الحياة الزوجية

أهمية التعبير عن المشاعر في العلاقات العاطفية

أهمية التعبير عن المشاعر في العلاقات العاطفية تتمثل في العديد من الأمور، حيث تعد المشاعر جزًا لا يمكن التخلي عنه في الحياة اليومية لكل فرد، وفي الكثير من الأحيان يعاني بعض الأشخاص من عدم القدرة على التعبير عن المشاعر التي يمتلكونها لشخصٍ آخر، لذا سنعرض لكم من خلال موقع شقاوة أهمية التعبير عن المشاعر في العلاقات العاطفية.

أهمية التعبير عن المشاعر في العلاقات العاطفية

في علم النفس تم تعريف المشاعر الإنسانية على أنها إدراك الأحداث المحيطة داخل الجسد، والمشاعر ترتبط ارتباطًا وثيقًا بالعاطفة، كما تم تقسيم المشاعر إلى ستة أنواع رئيسية، وهي الحزن والغضب والخوف والمفاجأة والتمتع والاشمئزاز، وتحت هذه الأنواع الخمسة تندرج كافة المشاعر الإنسانية الأخرى التي قد شعر بها الإنسان بداخله.

فمثلًا في العلاقات العاطفية يكون العامل الرئيسي المؤثر هو الحب والسعادة والذي يعد كلاهما تحت مشاعر التمتع، ليس فقط مشاعر التمتع هي ما يسيطر في العلاقة العاطفية بل إن الشخص يتعرض لكافة المشاعر الإنسانية يوميًا.

لكن وللأسف يعاني الكثير عند الدخول في علاقة عاطفية أو امتلاك المشاعر تجاه شخص من مشكلة في إمكانية التعبير عن هذه المشاعر وإظهارها للغير، على الرغم من أن التعبير عن المشاعر التي يشعر بها الشخص أيًا كانت من أهم بنود بناء علاقة سليمة.

فلا يجب أن يكتم أحد الطرفين المشاعر التي يمتلكها تجاه الآخر سواءً كانت مشاعر الغضب أو الفرح أو الشعور بالسعادة وغيرها، كما أن التعبير عن المشاعر له الكثير من الفوائد، لكن قبل التعبير عنه المشاعر يجب التأكد من تفهم هذه المشاعر بشكلٍ جيد والتأكد من صحتها، لأن هذا الأمر من دوره أن يساهم في معالجة هذه المشاعر بشكلٍ أفضل.

لذا ومن خلال النقاط التالية سنتعرف على أهمية التعبير عن المشاعر في العلاقات العاطفية والتي تشمل كلًا من:

  • يساعد التعبير عن المشاعر على رؤية المشاكل من وجهة نظر الطرف الآخر وربما قد يبدأ الشخص في التفكير بطريقة أفضل، ففي حال كنت في علاقة عاطفية وواجهت مشكلة لا يجب عليك أن تكتم مشاعر الغضب أو العتاب التي تشعر بها وقتها، فقد يسبب ذلك تفاقم المشكلة، أما إذا واجهت الطرف الآخر بهذه المشكلة ستكون قادر على رؤية المشكلة من وجهة نظره وتبدأ في تغيير تفكيرك في هذه المشكلة.
  • يساعد التعبير عن المشاعر كثيرًا في اتخاذ القرار الصحيح في العديد من الأمور، كما أنه يسهل إيجاد حلول المشاكل في الكثير من الأحيان.
  • إخراج المشاعر التي تكبتها والتعبير عنها أيًا كانت يساعد في التخلص من حدة هذا الشعور أو كثرة التفكير فيه، وبالتالي ستكون ردة الفعل على المواقف أقل حدة وسيكون التعامل مع الأمور بشكلٍ أكثر بساطة.
  • عند التعبير عن المشاعر يكون صاحبها قادرًا على التخلص من القلق والاكتئاب الذي يشعر به بسبب هذه المشاعر، لذلك يشعر الشخص الذي يعاني من مشكلة بالراحة عندما يشاركها مع شخص قريب منه وإخراج هذه المشاعر.
  • قد يستعجب البعض أن التعبير عن المشاعر في الوقت الصحيح وللشخص الصحيح يحافظ على الصحة النفسية والجسدية، حيث يعمل الأمر على التخفيف من معدل ضربات القلب ووقاية الجهاز الهضمي وحمايته، فعندما يفشل الشخص في التعبير عن مشاعره أو يكبتها بداخله سينعكس فذلك على الصحة النفسية ويسبب الاكتئاب والتوتر الدائم ومن ثم يتحول الأمر إلى المشكلات الجسدية.
  • التعبير عن المشاعر يعمل على بناء جدار من الثقة والاحترام بين الأشخاص أيًا كان نوع العلاقة، لأن التعامل بصدق وشفافية يعمل على تقوية العلاقة.
  • يسهل التعبير عن المشاعر معرفة معتقدات الطرق الآخر ووجهة نظره من العلاقات العاطفية.

اقرأ أيضًا: كيفية التعامل مع الزوجة في بداية الزواج

كيفية التعبير عن المشاعر

بعد التعرف على أهمية التعبير عن المشاعر في العلاقات العاطفية سنذكر الطرق المختلفة التي يمكن من خلالها إظهار هذه المشاعر للطرف الآخر، حيث يعد التعبير عن مشاعر الحب يجعل الشخص الآخر يرغب في مبادلتك هذه المشاعر أكثر، ومن أكثر الأمور الإيجابية في العلاقات العاطفية أن تتكرر على المسامع ألفاظ الحب والاهتمام.

لكن ليس الكلام فقط كافي، فمن الممكن أيضًا التعبير عن هذه المشاعر من خلال الأفعال، وهنا يكون معنى الحب أعمق وأدق وسيصدقه الطرف الآخر ويصدق الكلام، لكن التعبير عن المشاعر بالحديث فقط كمن لا يملك دليلًا لوجود هذه المشاعر من الأساس، ومن الطرق المختلفة للتعبير عن المشاعر ما يلي:

  • الاهتمام بأدق التفاصيل التي تخص الطرف الآخر، في النهاية هذه التفاصيل الصغيرة هي ما يميزك عن غيرك من الأشخاص العاديين في حياته.
  • إذا كنت تريد معرفة ما إذا كنت تحب شخصًا كما بصدق أم لا فعليك أولًا أن تحب نفسك، فالشخص الواثق بنفسه ويحبها يكون قادرًا فعلًا على حب الطرف الآخر بصدق.
  • تعلم المفردات الصحيحة للتعبير عن المشاعر بأنواعها ومحاولة معرفة الطريقة التي يفضلها الطرف الآخر لاستقبال المشاعر.
  • التعرف الجيد على كافة الأمور التي تخص شريك الحياة، التعرف على الصفات وما يحب وما يكره وما الذي يزعجه وما هي طبيعة عمله، كثر الأسئلة باعتدال تدل على الاهتمام والحب.
  • عندما يكون الطرف الآخر في موقف صعب أو يمر بأزمة فيجب أن تكون أنت أول من يقف إلى جانبه، وتحاول دعمه بالعاطفة والقيام بالأمور التي تسعده وإيجاد الحل لهذه المشكلة التي يعاني منها في حال كان في مقدورك فعل ذلك، كما أنه من الضروري الاستماع الجيد للمشاكل التي يعاني منها، فعندما يجد الشخص أنك تستمع لمشاكله سيختارك دائمًا لتكون أول من يشاركه الأحداث الجيدة والسيئة في حياته.
  • الاستمرار في تقديم الثقة والحب والاحترام للطرف الآخر، كما يجب الابتعاد تمامًا عن التقليل من الطرف الآخر، وتذكر أن تخبره دائمًا أنك تحبه.

اقرأ أيضًا: علامات عدم راحة الزوج مع زوجته

الطريقة الصحيحة للتعبير عن المشاعر

عندما يرغب الشخص في التعبير عن المشاعر التي يكنها لأحد لا يجب أن يذهب إليه ويخبره بذلك فورًا، لإن ذلك قد يجعله يعبر عن مشاعره بطريقة خاطئة أو يجعل الطرف الآخر ينفر منه، لذا إليكم بعض الإرشادات التي تساعد على التعبير عن المشاعر بالطريقة الصحيحة ومنها:

  • عند بداية الشعور بأي مشاعر لا يجب على الشخص الذهاب فورًا لمصارحة الطرف الآخر، بل يجب عليه أن يأخذ الوقت الكافي الذي يحتاجه لفهم طبيعة هذه المشار والنظر بداخله للتعرف أكثر على هذه المشاعر.
  • عن الشعور بالغضب أو الشعور بأحد المشاعر السيئة لا يجب على الشخص اللجوء إلى إظهار الغضب على الفور، بل عليه أن يكون أكثر هدوءً لأن هذا الغضب سيجعله في موقف الهجوم باستمرار وغالبًا سيتصرف بالطريقة الخاطئة، وعلى الرغم من أن الأمر صعب إلى أنه مع استمرار المحاولة بامتلاك النفس عند الغضب سيكون الشخص قادرًا على اتخاذ القرار الصحيح وتنفيذه بالطريقة الصحيحة.
  • صارح الشخص الذي أمامك بمشاعرك أيًا كانت سواءً الحب أو الغيرة أو الغضب بهدوء ودون إظهار أن تهاجمه بكلامك.
  • في حال أراد إظهار مشاعر اللوم والعتاب فمن الممكن أن تبدأ كلامك بالشعور بالإحباط مما فعله الشخص، الأمر الذي سيجعله يشعر بالخطأ الذي ارتكبه على الفور.
  • لا تتجنب الشخص في حال قام برفض مشاعرك تجاهه، فهذا الأمر سيشعره بالسوء.

اقرأ أيضًا: كيفية التعامل مع الطفل قليل الذكاء

كيف تعرف أن الطرف الآخر لا يحترم مشاعرك تجاهه؟

هناك العديد من العلامات التي تخبرك أن هذا الشخص لا يبادلك ذات المشاعر ولا يحترم الحب الموجود بداخلك تجاهه، ومن أهم هذه العلامات وأكثرها بروزًا ما يلي:

  • لا يصغي شريكك لك عندما تقوم بالتعبير عن مشاعرك، حيث يعد هذا الأمر من أكثر الأشياء المزعجة، وهي دلالة واضحة على عدم استماع الطرف الآخر لمشاعرك وأنه لا يحترمها من الأساس.
  • الكذب في الأمور الصغيرة التي لا تستدعي الكذب، بالطبع لا يوجد مبرر للكذب صغيرًا كان أم كبير، لكن من أكثر التصرفات التي تظهر لك أن الشخص الذي أمامك لا يحترم مشاعرك هو كذبه المستمر عليك، فالصدق في المعاملة هو البند الأهم في أي علاقة، إذا غاب فهنا تبدأ العلاقة في الانهيار.
  • أن تشعر أنك لست ضمن قائمة أولويات شريك حياتك، فهو دائمًا ما يفضل أي شيء عند ولا يحترم حقك في الحصول على البعض من وقته.
  • عدم احترام الحدود من أكثر التصرفات المؤذية التي تدل على أن تدل على الغياب التام للاحترام العلاقة واحترام المشاعر، وهي أسوا المراحل التي قد تصل إليها أي علاقة.
  • الصمت عند العتاب أو الجدال، كأي علاقة من الممكن أن تواجه بعض المشاكل بينك وبين شريك حياتك، في حال وجدت منه رد فعل بارد وخالي من المشاعر أثناء المشكلة فهي دلالة على عدم احترامه لمشاعرك، كما أنه في بعض الأحيان قد يلتزم الصمت ولا يجيبك وهو في باله لا يبالي في الأساس لما تقوله.
  • أن تشعر أن الطرف الآخر للعلاقة يتعمد أذيتك، بالأخص في الوقت الذي يحدث فيه الجدال.

تعد العلاقات العاطفية من أكثر العلاقات السامية التي تبنى على المودة والتقدير والاحترام، لذا وبعد التعرف على أهمية التعبير عن المشاعر في العلاقات العاطفية، ننصح بضرورة التأكد من هذه المشاعر قبل المسارعة بالبوح عنها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى