صحة طفلي

متى يُعطى الرضيع الماء

متى يُعطى الرضيع الماء؟ وما أسباب شُرب الماء؟ من الممكن أن يحصل الطفل في وقت مبكر على الماء، وفي هذه الحالات قد يكون مُصرح من الطبيب بهذا الأمر، لكن لا يُعطى الطفل قدر كبير من الماء.

فبالرغم من أن للماء فوائد متعددة إلا أنه لا يسمح للطفل بتناول الماء إلا في سن محدد، ومن خلال موقع شقاوة يمكن التعرف على كل ما يخص الماء وعلاقتها بالطفل، ومتي يُعطى الرضيع الماء.

متى يُعطى الرضيع الماء

من خلال الرضاعة الطبيعية عن طريق لبن الأم يتم توصيل قدر كافي من الماء إلى الطفل، ومن خلال هذا فلا حاجة للطفل أن يشرب الماء، فجسمه يحصل على المقدار المطلوب من الماء.

خلال الجزء الأول من عمر الطفل وهو ما يعادل الستة أشهر الأولى لا يكون الطفل بحاجة إلى دخول ماء، وذلك حتى إن كان الجو مرتفع في الحرارة، ولكن بعد مرور الستة أشهر الأولى تقوم الأم بإدخال الماء للطفل.

من الممكن أن يتم دخول الماء للطفل مع الأطعمة التي تقوم الأم بإعطائها للطفل، ومن خلال التدرج في دخول الأطعمة لجسد الطفل يتم التدرج في تناول كميات الماء حتى تصبح سائل أساسي في دخوله للجسم، ويكون في النهاية ملازم للطعام.

هناك أطفال لا تكون بحاجة إلى كميات عالية من الماء، لأنها تأخذ كميات وفيرة من الماء عن طريق اللبن الذي تتناوله من رضاعة الأم، فالأطفال التي تتناول لبن صناعي بحاجة إلى دخول الماء الكافي مع الحليب، لكي يتم وصول القدر الكافي من الماء لجسد الطفل.

فحركة الأطفال الكثيرة تطلب وجود ماء بكثرة في الجسد، لأن حركتهم تعمل على استهلاك الماء الموجود في الجسد، فلابد من تعويض ذلك من خلال تناول الماء.

عند تحديد كميات معينة من الطعام لابد من تحديد الكميات المحددة معها من الماء، فالكميات التي يتم استهلاكها من الطعام عند الحركة والنشاط الزائد يتم معها استهلاك الماء.

اقرأ أيضًا: كم مل يشرب الطفل الرضيع من حليب الأم

أسباب شُرب الرضيع للماء

ضمن التعرف على متى يُعطى الرضيع الماء، يجب معرفة أن الطفل يحتاج إلى توفير مقدار معين من الماء، ويتم توفيره عن طريق الحليب الطبيعي الناتج من الأم أو من خلال توفير كميات وفيرة منه في إذابة الحليب الصناعي.

لكن الأطفال عند تقدمهم في العمر يحتاجون للماء بكميات أكثر، وذلك لزيادة الحركة واستهلاك قدر أكبر من الماء في إتمام وظائف الأجهزة في الجسم، فقد يحتاج الأطفال إلى ما يعادل أربعة أكواب من الماء.

فالطفل الرضيع يحتاج إلى دخول 0.8 لتر من الماء فقط، ومع تقدم العمر حتى يصل إلى سن الرشد فهو بحاجة إلى حوالي 8 لتر من الماء.

فائدة الماء للرضيع

من خلال التعرف على متى يُعطى الرضيع الماء، لابد من التعرف على الفوائد التي تتمتع بها الماء حتى تكون سائل أساسي يُعطى للرضيع.

الماء يساعد بشكل كبير في نزع سخونة الجسم، وجعل الجسم رطب، فنقص كمية الماء تعمل على إحداث الجفاف للجسم، وظهور أعراض تُحدث ضرر على الطفل.

من المؤكد أن بقاء الطفل بدون تناول كمية وفيرة من الماء لفترات طويلة فذلك يعمل على تعرضه للجفاف بشكل واضح وسريع، وهذا ينتج عنه أضرار شديدة، فعند تناول الماء يتمتع الطفل بقوة صحته.

كمية الماء الوفيرة تعمل على سهولة الهضم، وهي عامل أساسي في التغلب على الفضلات المتراكمة في الأمعاء، فهي تساعد على الليونة.

كمية الماء تكون مترتبة على بعض من الأساسيات ومنها السن، الجسم، صحة الفرد، نوع الطفل سواء كان ذكر أم أنثى، درجة الحرارة عند الطفل وغيرها من العوامل.

على الرغم من أن الجزء الأول من عمر الطفل يتم فيه تناول الطعام عن طريق الرضاعة الطبيعية، ففي الستة أشهر الثانية من العام الأول لابد مع الرضاعة دخول الماء والأطعمة حتى يتمكن الطفل من القيام بعدة مهمات بمفرده، فهي تساعده على النمو.

اقرأ أيضًا: هل طفل التوحد يحب اللعب بالماء

أضرار الماء بكمية كبيرة للطفل الرضيع

عند التعرف على متى يُعطى الرضيع الماء، يمكن التعرف على أضرار إعطاء الطفل الماء بكمية وفيرة، فإعطاء الطفل للماء قبل الستة أشهر يُشكل ضرر على جسده.

فمن خلال التعرف على الفوائد لشُرب الماء نستنتج أنه لابد من إعطاء الطفل كمية مرتفعة من الماء ليستمتع بفوائدها، لكن هذا غير صحيح، فهي تصيب الجسم بعدم التمتع بالمواد الغذائية التي يحتاجها.

من خلال الرضاعة الطبيعية يصل لجسم الطفل عناصر غذائية تساعد في نموه خلال الستة أشهر الأولى، فزيادة الماء تعمل على تكسير هذه المواد الغذائية، وعدم التمكن من امتصاص الفائدة منها.

عند تناول الماء قبل اتمام الستة أشهر يتم حدوث مضاعفات لدى الطفل، منها شعوره بالشبع والرفض التام لأخذ اللبن الطبيعي من ثدي الأم، ومن الممكن إصابته بتسمم ينتج من دخول الماء إلى جسمه، ويؤدي ذلك لحدوث فقد في الوعي.

ماء غريب للطفل الرضيع

عند التوصل إلى متي يُعطى الرضيع الماء يمكن معرفة أنواع الماء التي يمكن دخولها لجسد الطفل بعد تمام الشهور الستة الأولى من عمره.

هناك ما يسمى بماء الغريب، وهو عبارة عن أعشاب مخلوطة مع بعضها في مركب، فمن خلال هذا المركب يتم علاج تقلصات البطن، وعلاج الخلل في وظائف الجهاز المتعلق بالهضم عند الطفل.

من الفوائد التي يتميز بها هذا الماء ما يلي:

  • التخلص من تقلصات وانتفاخات البطن عن طريق خروجها في غازات.
  • التخلص من المغص عند الطفل الصغير، ومن الممكن أن يعمل على تمدد العضلات الموجودة في المعدة.
  • تقليل الحموضة عند الطفل المتسببة في إخراج الحليب على هيئة ترجيع.
  • من خلال هذا الماء يتم التخلص من الأعراض التي تكون ناتجة عن ظهور الأسنان.
  • يساعد على استرخاء الطفل بشكل أسرع، ومن خلاله يمكن النوم لفترات طويلة بسبب الشعور بالراحة في هذه الحالة.

لابد من مراعاة اتخاذ قسط مناسب من جرعة ماء الغريب، فمن خلال قراءة الجرعات على العلبة أو في ورقة التعليمات يمكن الالتزام بها، فمن المؤكد أن الجرعات تختلف حسب سن الطفل وحجمه.

اقرأ أيضًا: طفلي الرضيع يجوع بسرعة

تعليمات عند التعامل مع ماء غريب

من خلال التعرف على متى يُعطى الرضيع الماء، فمن خلال ذلك يتم التدخل بالماء العادي أو ماء غريب، لكن لابد عند التعامل مع ماء غريب مراعاة التعليمات التالية:

  • لابد من إبعاده عن يد الطفل، ومن الأفضل حفظة في مكان تكون درجة حرارته لم تصل إلى 25 درجة مئوية.
  • يجب التأكد من عدم انتهاء صلاحية المنتج، ولا يمكن شُرب هذا الماء في حالة أن الصلاحية منتهيه.
  • لابد من استخدامه لفترة لا تقل ولا تزيد عن 30 يوم من يوم البدء باستخدامه.
  • لابد من مراعاة قراءة التعليمات الموجودة على العلبة، حتى يتم التأكد من عدم وجود أي مواد ضارة أو صناعية، فهي تؤثر على الطفل بشكل سلبي.
  • يجب تحريك العبوة بالرج حتى يتم التأكد من أن التركيبة امتزجت مع بعضها، وهذا يتم قبل التعامل مع الدواء في كل مرة.
  • من مميزات ماء غريب أنه ماء نقي يخلو من الرواسب، فإذا كان الماء يحمل أي رواسب فهو فاسد ولا يمكن استخدامه.

لابد من مراعاة أن هذا الماء لا يسبب ضرر على الطفل، فهناك أطفال عند استخدام أي شيء معها يؤدي إلى تورم وظهور حساسية في الجلد، ومن الممكن أن يُشكل ضرر على الجسد من الداخل.

فلابد من استشارة الطبيب في هذه الحالات، ويفضل قبل استخدام هذا الماء التعرف على ما يصيب طفلك وتجنب دخول أي مواد تتسبب له في الضرر.

لا يمكن عند استخدام ماء غريب مضاعفة الجرعات التي يتناولها الطفل، حتى لا يتسبب ذلك له في أي أضرار تعمل على إصابته بأمراض مزمنة، حتى في حالات نوم الطفل لا يمكن إعطاءه جرعات عالية.

لابد من الحصول على قدر كافي من ماء غريب حتى يساعد الطفل على النوم لفترات قصيرة وبعمق، وحتى لا يتم التأثير على العصف الذهني للطفل.

بذلك تم التعرف على إجابة سؤال متى يُعطى الرضيع الماء، ومن خلال التعرف على مواعيد دخول الماء للطفل يمكن التعرف على ضرر تقديم موعدها وضرر نقصها في الجسم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى