صحة طفلي

أول طعام للطفل الرضيع متى يبدأ؟ وكيف نعرف أن الأطفال مستعدون للطعام

أول طعام للطفل الرضيع نقدمه لكم اليوم عبر موقعنا شقاوة حيث أنه تعد مرحلة إدخال الطعام للطفل الرضيع من المراحل الحساسة والهامة التي تنشغل بها العديد من أمهات الرضع، فهي مرحلة بها العديد من التفاصيل التي يجب الأخذ بها في عين الاعتبار حتى تمر بسلام ليبدأ الرضيع في التحول من الاعتماد الكلي على الرضاعة لكونه طفل يستطيع أكل جميع أنواع الأطعمة.

فمتى يمكنني البدء في أول طعام لطفلي الرضيع؟ ما هي الأطعمة التي عليّ البدء بها؟ كيفية إطعامه في هذا السن الصغير؟ كلها أسئلة تجدين إجاباتها في هذا المقال.

متى أبدأ في إدخال أول طعام للطفل الرضيع

أول طعام للطفل الرضيع
أول طعام للطفل الرضيع
  • إن الطفل في شهوره الأولى وبرغم كمية التطورات التي يمر بها خلال تلك الأشهر لا يحتاج إلا للرضاعة الطبيعية أو اللبن الصناعي إذا كان هناك داعي طبي أو مانع يمنع الأم من الرضاعة الطبيعية، فسواء لبن الأم أو اللبن الصناعي كافيين جدا لإمداد الصغير بما يحتاجه جسده من غذاء وفيتامينات تساعده على التطور والنمو بشكل سليم.
  • خلال تلك الفترة يكون قد بدء الطفل في النمو بالفعل فإنه يعرفك ويعرف صوتك ويبدأ في الجلوس مستنداً ويطمئن بصوتك ويهدأ لسماع الأغاني التي ترددينها عليه ومن ثم تهيئته لعمل روتين للنوم مثلاً، كذلك قبل مرحلة إدخال الطعام للطفل يجب أن تحاولي إعداده نفسياً لتلك المرحلة حتى يحب أن يخوض التجربة.
  • أما عن السن المناسب لإدخال الطعام للرضع فهو وبحسب هيئة الصحة البريطانية فهو من الشهور الأربع الأولى وحتى الست شهور ولا يوجد عمر معين بعينه فطبيعة الأطفال تختلف حول العالم بل وأطفال البيئة نفسها والظروف نفسها قد يختلفان في استعدادهم للبدء في تناول الطعام.
  • ولكن إجمالاً يمكن البدء بعد إتمام الشهر الرابع بنسبة بسيطة كتجربة وفي حال رفض الطفل يمكن الانتظار وتكرار التجربة كل فترة حتى يستجيب، إذ أن الأطفال في هذا السن لا يكونوا مكتملي النمو في الجهاز الهضمي بالتحديد.
  • وقد يتسبب لهم الطعام الصلب بآلام في المعدة والشعور بالمغص، أما إذا لاقي استحساناً فيمكنك أن تستمري في تقديم الطعام له في كلا الحالتين هو أمر طبيعي ولا يدعو للقلق.
  • حتى أن بعض الرضع مع بلوغ الستة أشهر يكونوا قد استطاعوا تناول الطعام الصلب بشكل كامل عن طريق دفع الطعام باللسان وتكون تطورت لديهم مهارة المضغ بالفكين دون أسنان عن طريق تناسق الطعام من الداخل إلى الخارج والعكس ثم البلع.
  • إذا ليست هناك قاعدة محددة بسن معين أو شروط معينة لإدخال أول طعام للطفل الرضيع ولكن تختلف القاعدة باستعداد الطفل لذلك.

بعد التعرف على أول طعام للطفل الرضيع وللتعرف على المزيد يمكن عبر: جدول إدخال الطعام للرضع والكمية المسموحة شهر بشهر

كيف أعرف أن طفلي مستعد لأول طعام

إذن قبل محاولة إطعام طفلك يجب تحديد إن كان مستعداً لتلك المرحلة أو أنه يحتاج لطعاماً إضافياً إلى جانب الرضاعة وذلك يكون عن طريق بعض العلامات التي تبدو على الطفل مثل:

  • عدم شعور الطفل بالشبع بالرضاعة فقط، فبعد فترة من الرضاعة تتعلمين قياس مدى شبع طفلك وإنهاء رضعته والتوقيت الذي ينام خلاله بعد الشبع.
  • وإن كان يرضع صناعياً تعرفين حجم اللبن الذي يناوله ويشبع بعده ويشعر بالهدوء، في حالة أن يأخذ طفلك رضعته سواء طبيعية أو صناعية ويظل يبكي أو يشعر بالجوع ولا يستطيع النوم تكون تلك علامة بارزة على بدء مرحلة إدخال الطعام.
  • عندما تتغير مواعيد نومه بعد أن كادت تنضبط فيبدأ بالسهر مدد أطول عن المعتاد ويبكي دون سبب، فيكون السبب غالباً أنه يشعر بالجوع.
  • عندما تزيد رغبته في الرضاعة ويستيقظ خلال نومه أكثر من مرة طلباً للرضاعة ولا يتمكن من النوم المتواصل ولا تستطيعين تهدئته وضبط مواعيد النوم.
  • أن يبدأ في التفاعل والإشارة والحركة حينما تضعون الطعام الخاص بكم كأنه يريد مشاركتكم.

وإليكم المزيد من التفاصيل عبر: عدد رضعات الطفل في الشهر السادس وطريقة تنظيم الطعام مع الرضاعة للطفل

خطوات إدخال الطعام للطفل الرضيع

بعد التأكد من استعداد طفلك لتناول الطعام يجب عمل بعض الخطوات التي تسهل عليك تلك الخطوة:

  • التأكد من أنه اعتاد أن يجلس مستنداً ويملك القدرة على تثبيت رأسه ولو بشكل مبدأي ويلتفت للألعاب ويتفاعل معها وبدأ بالفعل بالاكتشاف عن طريق وضع الأشياء في فمه.
  • تعويد الطفل على روتين معين لوقت الطعام كأن تضعينه داخل كرسي الطعام وتلبسينه حافظة الملابس من الاتساخ وتحضرين له لعبة أو تدندني له أغنية ما.
  • البدء في إدخال وجبة صغيرة لا تتعدى معلقة طعام وتكون مهروسة بالكامل ويفضل البدء بالخضروات المسلوقة مثل البطاطس والكوسة ثم الجزر يليها الفواكه مثل التفاح والتمر ثم النشويات كالرز والقمح الكامل.
  • البدء بنوع واحد فقط من الخضروات حتى يعتاد عليه الطفل ليومين مثلاً ثم نوع آخر ثم دمج النوعين معاً وهكذا حتى لا يرفض نوعين معاً دفعة واحدة وحتى لا يتسبب إدخال نوع معين تحسس له ولا تستطيعين تحديده.
  • من الخطوات الهامة أيضاً اختيار الوقت المناسب للطفل فلا تحاولين إدخال أول طعام له وهو يريد النوم أو يبكي من المغص أو متعباً.
  • ويجب ألا يكون شديد الجوع فهو لا يدرك أن هذا الطعام سيشعره بالشبع فهو لن يربط بين شعوره بالجوع وهذا الطعام هو يريد الرضاعة التي يعرفها فلا يجب أن يكون جائع كثيراً.
  • لا تتوقعي أن الطفل بمجرد أن تضعي المعلقة بفمه سيحب الفكرة ويأكل بسهولة لذا ضعي المعلقة بالقرب منه حتى يشم الطعام ثم بداخل الفم ليبدأ تذوق الطعام وإن أدار رأسه كرري ذلك بعد دقيقة حتى يتفهم ما يجب فعله ويبدأ أن يستطعم الطعام.
  • في حال رفض الطفل نوع معين من الخضروات أو الأطعمة لا يعني أنه لن يأكله نهائياً ولكن بعد الفصل بينه وبين نوعين آخرين مثلاً حاولي التجربة مرة أخرى بعدها يمكن أن يستجيب.
  • بعد إدخال جميع الخضروات والفواكه والنشويات ومراقبة تحسس الطفل لها يمكنك البدء بإدخال أنواع البروتين مثل الزبادي والدجاج والبيض ولحم البقر المفروم ويفضل ذلك أن يكون بين عمر السبعة والثمانية أشهر.

كما يمكن التعرف على المزيد عبر: أكل طفل 9 شهور وكيفية تحضير الطعام للطفل ونصائح التغذية للطفل البالغ 9 شهور

أخطاء شائعة عن أول طعام للطفل الرضيع

  • التسرع في محاولات إطعام الطفل والضغط على الطفل بشكل كبير في بداية دخول الطعام مما يشعر الطفل بالتوتر والانزعاج ويتسبب في رفضه للطعام.
  • تقديم الفواكه على شكل عصائر خاصة العصائر الحمضية، فالطفل ما زال لا يستسيغ سوى لبن الرضاعة فلن يتمكن من تناول سوائل وقد ينزعج من الطعام اللاذع أو السكريات الزائدة.
  • إضافة الملح أو السكر للأطعمة في العام الأول من الأخطاء المعتادة في بداية إدخال الطعام الأول للرضع فغالباً ما يفضلون الطعام المحلى بالسكر عن الخضروات ويرفضون الطعام المالح بوجه عام فيما بعد.
  • إعطاء الطفل منتجات ألبان خالية الدسم اعتقاداً منها أنها أخف على المعدة ولكن يفضل تناول الزبادي كامل الدسم من بداية الشهر السابع.
  • كذلك تقديم صفار البيض في عمر أصغر من الثماني أشهر فهو يمكن أن يتسبب له في الحساسية ولكن في البداية يمكن أن يأخذ الطفل البياض فقط وذلك في عمر الثماني أشهر أيضاً، كذلك إعطاء الطفل عسل أبيض أو لبن بقري قبل إتمام العام الأول.

وبهذا نكون قد وفرنا لكم أول طعام للطفل الرضيع وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى