متى يؤخذ الدوفاستون لتثبيت الحمل

متى يؤخذ الدوفاستون لتثبيت الحمل وتقوية بطانة الرحم؟ وما هي فوائد ذلك الدواء بعد التبويض؟ فمن عانت من حدوث الإجهاض المتكرر تحتاج إلى مثل هذه الأدوية، وللحصول على أفضل فعالية للعلاج يجب على السيدة الحامل أن تأخذ هذا الدواء في أوقات معينة، فيسر موقع شقاوة أن يُجيب عن متى يؤخذ الدوفاستون لتثبيت الحمل.

متى يؤخذ الدوفاستون لتثبيت الحمل؟

تستعمل النساء هذا الدواء للأسباب عديدة، فهو يحتوي على هرمون صناعي له نفس تأثير هرمون البروجسترون المسؤول عن تقوية بطانة الرحم، وهو كذلك من أهم أسباب حدوث الحمل؛ ولذلك تلجأ إليه النساء لتثبيت الحمل، أو أثناء الدورة الشهرية لتخفيف الألم، وقد يُستخدم عند حدوث نزيف أثناء الحمل.

ورغم تعدد استخدامات الدوفاستون إلا أنه لا يجب تناوله دون استشارة الطبيب، فقد يحدد الطبيب أن تأخذه السيدة خلال فترة التخصيب أو قبل فترة التخصيب أو خلال الشهور الأولى من الحمل، فالطبيب هو الذي يحدد الوقت المناسب على حسب كل سيدة حتى لا يتسبب في مضاعفات للحامل أو للجنين.

اقرأ أيضًا: هل الدوفاستون يثبت الحمل الضعيف

فوائد الدوفاستون بعد التبويض

بعد معرفة إجابة سؤال متى يؤخذ الدوفاستون لتثبيت الحمل، نوضح لكم أن لهذا الدواء فاعلية كبيرة لكثير من حالات الحمل التي تحتاج إلى تثبيت حتى يكتمل بسلام، فهو يساعد بطانة بالرحم في الاستعداد للجنين ومن فوائده ما يلي:

  • يعزز هذا الدواء من إفراز الجسم للهرمونات الطبيعية.
  • يمنع اضطرابات الدورة الشهرية التي تحدث بسبب نقص الهرمونات في الجسم.
  • يقوى بطانة الرحم.
  • يساعد في تثبيت الحمل.
  • يضيق بطانة الرحم.
  • يعمل على توازن هرمون البروجسترون في الجسم.

الآثار الجانبية لمثبت الحمل دوفاستون

لدواء دوفاستون بعض الأضرار والآثار الجانبية التي قد تظهر عليكِ عند استخدام هذا الدواء، وفي كل الحالات لا يجب تناوله دون استشارة الطبيب، ومن أضرار هذا العقار ما يلي:

  • يسبب الصداع.
  • قد تعاني من الغثيان الشديد.
  • القيء المستمر.
  • الشعور بالدوار الشديد.
  • ألم في الثدي.
  • قد يسبب تورم في القدمين.
  • الرؤية المُشوشة أو الغير واضحة.
  • التغيرات المزاجية الحادة.
  • انتفاخ المعدة.
  • الالتهابات الجلدية.
  • قد يسبب انتفاخ في المعدة.

اقرأ أيضًا: أقصى حد لنزول الدورة بعد الدوفاستون

كيفية تجنب الإجهاض دون الرجوع إلى الأدوية

الحفاظ على الجنين من الإجهاض في الكثير من الأوقات يكون سهل، إلا في الحالات الصحية الخاصة، أو الحالات التي عانت من كثرة الإجهاض في السابق، ومن طرق الحفاظ على الحمل ما يلي:

  • الاهتمام بالتغذية السليمة عن طريق تناول الكثير من الخضار والفاكهة والطعام الذي يحتوي على الحديد والكالسيوم والماغنسيوم والعناصر الغذائية المفيدة لك ولجنينك.
  • عدم التدخين أو القرب من شخص مدخن.
  • البعد عن المشروبات الغازية والمعجنات الغير صحية.
  • ممارسة التمارين الرياضية البسيطة المخصصة للسيدات الحامل.
  • لا تفرطي في تناول الكافيين يكفي كوب واحد أو كوبين يوميًا.
  • الحفاظ على عادات النظافة الشخصية وغسل اليدين.
  • عدم التعامل مع الأشخاص المصابين بأمراض معدية.
  • الابتعاد عن المشروبات الكحولية أثناء فترة الحمل.
  • لا تقومي بالأعمال المجهدة لكِ وحافظي على راحتك.
  • اتباع حمية صحية بها كل العناصر التي يحتاجها جسمك وجنينك.

حالات يمنع فيها تناول الدوفاستون لتثبيت الحمل

لا يصلح هذا الدواء إلى كل الحالات طوال الوقت فهناك حالات لا يُنصح فيها بتناوله لأنها قد تشكل خطر على صحة المرأة ومن تلك الحالات ما يلي:

  • إذا كانت تعاني المرأة من الحساسية تجاه المادة الفعالة لهذا الدواء أو أي مادة من مكوناته.
  • أورام الرحم أو ورم المبيض فتلك الأورام تكون بسبب زيادة هرمون البروجستيرون الذي يعمل دوفاستون على زيادة نسبته في الجسم أيضًا فيكون لهذه الزيادة تأثير عكسي على صحة المرأة.
  • إصابة السيدة بنزيف في المهبل مع عدم معرفة مصدر هذا النزيف.
  • لا يُنصح بالاستخدام خلال فترة الرضاعة لعدم انتقاله إلى الطفل عن طريق حليب الأم.
  • قد يُسبب هذا الدواء التشوهات للأجنة طبقًا لأحدث الدراسات لهذا لا يُنصح بتناوله خلال فترة الحمل إلا تحت إشراف الطبيب.

كيفية استخدام دوفاستون لتنزيل الدورة

قد يكون اضطرابات الدورة الشهرية سببها ضعف التبويض وإذا شخص الطبيب المعالج أنه هو مصدر الاضطراب فيأتي دور دوفاستون.

فهرمون البروجيستيرون الطبيعي يفرز بعد مرحلة التبويض، أي في النصف الثاني من الشهر، فيمكن تناول هذا العقار من اليوم الثاني عشر من بداية نزول الدورة الشهرية إلى اليوم الخامس عشر من نفس البداية.

اقرأ أيضًا: متى تنتظم الدورة بعد الدوفاستون

الجرعة الآمنة لدواء دوفاستون

الطبيب هو الشخص الوحيد الذي يستطيع أن يحدد الجرعة المناسبة لكل حالة، ولا يجب الاعتماد على نتائج البحث، والجرعات المنتشرة بين الأطباء هي كما يلي:

  • في حالة متلازمة ما قبل الحيض تكون الجرعة المناسبة هي 10 مليغرام ما بين اليوم الثاني عشر والسادس والعشرين من نزول الدورة الشهرية مرتين يوميًا.
  • إذا كنتِ تعانين من انقطاع الدورة الشهرية فالجرعة تكون 10 مليغرام، بداية من اليوم الثاني عشر حتى اليوم الخامس والعشرين، من بداية الطمث وذلك مرتين يوميًا.
  • يدخل في علاج عسر الطمث وذلك من خلال جرعة قدرها 10 مليغرام، من اليوم الخامس إلى اليوم الخامس والعشرين من الدورة الشهرية مرتين يوميًا.
  • النساء التي تعاني من الانتباذ البطاني الرحمي فالجرعة المسموح بها 10 مليجرام، من اليوم الخامس إلى اليوم الخامس والعشرين من بداية نزول الطمث، وتُكرر الجرعة مرتين إلى ثلاث مرات في اليوم.
  • يتم تناول 10 مليجرام مرتين يوميًا، في حالات العقم وعدم انتظام الدورة، وذلك خلال الفترة من اليوم الثاني عشر إلى الخامس عشر.
  • عند استخدام هذا العقار لعلاج الإجهاض المتكرر تكون أنسب جرعة هي 10 مليغرام، مرتين يوميًا، من اليوم الحادي عشر إلى الخامس عشر، من بداية نزول دم الدورة الشهرية، وتستمر الجرعة حتى يحدث الحمل، ويتم تقليل هذه الجرعات بالتدريج، طبقًا لتعليمات الطبيب المختص.
  • لمنع حدوث النزيف فإن جرعة هذا الدواء تكون 10 مليغرام، من اليوم الثاني عشر إلى اليوم الخامس عشر، مرتين يوميًا، مع تناول هرمون الاستروجين.

خلال رحلة البحث عن طرق لتثبيت الحمل فلا تنسي أن الدواء الذي يصلح لحالة لا يصلح لأخرى، وهذه المعلومات لا تكفي وحدها، ويجب استشارة الطبيب المختص، حتى تنعمين بحمل سالم، وطفل ذو صحة جيدة.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.