متى يمشي الطفل بعد الوقوف

متى يمشي الطفل بعد الوقوف وكيف أساعد طفلي على المشي حيث إن مرحلة المشي من المراحل الانتقالية الهامة في حياة أي طفل والتي يمر بها الأطفال عند وصولهم إلى عُمر مُحدد سنوضحه بالإجابة عن الوقت الذي يمشي به الطفل بعد الوقوف، والذي سنوضحه لكم من خلال موقع شقاوة.

متى يمشي الطفل بعد الوقوف

مرحلة المشي التي يصل إليها الطفل من أكثر المراحل مُتعة بالنسبة للأم، والتي تُعد من أجمل المراحل الحياتية التي تسعد الأم برؤيتها، لذا فإنها تكون ذات رغبة شديدة في رؤيته بذلك الشكل سريعًا، وكأنها تجتاز مرحلة من مراحل حياتها هي وليس حياة الطفل.

لكن التعجل في ذلك الأمر لم يُعد من الأمور الصحيحة التي تفعلها الأم، لأن كل مرحلة يمر بها الطفل تأخذ وقتًا كافيًا من حياته حتى ينتقل إلى المرحلة التي تليها.

في ذلك الأمر ووفقًا لما أجاب به الأطباء عن متى يمشي الطفل بعد الوقوف فقد ذكروا أن الطفل بحاجة إلى فترة تتراوح بين 1 ـ 2 شهر من أجل القدرة على المشي بعد أن يقف على قدميه بمفرده.

في ظل ذلك صرح الأطباء عن المراحل التي يمر بها الطفل من أجل أن يصل إلى ذلك الأمر، فهو لم يُعد أمرًا سهلة أو مرحلة سهلة من مراحل حياة الطفل، وهذا ما سوف نوضحه لكم في التالي.

اقرأ أيضًا: متى يبدأ الطفل بالمشي

مراحل مشي الطفل

يمر الطفل بالعديد من المراحل التي تساعده على المشي بسهولة، والتي تكون بداية من بلوغه 6 أشهر من عُمره، وذلك يكون وفقًا لما سوف نقوم بذكره في الآتي:

  • المرحلة الأولى والتي تكون في عُمر 6 أشهر حيث إن الطفل في بداية هذا العمر يبدأ في تحريك قدميه بثنيها وهو واقفًا على رجليك إلى أعلى وإلى أسفل أي بالطلوع والنزول على قدمكن وإذا تركتِ له مجالًا بالاستمرار في ذلك فإنه يكون أكثر قدرة على التحكم في أعصاب قدمه.
  • في عُمر 9 أشهر تجد الأم أن الطفل قد بدأ في المرحلة الثانية والتي يبدأ بها بسحب جسمه لأعلى من أجل أن يبدأ في إسناد نفسه للوقوف، ويكون بالاستناد إلى أي قطعة من الأثاث أو على قدم الأم، لذا في هذه الفترة يجب على الأم أن توفر للطفل بيئة آمنة حتى لا يسقط أرضًا عند استناده على أشياء خفيفة.
  • في عُمر 10 شهور يبدأ الطفل في المرحلة الثالثة، وهي أنه يقوم بثني ركبتيه من أجل أن يجلس بمفرده بعد أن يستند إلى الأشياء من حوله للوقوف، ويجب أن تساعد الأم طفلها في تلك المرحلة قليلًا، أو تتركه يعتمد على نفسه فقط في حال عدم وجود أي أشياء بجانبه تتسبب له في الأذى.

تلك المرحلة هي المرحلة التي كانت تسأل الأم بها عن قدرة الطفل على المشي بعد الوقوف، وهي المرحلة بداية من قدرته على ثني ركبتيه والتي يُعد بها قادرًا على التحكم في أعصابه.

تلي تلك المرحلة قدرة الطفل على المشي وتكون بداية من عمر 12 شهر، وهي المرحلة التي يبدأ بها الطفل في أن يستند على ما حوله من أجل أن ينتقل من مكان واقفًا به إلى مكان آخر، ويكون الطفل في تلك المرحلة راغبًا في الحصول على دعم ممن حوله لأنه لم يكن واصلًا إلى المرحلة التي يستطيع بها أن يقف دون دعمة ممن حوله.

اقرأ أيضًا: كيف نساعد الطفل على المشي

العمر المناسب لمشي الطفل

بعد تمام السنة يبدأ الطفل في المشي وأنتِ أمامه وتمسكين بيده وتساعدينه في المشي خطوة بخطوة، وفي ذلك العمر يستطيع الطفل أن يسير في اتجاه اللعب التي يريد أن يحصل عليها، ولكن حركته تكون خليط بين المشي والحبو.

من هنا نوضح لكم العُمر الطبيعي الذي يبدأ به الطفل بالمشي، وهو عمر 12 شهر ففي هذا العمر يسير بشكل جيد، ويظل في حالة من التطور وصولًا إلى مرحلة المشي بشكل جيد جدًا ودون ان يستند على ما حوله في عمر 14 أو 15 شهر.

لكن هناك بعض الأطفال الذين لا يمشون في هذا العُمر، ويحتاجون إلى عمر أكبر حتى أن يصلوا إلى قدرة التحكم في الأعصاب بشكل كافي وهنا يكون الطفل أكثر قدرة على المشي في سن 16 أو 17 شهر.

في هذا السن كل ما يشغل الطفل أن يقوم بجلب الأشياء بمفرده دون أن يساعده أحد، كما أنه يهتم بتطوير القوة العضلية، ويهتم بالتنسيق الذي يعتمد به على نفسه، وهذا ما يجب أن تهتم به الأم في تلك المرحلة.

كما أنها يجب عليها أن تهتم بجعل البيئة من حوله آمنة ويجب أن تهتم بتقوية بنيانه العضلي، من أجل أن يصل إلى قوة عالية من التوازن في وقت قصير، لأنه يستعين بجميع الأشياء من حوله في بجاية المشي.

إذا تأخر طفلك في المشي لفترة تعدت 17 شهر، فإنه يجب أن يتم عرضه على الطبيب خاصة في حال عدم ظهور أي علامة من العلامات التي تدل على اقتراب مشيه، ولكن في حال ظهور علامات بدء المشي يجب أن تمنحه الفرصة الكافية، وتُقدم له الدعم والمساعدة للقدرة على المشي بشكل أسرع.

أسباب تأخر مشي الطفل

يوجد بعض الأسباب الهامة التي تؤدي إلى عدم مشي الطفل منها ما هو مسؤولة عنه الأم، ومنها ما لم تكن مسؤولة عنه الأم ويكون خارج الإرادة، وهي:

  • معاناة الطفل من إعاقة ذهنية، حيث إنها تؤثر على حركته العضوية واكتمال نموه.
  • لا يوجد التشجيع والدعم الكافي للطفل، وهذا الأمر من مسؤولية الأم، حيث إنها يجب أن تساعده في المشي والحركة.
  • وجود بعض المشكلات في الورك، والتي يكشف عنها الطبيب ويقوم بمعالجتها.
  • حمل الطفل دائمًا وعدم ترك مساحة كافية له للاعتماد على نفسه.

اقرأ أيضًا: علامات تدل على قرب مشي الطفل

نصائح تشجيع الطفل على المشي

قدم الأطباء بعض النصائح للأم التي تستطيع من خلالها مساعدة طفلها على المشي بطريقة سريعة، والتي بموجبها يمشي الطفل في الوقت الطبيعي له، وهي ما سوف نعرضه لكم في إطار الإجابة عن متى يمشي الطفل بعد الوقوف:

  • حاولي أن تقومي بدفع طفلك إلى الحركة، من خلال رمي ألعابه لمسافة بعيدة عنه، مما يجعله مُجبرًا على الحركة والمشي في اتجاهها من أجل جلبها، مع مراعاة كون تلك اللعبة من الألعاب التي يتعلق بها الطفل.
  • توفير بيئة آمنة حوله تساعده على المشي سريعًا دون أن يتعرقل في أي شيء من الأشياء الموجودة على الأرض.
  • مد جسم الطفل بالفيتامينات والمكملات الغذائية والاهتمام بذلك، ويجب أن تكون بوصف من الطبيب.
  • يجب على الأم أن تقلل من ارتداء طفلها للحذاء، وتتركه حافي القدمين لأن الشعور بالأرض من أكثر العوامل التحفيزية التي تساعد الطفل على المشي بسرعة.
  • قومي بجر الألعاب مع الطفل على الأرض بمساعدته أي اجعليه يستند على الألعاب ويسير بها.

في حال تأخر الطفل في الفترة بين الوقوف والمشي يجب أن يتم الذهاب إلى الطبيب على الفور وخاصةً في حالة أنه يبكي عند محاولة المشي، لأن البكاء يكون دليل على وجود مشكلة صحية يجب معالجتها.

قد يعجبك أيضًا
اترك تعليقا