ويجب استخدام الحليب الطبيعي بشكل مباشر بعد الخروج من الثلاجة، أو القيام بتسخينه عن طريق وضعه في حمام ماء فاتر.

اقرأ أيضًا: رفض الطفل للرضاعة الطبيعية

 نكون قد انتهينا من عرض طريقة الرضاعة الصحيحة لحديثي الولادة بالصور، كما عرضنا عليكم أيضًا أهم الشروط اللازمة والمعلومات الإرشادية والنصائح التي قَدّمت من قِبل متخصصي مجال الطفل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى