تجاربكم مع الدوفاستون لتثبيت الحمل

ما هي تجاربكم مع الدوفاستون لتثبيت الحمل؟ وما هي النصائح التي يجب اتباعها عند تناوله؟ حيث إنه من ضمن الأدوية التي تستعمل في تثبيت الحمل الضعيف أو في حالات الإجهاض المستمر، كما يمكن استخدامه لعلاج مشكلة عدم انتظام الدورة الشهرية، ومن خلال موقع شقاوة نقوم بالتعرف إلى تجاربكم مع الدوفاستون لتثبيت الحمل.

تجاربكم مع الدوفاستون لتثبيت الحمل

يتكون هذا العقار من بعض الأقراص الهرمونية، وهي هرمونات صناعية تتشابه مع هرمون البروجسترون الأنثوي، ويتميز بكونه متعدد الاستخدامات والفوائد، حيث إنه يستخدم من أجل تنظيم الدورة الشهرية وتثبيت الحمل في الحالات الضعيفة، وذلك تحت إشراف من الطبيب المختص بالحالة.

يوجد بعض التجارب التي روتها بعض السيدات عند تناولهن لحبوب دوفاستون، وترغبن في مشاركتها مع كافة النساء حول العالم؛ وذلك من أجل الاستفادة من هذه التجارب وتفادي الوقوع في أي خطأ، ومن هذا الحديث حول التجارب نقدم لكم بعضها فيما يلي:

1- تجربة إحدى النساء مع أقراص الدوفاستون

عند سؤال المرأة عن تجربتها مع هذه الأقراص قالت: عند زواجي سمعت الكثير عن فوائد حبوب دوفاستون في علاج مشكلات اضطراب وعدم انتظام الدورة الشهرية، وكنت أتناولها بشكل يومي لتنظيم موعد نزول الحيض، وفي مرة وأنا موجودة عند الطبيب أُجري بعض الفحوصات.

قال لي: إذا حملتِ في غضون الخمسة أيام التالية فلا يوجد أي داعٍ من أخذ هذه الأقراص في حالة عدم نزول الدورة الشهرية، لكن قال لي إذا نزلت الدورة الشهرية مرة ثانية في ذلك الوقت يجب عليكِ الذهاب إليَّ مرة أخرى، وبالفعل نزل الطمث في موعده وذهبت إليه مرة ثانية، وقام بإعطائي دواء البروجيسترون أي أقراص الدوفاستون.

ساعدتني هذه الحبوب بشكل كبير في الحفاظ على إكمال حملي وعدم التعرض للإجهاض مرة أخرى، وذلك بفضل الله تعالى أولًا ومن ثم هذا الدواء الرائع، والآن لديّ ثلاثة أطفال الحمد لله.

اقرأ أيضًا: أدعية لتثبيت الحمل وحفظ الجنين

2ـ تجربة إحدى السيدات مع أقراص الدوفاستون لتثبيت الحمل ونجحت

تقول إحدى النساء أنها تُريد أن تضم تجربتها ضمن تجاربكم مع الدوفاستون لتثبيت الحمل، وقالت: كنت أعاني من مشكلات في عدم انتظام الدورة الشهرية وهذا ما جعلني أتأخر في الحمل أو عند حدوث حمل اتعرض للإجهاض بشكل متكرر، وهذا جعلني أقلق وذهب إلى عند طبيب ماهر.

قال لي الطبيب عندما أخبرته بما أشعر به أني بحاجة إلى علاج لتنظيم الحيض، وكتب لي حبوب دوفاستون وتناولتها بشكل دائم كما وصاني الطبيب، ومع مرور الوقت وجدت أن الدورة الشهرية قد انتظمت وبعدها بفترة علمت أني حامل، ولكني معرضة للإجهاض في أي وقت.

عند ذهابي إلى الطبيب مرة أخرى كتب لي أقراص دوفاستون مرة أخرى وقال لي أنه يساعد بشكل فعال في تثبيت الحمل الضعيف، فأخذت هذه الحبوب للمدة التي يحددها الطبيب تبعًا لحالتي الصحية، ونجحت تلك الأقراص في اكتمال حملي بصورة جيدة، وولدت طفل جميل ويتمتع بصحة جيدة الحمد لله.

3ـ تجربة حبوب الدوفاستون الخاصة بمشكلة تأخر الحمل

تحكي إحدى السيدات وتقول: أحب دائمًا مشاركة تجاربي مع الأدوية التي تتساءل عنها الكثير من النساء، واليوم أقول تجربتي مع أقراص الدوفاستون.

كنت أشعر بالألم الشديد بعد انتهاء الدورة الشهرية ببضعة أيام، فقمت بالذهاب إلى الطبيب المختص لمعرف سبب هذا الألم وأيضًا لأعرف سبب تأخير حملي، وعند ذهابي إليه كتب لي أقراص الدوفاستون وبروفيلين أيضًا لأخذهم بانتظام لمدة ثلاث دورات متتالية.

عند تناولي هذه الحبوب باستمرار كما أخبرني الطبيب، شعرت أن ألمي يزداد ولا يهدأ أبدًا ولم أحمل أيضًا عند أخذ أقراص الدوفاستون، كما أنني عانيت بفترة صعبة للغاية وحالتي النفسية كانت سيئة؛ لذلك قررت عدم تناول هذه الحبوب مرة أخرى.

الجرعة المحددة من عقار دوفاستون

يتم تحديد الجرعة المناسبة من قِبل الطبيب المختص بالحالة، وذلك وفقًا لحالة المريضة الصحية وما الأمراض المزمنة التي تعاني منها، وتتمثل هذه الجرعات فيما يلي:

  • نزيف الدورة الشهرية: تعد الجرعة المحددة في هذه الحالة قرص واحد مرتين في اليوم لمدة سبعة أيام.
  • عسر الطمث: الكمية المسموح بها في تلك الحالة هي قرص واحد كل 12 ساعة خلال فترة الدورة الشهرية.
  • الابتعاد عن الإجهاض: في هذه الحالة يتم وصف عدد أربع أقراص في ذات الوقت في الجرعة الأولى، وبعد ذلك تناول ثلاثة أقراص خلال فترات اليوم.
  • علاج العقم: تعد الكمية المحددة منه هي قرص واحد يُأخذ لمدة ستة أشهر متتالية، وعند الحمل يتم تناوله لمدة عشرين أسبوع؛ وذلك من أجل تثبيته في أول شهور الحمل.

فوائد أقراص دوفاستون

من خلال الاطلاع على تجاربكم مع الدوفاستون لتثبيت الحمل قُمنا بالبحث عن فوائده الأخرى، وتتمثل فيما يلي:

  • يعالج مشكلة تأخر الحمل؛ وذلك لأنه يعمل على زيادة إنتاج الهرمونات الأنثوية مثل البروجسترون الذي يساعد في حدوث الحمل.
  • يساهم في تثبيت الجنين في بطانة الرحم بشكل جيد في الشهور الأولى من الحمل.
  • علاج الآلام المرافقة للدورة الشهرية.
  • كما أنه يساعد على علاج مشكلات التمزق في بطانة الرحم.
  • يعمل على نمو أنسجة وخلايا الرحم المتمزقة.
  • يساهم في تخفيف الأعراض المتنوعة المتعلقة بالدورة الشهرية.
  • يحد من الإصابة بنزيف خلال فترة الحمل.
  • يساعد على تنظيم مواعيد نزول الدورة الشهرية.
  • تدخل هذه الحبوب في زيادة معدل الخصوبة لدى السيدات بصورة كبيرة جدًا.
  • يُزيد من فرصة الإنجاب وعلاج العقم لدى النساء.
  • يمنع التعرض إلى الإجهاض في حالات الحمل الضعيف.

اقرأ أيضًا: هل الأسبرين مثبت للحمل

الآثار الجانبية لحبوب دوفاستون

تعرفنا إلى بعض الآثار الجانبية التي يتسبب بها هذا العقار، وذلك بواسطة الاستمتاع إلى تجاربكم مع الدوفاستون لتثبيت الحمل، وتتمثل هذه الأضرار فيما يلي:

  • الشعور بالقشعريرة أغلب الوقت.
  • يؤدي إلى السعال المستمر.
  • وجود مشكلات في الجهاز الهضمي مثل عسر الهضم.
  • حدوث انتفاخ في المعدة.
  • الشعور بالغثيان.
  • التعرض إلى النزيف أثناء الدورة الشهرية.
  • يتسبب في الإصابة بجفاف في الفم.
  • المعاناة من بعض التورمات في الجسم.
  • الرغبة الشديدة بالنعاس.
  • الشعور بالإرهاق الشديد دون بذل أدنى مجهود.
  • حدوث اضطراب في الشهية مثل قلة الرغبة في تناول الطعام.
  • في بعض الأحيان يتسبب في الإحساس بالاكتئاب.
  • الشعور بالدوار الشديد.
  • الشعور بالصداع القوي.
  • الإصابة بالطفح الجلدي.
  • حدوث بعض الالتهابات.

اقرأ أيضًا: أفضل وضعية نوم لتثبيت الحمل

نصائح عند استخدام دواء دوفاستون

توجد بعض الإرشادات والملاحظات التي تم استنتاجها عند الاستماع إلى تجاربكم مع الدوفاستون لتثبيت الحمل، وتتمثل هذه التوجيهات فيما يلي:

  • يجب عدم تناوله إلا من خلال استشارة الطبيب المطلع على حالة المريضة.
  • يرجى متابعة الحالة الصحية باستمرار عند تناول هذه الأقراص.
  • ينبغي عدم استعمال هذا العقار من قِبل الفتيات الأقل من 18 عام.
  • التأكد من عدم وجود أي تحسس تجاه أي مكون داخل هذه الأقراص.
  • يتم وصف هذا العقار في الشهور الأولى من الحمل؛ وذلك من أجل تثبيت الحمل في حالة التعرض للإجهاض المتكرر، ولكن ذلك باستشارة من الطبيب قبل تناوله.
  • عدم استخدامه في حالات الرضاعة الطبيعية.

يُفضل عدم تناول حبوب دوفاستون بكمية كبيرة ولا بد من الالتزام بالجرعة المحددة من قِبل الطبيب، ومتابعة الحالة الصحية بشكل دوري، ذلك لتجنب التعرض للآثار الجانبية التي تؤثر على صحة المرأة.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.