صحة طفلي

مضاد حيوي للأطفال لالتهاب الحلق

مضاد حيوي للأطفال لالتهاب الحلق وأسبابها وأعراضها وأهم العلاجات المنزلية يمكنك التعرف عليها عبر موقع شقاوة ، حيث يصاب أطفالنا الصغار بنزلات البرد أثناء مراحل مختلفة في حياتهم، والذي ينتج عنه التهاب الحلق، والجدير بالذكر أن هذا الالتهاب من الممكن أن يصب الطفل أكثر من مرة خلال العام الواحد، لذا سوف نتناول في هذا الموضوع مضاد حيوي للأطفال لالتهاب الحلق، والذي يعد واحد من أهم الطرق الفعالة في العلاج.

كما أقدم لك: ضغط الدم الطبيعي للأطفال وما أعراض انخفاضه وارتفاعه؟

مضاد حيوي للأطفال لالتهاب الحلق

مضاد حيوي للأطفال لالتهاب الحلق

تعتبر المضادات الحيوية هي أحد طرق علاج التهاب الحلق الذي يصيب الأطفال، والجدير بالذكر أن المضادات الحيوية ليست الخيار الأفضل في جميع الحالات، حيث يتوقف العلاج الذي يستخدمه الطفل على نوع الالتهاب الحادث في الحلق، ويتم استخدام المضادات الحيوية للأطفال كالآتي:

  • يقوم الطبيب بوصف المضادات الحيوية مثل الباراستيامول والإيبوبروفين، في حال إذا كان الالتهاب ناجم عن عدوى فيروسية، حيث تعمل هذه الأدوية على خفض الحرارة التابعة للاتهاب، وتخفيف الألم الناتج عنه.
  • لذا فإن المضادات الحيوية تعطي فاعلية ملحوظة في حالة العدوى الفيروسية، لكن في حال العدوى البكتيرية لا يفضل استخدام المضادات الحيوية، حيث تعمل على إظهار البكتيريا المتواجدة في الحلق، والذي يؤدي إلى تضاعف الألم.
  • استخدام مضاد حيوي للأطفال لالتهاب الحلق يكون على حسب نوع العدوى التي تعرض لها الطفل، لذا فمن الضروري يتم تناول الدواء تحت إشراف طبي.
  •   تجنب تعاطي المضادات الحيوية في حالة العدوى البكتيرية، لأنه في هذه الحالة تتضاعف الأعراض، ولا يستطيع المريض أن يتناول المضادات الحيوية مرة أخرى، وذلك لأنها لن تستطيع أن تعطي نتيجة إيجابية.
  • بعض حالات التهاب الحلق البكتيري لا تحتاج إلى تناول الأدوية وذلك لأن أعراضها تكون قليلة جدا، ومن الممكن أن تختفي دون الحاجة إلى تناول الدواء، فقد تناول المشروبات الساخنة.
  • الجدير بالذكر أنه من الضروري معرفة الحالات التي ينبغي عليها تناول المضادات الحيوية وذلك للتقليل من خطر الإصابة بما يعرف بمقاومة المضاد الحيوي، والتي يكون فيها الجسم غير مستجيب لهذا النوع من الأدوية، ويقوم الطبيب بتحديد الحالات والأوضاع التي تحتاج إلى تناول الدواء.
  • يجدر بنا الإشارة إلى أن في حين البدء بتناول أحد جرعات المضادات الحيوية لا يجب توقيفها فجأه، ولكن يجب تناول الجرعة كاملة للحصول على أفضل نتيجة.

العلاجات المنزلية لالتهاب الحلق

لا يعد مضاد حيوي للأطفال لالتهاب الحلق، هو الخيار الوحيد في التخلص من التهاب الحلق، فهناك بعض الطرق المنزلية التي تساعد بشكل كبير على التخلص من التهاب الحلق والآلام الناتجة عنه، ومن ضمنها:

  • تناول كميات لا بأس بها من المياه والمشروبات الساخنة، وذلك لترطيب الحلق لان جفافة يسبب حدوث الألم، والابتعاد عن تناول المواد السكرية، وذلك لأنها تضاعف من أعراض التهاب الحلق.
  • وضع الطفل المصاب بالتهاب الحلق في مكان رطب، والذي يعمل على ترطيب مجرى التنفس لدى الطفل، مما يقلل من الرشح المصاحب لالتهاب الحلق.
  • استخدام العسل كعلاج للسعال المصاحب لالتهاب الحلق، ما يتميز العسل بقدرته على التئام أنواع الجروح المختلفة، ولكن يجب الحظر من استخدام العسل مع الأطفال الذي يبلغ عمرهم أقل من عام، والذي بمقدورة أن يتسبب في إصابتهم بالتسمم.
  • الابتعاد عن تناول الأطعمة الحادة أو التي تتميز بالحموضة أو الملوحة، والتي من الممكن أن تؤدي إلى مضاعفة الالتهاب لدى الأطفال، واستخدام الحساء والأطعمة سهلة البلع بدلا من ذلك.
  • القيام بالغرغرة باستخدام محلول ملحي وذلك للأطفال البالغين من العمر 8 سنوات وأكثر.

متى يجب الذهاب إلى الطبيب؟

يفضل العديد من الأمهات معالجة التهاب الحلق الذي يصيب أطفالهم  بالاعتماد على مضاد حيوي للأطفال لالتهاب الحلق الذي يستخدم دون الحاجة إلى وصفة طبية، أو باستخدام الأدوية المنزلية المختلفة، لكن هناك بعض الحالات التي يجب فيها الذهاب إلى الطبيب من ضمنها:

  • عدم قدرة الطفل على التنفس بشكل صحيح.
  • وجود جمود في حركة الرقبة مصاحب بالشعور بالألم.
  • عدم قدرة الطفل على بلع أي من الأطعمة والمشروبات، والذي يكون في الغالب يصاحب وجود سيلان من الفم.
  • الارتفاع المستمر في درجات الحرارة دون أنخفاض، حتى وأن تم استخدام العقاقير الخافضة للحرارة.
  • زيادة الشعور بالألم المصاحب لالتهاب الحلق، وعدم التخلص منه بأي من الطريقة المنزلية المستخدمة.
  • عدم قدرة الطفل وامتناعه عن تناول المشروبات المقدمة له.
  • وجود عرض النوم المصاحب لالتهاب الحلق، وهو رغبة الطفل الدائمة في النعاس، مما يؤدي إلى انخفاض نشاطه.
  • وجود ألم في منطقة الأذنين، والذي يكون أحد أعراض التهاب اللوزتين.
  • وجود أعراض أخرى مع التهاب الحلق مثل التقيؤ المستمر ووجود ألم في مناطق متفرقة من الجسم مثل الصدر والمعدة.
  • عدم الشفاء من التهاب الحلق لمدة تزيد عن 4 أيام متواصلة، مع ظهور التهابات في الجلد.
  • في حال الذهاب إلى الطبيب وتناول الأدوية الموصوفة، وعدم الشعور بتحسن لمدة تصل إلى 3 أيام، يجب مراجعة الطبيب مرة أخرى والتأكد من السبب وراء ذلك.

كما أقدم لك: فيتامين د للأطفال فيدروب وفوائده وعلامات نقص فيتامين والجرعة المناسبة

ما هي أسباب التهاب الحلق لدى الأطفال؟

بعد أن تعرفنا على مضاد حيوي للأطفال لالتهاب الحلق، من الضروري التعرف على الأسباب المؤدية إلى حدوث ذلك الالتهاب والتي تتلخص في الآتي:

  • يحدث التهاب الحلق في أغلب الأوقات نتيجة العدوى الفيروسية، أو العدوى البكتيرية.
  • إصابة الطفل بأحد أنواع الحساسية، وخاصة المتعلقة بالجهاز التنفسي.
  • التواجد في مكان مغلق مع أحد المدخنين، أو أن يكون أحد الوالدين من المدخنين.
  • التعرض لبعض الملوثات الكيميائية.
  • التواجد في منطقة تحتوي على هواء جاف لفترة كبيرة.

الأعراض المصاحبة لالتهاب الحلق

مضاد حيوي للأطفال لالتهاب الحلق

يتوجد العديد من الأعراض المصاحبة لالتهاب الحلق لدى الأطفال والتي تستدعى تناول مضاد حيوي للأطفال لالتهاب الحلق، والذي يساعد بجانب الطرق المنزلية في التخلص من أعراض التهاب اللوزتين والتي من ضمنها الآتي:

  • الشعور بألم في منطقة الرقبة والفكين، وعدم القدرة على تحريكها في بعض الحالات.
  • تغيير في وتيرة الصوت.
  • عدم القدرة على تناول الأطعمة بسبب صعوبة البلع.
  • وجود بعض المشكلات في الجهاز التنفسي، فلا يتمكن الطفل من التنفس بصورة صحيحة.
  • إرتفاع في درجات الحرارة لدى الأطفال وعدم القدرة على خفضها بأي شكل كان.
  • وجود ألم في الرأس، ويمكن معالجتها لكنها تعود مرة أخرى إذا ما لم يتم معالجة التهاب الحلق.
  • في بعض الأحيان يحدث انتفاخ في منطقة الرقبة نتيجة تأثر الغدة الدرقية.

إليك من هنا: تعليم النطق للأطفال المتأخرين وما أسبابه وأعراضه

ما هي طرق الوقاية من التهاب الحلق؟

يصاب أطفالنا بالتهاب الحلق أكثر من مرة في العام الواحد، وذلك لعدم وجود لقاح أو عقار معين يمنع الأصابة بالتهاب الحلق مرة أخرى، لكن هناك بعض التعليمات عند الالتزام بها يقل خطر الإصابة بالتهاب من ضمنها:

  • اتباع الطرق الصحيحة في النظافة خاصة أثناء التواجد في الأماكن العامة.
  • تنظيف اليدين قبل الأكل، وقبل استخدام المرحاض، وعند دخول المنزل في حال إذا كنت بالخارج.
  • استخدام المناديل في حال التعرض للعطس أو الكحة، لمنع انتشار الرزاز في الجو، والتقليل من انتشار العدوى.
  • المحافظة على غسل اليدين باستخدام أحد منتجات الصابون المضادة للبكتيريا والفيروسات، مما يضمن بقاء اليدين نظيفة دائما.
  • الابتعاد عن الأشخاص المصابين، للحد من انتشار العدوى، واستخدام المعقمات أثناء التواجد خارج المنزل.

هكذا في نهاية هذا الموضوع نكون قدر عرضنا لكم كل ما يتعلق بمضاد حيوي للأطفال لالتهاب الحلق، والأسباب المؤدية إلى حدوث الالتهاب، وطرق الوقاية وذلك للتقليل من إصابة الأطفال الصغار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى