عبارات وكلمات

دعاء الاستخارة لمعرفة نوع الجنين

دعاء الاستخارة لمعرفة نوع الجنين جميل وسهل على الألسنة في قوله، وعلى العقول في حفظه من أجل طلب الرزق من الله عز وجل في مولود كان ذكرًا أو أنثى.

لذلك عبر موقع شقاوة سنعرض لكم دعاء الاستخارة لمعرفة نوع الجنين، وكيفية صلاة الاستخارة، وما هي أوقاتها، مع توضيح حكم الإسلام في هذا الأمر.

دعاء الاستخارة لمعرفة نوع الجنين

الاستخارة في اللغة العربية من الجذر “خ. ي. ر”، ومنها الفعل السداسي استخار، ومعناه لغويًا طلب الخير، أما في المعنى الفقهي أو الاصطلاحي للاستخارة فهي ركعتان يقوم المسلم بصلاتهما إذا احتار بين أمرين، ويسأل الله عز وجل في أن يلهمه الخير في أحدهما.

لصلاة الاستخارة دعاء مخصوص ورد في الأثر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقد ورد عن جابر بن عبد الله في الحديث الصحيح الذي صححه البخاري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يصلي ركعتين ثم يقول:

اللَّهُمَّ إنِّي أسْتَخِيرُكَ بعِلْمِكَ، وأَسْتَقْدِرُكَ بقُدْرَتِكَ، وأَسْأَلُكَ مِن فَضْلِكَ العَظِيمِ، فإنَّكَ تَقْدِرُ ولَا أقْدِرُ، وتَعْلَمُ ولَا أعْلَمُ، وأَنْتَ عَلَّامُ الغُيُوبِ اللَّهُمَّ إنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أنَّ هذا الأمْرَ خَيْرٌ لي في دِينِي ومعاشِي وعَاقِبَةِ أمْرِي فَاقْدُرْهُ لِي“.

ثم أكمل رسول الله الدعاء وقال “وإنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أنَّ هذا الأمْرَ شَرٌّ لي في دِينِي ومعاشِي وعَاقِبَةِ أمْرِي فَاصْرِفْهُ عَنِّي واصْرِفْنِي عنْه، واقْدُرْ لي الخَيْرَ حَيْثُ كَانَ، ثُمَّ رَضِّنِي به، ويُسَمِّي حَاجَتَهُ“.

أما عن وجود استخارة لمعرفة نوع الجنين، فقد أجاب الدكتور علي فخر أحد أمناء الفتوى بدار الإفتاء المصرية، أن دعاء الاستخارة لمعرفة نوع الجنين ممكن ولا حرج فيه، لأنه يرى الخير من الله عز وجل في ولده.

فإن كان الأب أو الأم يريدا الولد لأنهما يريان فيه الصلاح لهما فيكون دعاءهما هو دعاء الاستخارة للرزق بالولد، وإن كان الخير لهما في الفتاة حسب اعتقادهما فإن الدعاء سيكون استخارة لطلب البنت.

اقرأ أيضًا: هل يمكن معرفة نوع الجنين من لون الثدي؟

دعاء الاستخارة لطلب الولد

في بعض المجتمعات يفضلون الولد بصورة كبيرة عن البنت، فيحب الرجل أن يكون مولوده ذكرًا ليكون له خير العون والسند في الحياة، لذلك في هذه الفقرة سنعرض لكم من دعاء الاستخارة لمعرفة نوع الجنين، دعاء الاستخارة للرزق بمولود ذكر.

قال العلامة الإمام الحافظ زين الدين ابن رجب الحنبلي أن العبد يطلب من الله عز وجل طلبه بنوعين، النوع الأول في أن يكون الطلب في أن يرزقه الله عز وجل خير الجنة ونعيمها، ويمنع عنه شر النار وعذابها وجحيمها.

أما الأمر الثاني فهو في طلب العبد من الله في أمر من أمور الدنيا، وطلب الذكران من الأولاد من أمور الدنيا، لذلك فيستحب الاستخارة بطلب مثل هذا الأمر.

لكن مع اليقين بأن الله عز وجل يصور الإنسان في الأرحام سواء أكان ذكرًا وأنثى، كقوله تعالى في الآية السادسة من سورة آل عمران (هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الْأَرْحَامِ كَيْفَ يَشَاءُ ۚ).

يصلي العبد صلاة الاستخارة من ركعتين بعد الوضوء واستقبال القبلة، ثم يدعو الله عز وجل بالدعاء السابق، وقيل يطلب العبد بعدها من الله مسألته التي يريد، وهي طلب الولد.

فيقول “اللهم إني أسألك أن تجعل لي من أولادي الذكور، فإن كانوا خيرًا فاجعلهم لي يا رب العالمين، وإن كانوا شرًا فلا راد لقضائك يا رب العالمين، يا من بيده الخير كله يا مطلع على ما في الصدور والقلوب”.

مع العلم أن دعاء الاستخارة يكون للرغبة في الخير من أحد الجنسين لا في تحديد نوع الجنين.

اقرأ أيضًا: متى يتحرك الجنين الولد؟

دعاء استخارة لطلب المولود بنت

البنت تكون قرة عين الأب، وكان العرب ممن لا يؤدون بناتهم يجعلونها خير الرفيقة لهم في الحياة، لذلك في هذه الفقرة سنعرض لكم دعاء الاستخارة لطلب المولود بنت.

قبل البدء في ذكر الدعاء، فإن الله عز وجل جعل توزيع الذرية على خلقه كما جاء في سورة الشورى، أنه سبحانه وتعالى يعطي من يشاء الذكور، ويعطي من يشاء الإناث، ويعطي من يشاء من الذرية الذكور والإناث، ويجعل بقدرته من عباده من يكون عقيمًا لا ذرية له.

لذلك فإن أمر الذرية بيد الله ولا بيد مخلوق غيره، ودعاء الاستخارة لمعرفة نوع الجنين، ليس بالمعنى المعروف، بل هو دعاء لطلب الخير من الله في الجنين أكان ذكرًا كان أو أنثى، فإن كان الأبوان يرجوان البنت من الذرية فعليهما بالآتي:

التوجه إلى الوضوء ثم استقبال القبلة، والصلاة ركعتين لله بنية الاستخارة، ثم يدعو دعاء الاستخارة الذي أوضحه رسول الله صلى الله عليه وسلم، وذكرناه لكم في السطور السابقة من هذا الموضوع.

ثم يقول “اللهم يا مالك الملك يا من تؤتي الملك لمن تشاء وتنزع الملك ممن تشاء، اللهم يا من يهب العباد الذكور والإناث، اللهم إن كان لي الخير في الذرية الأنثى فعجله لي، وإن كان لي الخير في الذرية الذكر فيسره لي يا من بيده الخير كله عاجله وآجله”.

صلاة الاستخارة في المذاهب الأربعة وكيفيتها

ثبت عن سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وجود صلاة الاستخارة، ولكن هل الاستخارة تكون من أجل معرفة نوع الجنين؟ لذلك سنعرض لكم في سطور هذه الفقرة دعاء الاستخارة لمعرفة نوع الجنين في حكم المذاهب الأربعة، وكيفية صلاتها.

1- الفقه الشافعي

ورد عن الشيخ محي الدين النووي في كتاب “شرح المذهب” الذي ألفه شارحًا فيه لكتاب أبي إسحاق الشيرازي “المذهب في الفقه الشافعي”، وقال في الاستخارة أنها ركعتان من غير الفرض، يدعو فيها المسلم الدعاء المأثور عن رسول الله في الاستخارة.

كما يستحب أن يصلي في الركعة الأولى بالفاتحة والكافرون، وفي الركعة الثانية أن تكون الصلاة بالفاتحة والإخلاص، والاستخارة تكون في الأمور كلها التي فيها اختيارين.

2- الاستخارة في الفقه الحنبلي

جاء في شرح كتاب “شرح آداب المشي إلى الصلاة والعبادات” لعبد اللطيف آل شيخ في المجلد الأول الصفحة رقم 111، أن الاستخارة تسن إذا هم بأمر ولا يعرف أكان فيه الخير أو الشر، وهما ركعتان من غير الفريضة “سُنة”، ثم يدعو الله بما جاء في سنة رسول الله.

3- الاستخارة عند أهل المالكية

جاء في كتاب “شرح إرشاد السالك في مذهب إمام الأئمة مالك لعبد الله الكشناوي، وعند المالكية فإن الاستخارة تكون بدايتها بالحمد والصلاة على رسول الله، ثم القراءة بما ينشرح فيه صدره، ثم الدعاء بالدعاء المأثور عن رسول الله في الاستخارة، ثم يسمي حاجته أي يذكر طلبه الذي بنفسه.

4- شرح الحنفية للاستخارة

شرح سراج الدين ابن نجيم في كتابه “النهر الفائق في شرح كنز الدقائق”، ولم يزد عن الأئمة السابقين في قوله عن الاستخارة، لكنه قال إن موعدها بعد الطلوع وقبل الغروب، فحال صلاة الاستخارة مثل صلاة الحاجة.

اقرأ أيضًا: هل يمكن معرفة نوع الجنين في الأسبوع العاشر بالسونار؟

حكم الاستخارة لمعرفة نوع الجنين

في السطور السابقة أوضحنا لكم كيفية صلاة الاستخارة، وما هو دعاؤه المأثور عن رسول الله، لذلك في هذه الفقرة سنعرض لكم حكم الاستخارة لمعرفة نوع الجنين، حسب قول معظم أهل العلم المعاصرين.

أجمع العلماء بأن الذهاب إلى الطبيب من أجل معرفة نوع الجنين فقط، فهو غير جائز لما فيه من كشف العورة حتى وإن كانت لطبيبة مسلمة، أما إذا عرفت جنس الجنين ودعت الله عز وجل بأن يغير جنس الجنين فهو من باب الاعتداء في الدعاء.

أو الاشتراط في الدعاء إلى الله عز وجل، وهو من الأمور الغير مستحبة في الدعاء حتى وإن كان استخارة، فالدعاء هو طلب من الله والطلب لا يكون إلا بالتأدب وحسن الحديث مع رب العزة سبحانه وتعالى.

كما قال بعض العلماء أن الدعاء بعد معرفة نوع الجنين فيه من رفض النعم، وعدم الرضا بما قسمه الله، لكن إن كان الدعاء قبل أن تعرف نوع الجنين أو قبل أن تعرف بحملها من الأساس فهو جائز ولا حرج فيه أو سوء.

لكن مع الأخذ في الاعتبار أن الخير كله من الله عز وجل، وما يهبه الله لعباده أيًا كان فهو الأحسن لهم.

الدعاء إلى الله والتقرب إليه من الأمور المستحبة في الإسلام، خاصة إن كنت تستخيره في أمر ما، لكن بشرط الرضا بقضاء الله عز وجل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى